الأسمراني محمد: برتقال و"دُمدُم"!

تتوسط صورة  الفتى الأسمراني أعشابًا برية تنمو على حواف طريق بمخيم الفارعة، فيبوح المشهد بتفاصيل وجه  حنطي، وشعر ناعم، وعيون عسلية، وملابس شتوية، فيما تكشف عبارة مطبوعة حديثًا عن صاحبها، لتشير إلى محمد رشدي العبوشي، الذي سار آخر مرة في أزقة المخيم يوم 15 كانون الثاني 1989.

يلتقط شقيقه جميل الصورة ويحتضنها ليسرد بألم: "كنت أنا وأخوتي محمد ومنير نعمل في تقليم بيارة برتقال قرب المخيم، وفجأة فقدنا محمد، الذي عاد بعد وقت قصير ليخبرنا عن إصابته برصاصة طفيفة مطاطية في القدم اليمنى، فأكملنا العمل، وطلبنا منه أن يبقى، ثم استغل صعودنا لشجرة أخرى ليهرب من جديد".

رصاصة واحدة

يبدو جميل بوجه حزين، فيما بدأت مسارات الشيب تشتعل في رأسه، ويواصل إعادة بناء أحداث ظهيرة الأحد، اليوم الذي يستعصي الرحيل من ذاكرته ليقول: لم تمر غير لحظات قصيرة إلا واندلعت جبهة إطلاق نار في المخيم، فسألت منير: أين محمد؟ فتوقنا عن العمل، وخرجنا من البيارة، لنسمع الناس وهم يقولون: (شهيد، شهيد في المخيم). ووصلنا محمد لنراه يسبح في دمه، بعد أصابته برصاصة دمدم متفجرة اخترقت قلبه مباشرة، أطلقها جنود وحدة (جولاني) من مسافة قصيرة.

يوغل العبوشي في المزيد من التفاصيل الموجعة، فيبثها خلال الحلقة (39) من سلسلة (كواكب لا تغيب) التي تنفذها وزارة الإعلام في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، وتنشر بالتعاون مع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا): "كان محمد طويل القامة، وهو الأصغر في العائلة، ويسبقه: يوسف، ومنصور، ونعمة، وليلى، ومنير، وسمير، وجمال، ونورا، وختام، وسهام، وأنا. ورحل والدي عام 1984، أما أمّي ذيبة فتوفيت عام 2000، وترك محمد المدرسة، وصار يعمل في الزراعة بالأغوار، ويساعدنا في قطف وتقليم وتعشيب البرتقال، وحين اشتعلت انتفاضة الحجارة صار أخي يتعلق بها، وينشط في صناعة الأعلام، والاحتفاظ بصور القادة والشهداء."

 

شهيد مؤجل!

ووفق جميل، فإن صديق شقيقه، واسمه خالد صالح ناصر، أصيب قبل يوم واحد، ونقل إلى مستشفى الاتحاد بنابلس، والتحق محمد به لزيارته، وكان يقول للممرضين (غدًا سأزوركم شهيدًا)، وفي اليوم التالي، نُقل الزائر إلى المكان ذاته، ولكن بعد إصابته الحرجة، ما أذهل الممرضين وأحزنهم.

يتابع الراوي: نقلنا محمد بعد الإصابة، وقبل أن نصل عين الفارعة، قال لنا ( متتعبوش حالكم، مش راح تلحقوني) ونطق الشهادتين، ثم أغمض عينيه، لكننا واصلنا السير إلى المستشفى خشية اختطاف جنود الاحتلال للجثمان.

تنحدر عائلة محمد من قرية (سيدنا علي)، التي حولها الاحتلال إلى (هرتسيليا)، فيما غير إحصاء السكان اسم العائلة من الجندي إلى الجندب، واكتسبت لقب (العبوشي) حين أقامت بعد النكبة فترة قصيرة في كفر عبّوش بمحافظة طولكرم، قبل أن يستقربها المقام في مخيم الفارعة .

صديقان وأم

يوالي الخمسيني جميل: كان محمد يقول لأمي قبل الانتفاضة إنه سيتزوج ويبني بيتًا، ثم صار يخبرها بأنه سيكون شهيدًا، وسيلحق بصديقه عبد المنعم يوسف شاهين، الذي رحل يوم 24 تشرين أول 1989، فتطلب والدتي تغيير الموضوع، ثم يضحك.

