الأسمراني محمد: برتقال و"دُمدُم"!

تتوسط صورة  الفتى الأسمراني أعشابًا برية تنمو على حواف طريق بمخيم الفارعة، فيبوح المشهد بتفاصيل وجه  حنطي، وشعر ناعم، وعيون عسلية، وملابس شتوية، فيما تكشف عبارة مطبوعة حديثًا عن صاحبها، لتشير إلى محمد رشدي العبوشي، الذي سار آخر مرة في أزقة المخيم يوم 15 كانون الثاني 1989.

يلتقط شقيقه جميل الصورة ويحتضنها ليسرد بألم: "كنت أنا وأخوتي محمد ومنير نعمل في تقليم بيارة برتقال قرب المخيم، وفجأة فقدنا محمد، الذي عاد بعد وقت قصير ليخبرنا عن إصابته برصاصة طفيفة مطاطية في القدم اليمنى، فأكملنا العمل، وطلبنا منه أن يبقى، ثم استغل صعودنا لشجرة أخرى ليهرب من جديد".

رصاصة واحدة

يبدو جميل بوجه حزين، فيما بدأت مسارات الشيب تشتعل في رأسه، ويواصل إعادة بناء أحداث ظهيرة الأحد، اليوم الذي يستعصي الرحيل من ذاكرته ليقول: لم تمر غير لحظات قصيرة إلا واندلعت جبهة إطلاق نار في المخيم، فسألت منير: أين محمد؟ فتوقنا عن العمل، وخرجنا من البيارة، لنسمع الناس وهم يقولون: (شهيد، شهيد في المخيم). ووصلنا محمد لنراه يسبح في دمه، بعد أصابته برصاصة دمدم متفجرة اخترقت قلبه مباشرة، أطلقها جنود وحدة (جولاني) من مسافة قصيرة.

يوغل العبوشي في المزيد من التفاصيل الموجعة، فيبثها خلال الحلقة (39) من سلسلة (كواكب لا تغيب) التي تنفذها وزارة الإعلام في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، وتنشر بالتعاون مع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا): "كان محمد طويل القامة، وهو الأصغر في العائلة، ويسبقه: يوسف، ومنصور، ونعمة، وليلى، ومنير، وسمير، وجمال، ونورا، وختام، وسهام، وأنا. ورحل والدي عام 1984، أما أمّي ذيبة فتوفيت عام 2000، وترك محمد المدرسة، وصار يعمل في الزراعة بالأغوار، ويساعدنا في قطف وتقليم وتعشيب البرتقال، وحين اشتعلت انتفاضة الحجارة صار أخي يتعلق بها، وينشط في صناعة الأعلام، والاحتفاظ بصور القادة والشهداء."

 

شهيد مؤجل!

ووفق جميل، فإن صديق شقيقه، واسمه خالد صالح ناصر، أصيب قبل يوم واحد، ونقل إلى مستشفى الاتحاد بنابلس، والتحق محمد به لزيارته، وكان يقول للممرضين (غدًا سأزوركم شهيدًا)، وفي اليوم التالي، نُقل الزائر إلى المكان ذاته، ولكن بعد إصابته الحرجة، ما أذهل الممرضين وأحزنهم.

يتابع الراوي: نقلنا محمد بعد الإصابة، وقبل أن نصل عين الفارعة، قال لنا ( متتعبوش حالكم، مش راح تلحقوني) ونطق الشهادتين، ثم أغمض عينيه، لكننا واصلنا السير إلى المستشفى خشية اختطاف جنود الاحتلال للجثمان.

تنحدر عائلة محمد من قرية (سيدنا علي)، التي حولها الاحتلال إلى (هرتسيليا)، فيما غير إحصاء السكان اسم العائلة من الجندي إلى الجندب، واكتسبت لقب (العبوشي) حين أقامت بعد النكبة فترة قصيرة في كفر عبّوش بمحافظة طولكرم، قبل أن يستقربها المقام في مخيم الفارعة .

صديقان وأم

يوالي الخمسيني جميل: كان محمد يقول لأمي قبل الانتفاضة إنه سيتزوج ويبني بيتًا، ثم صار يخبرها بأنه سيكون شهيدًا، وسيلحق بصديقه عبد المنعم يوسف شاهين، الذي رحل يوم 24 تشرين أول 1989، فتطلب والدتي تغيير الموضوع، ثم يضحك.

يستجمع العبوشي اللحظات الجميلة التي يتقاسمها مع محمد، فكانا يلعبان (الجلول/ البنانير) في أزقة المخيم، وأحبا (الدقة والحاح) كثيرًا، واحتفظ الأخ الأصغر بحصان خشبي، وصمدت الأرجوحة طويًلا في ساحة المنزل، وأحبا الأحاديث والنكات خلال العمل في بساتين البرتقال والليمون.

ولا تسقط من ذاكرة الأخ مشاهد البلوزة الحمراء، والبنطال الأزرق، الذي ودعهم محمد بها، في يوم كانت شمس الشتاء تسطع فوق المخيم، لكنها عجزت عن إغراء محمد لمواصلة العمل وتناول الغداء الأخير. وبعد يومين من وداعه لحق به الشهيد إبراهيم جبر صيام، ليحمل لقب ثالث شهداء انتفاضة الحجارة.

