الأسمراني محمد: برتقال و"دُمدُم"!

تتوسط صورة  الفتى الأسمراني أعشابًا برية تنمو على حواف طريق بمخيم الفارعة، فيبوح المشهد بتفاصيل وجه  حنطي، وشعر ناعم، وعيون عسلية، وملابس شتوية، فيما تكشف عبارة مطبوعة حديثًا عن صاحبها، لتشير إلى محمد رشدي العبوشي، الذي سار آخر مرة في أزقة المخيم يوم 15 كانون الثاني 1989.

يلتقط شقيقه جميل الصورة ويحتضنها ليسرد بألم: "كنت أنا وأخوتي محمد ومنير نعمل في تقليم بيارة برتقال قرب المخيم، وفجأة فقدنا محمد، الذي عاد بعد وقت قصير ليخبرنا عن إصابته برصاصة طفيفة مطاطية في القدم اليمنى، فأكملنا العمل، وطلبنا منه أن يبقى، ثم استغل صعودنا لشجرة أخرى ليهرب من جديد".

رصاصة واحدة

يبدو جميل بوجه حزين، فيما بدأت مسارات الشيب تشتعل في رأسه، ويواصل إعادة بناء أحداث ظهيرة الأحد، اليوم الذي يستعصي الرحيل من ذاكرته ليقول: لم تمر غير لحظات قصيرة إلا واندلعت جبهة إطلاق نار في المخيم، فسألت منير: أين محمد؟ فتوقنا عن العمل، وخرجنا من البيارة، لنسمع الناس وهم يقولون: (شهيد، شهيد في المخيم). ووصلنا محمد لنراه يسبح في دمه، بعد أصابته برصاصة دمدم متفجرة اخترقت قلبه مباشرة، أطلقها جنود وحدة (جولاني) من مسافة قصيرة.

يوغل العبوشي في المزيد من التفاصيل الموجعة، فيبثها خلال الحلقة (39) من سلسلة (كواكب لا تغيب) التي تنفذها وزارة الإعلام في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، وتنشر بالتعاون مع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا): "كان محمد طويل القامة، وهو الأصغر في العائلة، ويسبقه: يوسف، ومنصور، ونعمة، وليلى، ومنير، وسمير، وجمال، ونورا، وختام، وسهام، وأنا. ورحل والدي عام 1984، أما أمّي ذيبة فتوفيت عام 2000، وترك محمد المدرسة، وصار يعمل في الزراعة بالأغوار، ويساعدنا في قطف وتقليم وتعشيب البرتقال، وحين اشتعلت انتفاضة الحجارة صار أخي يتعلق بها، وينشط في صناعة الأعلام، والاحتفاظ بصور القادة والشهداء."

 

شهيد مؤجل!

ووفق جميل، فإن صديق شقيقه، واسمه خالد صالح ناصر، أصيب قبل يوم واحد، ونقل إلى مستشفى الاتحاد بنابلس، والتحق محمد به لزيارته، وكان يقول للممرضين (غدًا سأزوركم شهيدًا)، وفي اليوم التالي، نُقل الزائر إلى المكان ذاته، ولكن بعد إصابته الحرجة، ما أذهل الممرضين وأحزنهم.

يتابع الراوي: نقلنا محمد بعد الإصابة، وقبل أن نصل عين الفارعة، قال لنا ( متتعبوش حالكم، مش راح تلحقوني) ونطق الشهادتين، ثم أغمض عينيه، لكننا واصلنا السير إلى المستشفى خشية اختطاف جنود الاحتلال للجثمان.

تنحدر عائلة محمد من قرية (سيدنا علي)، التي حولها الاحتلال إلى (هرتسيليا)، فيما غير إحصاء السكان اسم العائلة من الجندي إلى الجندب، واكتسبت لقب (العبوشي) حين أقامت بعد النكبة فترة قصيرة في كفر عبّوش بمحافظة طولكرم، قبل أن يستقربها المقام في مخيم الفارعة .

صديقان وأم

يوالي الخمسيني جميل: كان محمد يقول لأمي قبل الانتفاضة إنه سيتزوج ويبني بيتًا، ثم صار يخبرها بأنه سيكون شهيدًا، وسيلحق بصديقه عبد المنعم يوسف شاهين، الذي رحل يوم 24 تشرين أول 1989، فتطلب والدتي تغيير الموضوع، ثم يضحك.

