موقف ترامب من القدس هو المعيار - باسم برهوم

لا أعرف مدى إطلاع الرئيس الأميركي المُنتخب دونالد ترامب على التاريخ والواقع السياسي الدولي الراهن، برأيي أن أحد المعايير الهامة للحكم عليه هو موقفه من القدس. هناك مؤشرات أن ترامب قد يلجأ فعلاً إلى نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، فهو إن فعل فإنه إما يجهل التاريخ والواقع، أو أنه يُغمض عينيه عن كل ذلك بحكم مواقف مغرقة في يمينيتها وتبنٍّ للتيار الأكثر يميمنة في الصهيونية العالمية.

بطبعي لا أستعجل الأحكام، كما أننا كفلسطينيين بالضرورة ونحن نحلل ونتوقع، يجب ألا نستبق الأحداث، لنرى الصورة والمشهد بطريقة موضوعية وعاقلة وذكية ولكن دون التسرع في إطلاق الأحكام.

على أيه حال فإن ترامب إن نقل السفارة الى القدس، فإن ذلك سيُعتبر تحولاً خطيراً في السياسة الأميركية حيال القضية الفلسطينية وحيال الأمة العربية وهو تحول خطير لنظرة أميركا للقانون الدولي والمنظومة الأخلاقية والقيمية التي طورتها الانسانية عبر الزمن، وهي نظرة خطيرة وعبث في التراث الانساني الحضاري الذي تُمثل القدس أحد مكوناته الرئيسية.

وبهدف أن نفهم مدى خطورة الخطوة، فإن السؤال قد يبدو ضرورياً طرحه هو: لماذا لم يُقدم الرؤساء الأميركيين السابقين على نقل سفاراتهم الى القدس، رغم أن معظمهم قد لوح بذلك خلال حملاتهم الانتخابية؟ ولماذا لم تُقدم أي دولة على فعل ذلك منذ العام 1948 وحتى الآن؟

للقدس بشطريها الغربي والشرقي واقعاً قانونياً خاصاً، بالإضافة إلى كونها مدينة استثنائية بما لها من رمزيات دينية وتاريخية وحضارية، ما يجعلها مدينة تخص الانسانية جمعاء، وربما هي العاصمة الروحية لغالبية شعوب الأرض، لذلك فإن تقرير مصير المدينة وحسمه لصالح طرف هو أمر غاية في الخطورة ويمس مُباشرة روح البشرية، التي تبدأ جذورها من القدس وتمتد عبر قارات العالم.

لنرى لماذا لم ينقل الرؤساء الأميركيون والدول الأخرى سفاراتهم للقدس، بما فيهم بريطانية صاحبة وعد بلفور؟

أولاً: اسرائيل انتهكت القانون الدولي عندما احتلت الشطر الغربي من القدس عام 1948، والذي تُقارب مساحته 85% من مساحة القدس، (القرار 181) الصادر عن الجمعية العامة عام 1947 والذي يوصي بتقسيم فلسطين الى دولتين، وقامت على اساسه دولة اسرائيل، بنص على وضع دولي خاص للقدس واعتبارها كيانا مُنفصلاً (Carpus separation) عن الدولتين العربية الفلسطينية والاسرائيلية.

ثانياً: القدس الشرقية هي أرض فلسطينية احتلتها اسرائيل بالقوة في حرب حُزيران/ يونيو 1967. وبموجب المادتين  السابعة والسابعة والأربعين من اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1948، فإنه يَحظُر على دولة الاحتلال ضمها أو فرض سيادتها عليها.

ثالثاً: القدس بسبب واقعها الديني والتاريخي والحضاري، فإنها مدينة استثنائية ومتميزة انسانياً، منظمة اليونسكو والقانون الدولي يؤكدان عدم جواز المس بواقعها المُشار إليه من قِبل دولة الاحتلال وغيرها.

