557 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين في 2016

 قالت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، اليوم الثلاثاء، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت 557 انتهاكا بحق الصحفيين في الأرض الفلسطينية، خلال العام 2016.

وأوضح نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، لدى عرض التقرير السنوي للنقابة، إن حجم الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين في الأراضي الفلسطينية يدل على القرار السياسي الذي اتخذته حكومة الاحتلال لتكميم أفواه الصحفيين؛ لمنع نقل ما يتعرض له الشعب الفلسطيني للعالم.

وأضاف، إن هناك 27 صحفيا ما زالوا قيد الاعتقال في سجون الاحتلال، كما تعرض العشرات منهم أثناء عملهم للاحتجاز والمنع من التغطية تحت تهديد السلاح ما عرض حياتهم للخطر.

وأشار أبو بكر إلى أن المستوطنات تسيطر على غالبية أثير الإذاعات الأمر الذي حد من زيادة عدد المحطات الإذاعية العاملة في فلسطين.

ونوه نقيب الصحفيين، إلى أن التقرير السنوي سيسلم إلى الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء رامي الحمد الله، وكافة الكتل البرلمانية، ومنظمات حقوق الإنسان.

بدوره ذكر رئيس لجنة الحريات في النقابة محمد اللحّام، أن ارتفاعا طرأ في وتيرة الاعتقالات بحق الصحفيين خلال العام الماضي حيث شهد 40 حالة اعتقال، إلى جانب تصاعد الاعتقالات بحق الصحفيات خاصة في مدينة القدس.

وأوضح، أن الانتهاكات الاسرائيلية شملت مداهمات ومصادرات بحق مؤسسات إعلامية، وتحديدا الإذاعات والمطابع، كما أنها وقعت في مناطق تخضع للسيادة الفلسطينية.

ودعا اللحّام، إلى التدخل الجدي من قبل الاتحادات الدولية والمؤسسات الحقوقية المعنية والضغط على حكومة الاحتلال الاسرائيلي لوقف جميع انتهاكاتها بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية، وتصعيد النشاط الحقوقي والنقابي في وجه الممارسات الاسرائيلية، إضافة إلى العمل على إيجاد تحالفات حقوقية إعلامية محلية وعربية ودولية لحماية الصحفيين.

وأكد ضرورة وضع خطة مهنية فلسطينية عربية لطرح الاعتداءات والانتهاكات الاسرائيلية على طاولة الأمم المتحدة والمحكمة الدولية، بالتعاون مع بعض النقابات الدولية للتوجه للمحاكم الخارجية، كذلك مواصلة الضغط للإفراج عن كافة الصحفيين الأسرى.

ha

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017