توقيع اتفاقيات لتعزيز صمود المجتمعات المهمشة في القدس

 جرى اليوم الثلاثاء، توقيع اتفاقيات بناء قدرات ضمن مشروع "وجود- تعزيز صمود المجتمعات المهمشة في القدس الشرقية، بحضور ممثلين عن أوكسفام، والاتحاد الأوروبي، والمؤسسات الشريكة، والمنظمات المجتمعية الفلسطينية.

والمشروع يعمل على دعم ومساندة بعض المناطق والمجتمعات المهمشة في القدس الشرقية، مثل سلوان، والبلدة القديمة، والعيساوية، وصور باهر، والطور.

وقال المدير القطري لمنظمة "أوكسفام" كريس اجكيمانز: "إن اتفاقية اليوم هي عبارة عن التزام مؤسستنا لثلاث سنوات أخرى، نحو بناء قدرات المنظمات المجتمعية وتعزيز الخدمات للمجتمعات المحلية."

وحسب بيان من "أوكسفام"، يأتي "وجود" كمشروع مكمل لمشروع سابق استهدف أحياء ومجتمعات في القدس الشرقية، حيث وصل عدد المستفيدين إلى أكثر من 36 ألف مستفيد مباشر وغير مباشر، بمن فيهم الشباب والنساء والرجال وكبار السن، والأشخاص ذوي الإعاقة. وستقوم المؤسسات الشريكة القائمة على المشروع بالتعاون مع عدة منظمات مجتمعية بالعمل على تعزيز وتحسين حقوق المرأة وتمكينها اقتصاديا، كما سيقوم مشروع "وجود" أيضا بتعزيز مهارات المجتمعات المحلية في الجاهزية والاستجابة لحالات الطوارئ، وكذلك مساعدة الشباب على تعزيز هويتهم و تطوير السلوك الإيجابي لديهم.

وأضاف اجكيمانز أن أوكسفام متحمسة بالفعل للعمل مع المجتمعات المحلية ومع شركائها للمساعدة في بناء مجتمع أكثر صموداً.

المؤسسات الشريكة القائمة على مشروع "وجود" هي: مركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي، وجمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية، ومركز الإرشاد الفلسطيني، وجمعية التنمية الزراعية- الإغاثة الزراعية الفلسطينية. والمشروع ممول من قبل الاتحاد الأوروبي بتمويل إضافي من أوكسفام.

ولضمان الاستدامة والأثر طويل الأمد للمشروع، سيقوم الشركاء بنقل معرفتهم للمنظمات المجتمعية والعمل على بناء قدراتها، لتمكينها من تقديم خدمات أفضل لأفراد المجتمع في المناطق المذكورة. وبدورها ستقوم المنظمات المجتمعية وأفراد المجتمع بتطبيق ما تعلموه لتقديم الدعم والمساعدة للآخرين في مناطقهم، مما سيساهم في تعزيز صمودهم لسنوات قادمة.

وستقوم المؤسسات الشريكة ببناء قدرات المنظمات المجتمعية في التخطيط والاستجابة لحالات الطوارئ من خلال التدريبات، وتوفير معدات الإسعافات الأولية، وكذلك تطوير خطط الاستجابة للطوارئ في حالات الكوارث الطبيعية، بالإضافة الى رفع مستوى المعرفة بالحقوق الاجتماعية والقانونية للمرأة، والعدالة بين الجنسين لدى كل من الأخصائيين الاجتماعيين والعاملين في مجال الصحة والمحاميين وعلماء النفس. كما سيتم التركيز بشكل خاص على إمكانية الاستجابة للاحتياجات الخاصة للشباب والشابات.

أما المنظمات المجتمعية التي وقعت على الاتفاقيات مع المؤسسات الشريكة فتضم: نادي شباب العيساوية، ونادي شباب الثوري، ونادي صور باهر الكشفي، ومركز سبافورد، وشبكة القدس للمناصرة المجتمعية، ومركز نسوي الثوري (سلوان)، ومركز مدى. وقد جرت خلال الحفل نقاشات بين ممثلي المؤسسات الشريكة والمنظمات المجتمعية حول دورها في بناء القدرات والأهداف المستقبلية للسنوات القادمة.

وقالت مديرة مؤسسة شبكة القدس للمناصرة المجتمعي  منار نجم، إن مشروع وجود يعطي المنظمات المجتمعية الفرصة لتطوير قدرات الكوادر والمتطوعين، لكي نستطيع أن نقدم خدمات متكاملة لجميع المجتمعات التي نعمل معها وزيادة نوعية الخدمات المقدمة. وأضافت: عملنا مع المؤسسات الشريكة يساهم في تطوير وديمومة عمل المنظمات.

 

 