أما المخاطر السياسية المُباشرة على الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والاسلامية:

فأولاً: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وهو بمثابة وعد بلفور جديد يحسم قضية القدس سلفاً لمصلحة اسرائيل بالرغم من اعتبارها احدى قضايا الحل النهائي في اتفاقيات اسلو، ما يؤكد تحول في نظرة الادارة الأميركية الجديدة لعملية السلام وفي مفهومها لأسس الحل السياسي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وهو بالتأكيد بمثابة تصفية لحل الدولتين، والقضية الفلسطينية برمتها.

ثانياً: الخطوة قد تُسبب اندلاع حرب دينية من شأنها بذلك أن تُشجع الارهاب والتطرف.

لذلك لم يكُن صدفة ليصف الرئيس محمود عباس الخطوة إن حدثت، بأنها بمثابة عدوان على الشعب الفلسطيني، وهي تهديد مُباشر للسلام العالمي ومن شأنها أن تنهي الأمل بالسلام.

وهُنا لا بُد من التساؤل: كيف يقول ترامب أن محاربة الارهاب وداعش هي في مقدمة أولوياته وهو في الوقت نفسه يمكن ان يُقدم على خطوة قد تتسبب في اندلاع حرب دينية وتشجع على التطرف والعنف والارهاب؟

نحن الفلسطينيين نراقب ولكن لا نستعجل الأحكام وننتظر ونرى كيف سيتصرف الرئيس ترامب وعندها لكل حادث حديث، فالقدس هي المعيار بالنسبة لنا وللعالم وهي المدخل للحرب والسلام. 

ha

التعليقات

الأقصى أولاً

كتب: رئيس تحرير "الحياة الجديدة"

في مثل هذه اللحضات المصيرية التي نعيش اليوم، وأقصانا يتعرض لخطر التقسيم الداهم، لا ينبغي لأي انشغال وطني أن يكون بعيدا عن نصرة الأقصى، وقد آن الأوان لأجل هذا الموقف الوطني الحاسم، أن نشهد نهاية عاجلة للانقسام البغيض، وفي هذا الإطار، لا تجوز في اللحظة الراهنة، الاستعراضات الشعبوية التي تنادي بإنهاء الانقسام بتعميمات مطلقة، لا تحمل أصحاب الانقسام الحمساويين المسؤولية عن استمراره، ولا تقول حتى الآن إن الانقلاب الحمساوي هو من جاء بهذه الجائحة الكريهة، ويعرف القاصي والداني أن الشرعية الوطنية، وحركة "فتح" حامية الشرعية والمشروع الوطني، لم تقف يوماً ومنذ أن اقترفت حركة حماس خطيئتها الوطنية الكبرى، بالانقلاب الدموي العنيف، ولن تقف، في وجه أية مبادرة مخلصة لطي صفحة الانقلاب المعيبة، وإنهاء الانقسام البغيض، وإعادة اللحمة للوحدة الوطنية، أرضاً وشعباً وفصائل، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية. وقد تحملت "فتح" على نحو محدد، في سنوات الحوار الطويلة لتحقيق المصالحة الوطنية، الكثير من سوء التقدير، ولغط التقييم، وميوعة وانتهازية المواقف لبعض فصائل العمل الوطني، والتلاعب بالكلمات والشعارات، والكثير من الاتهامات الباطلة، وأكثر منها تطاول الناطقين الحمساويين الصغار، على قادتها وكوادرها وتاريخها النضالي بشهدائه العظام، وهو التاريخ الذي أوجد لحماس حضورها في النظام السياسي الفلسطيني.

