"الملتوت" طبق من الطابون

اعتادت الحاجة صبحية "أم محمد" بعد موسم الزيتون ومع حلول فصل الشتاء، أن تجمع أولادها وأحفادها نهاية كل أسبوع في حديقة منزلها وتجلس معهم حول شجرة زيتون تحتل مكانا في الحديقة .

أم محمد، أطالت النظر إلى الزيتونة وكأنها تستعيد ذكريات الماضي لجمع شمل هذه العائلة باستمرار حولها، كما أن الشجرة تنتج لها الزيت الذي تستخدمه في العديد من أصناف الطعام، وخاصة الأكلات الشعبية، والتي كانت من أساسيات الحياة قديما.

 أحضرت الحاجة أدواتها اللازمة لعمل فطائر" الملتوت" التي تحتفظ بها منذ عقود، كما يحتفظ جندي بعتاده لوقت الشدائد.

هذه الأدوات: طاولة خشبية مستديرة من خشب الزيتون اعتادت أن تصنع عليها مأكولاتها التي تشتهيها، وأداة الرقاق (المرقة)، والوعاء الذي يحوي دقيق القمح، وإبريق من الفخار مملوء بزيت الزيتون.

بدأت أم محمد بوضع كمية من دقيق القمح كانت تدخره من موسم حصاد القمح من العام المنصرم، في وعاء خاص للعجن والقليل من الملح والكركم (الحواجة)، ثم قامت بتقليبه بكفين منهكتين ترك الزمان عليهما خطوطا وبصمات ظاهرة.

أراحت العجين ما يزيد على النصف ساعة، ثم أخذت بتقطيعه أقراصا متساوية الحجم، فكانت بعينها الثاقبة تقدر وتقطع الأقراص دون كلل أو ملل. وضعت الأقراص في صفوف متراصة ومنتظمة على طاولتها الخشبي،  التي كانت تحتضنها أثناء العمل وكأنها تستعيد ذكريات قديمة معها.

وكطاه محتر،  تناولت أم محمد أداة الرقاق، أخذت ترق الأقراص على شكل قطع مستديرة رقيقة، وكانت الأقراص تطيع أداة الرقاق بشكل عجيب وكأن بينهما تنسيق واتفاق مسبق، وفي لحظات يتحول القرص الدائري إلى مرقوقة كبيرة مستديرة، وفي كل مرة وبعد أن ترق القرص تراوحه بين كفيها يمينا وشمالا حتى تجعله كالورقة وتضعه على الطاولة، ثم تبدأ برش زيت الزيتون ومسحه بباطن كفها، إضافة إلى بعض السمسم البلدي، وأخذت تطويه في كل مرة بعد أن تغرقه بالزيت حتى يصبح أشبه بجديلة فتاة في مقتبل العمر.

انتهت أم محمد من عمل الفطائر واستذكرت الأكلات الشعبية الأخرى، التي كان الناس يتناولونها باستمرار كالشيشبرك، والرقاقة باللبن أو العدس، والمشاط والمفتول البلدي.

وقالت: "الناس زمان كل أكلهم كان الزيت والرصيص مع خبز الطابون برد الروح، والزيت عمار البيت".

وأضافت أم محمد أن الناس قديما كانوا يعتمدون في طعامهم على موجودات ومزروعات الأرض أو المخزون لديهم في فصل الشتاء، كالقطين والعنبية والدبس والمجفف من البندورة أو البامية، مشيرة إلى أن هناك أكلات تؤكل في مواسم معينة، كالعنب والتين في فصل الصيف، اضافة إلى بعض الخضراوات التي تطرح نتاجها في ذلك الموسم، أما الزيت فكان في موسم الزيتون.

توجهت أم محمد إلى الطابون لخبز "الملتوت"، فتحت فوهة الطابون بحذر حتى لا يسقط شيء من الرماد ويلوث الفطائر التي تصطف في قعره بصفوف دائرية منتظمة،  وكأنها عمائم لفحتها شمس صيف حارق، تفوح منها رائحة زيت الزيتون.

