الرَتَم... غابات في الأراضي المحرمة

طوباس(الأغوار)- وفا- الحارث الحصني- في الطريق إلى قمة جبل من سلسلة جبال الأغوار الشمالية، التي تسيطر عليها قوات الاحتلال، ما زالت بقايا طريق شبه معبدة لا يتجاوز عرضها مترين... ذاك الشارع القديم محاط بسلسلة جبال مخضرة نتنشر فيها الآلاف من شجيرات "الرتم".

الشارع الضيق القديم الذي يشوبه الكثير من الحفر، تأكل العشرات من شجيرات "الرتم" التي لا يتجاوز ارتفاعها مترين ونصف من جانبيه، فتجعل القيادة صعبة بعض الشيء.

تلك الطريق الوعرة نوعا ما تأخذك إلى مناطق كانت مأهولة بالسكان في القرن الماضي، لكن منذ احتلال اسرائيل للضفة الغربية والأغوار الشمالية سنة 1967، عملت تدريجيا على افراغها من سكانها الأصليين.

وكانت تلك العائلات التي تعيش حياة بسيطة وتعتمد في حياتها على رعي الماشية، تجلب حطب "الرتم" المنتشر بكثرة على قمم الجبال وسفوحها لإشعال نار التدفئة في فصل الشتاء.

هذه الأيام لا يمكن تصور مشهد امرأة تقوم بتكسير شجيرات "الرتم" ووضعها فوق دابة لنقلها إلى مكان سكنها؛ بغية الاستفادة منها في اشعال النار للتدفئة، في مناطق طرد الاحتلال سكانها منها.

لكن بعد السؤال، تبين أن بعض سكان تلك المناطق قد لجأوا إلى أماكن متفرقة في الأغوار وبعضهم الآخر قد رحل إلى مدينة طوباس.

خلال هذه الأيام، يلاحظ بشكل متقطع نساء من ساكنات المضارب البدوية في الأغوار، وهن يجلبن حطب "الرتم" على ظهور الدواب من بطون الجبال المنتشرة.

وتبدو شجيرات "الرتم" المنتشرة في مناطق لا يسكنها الفلسطينيون أكثر نموا وأكبر حجما من تلك المنتشرة في الجبال القريبة من خيام السكان؛ نظرا لعدم تحطيب المواطنين لها.

وتشكل أزهار "الرتم" غذاء جيدا لخلايا النحل المنتشرة في الجبال... ورغم مرارة طعمه إلا أن الماشية لا تأكل سوى أزهاره.

تقود امرأة دابتها المحملة بحزمة من حطب "الرتم" قادمة من سفح جبل مقام عليه مستوطنة "روتم".

ويستغل سكان المضارب البدوية هذه الأيام المشمسة لجلب كميات كبيرة من الحطب سريع الاشتعال، وتخزينه للأيام الماطرة.

تلك المرأة التي- فضلت عدم الكشف عن اسمها- قالت إن حطب "الرتم" من أجود أنواع الحطب المنتشرة في الأغوار لإشعال نار التدفئة في فصل الشتاء(...) فهو سريع الاشتعال، ومنتشر بكثرة بسبب أن الماشية لا تأكله؛ لمرارة طعمه.

مواطنون آخرون قالوا مثل ذلك.

ليس ببعيد عن تجمع لعائلات فلسطينية كانت تعيش في الخرب الفلسطينية المهجرة، بنت عائلة فلسطينية خيامها بالقرب من "عين الحلوة".. وبينت إحدى النساء اللواتي يجلبن "الرتم" من الجبال أن تخوفات متكررة تواجههم من مستوطني المستوطنات المحيطة بهم، لا سيما بعد انتشار العشرات من المستوطنين القائمين بأعمال بناء غير شرعية مناطق متعددة من الأغوار في الآونة الأخيرة.

قديما، كان موظفو ما يسمى بحماية "الطبيعة" يمارسون مضايقات بحق سكان الخرب المهجرة، أثناء جلبهم للرتم وتمثل ذلك بالمطاردات والاعتقالات والغرامات المالية.