ينهي: أطلقنا اسم محمد على خمسة من أبنائنا، أكثرهم شبهًا ولدي، الذي تذكرني حركاته وسرعته، وخفة دمه به. ولو بقي محمد الأول لصار اليوم أولاده طوله.

 

وجع الغياب

بدوره، أشار منسق وزارة الإعلام في طوباس والأغوار الشمالية عبد الباسط خلف إلى أن (كواكب لا تغيب) التي تمضي في عامها الرابع، وتنفذ بالتعاون مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، ستعيد جمع المقتنيات الخاصة لشهداء انتفاضة الحجارة، تمهيدًا لتدشين معرض مفتوح يبوح بتفاصيل إنسانية.

وأضاف: أحصينا خلال إعادة كتابة 45 شهيدًا الكثير من المتعلقات الشخصية، كالكتب، والمذكرات، والألعاب، وجوازات السفر، وشهادات الثانوية العامة، والملابس، وخصال الشعر، وأدوات العمل، وغيرها، وكلها توثق سيرة وجع الغياب.

ــــــ

ha

التعليقات

كلمة لا بد منها

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

ليس بوسع أحد منا أن يزاود بقضية الأسرى، لكل بيت فلسطيني ثمة شهيد أو جريح أو أسير أو أكثر، ولطالما قال الرئيس أبو مازن إن قضيتهم من الأولويات الأساسية لأية تسوية عادلة، وبمعنى أن السلام لن يكون دون اطلاق سراحهم جميعا، وقد حمل الرئيس بالأمس ملف هذه القضية بتطوراتها الراهنة، الى محادثاته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي حل ضيفا كريما على فلسطين في بيت لحم، حيث ولد رسول السلام الأول على هذه الأرض، السيد المسيح عليه السلام.

وفي المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الضيف، أكد الرئيس أبو مازن أن مطالب أسرانا المضربين عن الطعام إنسانية وعادلة، وعلى إسرائيل الاستجابة لهذه المطالب، بعد أن تحدث عن معاناتهم، ومعاناة امهاتهم وعائلاتهم الذين يحرمون من زياراتهم، وفي السياق الاستراتيجي، أكد الرئيس أن "نيل شعبنا حريته واستقلاله هو مفتاح السلام والاستقرار في منطقتنا والعالم" وحرية شعبنا بالقطع من حرية الأسرى.

أجل لا ينبغي لأحد ان يزاود بهذه القضية، ولأجل نصرتها لن تصح هذه المزاودة ابدا، خاصة والأسرى البواسل اليوم بعد ثمانية وثلاثين يوما حتى الآن من الاضراب عن الطعام، في وضع صحي بالغ الخطورة، الأمر الذي يستدعي وقفة وطنية واحدة موحدة، لإنقاذ حياتهم بالعمل على مستويات مختلفة لإجبار الاحتلال على تحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة والمشروعة.

أسرانا في سجون الاحتلال لا في غيرها، وفي هذه السجون ومنها أعلنوا بدء معركة الحرية والكرامة، وإن إسناد هذه المعركة العادلة، لن يكون بحرف البوصلة، في تحركات احتجاج داخل البيت الفلسطيني المكلوم من الاحتلال البغيض، والذي لا يزال يقاوم ويناضل ضد هذا الاحتلال في سبيل الخلاص منه، ولتحقيق أهداف وتطلعات أبنائه المشروعة، وهي ذات الأهداف والتطلعات التي خاض الأسرى البواسل، وما زالوا يخوضون رغم الاعتقال دروب النضال الوطني في سبيل تحقيقها، بل أن الاحتلال اعتقلهم لأنهم من حملة هذه الأهداف وهذه التطلعات ولأنهم فرسان حرية، ومناضلون لا يهابون بطش الاحتلال وقمعه.

لن يخدم هؤلاء الفرسان البواسل، في إضرابهم البطولي، أن تكون نيران معركتهم العادلة داخل البيت الفلسطيني، كان الإضراب الشعبي المساند يوم أمس الأول مبهرا ورائعا في شموله، ما أكد ويؤكد وقوف شعبنا وعلى هذا النحو البليغ مع أبنائه الأسرى، لكن قلب حاويات "الزبالة" في الشوارع وحرق الإطارات لإغلاقها، لم يكن هو المشهد الذي أراد الإضراب تصديره للعالم وللاحتلال أولا، ونجزم أن أسرانا البواسل ليسوا مع فعل من هذا النوع الانفعالي، فلا بد إذا من ترشيد هذه الفعاليات وعلى النحو الذي يسند حقا بروح المسؤولية الوطنية، معركة الحرية والكرامة، ويقود الى انتصارها الذي لا بد أن يتحقق، وسيتحقق بصمود الأسرى البواسل وثباتهم على موقفهم، وتمسكهم الحاسم بمطالبهم الانسانية العادلة والمشروعة.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017