تحملت فتح وما زالت تتحمل الكثير في سبيل إنهاء الانقسام، ورفع المعاناة عن أبناء شعبنا في قطاع غزة، الذي يتضور منذ عشر سنوات وحتى اللحظة، جراء سياسات حماس التعسفية والقمعية، وتمسكها المحموم بكرسي الحكم، الذي تتوهم أنه يمكن أن يصبح كرسي الإمارة التي تريدها جماعة الإخوان المسلمين، قاعدة لإعادة الحياة لمشروعها العدمي، رغم أنه بات في ذمة التاريخ. 
وفي السياق، قالت "فتح" وما زالت تقول: ليس الصراع بينها وحماس، وإنما هو صراع المشروع الوطني التحرري، ضد مشروع جماعة الاخوان اللاوطني، ولقد قدمت "فتح" كل ما من شأنه أن ينهي الانقسام، في سعيها الديمقراطي طوال سنوات الحوار الوطني، بل وأنجزت اتفاق المصالحة في القاهرة الذي وقع عام 2012، وهناك إعلان الدوحة، وإعلان الشاطئ، وقبل كل ذلك كان هناك اتفاق مكة، الذي أنجز قرب أستار الكعبة المشرفة، وبالقسم عندها، لكنه الذي داسته حماس سريعاً بأقدام ميليشياتها وهي تمضي بلا أي تعقل وطني، نحو تحقيق انقلابها على الشرعية، والاستحواذ على سلطة لا هم لها غير دوامها واستفرادها بالحكم..!!
وقالت "فتح" وما زالت تقول: من يريد إنهاء الانقسام، عليه أن يضع النقاط فوق حروفها، وأن يسمي الاشياء بأسمائها، وأن يحمل المسؤولية لمن ظل وما زال يناور ويتلاعب بالكلمات والشعارات، ويتهرب من استحقاقات المصالحة، والذي عطل وما زال يعطل عمل حكومة الوفاق الوطني، والذي أنشأ حكومة بديلة أطلق عليها اسم اللجنة الإدارية، إنها حركة حماس من لا يريد إنهاء الانقسام، حتى بعد أن بات طريق الإنهاء واضحا لا لبس فيه؛ تشكيل حكومة وحدة وطنية، والذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية. أما الذين ما زالوا يحملون "فتح" مسؤولية الانقسام بالتساوي مع "حماس" (..!!)، فإنهم بالقطع لا يريدون لهذا الانقسام البغيض أن ينتهي، طالما سيظل سوقاً لتجارتهم السوداء، ومربعاً لعنترياتهم الفارغة، ومنصة لخطبهم التي لا تسمن ولا تغني من جوع!
لا بد من قول كلمة الحق، أما الاستعراضات الشعبوية التي تخرجها "حماس" بين الفينة والأخرى بشعارات وهتافات تغالط أبسط الحقائق، والأقصى يعاني ما يعاني، فإنها لن تجد مخرجاً من أزمتها الراهنة، ولن تساهم في ذلك في الدفاع عن الأقصى ولا بأي حال من الأحوال، وغير ذلك لن يصدقها أحد، إنها أخيراً تريد أن تتحمل جزءاً من المسؤولية عن الانقسام، طالما أن "فتح" تتحمل الجزء الآخر..!!
مرة أخرى، لا سبيل سوى قول كلمة الحق، وفي قول هذه الكلمة لا يخشى الشجعان الوطنيون لومة لائم، وغزة تستحق هذه الكلمة وأكثر من ذلك، لا بد من إنهاء الانقسام حتى بالجراحات العميقة، التي لا تسعى لغير أن تخرج أهلنا في القطاع المكلوم من محنتهم وعذاباتهم اليومية. واليوم، بل الآن، لا بد من إنهاء الانقسام لتشكل الوحدة الوطنية الحقيقية حصنا منيعا لأقصانا المقدس ليحميه من مخاطر التقسيم والتهويد والأسرلة.
تعالوا إلى هذه الكلمة. تعالوا إلى حكومة الوحدة الوطنية وإلى الانتخابات التشريعية والرئاسية، وليست في هذا الأمر أية ألغاز يصعب فهمها، وليست في طريق هذا الأمر أية عراقيل، سوى عراقيل الوهم الإخواني وشهوات الحكم القبيحة، الوهم والشهوات التي لا مستقبل لها في بلادنا ولا بأي صورة من الصور، ولنا اليوم أمام حصار الأقصى انشغال عظيم لنصرته وفك الحصار الاحتلالي من حوله، نؤمن أن هذا الانشغال سيكون أكثر فاعلية مع الوحدة الوطنية الخالية من كل انقلاب وانقسام.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017