نقابة الصحفيين: قوات الاحتلال تستهدف الصحفيين الفلسطينيين في أعياد الميلاد

استنكرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، الاستهداف المتعمد للصحفيين من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي اعتدى على الصحفيين الذين كانوا يغطون مسيرة سلمية لنشطاء المقاومة الشعبية مطالبين بفتح بوابات بيت لحم التي تمنع المسيحين والزوار من الوصول لكنيسة المهد.
وجاء في بيان للجنة الحريات التابعة للنقابة مساء اليوم الجمعة، "أن مجموعة كبيرة من الصحفيين الفلسطينيين والأجانب أصيبوا نتيجة استهدافهم بقنابل الصوت والغاز وهذا موثق بالفيديوهات كنهج احتلالي واضح بغرض الإرهاب والترهيب وتغيب الحقيقة".
ومن بين الإصابات كانت الأخطر تلك التي تعرض اليها مصور قناة رؤية محمد شوشة الذي أصيب بجرح عميق في ساقه نزف الدماء على أثره ونقل للعلاج بمستشفى بيت حالا الحكومي. بينما عولجت بقية الإصابات ميدانيا من قبل الإسعاف المتواجد بالمكان.
من جانبه وصف نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، ما حدث بأنه همجي وارهابي وقال: "إن العالم يحتفل بأعياد الميلاد وبابا نويل يقدم الهدايا، والاحتلال يتفنن ويحترف إهداء الشعب الفلسطيني القتل والرصاص، ويقدم للصحفيين مزيدا من الانتهاكات والإصابات والجرائم التي سنلاحقه عليها ولن يفلت مهما امتلك من قوة".
وأضاف ابو بكر: "أن كل ارهاب الاحتلال لن يوقف أي زميل عن ممارسته لدوره المهني والنبيل في كشف جرائم الاحتلال وعدوانه على أبناء شعبنا.

 

 

kh

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017