وبعد أن أخرجتها من الطابون، التف حولها أفراد العائلة يتناولون هذه الفطائر مع القليل من السكر، كما يحب أحفادها، ويشربون معها الشاي، وبينما هم يتناولون الفطائر قالت الحاجة أم محمد إن هذه الأكلة كثيرا ما كان الناس يتناولونها، أما اليوم فقلما تكون هذه الأكلة على موائدهم، ولذلك حرصت الحاجة على جمع أفراد عائلاتها لتناول هذه الأكلات باستمرار، في سعي منها الحفاظ على عادات وأكلات تراثية.

ha

التعليقات

ماذا يريد الفلسطينيون من القمة العربية؟

كتب: باسم برهوم
معظم الفلسطينيين ومعظم العرب فقدوا الثقة بالقمم العربية منذ زمن.. هذا الموقف تكون عبر خبرة طويلة شعر خلالها المواطن الفلسطيني والعربي أن هذه القمم تظهر عجز الأمة وليس قوتها، وفرقتها وليس وحدتها وتضامنها، ومع ذلك وبالرغم منه، فإن من الحصافة أن نرى بعضا من ايجابيات هذه القمم خصوصا في مراحل بذاتها. 
القمة العربية التي ستعقد في الأردن نهاية شهر آذار الجاري هي واحدة من القمم الهامة والمفصلية، أولا: لأنها تعقد في ظل أزمة عربية كبرى تهدد الأمة وجوديا، وثانيا: لأن تغيرات إقليمية ودولية واسعة وعميقة تجري من حولنا، يجري خلالها اشتعال العالم من نظام دولي إلى آخر، الأمر الذي سنشهد خلاله توزيعا جديدا لمناطق النفوذ، خصوصا في منطقتنا العربية وعلى حساب الأمة. 
وثالثا أن مصير القضية الفلسطينية، وعلى ضوء كل ما ذكر هو على المحك، هناك خطة تاريخية تعتقد حكومة نتنياهو اليمينية، ومعها الصهيونية العالمية أن الخطة مواتية لتصفية هذه القضية، فالقمة تعقد في مرحلة لها ما قبلها وما بعدها. 
ولأن الواقعية السياسية هي الأساس فإن ما يريده الفلسطينيون من هذه القمة، هو أيضا يراعي طبيعة المرحلة وخطورتها، لذلك فإن تحديد ما يريده الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية الشرعية من القمة ما يلي: 
أولا: التمسك بالمبادرة العربية كما هي، عبر رفض أي حل اقليمي يسعى إليه نتنياهو، لا ينهي الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والعربية التي تم احتلالها عام 1967، فالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، هي عنصر استقرار في الشرق الأوسط. 
ثانيا: وبناء على ما سبق، لا بد من تأكيد القمة العربية على مبدأ حل الدولتين. 
ثالثا: تأكيد شرط وقف الاستيطان بشكل كامل وتام وفي القدس أولا، كمدخل للعودة لطاولة المفاوضات. 
رابعا: مواصلة الدعم لصمود الشعب الفلسطيني، وفي مقدمة ذلك صمودهم في القدس، إضافة إلى ضرورة انهاء الحصار على قطاع غزة. 
خامسا: عدم التدخل بالشأن الفلسطيني الداخلي، لأن هذا التدخل إما هو الذي تسبب في حالة الانقسام الراهنة، أو أنه  يطيل بعمرها ويعمقها. 
وهنا لا بد من الإشارة أن الشعب الفلسطيني وما لديه من شعور قومي فهو يدرك مشكلات الأمة العربية وأزماتها، ويدرك المخاطر التي تتهدد الأمة، لذلك هو لا يفرض قضيته على حساب القضايا العربية الأخرى، ولكن لا بد ان الأزمة الكبرى التي نشهدها اليوم لم تبدأ بالربيع العربي كما تبدو عليه الصورة المباشرة، وإنما بدأت عندما تركت الأمة العربية فلسطين وهي تزول عن خارطة المنطقة، وخارطة العرب، وأن يشرد أهلها. 
كما أن الانهيار بدأ عندما تخلت الأمة العربية عمليا عن قضيتها المركزية. إن إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية في القمة القادمة، ووضعها على رأس الاهتمامات، هو ليس خدمة للشعب الفلسطيني وحسب، وإنما هي خدمة للأمة العربية جمعاء ففي ذلك عودة للروح، روح القومية، وهي قضية توحد ولا تفرق والاهتمام بها مجددا يعني بداية لوقف الانهيارات.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017