موقف ترامب من القدس هو المعيار - باسم برهوم

لا أعرف مدى إطلاع الرئيس الأميركي المُنتخب دونالد ترامب على التاريخ والواقع السياسي الدولي الراهن، برأيي أن أحد المعايير الهامة للحكم عليه هو موقفه من القدس. هناك مؤشرات أن ترامب قد يلجأ فعلاً إلى نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، فهو إن فعل فإنه إما يجهل التاريخ والواقع، أو أنه يُغمض عينيه عن كل ذلك بحكم مواقف مغرقة في يمينيتها وتبنٍّ للتيار الأكثر يميمنة في الصهيونية العالمية.

بطبعي لا أستعجل الأحكام، كما أننا كفلسطينيين بالضرورة ونحن نحلل ونتوقع، يجب ألا نستبق الأحداث، لنرى الصورة والمشهد بطريقة موضوعية وعاقلة وذكية ولكن دون التسرع في إطلاق الأحكام.

على أيه حال فإن ترامب إن نقل السفارة الى القدس، فإن ذلك سيُعتبر تحولاً خطيراً في السياسة الأميركية حيال القضية الفلسطينية وحيال الأمة العربية وهو تحول خطير لنظرة أميركا للقانون الدولي والمنظومة الأخلاقية والقيمية التي طورتها الانسانية عبر الزمن، وهي نظرة خطيرة وعبث في التراث الانساني الحضاري الذي تُمثل القدس أحد مكوناته الرئيسية.

وبهدف أن نفهم مدى خطورة الخطوة، فإن السؤال قد يبدو ضرورياً طرحه هو: لماذا لم يُقدم الرؤساء الأميركيين السابقين على نقل سفاراتهم الى القدس، رغم أن معظمهم قد لوح بذلك خلال حملاتهم الانتخابية؟ ولماذا لم تُقدم أي دولة على فعل ذلك منذ العام 1948 وحتى الآن؟

للقدس بشطريها الغربي والشرقي واقعاً قانونياً خاصاً، بالإضافة إلى كونها مدينة استثنائية بما لها من رمزيات دينية وتاريخية وحضارية، ما يجعلها مدينة تخص الانسانية جمعاء، وربما هي العاصمة الروحية لغالبية شعوب الأرض، لذلك فإن تقرير مصير المدينة وحسمه لصالح طرف هو أمر غاية في الخطورة ويمس مُباشرة روح البشرية، التي تبدأ جذورها من القدس وتمتد عبر قارات العالم.

لنرى لماذا لم ينقل الرؤساء الأميركيون والدول الأخرى سفاراتهم للقدس، بما فيهم بريطانية صاحبة وعد بلفور؟

أولاً: اسرائيل انتهكت القانون الدولي عندما احتلت الشطر الغربي من القدس عام 1948، والذي تُقارب مساحته 85% من مساحة القدس، (القرار 181) الصادر عن الجمعية العامة عام 1947 والذي يوصي بتقسيم فلسطين الى دولتين، وقامت على اساسه دولة اسرائيل، بنص على وضع دولي خاص للقدس واعتبارها كيانا مُنفصلاً (Carpus separation) عن الدولتين العربية الفلسطينية والاسرائيلية.

ثانياً: القدس الشرقية هي أرض فلسطينية احتلتها اسرائيل بالقوة في حرب حُزيران/ يونيو 1967. وبموجب المادتين  السابعة والسابعة والأربعين من اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1948، فإنه يَحظُر على دولة الاحتلال ضمها أو فرض سيادتها عليها.

ثالثاً: القدس بسبب واقعها الديني والتاريخي والحضاري، فإنها مدينة استثنائية ومتميزة انسانياً، منظمة اليونسكو والقانون الدولي يؤكدان عدم جواز المس بواقعها المُشار إليه من قِبل دولة الاحتلال وغيرها.

أما المخاطر السياسية المُباشرة على الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والاسلامية:

فأولاً: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وهو بمثابة وعد بلفور جديد يحسم قضية القدس سلفاً لمصلحة اسرائيل بالرغم من اعتبارها احدى قضايا الحل النهائي في اتفاقيات اسلو، ما يؤكد تحول في نظرة الادارة الأميركية الجديدة لعملية السلام وفي مفهومها لأسس الحل السياسي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وهو بالتأكيد بمثابة تصفية لحل الدولتين، والقضية الفلسطينية برمتها.

ثانياً: الخطوة قد تُسبب اندلاع حرب دينية من شأنها بذلك أن تُشجع الارهاب والتطرف.

لذلك لم يكُن صدفة ليصف الرئيس محمود عباس الخطوة إن حدثت، بأنها بمثابة عدوان على الشعب الفلسطيني، وهي تهديد مُباشر للسلام العالمي ومن شأنها أن تنهي الأمل بالسلام.