يستجمع العبوشي اللحظات الجميلة التي يتقاسمها مع محمد، فكانا يلعبان (الجلول/ البنانير) في أزقة المخيم، وأحبا (الدقة والحاح) كثيرًا، واحتفظ الأخ الأصغر بحصان خشبي، وصمدت الأرجوحة طويًلا في ساحة المنزل، وأحبا الأحاديث والنكات خلال العمل في بساتين البرتقال والليمون.

ولا تسقط من ذاكرة الأخ مشاهد البلوزة الحمراء، والبنطال الأزرق، الذي ودعهم محمد بها، في يوم كانت شمس الشتاء تسطع فوق المخيم، لكنها عجزت عن إغراء محمد لمواصلة العمل وتناول الغداء الأخير. وبعد يومين من وداعه لحق به الشهيد إبراهيم جبر صيام، ليحمل لقب ثالث شهداء انتفاضة الحجارة.

ينهي: أطلقنا اسم محمد على خمسة من أبنائنا، أكثرهم شبهًا ولدي، الذي تذكرني حركاته وسرعته، وخفة دمه به. ولو بقي محمد الأول لصار اليوم أولاده طوله.

 

وجع الغياب

بدوره، أشار منسق وزارة الإعلام في طوباس والأغوار الشمالية عبد الباسط خلف إلى أن (كواكب لا تغيب) التي تمضي في عامها الرابع، وتنفذ بالتعاون مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، ستعيد جمع المقتنيات الخاصة لشهداء انتفاضة الحجارة، تمهيدًا لتدشين معرض مفتوح يبوح بتفاصيل إنسانية.

وأضاف: أحصينا خلال إعادة كتابة 45 شهيدًا الكثير من المتعلقات الشخصية، كالكتب، والمذكرات، والألعاب، وجوازات السفر، وشهادات الثانوية العامة، والملابس، وخصال الشعر، وأدوات العمل، وغيرها، وكلها توثق سيرة وجع الغياب.

ــــــ

ha

التعليقات

الأقصى أولاً

كتب: رئيس تحرير "الحياة الجديدة"

في مثل هذه اللحضات المصيرية التي نعيش اليوم، وأقصانا يتعرض لخطر التقسيم الداهم، لا ينبغي لأي انشغال وطني أن يكون بعيدا عن نصرة الأقصى، وقد آن الأوان لأجل هذا الموقف الوطني الحاسم، أن نشهد نهاية عاجلة للانقسام البغيض، وفي هذا الإطار، لا تجوز في اللحظة الراهنة، الاستعراضات الشعبوية التي تنادي بإنهاء الانقسام بتعميمات مطلقة، لا تحمل أصحاب الانقسام الحمساويين المسؤولية عن استمراره، ولا تقول حتى الآن إن الانقلاب الحمساوي هو من جاء بهذه الجائحة الكريهة، ويعرف القاصي والداني أن الشرعية الوطنية، وحركة "فتح" حامية الشرعية والمشروع الوطني، لم تقف يوماً ومنذ أن اقترفت حركة حماس خطيئتها الوطنية الكبرى، بالانقلاب الدموي العنيف، ولن تقف، في وجه أية مبادرة مخلصة لطي صفحة الانقلاب المعيبة، وإنهاء الانقسام البغيض، وإعادة اللحمة للوحدة الوطنية، أرضاً وشعباً وفصائل، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية. وقد تحملت "فتح" على نحو محدد، في سنوات الحوار الطويلة لتحقيق المصالحة الوطنية، الكثير من سوء التقدير، ولغط التقييم، وميوعة وانتهازية المواقف لبعض فصائل العمل الوطني، والتلاعب بالكلمات والشعارات، والكثير من الاتهامات الباطلة، وأكثر منها تطاول الناطقين الحمساويين الصغار، على قادتها وكوادرها وتاريخها النضالي بشهدائه العظام، وهو التاريخ الذي أوجد لحماس حضورها في النظام السياسي الفلسطيني.

