"تطوير الإعلام" يسلم نقابة الصحفيين مسودات مشاريع قوانين حول احتياجات قطاع الإعلام

اتفقت نقابة الصحفيين، ومركز تطوير الإعلام التابع لجامعة بيرزيت، على البدء بمجموعة خطوات واجراءات عملية في إطار تعزيز علاقة الشراكة المهنية بين الجانبين بما يخدم قطاع الصحفيين وتطوير واقع الصحافة في دولة فلسطين، عبر إبرام اتفاقية تعاون مشتركة جديدة للأعوام المقبلة تتضمن مجموعة محاور العمل، التي سيتم انجازها في العام الجديد وفي مقدمتها رزمة من القوانين والتشريعات المرتبطة بتطوير واقع الصحافة والإعلام المحلي.

وسلمت مديرة مركز تطوير الاعلام نبال ثوابتة، نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، خلال اجتماع عقد في مقر النقابة، رزمة لمسودات المشاريع التي انجزها المركز بالتعاون والشراكة مع مؤسسات إعلامية وأهلية وحقوقية ومؤسسات مجتمع مدني، والتي تغطي الجزء الأكبر من احتياجات القطاع الاعلامي في فلسطين.

ورحّب أبو بكر بالجهود الكبيرة التي بذلها مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت في إطار علاقته الوطيدة مع النقابة ومؤسسات المجتمع المدني بغية تحسين البيئة القانونية والتشريعية بما ينعكس ايجابا على تحسين واقع الصحافة والصحفيين في فلسطين.

وشدد على ضرورة العمل من أجل تمتين علاقة الشراكة المهنية مع كافة المؤسسات المتخصصة في المجال الإعلامي والصحفي، مؤكدا حرص النقابة على التعامل بانفتاح مع كافة المؤسسات المهنية لخدمة جمهور الصحفيين وتطوير وتحسين أداء مؤسساتنا الإعلامية.

وقال: إن نقابة الصحفيين لكل الصحفيين الفلسطينيين اينما كانوا، مرحبا بأية جهود لخدمة هذا القطاع الحيوي، الذي عانى من التهميش لسنوات طويلة، مشيدا بمستوى الشراكة المهنية مع مركز تطوير الاعلام، الذي أخذ على عاتقه إنجاز التشريعات والقوانين ذات العلاقة بالواقع الصحفي والإعلامي.

وشدد أبو بكر على أن نقابة الصحفيين ستبدأ بمراجعة هذه المسودات عبر هيئاتها ولجانها تمهيدا لاقرارها رسميا والبدء العملي من أجل المتابعة مع المؤسسات الرسمية ذات العلاقة لترجمتها الى واقع ملموس وعملي.

وأثنت ثوابتة على دور وجهود النقابة في الدفاع عن حقوق الصحفيين وحرصها على المشاركة الفاعلة في هذه الجهود التي تحققت بالشراكة مع النقابة ومؤسسات حقوقية وأهلية وبمشاركة خبراء عرب، مشددة على حرص المركز على تطوير علاقة الشراكة المهنية الكاملة مع النقابة بما يخدم الأهداف المشتركة للجانبين ووفق الخطط والبرامج المعتمدة للمركز.

وأشادت بجهود طواقم المركز التي عملت بجد من أجل إخراج هذه الرزمة من القوانين والتشريعات وتقديمها كمسودات تمهيدا لاقرارها، مؤكدة أن المركز يعول كثيرا على دور النقابة في دعم وإسناد الجهود المهنية لترجمة هذه المسودات الى واقع عملي عبر إقرارها والمصادقة عليها من قبل الجهات ذات العلاقة.

وأكدت استعداد المركز لتطوير مذكرة التعاون المشتركة مع نقابة الصحفيين باعتبارها الجسم الممثل للصحفيين في دولة فلسطين، واستعداده أيضل لدعم واسناد الأنشطة والبرامج المتخصصة بالتعاون والشراكة مع نقابة الصحفيين.

وبحث الاجتماع، الذي حضره رئيس لجنة التدريب منتصر حمدان، ورئيس لجنة الانشطة حسني شيلو، وعن مركز تطوير الإعلام ، عماد الأصفر، وصالح مشارقة، وضحى أبو حجلة، آليات تطوير العلاقة وخطة عمل للأنشطة المقترحة بين الجانبين عام 2017، وجرى الاتفاق على تشكيل لجان متخصصة لمتابعة بلورة خطة عمل مشتركة لتحديد كافة الأنشطة والبرامج المقترحة في الفترة المقبلة.

واشتملت رزمة القوانين والتشريعات المقترحة على مسودة قانون نقابة الصحفيين، مشروع قانون المطبوعات والنشر وتعديلاته المقترحة، ومشروع قانون المرئي والمسموع، واتفق على اخضاع هذه المسودات للنقاش الداخلي في النقابة ضمن هيئات عملها وإقرارها، ثم بدء التحرك العاجل من أجل انجازها انسجاما مع رؤية النقابة التي تسعى لأن يكون 2017 عام إقرار التشريعات والقوانين الداعمة لتطوير الإعلام الفلسطيني.

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017