المدير التنفيذي لجمعية الحياة البرية في فلسطين، عماد الأطرش، يقول في حديثه لــ"وفا"، إن الرتم من الشجيرات التي تنمو بشكل واسع على سفوح الجهة الشرقية من فلسطين، ابتداء من منطقة عين البيضاء في الأغوار الشمالية مرورا بفصايل بالأغوار الوسطى، انتهاء بيطا قضاء الخليل.

ويضيف الأطرش: "رغم المساحات الواسعة التي تنمو فيها، إلا أنها تكون في مواضع وتجمعات(...)، وسجلت منطقتي طوباس والعوجا أكثر المناطق التي تنمو فيها".

ويعود ذلك الانتشار الواسع لشجيرة "الرتم" إلى طبيعة المناخ السائد في سفوح الجبال الشرقية والملائم لنموها، إضافة إلى قدرتها على تحمل العطش.

لكن في المقابل، يبقى القطع الجائر لأشجار الرتم من أكثر المشاكل التي تواجهها. وأمكن خلال الفترة الماضية من مشاهدة الفرق بين نمو الشجيرات القريبة من مناطق سكن المواطنين والتي تبدو أقل كثافة من تلك المنتشرة على سفوح الجبال الخالية من السكان.

 

 

kh

التعليقات

الأقصى أولاً

كتب: رئيس تحرير "الحياة الجديدة"

في مثل هذه اللحضات المصيرية التي نعيش اليوم، وأقصانا يتعرض لخطر التقسيم الداهم، لا ينبغي لأي انشغال وطني أن يكون بعيدا عن نصرة الأقصى، وقد آن الأوان لأجل هذا الموقف الوطني الحاسم، أن نشهد نهاية عاجلة للانقسام البغيض، وفي هذا الإطار، لا تجوز في اللحظة الراهنة، الاستعراضات الشعبوية التي تنادي بإنهاء الانقسام بتعميمات مطلقة، لا تحمل أصحاب الانقسام الحمساويين المسؤولية عن استمراره، ولا تقول حتى الآن إن الانقلاب الحمساوي هو من جاء بهذه الجائحة الكريهة، ويعرف القاصي والداني أن الشرعية الوطنية، وحركة "فتح" حامية الشرعية والمشروع الوطني، لم تقف يوماً ومنذ أن اقترفت حركة حماس خطيئتها الوطنية الكبرى، بالانقلاب الدموي العنيف، ولن تقف، في وجه أية مبادرة مخلصة لطي صفحة الانقلاب المعيبة، وإنهاء الانقسام البغيض، وإعادة اللحمة للوحدة الوطنية، أرضاً وشعباً وفصائل، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية. وقد تحملت "فتح" على نحو محدد، في سنوات الحوار الطويلة لتحقيق المصالحة الوطنية، الكثير من سوء التقدير، ولغط التقييم، وميوعة وانتهازية المواقف لبعض فصائل العمل الوطني، والتلاعب بالكلمات والشعارات، والكثير من الاتهامات الباطلة، وأكثر منها تطاول الناطقين الحمساويين الصغار، على قادتها وكوادرها وتاريخها النضالي بشهدائه العظام، وهو التاريخ الذي أوجد لحماس حضورها في النظام السياسي الفلسطيني.

