الطفل جبر البدوي .. 17 يوما من التعذيب في سجون الاحتلال

صلاح الطميزي

 "اسمع أصوات أعقاب بنادقهم وهي تهوي على جسدي وأنا أنزف دما، لم يسعفوني وكبلوني وأعصبوا عيني"، كلمات مليئة بالخوف وممزوجة بالبراءة من جسد نحيل للطفل جبر البدوي (15 عاما) من مخيم العروب شمال الخليل، الذي أفرج عنه من سجون الاحتلال.

الطفل البدوي شاهد جديد على ممارسات الاحتلال وإرهابه بحق الأطفال الفلسطينيين، لم يفعل شيئا بل ذنبه الوحيد أنه كان يتواجد في مقبرة المخيم لقراءة الفاتحة على روح جدّه، ليشاهده جنود الاحتلال وينهالوا عليه بالضرب المبرح دون أي سبب.

وبمرارة يستذكر الطفل لحظات اعتقاله عندما انهال عليه أحد الجنود المدججين بالسلاح ضربا بأعقاب بندقيته، وركله بشكل عنيف ما أدى إلى نزيف في أذنه تسبب في إغمائه، ليكبل بعدها وتعصب عينيه، وبقي محجوزا في المكان لساعات على مرأى أمه  دون أن يجدي صراخها في إطلاق سراحه شيئا.

وقال إنه تنقل بين مركز تحقيق "عتصيون"، وسجن "عوفر" قرب رام الله، لافتا إلى انه جرى نقله أولا إلى مركز توقيف وتحقيق عصيون، مدرّجا بدمائه دون أن يتم إسعافه وعلاجه، وكان المحققون الذين رفضوا تحويله للعلاج يتناوبون في عملية الضغط عليه لانتزاع أي اعتراف منه بتهمة مشاركته في إلقاء الحجارة على جنود الاحتلال، وبعدها تم تحويله إلى محكمة "عوفر" التي حكمت عليه بالسجن 17 يوما.

وتابع الطفل البدوي: "تمنيت أن أنام ليلة للصباح، إلا أن السجانين كانوا سريعين في إيقاظي من أحلامي بحجة الطابور والعدد، ليس عندهم علاج، سلبوا مني طفولتي، حرموني من حضن أمي وعائلتي، إلا أنهم زرعوا العزيمة والإصرار في جسدي النحيل الذي سيكون يوما أقوى من جبروت الاحتلال وطغيانه".

وأشاريشير عمه الأسير المحرر فتحي البدوي، إلى أن قوات الاحتلال تتعمد اعتقال الأطفال لكسر إرادتهم، مستنكرا عملية الإهمال الطبي التي تنتهجها قوات الاحتلال في سجون الاحتلال سيما ضد الأطفال، الذين كفلت حقوقهم كل المواثيق والاتفاقيات الدولية.

وبين أن ابن شقيقه الطفل جبر خرج من سجون الاحتلال الاسرائيلي يعاني من التهاب في أذنه وآلام في معدته ووضعه النفسي غير مستقر.

بدوره، بين مدير نادي الأسير في محافظة الخليل أمجد النجار، أن حكومة الاحتلال تستهدف الأطفال، وفي العام الماضي اعتقلت 350 طفلا من مختلف محافظات الضفة الغربية، أكثرهم من محافظة الخليل، خاصة من مخيم العروب، وبلدة بيت أمر.

وتابع: "حملات الاعتقال يرافقها عمليات الضرب والإهانة  للأطفال بكل الأساليب أمام ذويهم، ويتم توجيه اتهامات باطله لهم، بحجج أمنية أبرزها إلقاء الحجارة أو الزجاجات الحارقة على جنود الاحتلال".

وكشف النجار عن ممارسات غير قانونية تتمثل في إرغام الأسرى الأطفال للتوقيع على وثيقة مكتوبة باللغة العبرية، موضحا أن القوانين والمواثيق التي تم الاتفاق عليها في المؤسسات الإنسانية التي تعنى بالطفولة تبين أن الطفل في حال اعتقاله يجب إحضار والده والمحامي، ويمنع توقيعه على أي اتفاقية أو ورقة إلا بحضور أحدهم على الأقل، إلا إن حكومة الاحتلال كعادتها لا تلتزم لا بقانون أو عرف دولي.

من جهته، قال مدير برنامج المساءلة والمناصرة في الحركة العالمية لحماية الأطفال عايد اقطيش، إن لدى الحركة توثيقا لكل ما يتعرض له كل طفل فلسطيني منذ اعتقاله مرورا بالتحقيق وحتى الإفراج عنه.

وبين أن الاحتلال ينتهك كافة المواثيق والاتفاقيات الدولية التي ترعى الطفل، بما فيها ميثاق الأمم المتحدة والمادتين37-40 التي كفلت حقوق الطفل.

وأشار اقطيش إلى أن دائرة التوثيق والمناصرة سجلت العام الماضي 200 حالة اعتقال تعرضت للعنف الجسدي والنفسي خلال عملية الاعتقال وتم توثيقها لمتابعتها في المؤسسات الدولية والأمية  لفضح سياسة الاحتلال التي تستهدف الأطفال وتخترق كافة المواثيق والمعاهدات.

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017