"تطوير الإعلام" يسلم نقابة الصحفيين مسودات مشاريع قوانين حول احتياجات قطاع الإعلام

اتفقت نقابة الصحفيين، ومركز تطوير الإعلام التابع لجامعة بيرزيت، على البدء بمجموعة خطوات واجراءات عملية في إطار تعزيز علاقة الشراكة المهنية بين الجانبين بما يخدم قطاع الصحفيين وتطوير واقع الصحافة في دولة فلسطين، عبر إبرام اتفاقية تعاون مشتركة جديدة للأعوام المقبلة تتضمن مجموعة محاور العمل، التي سيتم انجازها في العام الجديد وفي مقدمتها رزمة من القوانين والتشريعات المرتبطة بتطوير واقع الصحافة والإعلام المحلي.

وسلمت مديرة مركز تطوير الاعلام نبال ثوابتة، نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، خلال اجتماع عقد في مقر النقابة، رزمة لمسودات المشاريع التي انجزها المركز بالتعاون والشراكة مع مؤسسات إعلامية وأهلية وحقوقية ومؤسسات مجتمع مدني، والتي تغطي الجزء الأكبر من احتياجات القطاع الاعلامي في فلسطين.

ورحّب أبو بكر بالجهود الكبيرة التي بذلها مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت في إطار علاقته الوطيدة مع النقابة ومؤسسات المجتمع المدني بغية تحسين البيئة القانونية والتشريعية بما ينعكس ايجابا على تحسين واقع الصحافة والصحفيين في فلسطين.

وشدد على ضرورة العمل من أجل تمتين علاقة الشراكة المهنية مع كافة المؤسسات المتخصصة في المجال الإعلامي والصحفي، مؤكدا حرص النقابة على التعامل بانفتاح مع كافة المؤسسات المهنية لخدمة جمهور الصحفيين وتطوير وتحسين أداء مؤسساتنا الإعلامية.

وقال: إن نقابة الصحفيين لكل الصحفيين الفلسطينيين اينما كانوا، مرحبا بأية جهود لخدمة هذا القطاع الحيوي، الذي عانى من التهميش لسنوات طويلة، مشيدا بمستوى الشراكة المهنية مع مركز تطوير الاعلام، الذي أخذ على عاتقه إنجاز التشريعات والقوانين ذات العلاقة بالواقع الصحفي والإعلامي.

وشدد أبو بكر على أن نقابة الصحفيين ستبدأ بمراجعة هذه المسودات عبر هيئاتها ولجانها تمهيدا لاقرارها رسميا والبدء العملي من أجل المتابعة مع المؤسسات الرسمية ذات العلاقة لترجمتها الى واقع ملموس وعملي.

وأثنت ثوابتة على دور وجهود النقابة في الدفاع عن حقوق الصحفيين وحرصها على المشاركة الفاعلة في هذه الجهود التي تحققت بالشراكة مع النقابة ومؤسسات حقوقية وأهلية وبمشاركة خبراء عرب، مشددة على حرص المركز على تطوير علاقة الشراكة المهنية الكاملة مع النقابة بما يخدم الأهداف المشتركة للجانبين ووفق الخطط والبرامج المعتمدة للمركز.

وأشادت بجهود طواقم المركز التي عملت بجد من أجل إخراج هذه الرزمة من القوانين والتشريعات وتقديمها كمسودات تمهيدا لاقرارها، مؤكدة أن المركز يعول كثيرا على دور النقابة في دعم وإسناد الجهود المهنية لترجمة هذه المسودات الى واقع عملي عبر إقرارها والمصادقة عليها من قبل الجهات ذات العلاقة.

وأكدت استعداد المركز لتطوير مذكرة التعاون المشتركة مع نقابة الصحفيين باعتبارها الجسم الممثل للصحفيين في دولة فلسطين، واستعداده أيضل لدعم واسناد الأنشطة والبرامج المتخصصة بالتعاون والشراكة مع نقابة الصحفيين.

وبحث الاجتماع، الذي حضره رئيس لجنة التدريب منتصر حمدان، ورئيس لجنة الانشطة حسني شيلو، وعن مركز تطوير الإعلام ، عماد الأصفر، وصالح مشارقة، وضحى أبو حجلة، آليات تطوير العلاقة وخطة عمل للأنشطة المقترحة بين الجانبين عام 2017، وجرى الاتفاق على تشكيل لجان متخصصة لمتابعة بلورة خطة عمل مشتركة لتحديد كافة الأنشطة والبرامج المقترحة في الفترة المقبلة.

