" الشهيد حسن مصطفى إمعالي"... بقلم: عيسى عبد الحفيظ

ما إن اندلعت الانتفاضة الأولى عام 1987، حتى تقدم  المناضل حسن مصطفى إمعالي الصفوف بحجارة فلسطين المقدسة ليرمي بها الأبالسة.

 من مواليد قرية الطيبة قضاء رام الله بعد اضطرار عائلته إلى الهجرة من قريتهم ومسقط رأسهم (البرج) قضاء الرملة لتتذوق مرارة الهجرة ووداع الحقول ومعاصر الزيت وحياة القرى البسيطة لكن السعيدة بقدر بساطتها. تنقلت العائلة من (البرج) إلى (الطيبة) ثم إلى (كفر نعمة) لتدفعه الظروف المعيشية إلى العمل في ورش البناء لإعالة الأسرة المكونة من ثلاثة أبناء وست بنات منهن الأخت مريم التي أضافت لي معلومات قيمة عن الشهيد الذي عرف عنه لطافة المعشر وحب الخير والمساعدة للناس سواء كانوا قريبين أم بعيدين، ما إن يشعر أن أحدهم بحاجة إلى مساعدة حتى يهب لمد يد العون.

تفجرت الانتفاضة الأولى فسارع للالتحاق بالركب ليرجم الذين كانوا سبباً في إبعاد عائلته عن أرضهم في قرية (البرج) التابعة لقضاء الرملة ذات السهول الممتدة على مدى البصر.

كان والده يحدثه عن (البرج) والمأساة التي حلت بهم إثر نكبة عام 1948. تغفو عيناه وهو يتصور حكايات الوالد والوالدة عن ذكرياتهم مع الأرض الطيبة والخير العميم وحقول الزيتون والفاكهة وفجأة يستيقظ على الحاضر القاسي فكيف له ألا يمطر من كانوا السبب في مأساة عائلته وشعبه بكل حجارة الأرض؟

رصاصتان في الصدر، فارق على اثرهما الحياة. أغمض عينيه على صورة الحقول الخضراء وأشجار التين والزيتون والعصافير تقفز على أغصانها. حملته شقيقته مريم إلى مستشفى رام الله وهو فاقد الوعي حسب ظنها لكنها لم تكن تعلم أنه فارقها إلى الأبد.

رحم الله شهيدنا الذي سقط وهو لم يبلغ العشرين من العمر وإنا لله وإنا إليه راجعون.    

 

 

kh

التعليقات

ماذا يريد الفلسطينيون من القمة العربية؟

كتب: باسم برهوم
معظم الفلسطينيين ومعظم العرب فقدوا الثقة بالقمم العربية منذ زمن.. هذا الموقف تكون عبر خبرة طويلة شعر خلالها المواطن الفلسطيني والعربي أن هذه القمم تظهر عجز الأمة وليس قوتها، وفرقتها وليس وحدتها وتضامنها، ومع ذلك وبالرغم منه، فإن من الحصافة أن نرى بعضا من ايجابيات هذه القمم خصوصا في مراحل بذاتها. 
القمة العربية التي ستعقد في الأردن نهاية شهر آذار الجاري هي واحدة من القمم الهامة والمفصلية، أولا: لأنها تعقد في ظل أزمة عربية كبرى تهدد الأمة وجوديا، وثانيا: لأن تغيرات إقليمية ودولية واسعة وعميقة تجري من حولنا، يجري خلالها اشتعال العالم من نظام دولي إلى آخر، الأمر الذي سنشهد خلاله توزيعا جديدا لمناطق النفوذ، خصوصا في منطقتنا العربية وعلى حساب الأمة. 
وثالثا أن مصير القضية الفلسطينية، وعلى ضوء كل ما ذكر هو على المحك، هناك خطة تاريخية تعتقد حكومة نتنياهو اليمينية، ومعها الصهيونية العالمية أن الخطة مواتية لتصفية هذه القضية، فالقمة تعقد في مرحلة لها ما قبلها وما بعدها. 
ولأن الواقعية السياسية هي الأساس فإن ما يريده الفلسطينيون من هذه القمة، هو أيضا يراعي طبيعة المرحلة وخطورتها، لذلك فإن تحديد ما يريده الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية الشرعية من القمة ما يلي: 
أولا: التمسك بالمبادرة العربية كما هي، عبر رفض أي حل اقليمي يسعى إليه نتنياهو، لا ينهي الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والعربية التي تم احتلالها عام 1967، فالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، هي عنصر استقرار في الشرق الأوسط. 
ثانيا: وبناء على ما سبق، لا بد من تأكيد القمة العربية على مبدأ حل الدولتين. 
ثالثا: تأكيد شرط وقف الاستيطان بشكل كامل وتام وفي القدس أولا، كمدخل للعودة لطاولة المفاوضات. 
رابعا: مواصلة الدعم لصمود الشعب الفلسطيني، وفي مقدمة ذلك صمودهم في القدس، إضافة إلى ضرورة انهاء الحصار على قطاع غزة. 
خامسا: عدم التدخل بالشأن الفلسطيني الداخلي، لأن هذا التدخل إما هو الذي تسبب في حالة الانقسام الراهنة، أو أنه  يطيل بعمرها ويعمقها. 
وهنا لا بد من الإشارة أن الشعب الفلسطيني وما لديه من شعور قومي فهو يدرك مشكلات الأمة العربية وأزماتها، ويدرك المخاطر التي تتهدد الأمة، لذلك هو لا يفرض قضيته على حساب القضايا العربية الأخرى، ولكن لا بد ان الأزمة الكبرى التي نشهدها اليوم لم تبدأ بالربيع العربي كما تبدو عليه الصورة المباشرة، وإنما بدأت عندما تركت الأمة العربية فلسطين وهي تزول عن خارطة المنطقة، وخارطة العرب، وأن يشرد أهلها. 
كما أن الانهيار بدأ عندما تخلت الأمة العربية عمليا عن قضيتها المركزية. إن إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية في القمة القادمة، ووضعها على رأس الاهتمامات، هو ليس خدمة للشعب الفلسطيني وحسب، وإنما هي خدمة للأمة العربية جمعاء ففي ذلك عودة للروح، روح القومية، وهي قضية توحد ولا تفرق والاهتمام بها مجددا يعني بداية لوقف الانهيارات.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017