الاحتلال يصر على قتل "ردينة"

زكريا المدهون

تُصر قوات الاحتلال الاسرائيلي، على قتل الطفلة ردينة أبو خريس (4 أعوام)، بمنعها من السفر لتلقي العلاج خارج قطاع غزة المحاصر منذ عقد من الزمن.

ردينة التي تقطن مخيم جباليا للاجئين شمال القطاع وتعاني من أمراض خطيرة، منعتها قوات الاحتلال خمس عشرة مرة من السفر لتلقي العلاج في مستشفيات الضفة الغربية أو الإسرائيلية.

وقال محمد أبو خريس جد ردينة وهو يداعبها: "إن حفيدته تعاني من ضمور في البُطين الأيمن وثقبين في القلب، كذلك ضغط رئوي وأعراض سلبية أخرى ناجمة عن مرضها جعلتها لا تستطيع السير أو حتى الوقوف والتحدث".

وأضاف لـ"وفا": "تعاني ردينة أيضا من أمراض الغدة الدرقية وإغلاق إحدى فتحتي الأنف كعيب خلقي، ما يجعلها ملقاة في معظم الوقت على السرير دون حراك"، لافتا إلى أن علاجها غير متوفر في قطاع غزة.

 وتابع: "رفضت قوات الاحتلال جميع الطلبات لاستصدار تصريح مرافق لردينة بواسطة الشؤون المدنية وعددها أكثر من خمس عشرة مرة سواء لوالدتها أو جدها وجدتها".

وتفرض قوات الاحتلال منذ عام 2007 حصارا مشددا على قطاع غزة، أدى إلى تدهور الأوضاع الإنسانية والحياتية.

وحسب احصائية لمنظمة الصحة العالمية عن شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي، فإن عدد المتقدمين للحصول على تصاريح للسفر عبر معبر بيت حانون شمال القطاع للعلاج في المستشفيات بالضفة الغربية أو الاسرائيلية بلغ قرابة 2800 طلب، فقط نصفهم من حصل على تصاريح.

وبينت المنظمة أن 169 طلبا تم رفضها من بينها طلبات لـ13 طفلا و13 مسنا، وهناك حالة كانت تحتاج إلى عملية جراحية عاجلة رفضت.

من جانبها، عبرت يسرى أبو خريس والدة الطفلة، عن حزنها الشديد لوضع ابنتها المريضة التي لا تقوى على الحراك واللعب كباقي الأطفال، متسائلة ما ذنبها لتحرم من العلاج الذي كفلته كافة القوانين والأعراف الدولية؟.

وأكدت أن طفلتها حسب حالتها الصحية تحتاج الى رعاية وعناية فائقتين ولا تقبل الا أمها ووالدها وجدها لمرافقتها.

وتابعت: إن طفلتها بحالة سيئة وتحتاج الى علاج خارج القطاع، وهي مهددة بالموت في أية لحظة، مشيرة الى أنهم توجهوا الى كافة المنظمات الحقوقية الفلسطينية والاسرائيلية دون جدوى.

وأوضحت أبو خريس، أن ردينة تحتاج الى جهاز أوكسجين لمساعدتها على التنفس، ولا تقدر أسرتها على توفيره بسبب ارتفاع ثمنه.

بدوره، شدد المركز الفلسطيني لحقوق الانسان، على أن قوات الاحتلال تواصل فرض سيطرة تامة على معبر بيت حانون "ايرز" شمال القطاع والمخصص لحركة الأفراد، حيث تمنع المواطنين الفلسطينيين من السفر عبره بشكل طبيعي، ويسمح في المقابل بمرور فئات محدودة كالمرضى، الصحافيين، العاملين في المنظمات الدولية، والتجار، وذلك وسط قيود مشددة، تتخللها ساعات انتظار طويلة في معظم الأحيان.

وأضاف المركز في تقرير أصدره مؤخرا، "إن تلك القوات تستمر في سياسة العرض على مخابرات الاحتلال، حيث تجري أعمال التحقيق والابتزاز والاعتقال بحق المارين عبر المعبر، منوها الى أنه في الآونة الاخيرة تم منع العديد من مرضى السرطان والعظام والعيون من العبور إلى الضفة الغربية واسرائيل، الامر الذي ادى الى تدهور خطير على حالتهم الصحية، حيث توفي البعض منهم.

من ناحيته، وصف مدير شبكة المنظمات الاهلية أمجد الشوا، إجراءات الاحتلال الاسرائيلي بمنع المرضى واعاقة تنقلهم والتحقيق معهم على معبر "بيت حانون" بأنه انتهاك فاضح لأبسط الحقوق التي نصت عليها الاتفاقيات والمعادات الدولية.

وتابع الشوا لـ"وفا": "نحن ننظر بخطورة تجاه هذه الانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال بحق المرضى، ونحذر من خطورتها على واقع وحياة المرضى وتدهور حالاتهم.

وطالب المجتمع الدولي ومؤسساته الحقوقية والانسانية والصحية، بالضغط على سلطات الاحتلال بشكل عاجل من أجل تمكين المرضى من الحصول على حقهم بالعلاج وتأمين وصولهم الى المؤسسات الطبية من دون عراقيل وضمان تمتعهم بحقوقهم كاملة، خاصة في ظل التناقص الواضح لأعداد المرضى الذين يحصلون على تصاريح، إضافة إلى الاجراءات الممارسة بحقهم.

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017