تحملت فتح وما زالت تتحمل الكثير في سبيل إنهاء الانقسام، ورفع المعاناة عن أبناء شعبنا في قطاع غزة، الذي يتضور منذ عشر سنوات وحتى اللحظة، جراء سياسات حماس التعسفية والقمعية، وتمسكها المحموم بكرسي الحكم، الذي تتوهم أنه يمكن أن يصبح كرسي الإمارة التي تريدها جماعة الإخوان المسلمين، قاعدة لإعادة الحياة لمشروعها العدمي، رغم أنه بات في ذمة التاريخ. 
وفي السياق، قالت "فتح" وما زالت تقول: ليس الصراع بينها وحماس، وإنما هو صراع المشروع الوطني التحرري، ضد مشروع جماعة الاخوان اللاوطني، ولقد قدمت "فتح" كل ما من شأنه أن ينهي الانقسام، في سعيها الديمقراطي طوال سنوات الحوار الوطني، بل وأنجزت اتفاق المصالحة في القاهرة الذي وقع عام 2012، وهناك إعلان الدوحة، وإعلان الشاطئ، وقبل كل ذلك كان هناك اتفاق مكة، الذي أنجز قرب أستار الكعبة المشرفة، وبالقسم عندها، لكنه الذي داسته حماس سريعاً بأقدام ميليشياتها وهي تمضي بلا أي تعقل وطني، نحو تحقيق انقلابها على الشرعية، والاستحواذ على سلطة لا هم لها غير دوامها واستفرادها بالحكم..!!
وقالت "فتح" وما زالت تقول: من يريد إنهاء الانقسام، عليه أن يضع النقاط فوق حروفها، وأن يسمي الاشياء بأسمائها، وأن يحمل المسؤولية لمن ظل وما زال يناور ويتلاعب بالكلمات والشعارات، ويتهرب من استحقاقات المصالحة، والذي عطل وما زال يعطل عمل حكومة الوفاق الوطني، والذي أنشأ حكومة بديلة أطلق عليها اسم اللجنة الإدارية، إنها حركة حماس من لا يريد إنهاء الانقسام، حتى بعد أن بات طريق الإنهاء واضحا لا لبس فيه؛ تشكيل حكومة وحدة وطنية، والذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية. أما الذين ما زالوا يحملون "فتح" مسؤولية الانقسام بالتساوي مع "حماس" (..!!)، فإنهم بالقطع لا يريدون لهذا الانقسام البغيض أن ينتهي، طالما سيظل سوقاً لتجارتهم السوداء، ومربعاً لعنترياتهم الفارغة، ومنصة لخطبهم التي لا تسمن ولا تغني من جوع!
لا بد من قول كلمة الحق، أما الاستعراضات الشعبوية التي تخرجها "حماس" بين الفينة والأخرى بشعارات وهتافات تغالط أبسط الحقائق، والأقصى يعاني ما يعاني، فإنها لن تجد مخرجاً من أزمتها الراهنة، ولن تساهم في ذلك في الدفاع عن الأقصى ولا بأي حال من الأحوال، وغير ذلك لن يصدقها أحد، إنها أخيراً تريد أن تتحمل جزءاً من المسؤولية عن الانقسام، طالما أن "فتح" تتحمل الجزء الآخر..!!
مرة أخرى، لا سبيل سوى قول كلمة الحق، وفي قول هذه الكلمة لا يخشى الشجعان الوطنيون لومة لائم، وغزة تستحق هذه الكلمة وأكثر من ذلك، لا بد من إنهاء الانقسام حتى بالجراحات العميقة، التي لا تسعى لغير أن تخرج أهلنا في القطاع المكلوم من محنتهم وعذاباتهم اليومية. واليوم، بل الآن، لا بد من إنهاء الانقسام لتشكل الوحدة الوطنية الحقيقية حصنا منيعا لأقصانا المقدس ليحميه من مخاطر التقسيم والتهويد والأسرلة.
تعالوا إلى هذه الكلمة. تعالوا إلى حكومة الوحدة الوطنية وإلى الانتخابات التشريعية والرئاسية، وليست في هذا الأمر أية ألغاز يصعب فهمها، وليست في طريق هذا الأمر أية عراقيل، سوى عراقيل الوهم الإخواني وشهوات الحكم القبيحة، الوهم والشهوات التي لا مستقبل لها في بلادنا ولا بأي صورة من الصور، ولنا اليوم أمام حصار الأقصى انشغال عظيم لنصرته وفك الحصار الاحتلالي من حوله، نؤمن أن هذا الانشغال سيكون أكثر فاعلية مع الوحدة الوطنية الخالية من كل انقلاب وانقسام.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017