يستجمع العبوشي اللحظات الجميلة التي يتقاسمها مع محمد، فكانا يلعبان (الجلول/ البنانير) في أزقة المخيم، وأحبا (الدقة والحاح) كثيرًا، واحتفظ الأخ الأصغر بحصان خشبي، وصمدت الأرجوحة طويًلا في ساحة المنزل، وأحبا الأحاديث والنكات خلال العمل في بساتين البرتقال والليمون.

ولا تسقط من ذاكرة الأخ مشاهد البلوزة الحمراء، والبنطال الأزرق، الذي ودعهم محمد بها، في يوم كانت شمس الشتاء تسطع فوق المخيم، لكنها عجزت عن إغراء محمد لمواصلة العمل وتناول الغداء الأخير. وبعد يومين من وداعه لحق به الشهيد إبراهيم جبر صيام، ليحمل لقب ثالث شهداء انتفاضة الحجارة.

ينهي: أطلقنا اسم محمد على خمسة من أبنائنا، أكثرهم شبهًا ولدي، الذي تذكرني حركاته وسرعته، وخفة دمه به. ولو بقي محمد الأول لصار اليوم أولاده طوله.

 

وجع الغياب

بدوره، أشار منسق وزارة الإعلام في طوباس والأغوار الشمالية عبد الباسط خلف إلى أن (كواكب لا تغيب) التي تمضي في عامها الرابع، وتنفذ بالتعاون مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، ستعيد جمع المقتنيات الخاصة لشهداء انتفاضة الحجارة، تمهيدًا لتدشين معرض مفتوح يبوح بتفاصيل إنسانية.

وأضاف: أحصينا خلال إعادة كتابة 45 شهيدًا الكثير من المتعلقات الشخصية، كالكتب، والمذكرات، والألعاب، وجوازات السفر، وشهادات الثانوية العامة، والملابس، وخصال الشعر، وأدوات العمل، وغيرها، وكلها توثق سيرة وجع الغياب.

ــــــ

ha

التعليقات

قمة عمان .. فلسطين أولا

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يدخل الرئيس أبو مازن اليوم قاعة اجتماعات القمة العربية الثامنة والعشرين - قمة عمان- وبين يديه ملف القضية الفلسطينية وقد عادت إلى مكانتها كقضية مركزية للأمة العربية، دولا وسياسة وقرارات، وهي التي لم تكن إلا كذلك دائما وما زالت قضية مركزية في وجدان شعوب الأمة ونضالاتها الوطنية والقومية.

وتستعيد قضيتنا المقدسة، مكانتها المركزية بعنوان شرعيتها الوطنية والدستورية، بعد محاولات ما سمي الربيع العربي، ولاعتبارات وتدخلات خارجية ملتبسة (...!!) أولا، وبعد محاولات تجميعات مشبوهة ومريضة ثانيا وبمؤتمرات مدفوعة الأجر، أن تجعلها قضية ثانوية لا تستحق اهتمام المتابعة، وحتى الدعم كما ينبغي أن يكون.

ومن المؤكد أنه ما كان للقضية الفلسطينية أن تستعيد مكانتها المركزية لولا العوامل والمعطيات الفلسطينية ذاتها عوامل ومعطيات الصمود الوطني الفلسطيني، صمود شعبنا وثباته على أرض وطنه، صمود التحديات النضالية بذات التضحيات العظيمة، صمود القرار الوطني المستقل، بقيادته الحكيمة التي واصلت اقتحاماتها الشجاعة والبليغة، لمختلف ساحات الاشتباك السياسي، وحيث محافل صنع القرار الدولي، لتراكم المزيد من معطيات الحل العادل للقضية الفلسطينية، والذي لن يكون إلا بقيام دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية، ودائما مع حل لقضية اللاجئين وفق القرار الأممي 194 والمبادرة العربية للسلام.

ولأن الحقائق بكل هذا الشأن هي هذه على وجه اليقين، يدخل الرئيس أبو مازن قاعة اجتماعات القمة العربية، بروح العزة الوطنية، وبقوة إرادتها الحرة، وقرارها المستقل وباصالتها القومية، ليضع النقاط على حروفها في كل ما يتعلق بسبل الحل العادل للقضية الفلسطينية، وعلى قاعدة وحدة الموقف العربي، سواء تجاه المبادرة العربية للسلام، أو حل الدولتين وفق أسس الشرعية الدولية، وتحقيقا لأهداف الشعب الفلسطيني العادلة، واستعادة حقوقه المشروعة.

ويدخل الرئيس أبو مازن، واثقا من تفتح الأمل بواقعية صمود أبناء شعبه، وسلامة أطره النضالية في بنيتها الشرعية ويدخل مقبلا دون تردد، على صفحة جديدة من العمل العربي المشترك وقد عادت فلسطين أولا.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017