توقيع اتفاقيات لتعزيز صمود المجتمعات المهمشة في القدس

 جرى اليوم الثلاثاء، توقيع اتفاقيات بناء قدرات ضمن مشروع "وجود- تعزيز صمود المجتمعات المهمشة في القدس الشرقية، بحضور ممثلين عن أوكسفام، والاتحاد الأوروبي، والمؤسسات الشريكة، والمنظمات المجتمعية الفلسطينية.

والمشروع يعمل على دعم ومساندة بعض المناطق والمجتمعات المهمشة في القدس الشرقية، مثل سلوان، والبلدة القديمة، والعيساوية، وصور باهر، والطور.

وقال المدير القطري لمنظمة "أوكسفام" كريس اجكيمانز: "إن اتفاقية اليوم هي عبارة عن التزام مؤسستنا لثلاث سنوات أخرى، نحو بناء قدرات المنظمات المجتمعية وتعزيز الخدمات للمجتمعات المحلية."

وحسب بيان من "أوكسفام"، يأتي "وجود" كمشروع مكمل لمشروع سابق استهدف أحياء ومجتمعات في القدس الشرقية، حيث وصل عدد المستفيدين إلى أكثر من 36 ألف مستفيد مباشر وغير مباشر، بمن فيهم الشباب والنساء والرجال وكبار السن، والأشخاص ذوي الإعاقة. وستقوم المؤسسات الشريكة القائمة على المشروع بالتعاون مع عدة منظمات مجتمعية بالعمل على تعزيز وتحسين حقوق المرأة وتمكينها اقتصاديا، كما سيقوم مشروع "وجود" أيضا بتعزيز مهارات المجتمعات المحلية في الجاهزية والاستجابة لحالات الطوارئ، وكذلك مساعدة الشباب على تعزيز هويتهم و تطوير السلوك الإيجابي لديهم.

وأضاف اجكيمانز أن أوكسفام متحمسة بالفعل للعمل مع المجتمعات المحلية ومع شركائها للمساعدة في بناء مجتمع أكثر صموداً.

المؤسسات الشريكة القائمة على مشروع "وجود" هي: مركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي، وجمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية، ومركز الإرشاد الفلسطيني، وجمعية التنمية الزراعية- الإغاثة الزراعية الفلسطينية. والمشروع ممول من قبل الاتحاد الأوروبي بتمويل إضافي من أوكسفام.

ولضمان الاستدامة والأثر طويل الأمد للمشروع، سيقوم الشركاء بنقل معرفتهم للمنظمات المجتمعية والعمل على بناء قدراتها، لتمكينها من تقديم خدمات أفضل لأفراد المجتمع في المناطق المذكورة. وبدورها ستقوم المنظمات المجتمعية وأفراد المجتمع بتطبيق ما تعلموه لتقديم الدعم والمساعدة للآخرين في مناطقهم، مما سيساهم في تعزيز صمودهم لسنوات قادمة.

وستقوم المؤسسات الشريكة ببناء قدرات المنظمات المجتمعية في التخطيط والاستجابة لحالات الطوارئ من خلال التدريبات، وتوفير معدات الإسعافات الأولية، وكذلك تطوير خطط الاستجابة للطوارئ في حالات الكوارث الطبيعية، بالإضافة الى رفع مستوى المعرفة بالحقوق الاجتماعية والقانونية للمرأة، والعدالة بين الجنسين لدى كل من الأخصائيين الاجتماعيين والعاملين في مجال الصحة والمحاميين وعلماء النفس. كما سيتم التركيز بشكل خاص على إمكانية الاستجابة للاحتياجات الخاصة للشباب والشابات.

أما المنظمات المجتمعية التي وقعت على الاتفاقيات مع المؤسسات الشريكة فتضم: نادي شباب العيساوية، ونادي شباب الثوري، ونادي صور باهر الكشفي، ومركز سبافورد، وشبكة القدس للمناصرة المجتمعية، ومركز نسوي الثوري (سلوان)، ومركز مدى. وقد جرت خلال الحفل نقاشات بين ممثلي المؤسسات الشريكة والمنظمات المجتمعية حول دورها في بناء القدرات والأهداف المستقبلية للسنوات القادمة.

وقالت مديرة مؤسسة شبكة القدس للمناصرة المجتمعي  منار نجم، إن مشروع وجود يعطي المنظمات المجتمعية الفرصة لتطوير قدرات الكوادر والمتطوعين، لكي نستطيع أن نقدم خدمات متكاملة لجميع المجتمعات التي نعمل معها وزيادة نوعية الخدمات المقدمة. وأضافت: عملنا مع المؤسسات الشريكة يساهم في تطوير وديمومة عمل المنظمات.

 

 

kh

التعليقات

شهر التقوى

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة
يحلّ علينا شهر رمضان الفضيل هذا العام، ولنا ابناء واخوة اعزاء في معتقلات الاحتلال البغيض، ما زالوا في صيام صعب منذ واحد واربعين يوما حتى الآن، صيام بلا افطار كل مساء، ولا شيء سوى الماء والملح الذي لم يعد كافيا كقوت حياة، وهذا يستدعي منا ان يكون صيامنا هذا العام، دونما استعراضات اجتماعية في موائد فطور باذخة، والا نجعل الصيام محض طقس من طقوس العبادة، وانما سلوك يومي بفيض المحبة والتسامح والقول الحق، اي بسلوك الصوم، وحيث الصوم، هو صوم اللسان وعفته.
وخارج معتقلات الاحتلال، لنا هناك في قطاع غزة المكلوم، ابناء شعبنا الذين ما زالوا في جائحة كبرى، حيث البطالة والكساد والفقر والانقسام، وانعدام الامن والاستقرار، فيما جيوب امراء الانقلاب متخمة، وامنهم امن القمع والعسف، وشاهدنا في صور جاءتنا من هناك، من يفتش في حاويات النفايات عن بقايا طعام، وفي التقارير الاخبارية، ثمة شكاوى في كل ناحية من نواحي الحياة في القطاع المكلوم، شكاوى تقول باختصار شديد لا مشتريات لرمضان هذا العام...!!
الصوم والصيام اذًا هذا العام، هو صوم وصيام الروح الفلسطينية، الوطنية والاجتماعية والانسانية، صوم الحرية، ويصح التعبير هذا تماما، بقدر تطلعاتنا المشروعة للخلاص من كل الاباطيل والعراقيل والمعضلات التي تعيق تنور وتفتح الحياة، واول الخلاص دائما يبدأ من ازالة الاحتلال الاسرائيلي البغيض لننعم بالحرية كاملة في حياتنا وعلاقاتنا، وعلى موائدنا التي ستجعلها الكرامة الاجتماعية اكثر كرما وطيبا وعافية.
نحب شهر التقوى هذا، الذي هو خير من الف شهر، ونرجوه تقربا من الله بحسن التعبد، وحسن التآلف والتكاتف والمساندة، وهذا ما يطلبه رمضان الفضيل منا، فليتقبل الله العلي القدير منا صومنا وصيامنا، وليعده علينا وعلى امتنا، ونحن في احسن حال، وقد تحققت امانينا وكامل اهدافنا وتطلعاتنا العادلة والمشروعة، بالحرية والاستقلال والعزة والكرامة انه سميع مجيب. 
كل عام وشعبنا وقيادتنا الحكيمة بألف خير، ولأسرانا البواسل نقول صيامكم صيام الحرية الذي لا بد ان ينتصر، دمتم بخير العزة والكرامة ابدا.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017