واشتملت رزمة القوانين والتشريعات المقترحة على مسودة قانون نقابة الصحفيين، مشروع قانون المطبوعات والنشر وتعديلاته المقترحة، ومشروع قانون المرئي والمسموع، واتفق على اخضاع هذه المسودات للنقاش الداخلي في النقابة ضمن هيئات عملها وإقرارها، ثم بدء التحرك العاجل من أجل انجازها انسجاما مع رؤية النقابة التي تسعى لأن يكون 2017 عام إقرار التشريعات والقوانين الداعمة لتطوير الإعلام الفلسطيني.

ha

التعليقات

ما يدعم معركة الحرية والكرامة

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن، أوقف آخر جولة من المفاوضات مع اسرائيل عام 2014 لأنها لم تلتزم بشرط اطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى الذين اعتقلهم الاحتلال قبل توقيع اتفاق أوسلو، ونذكّر هنا بتصريح لعيسى قراقع الذي كان وزيرا لشؤون الأسرى والمحررين حينذاك، والذي أكد فيه "ان الرئيس يرفض ربط الإفراج عن الدفعة الرابعة، بتمديد المفاوضات لأن اتفاق الافراج، اتفاق منفصل تماما عن سياق المفاوضات، وانه ابرم قبل الشروع فيها".

الأوضح ان قراقع اكد الأهم في هذا التصريح الذي نشرته وكالات أنباء عديدة "ان الرئيس أبو مازن طلب من الرئيس الأميركي اوباما خلال لقائه به في واشنطن في ذلك الوقت، بالإفراج عن القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات والشوبكي، ودفعة كبيرة من الأسرى خاصة المرضى والنساء والنواب والاطفال، مشيرا الى "أولويات أساسية تمسك بها الرئيس والقيادة الفلسطينية، تتعلق بالإفراج عن الاسرى، كاستحقاق اساسي لأي مفاوضات، او تسوية عادلة في المنطقة، وأن الرئيس أبو مازن يعتبر قضية الأسرى محورا أساسيا من محاور العملية السياسية"، ويعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن مازال يقول ذلك، وما زال يدعو ويطالب ويعمل من اجل تحقيق ذلك في كل خطوة من خطوات حراكه السياسي، وأمس الاول استقبل الرئيس أبو مازن في مقر اقامته بالبحر الميت حيث المنتدى الاقتصادي العالمي، رئيس هيئة الصليب الاحمر الدولي "بيتر ماورر" ليؤكد أهمية دور الصليب الاحمر في متابعة الاوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، ويطالب هذه الهيئة الدولية بالضغط من أجل تنفيذ مطالب الاسرى الانسانية والمشروعة، وكذلك العمل على وقف الاعتقالات الادارية اللاقانونية وتحقيق جميع مطالب الاسرى، وقبل ذلك ومنذ أن اعلن الاسرى البواسل اضرابهم عن الطعام، فإن تعليمات الرئيس لكل المسؤولين المعنيين بهذا الأمر في السلطة الوطنية، بالتحرك العاجل وعلى مختلف المستويات، والعمل على الوقوف الى جانب الاسرى لتحقيق مطالبهم الانسانية على اكمل وجه.

نشير الى كل هذه الحقائق ونذكّر بها، لنؤكد أن ما يخدم أسرانا المضربين عن الطعام في اللحظة الراهنة، هو وحدة القول والفعل الوطني المنظم، لا المزاودة في المواقف، ولا التشتت في تقولات متوترة، وتحركات انفعالية، مع ضرورة التركيز دائما على المطالب الإنسانية المشروعة لهم، وهذا بالقطع ما يريده هؤلاء الصامدون بالملح والماء في معركة الحرية والكرامة. هذا ما يريدونه وما يتطلعون إليه من اجل انتصارهم، وتحقيق مطالبهم الانسانية المشروعة كافة، على طريق الصمود والتحدي حتى انتزاع كامل حريتهم، التي ستكون راية من رايات السلام العادل في دولة فلسطين المستقلة التي لا بد أن تقوم، وهي اليوم على طريق التحقق أكثر من أي وقت مضى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017