تحملت فتح وما زالت تتحمل الكثير في سبيل إنهاء الانقسام، ورفع المعاناة عن أبناء شعبنا في قطاع غزة، الذي يتضور منذ عشر سنوات وحتى اللحظة، جراء سياسات حماس التعسفية والقمعية، وتمسكها المحموم بكرسي الحكم، الذي تتوهم أنه يمكن أن يصبح كرسي الإمارة التي تريدها جماعة الإخوان المسلمين، قاعدة لإعادة الحياة لمشروعها العدمي، رغم أنه بات في ذمة التاريخ. 
وفي السياق، قالت "فتح" وما زالت تقول: ليس الصراع بينها وحماس، وإنما هو صراع المشروع الوطني التحرري، ضد مشروع جماعة الاخوان اللاوطني، ولقد قدمت "فتح" كل ما من شأنه أن ينهي الانقسام، في سعيها الديمقراطي طوال سنوات الحوار الوطني، بل وأنجزت اتفاق المصالحة في القاهرة الذي وقع عام 2012، وهناك إعلان الدوحة، وإعلان الشاطئ، وقبل كل ذلك كان هناك اتفاق مكة، الذي أنجز قرب أستار الكعبة المشرفة، وبالقسم عندها، لكنه الذي داسته حماس سريعاً بأقدام ميليشياتها وهي تمضي بلا أي تعقل وطني، نحو تحقيق انقلابها على الشرعية، والاستحواذ على سلطة لا هم لها غير دوامها واستفرادها بالحكم..!!
وقالت "فتح" وما زالت تقول: من يريد إنهاء الانقسام، عليه أن يضع النقاط فوق حروفها، وأن يسمي الاشياء بأسمائها، وأن يحمل المسؤولية لمن ظل وما زال يناور ويتلاعب بالكلمات والشعارات، ويتهرب من استحقاقات المصالحة، والذي عطل وما زال يعطل عمل حكومة الوفاق الوطني، والذي أنشأ حكومة بديلة أطلق عليها اسم اللجنة الإدارية، إنها حركة حماس من لا يريد إنهاء الانقسام، حتى بعد أن بات طريق الإنهاء واضحا لا لبس فيه؛ تشكيل حكومة وحدة وطنية، والذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية. أما الذين ما زالوا يحملون "فتح" مسؤولية الانقسام بالتساوي مع "حماس" (..!!)، فإنهم بالقطع لا يريدون لهذا الانقسام البغيض أن ينتهي، طالما سيظل سوقاً لتجارتهم السوداء، ومربعاً لعنترياتهم الفارغة، ومنصة لخطبهم التي لا تسمن ولا تغني من جوع!
لا بد من قول كلمة الحق، أما الاستعراضات الشعبوية التي تخرجها "حماس" بين الفينة والأخرى بشعارات وهتافات تغالط أبسط الحقائق، والأقصى يعاني ما يعاني، فإنها لن تجد مخرجاً من أزمتها الراهنة، ولن تساهم في ذلك في الدفاع عن الأقصى ولا بأي حال من الأحوال، وغير ذلك لن يصدقها أحد، إنها أخيراً تريد أن تتحمل جزءاً من المسؤولية عن الانقسام، طالما أن "فتح" تتحمل الجزء الآخر..!!
مرة أخرى، لا سبيل سوى قول كلمة الحق، وفي قول هذه الكلمة لا يخشى الشجعان الوطنيون لومة لائم، وغزة تستحق هذه الكلمة وأكثر من ذلك، لا بد من إنهاء الانقسام حتى بالجراحات العميقة، التي لا تسعى لغير أن تخرج أهلنا في القطاع المكلوم من محنتهم وعذاباتهم اليومية. واليوم، بل الآن، لا بد من إنهاء الانقسام لتشكل الوحدة الوطنية الحقيقية حصنا منيعا لأقصانا المقدس ليحميه من مخاطر التقسيم والتهويد والأسرلة.
تعالوا إلى هذه الكلمة. تعالوا إلى حكومة الوحدة الوطنية وإلى الانتخابات التشريعية والرئاسية، وليست في هذا الأمر أية ألغاز يصعب فهمها، وليست في طريق هذا الأمر أية عراقيل، سوى عراقيل الوهم الإخواني وشهوات الحكم القبيحة، الوهم والشهوات التي لا مستقبل لها في بلادنا ولا بأي صورة من الصور، ولنا اليوم أمام حصار الأقصى انشغال عظيم لنصرته وفك الحصار الاحتلالي من حوله، نؤمن أن هذا الانشغال سيكون أكثر فاعلية مع الوحدة الوطنية الخالية من كل انقلاب وانقسام.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017