الأسمراني محمد: برتقال و"دُمدُم"!

تتوسط صورة  الفتى الأسمراني أعشابًا برية تنمو على حواف طريق بمخيم الفارعة، فيبوح المشهد بتفاصيل وجه  حنطي، وشعر ناعم، وعيون عسلية، وملابس شتوية، فيما تكشف عبارة مطبوعة حديثًا عن صاحبها، لتشير إلى محمد رشدي العبوشي، الذي سار آخر مرة في أزقة المخيم يوم 15 كانون الثاني 1989.

يلتقط شقيقه جميل الصورة ويحتضنها ليسرد بألم: "كنت أنا وأخوتي محمد ومنير نعمل في تقليم بيارة برتقال قرب المخيم، وفجأة فقدنا محمد، الذي عاد بعد وقت قصير ليخبرنا عن إصابته برصاصة طفيفة مطاطية في القدم اليمنى، فأكملنا العمل، وطلبنا منه أن يبقى، ثم استغل صعودنا لشجرة أخرى ليهرب من جديد".

رصاصة واحدة

يبدو جميل بوجه حزين، فيما بدأت مسارات الشيب تشتعل في رأسه، ويواصل إعادة بناء أحداث ظهيرة الأحد، اليوم الذي يستعصي الرحيل من ذاكرته ليقول: لم تمر غير لحظات قصيرة إلا واندلعت جبهة إطلاق نار في المخيم، فسألت منير: أين محمد؟ فتوقنا عن العمل، وخرجنا من البيارة، لنسمع الناس وهم يقولون: (شهيد، شهيد في المخيم). ووصلنا محمد لنراه يسبح في دمه، بعد أصابته برصاصة دمدم متفجرة اخترقت قلبه مباشرة، أطلقها جنود وحدة (جولاني) من مسافة قصيرة.

يوغل العبوشي في المزيد من التفاصيل الموجعة، فيبثها خلال الحلقة (39) من سلسلة (كواكب لا تغيب) التي تنفذها وزارة الإعلام في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، وتنشر بالتعاون مع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا): "كان محمد طويل القامة، وهو الأصغر في العائلة، ويسبقه: يوسف، ومنصور، ونعمة، وليلى، ومنير، وسمير، وجمال، ونورا، وختام، وسهام، وأنا. ورحل والدي عام 1984، أما أمّي ذيبة فتوفيت عام 2000، وترك محمد المدرسة، وصار يعمل في الزراعة بالأغوار، ويساعدنا في قطف وتقليم وتعشيب البرتقال، وحين اشتعلت انتفاضة الحجارة صار أخي يتعلق بها، وينشط في صناعة الأعلام، والاحتفاظ بصور القادة والشهداء."

 

شهيد مؤجل!

ووفق جميل، فإن صديق شقيقه، واسمه خالد صالح ناصر، أصيب قبل يوم واحد، ونقل إلى مستشفى الاتحاد بنابلس، والتحق محمد به لزيارته، وكان يقول للممرضين (غدًا سأزوركم شهيدًا)، وفي اليوم التالي، نُقل الزائر إلى المكان ذاته، ولكن بعد إصابته الحرجة، ما أذهل الممرضين وأحزنهم.

يتابع الراوي: نقلنا محمد بعد الإصابة، وقبل أن نصل عين الفارعة، قال لنا ( متتعبوش حالكم، مش راح تلحقوني) ونطق الشهادتين، ثم أغمض عينيه، لكننا واصلنا السير إلى المستشفى خشية اختطاف جنود الاحتلال للجثمان.

تنحدر عائلة محمد من قرية (سيدنا علي)، التي حولها الاحتلال إلى (هرتسيليا)، فيما غير إحصاء السكان اسم العائلة من الجندي إلى الجندب، واكتسبت لقب (العبوشي) حين أقامت بعد النكبة فترة قصيرة في كفر عبّوش بمحافظة طولكرم، قبل أن يستقربها المقام في مخيم الفارعة .

صديقان وأم

يوالي الخمسيني جميل: كان محمد يقول لأمي قبل الانتفاضة إنه سيتزوج ويبني بيتًا، ثم صار يخبرها بأنه سيكون شهيدًا، وسيلحق بصديقه عبد المنعم يوسف شاهين، الذي رحل يوم 24 تشرين أول 1989، فتطلب والدتي تغيير الموضوع، ثم يضحك.

يستجمع العبوشي اللحظات الجميلة التي يتقاسمها مع محمد، فكانا يلعبان (الجلول/ البنانير) في أزقة المخيم، وأحبا (الدقة والحاح) كثيرًا، واحتفظ الأخ الأصغر بحصان خشبي، وصمدت الأرجوحة طويًلا في ساحة المنزل، وأحبا الأحاديث والنكات خلال العمل في بساتين البرتقال والليمون.

ولا تسقط من ذاكرة الأخ مشاهد البلوزة الحمراء، والبنطال الأزرق، الذي ودعهم محمد بها، في يوم كانت شمس الشتاء تسطع فوق المخيم، لكنها عجزت عن إغراء محمد لمواصلة العمل وتناول الغداء الأخير. وبعد يومين من وداعه لحق به الشهيد إبراهيم جبر صيام، ليحمل لقب ثالث شهداء انتفاضة الحجارة.

ينهي: أطلقنا اسم محمد على خمسة من أبنائنا، أكثرهم شبهًا ولدي، الذي تذكرني حركاته وسرعته، وخفة دمه به. ولو بقي محمد الأول لصار اليوم أولاده طوله.

 

وجع الغياب

بدوره، أشار منسق وزارة الإعلام في طوباس والأغوار الشمالية عبد الباسط خلف إلى أن (كواكب لا تغيب) التي تمضي في عامها الرابع، وتنفذ بالتعاون مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، ستعيد جمع المقتنيات الخاصة لشهداء انتفاضة الحجارة، تمهيدًا لتدشين معرض مفتوح يبوح بتفاصيل إنسانية.

وأضاف: أحصينا خلال إعادة كتابة 45 شهيدًا الكثير من المتعلقات الشخصية، كالكتب، والمذكرات، والألعاب، وجوازات السفر، وشهادات الثانوية العامة، والملابس، وخصال الشعر، وأدوات العمل، وغيرها، وكلها توثق سيرة وجع الغياب.

ــــــ

ha

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017