" الشهيد حسن مصطفى إمعالي"... بقلم: عيسى عبد الحفيظ

ما إن اندلعت الانتفاضة الأولى عام 1987، حتى تقدم  المناضل حسن مصطفى إمعالي الصفوف بحجارة فلسطين المقدسة ليرمي بها الأبالسة.

 من مواليد قرية الطيبة قضاء رام الله بعد اضطرار عائلته إلى الهجرة من قريتهم ومسقط رأسهم (البرج) قضاء الرملة لتتذوق مرارة الهجرة ووداع الحقول ومعاصر الزيت وحياة القرى البسيطة لكن السعيدة بقدر بساطتها. تنقلت العائلة من (البرج) إلى (الطيبة) ثم إلى (كفر نعمة) لتدفعه الظروف المعيشية إلى العمل في ورش البناء لإعالة الأسرة المكونة من ثلاثة أبناء وست بنات منهن الأخت مريم التي أضافت لي معلومات قيمة عن الشهيد الذي عرف عنه لطافة المعشر وحب الخير والمساعدة للناس سواء كانوا قريبين أم بعيدين، ما إن يشعر أن أحدهم بحاجة إلى مساعدة حتى يهب لمد يد العون.

تفجرت الانتفاضة الأولى فسارع للالتحاق بالركب ليرجم الذين كانوا سبباً في إبعاد عائلته عن أرضهم في قرية (البرج) التابعة لقضاء الرملة ذات السهول الممتدة على مدى البصر.

كان والده يحدثه عن (البرج) والمأساة التي حلت بهم إثر نكبة عام 1948. تغفو عيناه وهو يتصور حكايات الوالد والوالدة عن ذكرياتهم مع الأرض الطيبة والخير العميم وحقول الزيتون والفاكهة وفجأة يستيقظ على الحاضر القاسي فكيف له ألا يمطر من كانوا السبب في مأساة عائلته وشعبه بكل حجارة الأرض؟

رصاصتان في الصدر، فارق على اثرهما الحياة. أغمض عينيه على صورة الحقول الخضراء وأشجار التين والزيتون والعصافير تقفز على أغصانها. حملته شقيقته مريم إلى مستشفى رام الله وهو فاقد الوعي حسب ظنها لكنها لم تكن تعلم أنه فارقها إلى الأبد.

رحم الله شهيدنا الذي سقط وهو لم يبلغ العشرين من العمر وإنا لله وإنا إليه راجعون.    

 

 

kh

التعليقات

شهر التقوى

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة
يحلّ علينا شهر رمضان الفضيل هذا العام، ولنا ابناء واخوة اعزاء في معتقلات الاحتلال البغيض، ما زالوا في صيام صعب منذ واحد واربعين يوما حتى الآن، صيام بلا افطار كل مساء، ولا شيء سوى الماء والملح الذي لم يعد كافيا كقوت حياة، وهذا يستدعي منا ان يكون صيامنا هذا العام، دونما استعراضات اجتماعية في موائد فطور باذخة، والا نجعل الصيام محض طقس من طقوس العبادة، وانما سلوك يومي بفيض المحبة والتسامح والقول الحق، اي بسلوك الصوم، وحيث الصوم، هو صوم اللسان وعفته.
وخارج معتقلات الاحتلال، لنا هناك في قطاع غزة المكلوم، ابناء شعبنا الذين ما زالوا في جائحة كبرى، حيث البطالة والكساد والفقر والانقسام، وانعدام الامن والاستقرار، فيما جيوب امراء الانقلاب متخمة، وامنهم امن القمع والعسف، وشاهدنا في صور جاءتنا من هناك، من يفتش في حاويات النفايات عن بقايا طعام، وفي التقارير الاخبارية، ثمة شكاوى في كل ناحية من نواحي الحياة في القطاع المكلوم، شكاوى تقول باختصار شديد لا مشتريات لرمضان هذا العام...!!
الصوم والصيام اذًا هذا العام، هو صوم وصيام الروح الفلسطينية، الوطنية والاجتماعية والانسانية، صوم الحرية، ويصح التعبير هذا تماما، بقدر تطلعاتنا المشروعة للخلاص من كل الاباطيل والعراقيل والمعضلات التي تعيق تنور وتفتح الحياة، واول الخلاص دائما يبدأ من ازالة الاحتلال الاسرائيلي البغيض لننعم بالحرية كاملة في حياتنا وعلاقاتنا، وعلى موائدنا التي ستجعلها الكرامة الاجتماعية اكثر كرما وطيبا وعافية.
نحب شهر التقوى هذا، الذي هو خير من الف شهر، ونرجوه تقربا من الله بحسن التعبد، وحسن التآلف والتكاتف والمساندة، وهذا ما يطلبه رمضان الفضيل منا، فليتقبل الله العلي القدير منا صومنا وصيامنا، وليعده علينا وعلى امتنا، ونحن في احسن حال، وقد تحققت امانينا وكامل اهدافنا وتطلعاتنا العادلة والمشروعة، بالحرية والاستقلال والعزة والكرامة انه سميع مجيب. 
كل عام وشعبنا وقيادتنا الحكيمة بألف خير، ولأسرانا البواسل نقول صيامكم صيام الحرية الذي لا بد ان ينتصر، دمتم بخير العزة والكرامة ابدا.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017