وهُنا لا بُد من التساؤل: كيف يقول ترامب أن محاربة الارهاب وداعش هي في مقدمة أولوياته وهو في الوقت نفسه يمكن ان يُقدم على خطوة قد تتسبب في اندلاع حرب دينية وتشجع على التطرف والعنف والارهاب؟

نحن الفلسطينيين نراقب ولكن لا نستعجل الأحكام وننتظر ونرى كيف سيتصرف الرئيس ترامب وعندها لكل حادث حديث، فالقدس هي المعيار بالنسبة لنا وللعالم وهي المدخل للحرب والسلام. 

ha

التعليقات

هو الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لم يكن الرئيس أبو مازن، وهو يلقي خطاب فلسطين من على منصة الأمم المتحدة الأربعاء الماضي، الزعيم الوطني الفلسطيني فحسب، وإنما  كان هو الزعيم العربي والدولي بامتياز، وهو يقدم بلغة خلت من أية مداهنة، ومن كل مجاز ملتبس، مرافعة الضمير الإنساني المسؤول، ودفاعه عن ضرورة الصواب في السلوك السياسي للمجتمع الدولي، وألاتبقى المعايير المزدوجة هي التي تحكم هذا السلوك خاصة عند الدول الكبرى، وهذا ما جعل من الرئيس أبو مازن زعيما عربيا ودوليا، لأن دفاعه عن صواب السلوك السياسي في هذه المرافعة، لم يكن دفاعا لأجل فلسطين وقضيتها العادلة فحسب، وإنما لأجل أن تستقيم شرعة الحق والعدل في علاقات المجتمع الدولي وفي سياساته ومواقفه، وحتى لا تبقى هناكأية دولة مهما كانت فوق القانون، وإسرائيل اليوم هي التي تبدو كذلك، بل وتصر على أن تكون كذلك، طالما  المجتمع الدولي لا يزال لايبحث في هذه المسألة، ولا يقربها لا بموقف ولا حتى بكلمة..!!
وبالطبع لكل مرافعة شكواها، وهي هنا في مرافعة الزعيم شكوى الجرح الصحيح، شكوى المظلمة الكبرى، التي أسس لها وعد بلفور المشؤوم، لكنها أبدا ليست شكوى اليأس ولا شكوى الانكسار "إما أن تكون حراً أو لاتكون"، هكذا تعالت صيحة الزعيم من فوق منبر الأمم المتحدة، لأنه الذي يعرفويؤمن بقوة، أن فلسطين بروح شعبها الصابر الصامد، لا تعرف يأسا ولا انكسارا، ولطالما أثبت تاريخ الصراع،أن شعب فلسطين بحركته الوطنية،وقيادته الشجاعة والحكيمة،ونضاله البطولي، وتضحياته العظيمة،إنما هو شعب الأمل والتحدي، وهو تماما كطائر الفينيق الذي يخرج من رماده في كل مرة، ليواصل تحليقه نحو فضاء الحرية، وقد خرج شعبنا أول مرة من رماد حريق النكبة، ثم من رماد حرائق شتى حاولت كسر عزيمته وتدمير إرادته، وثمة حرائق لا تزال تسعى خلفه على وهم لعل وعسى..!!  
وحدهم الحاقدون الخارجون على الصف الوطني، غلمان المال الحرام، لم يدركوا شيئا من مرافعة الزعيم أبو مازن، لا عن جهل في الواقع، وإنما عن ضغينة ما زالت تأكل في قلوبهم المريضة، ولم يقرأوا فيها غير ما يريد ذاك المال وأهدافه الشريرة، ومثلما هاجمت صحف اليمين الاسرائيلي المتطرف، هذه المرافعة/ الخطاب، هاجموها بسقط القول والموقف والروح المهزومة، ولا شك أن في كل هذا الهجوم ما يؤكد أن مرافعة الزعيم في خطابه، قد أوجعت هذا اليمين وغلمانه، خاصة "العصافير" منهم، فقد أسقط بيدهم، والرئيس أبو مازن يعلو بصوت فلسطين فوق كل منبر، ويتشرعن زعيما عربيا ودوليا،يدعو لخلاص المجتمع الدولي بتصديه لمسؤولياته الاخلاقية، ويحذر من سوء العاقبة،إذا ما تواصلت المعايير المزدوجة، ويدعو لمحاربة الإرهاب أيا كان شكله وطبيعته وهويته، والقضاء عليه قضاء مبرما، حين يسعى العالم بنزاهة وجدية لحل قضية فلسطين حلا عادلا، يؤمن السلام الحقيقي، والاستقرار المثمر، وفي كل هذا السياق، لايخشىفي قول الحق لومة لائم، ودائما باللغة التي لا تزاود ولا تقرب الاستعراض والمباهاة، ولا المماحكة التي لاطائل من ورائها، ولا التعالي على الواقع ونكرانه.
يبقى أن نؤكد أن مرافعة الزعيم بقدر ما هي مفصلية، بقدر ما هي تاريخية، وتاريخية بالمعنى الذي يشيرأنها ستؤسس لمرحلة جديدة من النضال الوطني الفلسطيني في دروب الحرية ذاتها، ولخطوات جديدة في الحراك السياسي الفلسطيني بروح المرافعة وحقائقها، وثمة مراجعة استراتيجية شاملة مقبلة لعملية السلام، والقرار هو الصمود والتحدي، والحرية قادمة لا محالة بدولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية وبالحل العادل لقضية اللاجئين.. أبو مازن أنت الزعيم ولو كره الحاقدون.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017