kh

التعليقات

لسان الحية

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يمكن القول الآن ودونما تردد أن لسان حركة حماس في اللحظة الراهنة، هو لسان خليل الحية، والواقع ومع الاسف الشديد، لم يكن هذا اللسان يوم امس في المؤتمر الصحفي الذي عقده الحية، سوى لسان الفتنة، بلغة الاتهام والتضليل والتزوير والافتراء، اللغة التي لم تعد تعاند الحقائق والوقائع فقط، وانما باتت تحاول قلبها رأسا على عقب ايضا، وكأن التاريخ ليس سوى لحظة المؤتمر الصحفي، والذاكرة الوطنية ليست إلا قاعا صفصفا لا شيء فيها من حكايات الانقسام البغيض، وسياسات حماس التي لا تزال تحاول تأبيده منذ عشر سنوات وحتى اللحظة ...!!! نعم لسان حركة حماس اليوم هو لسان الحية والذي جاء الى مؤتمره الصحفي بعد مشاهد مسرحية منحطة،حاولت النيل من قامة الرئيس ابو مازن، رئيس الشعب الفلسطيني وقائد مشروعه الوطني للتحرر والاستقلال،مشاهد اخرجتها حركة حماس، وقالت بانها تظاهرات احتجاجية (..!!)  ودارت بها في شوارع غزة، بمجموعة من الغوغاء اطاحوا خلالها بكل قيم الاحتجاج الوطنية، ونزلوا بها الى اسفل درك شعبوي، حتى ما عادت تعبر إلا عن انحطاط اخلاقي غير مسبوق، لا يعرفه شعبنا الفلسطيني في سيرته النضالية، ولا في تاريخه الحضاري، ولا في قيمه الوطنية، ولا يمكن ان يرضاه حتى كمجرد لحظة عابرة، بدلالة الاستنكار الشعبي الواسع لهذه المشاهد المسرحية المنحطة...!! وحقا ان لكل لسان من اسم صاحبه نصيبا، ولعلها الحكمة بامثالها البليغة، ان يكون للمرء من اسمه نصيب، وان يكون الاسم غالبا دالا على المعنى والمسمى، وان ينضح الاناء تاليا بما فيه ...!!

الحية في غزة، تحرسه سلطة الانقسام البغيض، بغطرسة قوة، اساسها التوهم والضغينة، وبسياسات وبرامج لا علاقة لها بالوطنية الفلسطينية، وبفعل الغطرسة والوهم لا يعود للحقيقة على لسان الحية اي مكان، وتصبح الفبركة من ضرورات التباهي بالمزاودات الفارغة، وهذا ما كان في غاية الوضوح في مؤتمر الحية الصحفي ...!!   

والواقع ان حركة حماس وهي تخرج تلك المشاهد وترعاها وتطلق الحية لسانا لها، فإنها لا تريد سوى ان تجهض المحاولة الرئاسية والفتحاوية الخالصة المخلصة، والتي يمكن وصفها بالأخيرة، لجعل المصالحة الوطنية ممكنة، بإنهاء الانقسام البغيض، والذهاب الى معالجات جذرية للاوضاع الصعبة التي يعيشها  ابناء شعبنا في القطاع المحاصر، واعادة الحيوية الى حياتهم اليومية بالعزة والامن والامان والكرامة الاجتماعية.

وما ثمة دليل على هذا الذي تريده حركة حماس اوضح مما قاله الحية في مؤتمره الصحفي، وهو يغلق الابواب امام وفد مركزية فتح، لإجهاض تلك المحاولة قبل ان تبدأ خطواتها الاولى باتجاه غزة، وبمزاودات الموقف الشعبوي الغوغائي واكاذيبه، حين يدعو "فتح" الى  حل ما وصفه "بالقضايا العالقة" قبل بدء الحوار معها، واية قضايا عالقة غير قضية الانقسام التي ما زالت حركة حماس تطيل عمرها بالاكاذيب  المفضوحة، ومن ذلك ما قاله الحية ان حماس "ملتزمة بوثيقة الوفاق الوطني التي تم توقيعها عام  2006 " ...!! واي التزام هو هذا الذي ما زال يكرس الانقسام البغيض، بمجمل سياسات الاستحواذ السلطوية، من تعطيل عمل حكومة الوفاق الوطني، الى فرض الضرائب غير القانونية، الى ممارسات القمع المنوعة، من المطاردة الى الخطف الى الاعتقال، وغير ذلك من سياسات جعلت من حوارات المصالحة طوال عشر سنوات كمثل حكاية ابريق الزيت التي لا تعرف بداية ولا نهاية ..!!  

من يريد حقا ان ينهي الانقسام، وان يذهب فعلا الى الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني، عليه اولا ان يعترف بجريرة الانقلاب الدموي، وعليه هو اولا ان يقدم الاجابات في كل ما يتعلق بالقضايا الوطنية،  والتي لم يقدم منها شيئا حتى الان، وحيث قراره مازال رهن القيادة العالمية لجماعة الاخوان، التي تصوغ خطابه    وسياساته ومواقفه واكاذيبه في المحصلة ..!!  

 لغة الاتهام والتشكيك والمزاودة، والمشاهد المسرحية المنحطة، لا تقول بغير حقيقة واحدة ان حركة حماس حتى اللحظة، لا تريد مصالحة، ولا نهاية للانقسام البغيض وانها ما زالت رهينة اوهامها بامكانية الانقضاض على الشرعية الوطنية، الدستورية والنضالية، لتستولي على مكانتها من اجل دويلة مسخ في قطاع غزة . 

ومع ذلك ورغم ذلك "سنلاحق العيار الى باب الدار" كما يقول المثل الشعبي، فاذا كانت حماس تريد حقا ان تمارس حكومة الوفاق الوطني كامل صلاحياتها في قطاع غزة،  عليها ان تحل حكومة الظل التي تقودها، لا ما يسمى اللجنة الادارية فحسب، عليها ان تغادر الحكم لتأتي الى تشكيل حكومة وحدة وطنية، لنذهب بعدها الى الانتخابات الشاملة، وعليها ان تلعن الانقسام فعلا لا قولا، بانهاء كافة تجلياته القبيحة، وعليها ان تقدم الاجابات الوطنية التي تجعلها جزءا من الحركة الوطنية الفلسطينية، واشياء اخرى كثيرة على حماس ان تقدم عليها، ومنها على نحو خاص رؤيتها وبرنامجها للمصالحة المجتمعية وتسوية قضايا اولياء الدم، وغير ذلك بوسع حماس ان تعتمد على لسان الحية، اذا ما ارادت ان تواصل هروبها من استحقاقات، لكن ساعة الحسم اقتربت، ولها في حساباتها  شأن عظيم.  

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017