الجدران مآلها السقوط.. فمن يعتبر؟.. بقلم: باسم برهوم

في الصيف الماضي، وخلال زيارتي لألمانيا، زرت النصب التذكاري لجدار برلين، هو الجدار الذي كان يقسم المدينة ويقسم المانيا وأوروبا والعالم الى شرق وغرب، وتذكرت كيف احتفل الألمان واحتفل العالم بسقوطه عام 1989. هُناك، وعلى أطلال هذا الجدار، حاولت أن اتخلص من أي موقف مُسبق، وقرأت بتمعن قصص الكوارث الانسانية لأفراد المان قُتلوا بالرصاص وبدم بارد لمُجرد محاولتهم القفز عنه. وقرأت وكنت أعلم عن مدى التأثير النفسي والمعنوي لهذا الجدار في تقسيم الألمان والأوروبيين والبشرية الى شرق وغرب، ومدى رمزيته لحرب باردة عاشها العالم على امتداد عقود وكلفت الشعوب المليارات في سباق تسليح وحروب اقليمية بالوكالة لم تجلب الخير لأحد.

كيف لي انا الفلسطيني الذي يكتوي بنار جدار اسرائيل العُنصري التوسعي، أن يكون متعاطفاً او مؤيداً لبناء أي جدار في أي مكان في العالم يفصل بين الأمم والشعوب؟ لذلك لم يكن غريباً أن يُسارع رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو، مسوق الجدران، في الاعلان عن ترحيبه لقرار الرئيس الاميركي ترامب في بناء الجدار مع المكسيك.. ولعل نتنياهو، الذي قد يكون هو وغيره من العنصريين في اسرائيل، قد عمل وعملوا لسنوات لإقناع ترامب وغيره من المتنفذين الاميركان في بجدوى بناء الجدار مع المكسيك، ليس خوفاً على الشعب الأميركي، بل ليبرروا وجود جدارهم على صدر الشعب الفلسطيني وعلى حساب أرضه الذي نهبها الجدار والاستيطان.

والسؤال، بعد أن يبني ترامب جداره، كيف يُمكن للعالم أن يقنع نتنياهو والمتطرفين اليمينيين في اسرائيل بإزالة جدارهم عن ارضنا؟ ثم من سيضمن ألا تنفتح شهية الصهاينة لبناء جدران تقسم الضفة الى كانتونات مفصولة بعضها عن بعض، تبدأ بواحد يفصل الأغوار عن باقي الضفة. إننا اليوم ومع جدار ترامب نشعر بخطر أكبر وأكثر جدية، لذلك مهما كانت مُبررات جداره مع المكسيك فإننا لا نستطيع التعاطف معه. لأن المشاكل الأمنية أو الاقتصادية ومشاكل الهجرة لا يُمكن أن تُحل ببناء الجُدران بل بالتعاون وإيجاد حلول عادلة ومنصفة للمشاكل المُشار اليها، ومن خلال توزيع أفضل للثروات في العالم.

سقوط جدار برلين أثلج نفوس الألمان والأوروبيين والعالم. لذلك لا أعتقد أن مشهد إقامة أي جدار مهما تكن مُبرراته أن يُسعد أحداً، وأن مصير الجدار السقوط طال الزمان أم قصر، لأنها لا تُقدم حلاً، وهي نوع من الهروب الى امام من مواجهة المشاكل. من هُنا فإن البضاعة التي يسوقها نتنياهو، هي مُجرد ذر الرماد في العيون، وأن من يشتريها سرعان ما يكتشف بؤسها على نفسه وعلى العالم.

ولعل الحقيقة الماثلة للعيون من جدار الصين، مروراً بجدار برلين، وحتى جدار اسرائيل وجدار ترامب.. فجميعها في نهاية الأمر مآلها السقوط... فمن يعتبر؟؟ 

 

 

kh

التعليقات

اللافلسطينية أيضا

لم نكن يوما ضد السامية ولن نكون، لا لاعتبارات سياسية أو دعائية، وإنما لأصالة في موقفنا الإنساني والحضاري والعقائدي اساسا، موقفنا المناهض للعنصرية والكراهية على أساس اللون أو العرق أو الدين.. وعبر التاريخ وصفت فلسطين بأنها وطن التسامح والتعايش الخلاق بين مختلف مكونات أهلها، وما زالت كذلك وهكذا ستبقى، بل لم تحمل فلسطين يوما إلى العالم أجمع غير هذه الرسالة.. رسالة المحبة والتسامح والسلام، وليس أدل على ذلك، أكثر وأوضح من رسالة الفلسطيني البار عيسى المسيح عليه السلام، الذي حمل صليبه وتاج الشوك يدمي جبينه، وسار في طريق الآلام وتحمل عذابات هذه الطريق، ليكون فاديا للبشرية كلها ومنقذا لها من ظلمات الكراهية وأمراضها المدمرة .

هؤلاء نحن الفلسطينيون، وهذه هي "الفلسطينية" الموقف والفكرة والتاريخ والناس والقضية، التي هي ومنذ أكثر من ستين عاما، المظلمة الكبرى في هذا العصر، وتواصل هذه المظلمة حتى اللحظة، بسبب غياب الحل العادل لها هو تواصل ضد العدل والتسامح، وضد الإنسانية التي تحمل معانيها وقيمها الاخلاقية فلسطين بتاريخها وقضيتها بما يجعله تواصلا ضد "الفلسطينية" وبنفس القدر والمعنى الذي يحمله مصطلح اللاسامية، وهذا يعني أولا أننا حتى اللحظة ضحايا الكراهية بسبب تواصل المواقف التي ما زالت تغيب الحل العادل للقضية الفلسطينية ...!!!!

ما نريد أن نؤكد عليه بمنتهى الوضوح أن "الفلسطينية" هي القيمة العليا ضد الكراهية، وبقدر تطلعها الاصيل للسلام العادل، بقدر ما تحث على التسامح وتدعو إليه، بل وتطالب به موقفا وممارسة، نصا وخطابا، وما ينبغي أن يكون مفهوما تماما هنا، أن ما يقال عن "التحريض" الفلسطيني ليس سوى شعارات عنصرية تحريضية في أهدافها الاساسية لقتل فرص السلام الواحدة تلو الأخرى، وما من دليل أوضح على ذلك أكثر مما أنتجت وتنتج من حصارات وحواجز وجدران فصل عنصرية، وحملات اعتقال يومية، حتى وصلت الى تشريعات النهب الاستيطانية ...!!

وليكن واضحا كذلك لكل من يريد حقا دعم مسيرة السلام وتحقيقه على نحو شامل، انه لطالما بقيت حراب الاحتلال في خواصرنا وأخطرها اليوم الاستيطان الذي بات العالم أجمع يدينه فإننا لن نكف عن الوقوف ضده وضد الاحتلال بأسره، بالمقاومة الشعبية المشروعة، وبخطاب الحقيقة والواقع، خطابنا  الذي ما زال يسير في درب الآلام وتاج الشوك يدمي جباهنا، وخواصرنا تنزف شهداء وجرحى وأسرى .

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017