الطفل جبر البدوي .. 17 يوما من التعذيب في سجون الاحتلال

صلاح الطميزي

 "اسمع أصوات أعقاب بنادقهم وهي تهوي على جسدي وأنا أنزف دما، لم يسعفوني وكبلوني وأعصبوا عيني"، كلمات مليئة بالخوف وممزوجة بالبراءة من جسد نحيل للطفل جبر البدوي (15 عاما) من مخيم العروب شمال الخليل، الذي أفرج عنه من سجون الاحتلال.

الطفل البدوي شاهد جديد على ممارسات الاحتلال وإرهابه بحق الأطفال الفلسطينيين، لم يفعل شيئا بل ذنبه الوحيد أنه كان يتواجد في مقبرة المخيم لقراءة الفاتحة على روح جدّه، ليشاهده جنود الاحتلال وينهالوا عليه بالضرب المبرح دون أي سبب.

وبمرارة يستذكر الطفل لحظات اعتقاله عندما انهال عليه أحد الجنود المدججين بالسلاح ضربا بأعقاب بندقيته، وركله بشكل عنيف ما أدى إلى نزيف في أذنه تسبب في إغمائه، ليكبل بعدها وتعصب عينيه، وبقي محجوزا في المكان لساعات على مرأى أمه  دون أن يجدي صراخها في إطلاق سراحه شيئا.

وقال إنه تنقل بين مركز تحقيق "عتصيون"، وسجن "عوفر" قرب رام الله، لافتا إلى انه جرى نقله أولا إلى مركز توقيف وتحقيق عصيون، مدرّجا بدمائه دون أن يتم إسعافه وعلاجه، وكان المحققون الذين رفضوا تحويله للعلاج يتناوبون في عملية الضغط عليه لانتزاع أي اعتراف منه بتهمة مشاركته في إلقاء الحجارة على جنود الاحتلال، وبعدها تم تحويله إلى محكمة "عوفر" التي حكمت عليه بالسجن 17 يوما.

وتابع الطفل البدوي: "تمنيت أن أنام ليلة للصباح، إلا أن السجانين كانوا سريعين في إيقاظي من أحلامي بحجة الطابور والعدد، ليس عندهم علاج، سلبوا مني طفولتي، حرموني من حضن أمي وعائلتي، إلا أنهم زرعوا العزيمة والإصرار في جسدي النحيل الذي سيكون يوما أقوى من جبروت الاحتلال وطغيانه".

وأشاريشير عمه الأسير المحرر فتحي البدوي، إلى أن قوات الاحتلال تتعمد اعتقال الأطفال لكسر إرادتهم، مستنكرا عملية الإهمال الطبي التي تنتهجها قوات الاحتلال في سجون الاحتلال سيما ضد الأطفال، الذين كفلت حقوقهم كل المواثيق والاتفاقيات الدولية.

وبين أن ابن شقيقه الطفل جبر خرج من سجون الاحتلال الاسرائيلي يعاني من التهاب في أذنه وآلام في معدته ووضعه النفسي غير مستقر.

بدوره، بين مدير نادي الأسير في محافظة الخليل أمجد النجار، أن حكومة الاحتلال تستهدف الأطفال، وفي العام الماضي اعتقلت 350 طفلا من مختلف محافظات الضفة الغربية، أكثرهم من محافظة الخليل، خاصة من مخيم العروب، وبلدة بيت أمر.

وتابع: "حملات الاعتقال يرافقها عمليات الضرب والإهانة  للأطفال بكل الأساليب أمام ذويهم، ويتم توجيه اتهامات باطله لهم، بحجج أمنية أبرزها إلقاء الحجارة أو الزجاجات الحارقة على جنود الاحتلال".

وكشف النجار عن ممارسات غير قانونية تتمثل في إرغام الأسرى الأطفال للتوقيع على وثيقة مكتوبة باللغة العبرية، موضحا أن القوانين والمواثيق التي تم الاتفاق عليها في المؤسسات الإنسانية التي تعنى بالطفولة تبين أن الطفل في حال اعتقاله يجب إحضار والده والمحامي، ويمنع توقيعه على أي اتفاقية أو ورقة إلا بحضور أحدهم على الأقل، إلا إن حكومة الاحتلال كعادتها لا تلتزم لا بقانون أو عرف دولي.

من جهته، قال مدير برنامج المساءلة والمناصرة في الحركة العالمية لحماية الأطفال عايد اقطيش، إن لدى الحركة توثيقا لكل ما يتعرض له كل طفل فلسطيني منذ اعتقاله مرورا بالتحقيق وحتى الإفراج عنه.

وبين أن الاحتلال ينتهك كافة المواثيق والاتفاقيات الدولية التي ترعى الطفل، بما فيها ميثاق الأمم المتحدة والمادتين37-40 التي كفلت حقوق الطفل.

وأشار اقطيش إلى أن دائرة التوثيق والمناصرة سجلت العام الماضي 200 حالة اعتقال تعرضت للعنف الجسدي والنفسي خلال عملية الاعتقال وتم توثيقها لمتابعتها في المؤسسات الدولية والأمية  لفضح سياسة الاحتلال التي تستهدف الأطفال وتخترق كافة المواثيق والمعاهدات.

ha

التعليقات

ماذا يريد الفلسطينيون من القمة العربية؟

كتب: باسم برهوم
معظم الفلسطينيين ومعظم العرب فقدوا الثقة بالقمم العربية منذ زمن.. هذا الموقف تكون عبر خبرة طويلة شعر خلالها المواطن الفلسطيني والعربي أن هذه القمم تظهر عجز الأمة وليس قوتها، وفرقتها وليس وحدتها وتضامنها، ومع ذلك وبالرغم منه، فإن من الحصافة أن نرى بعضا من ايجابيات هذه القمم خصوصا في مراحل بذاتها. 
القمة العربية التي ستعقد في الأردن نهاية شهر آذار الجاري هي واحدة من القمم الهامة والمفصلية، أولا: لأنها تعقد في ظل أزمة عربية كبرى تهدد الأمة وجوديا، وثانيا: لأن تغيرات إقليمية ودولية واسعة وعميقة تجري من حولنا، يجري خلالها اشتعال العالم من نظام دولي إلى آخر، الأمر الذي سنشهد خلاله توزيعا جديدا لمناطق النفوذ، خصوصا في منطقتنا العربية وعلى حساب الأمة. 
وثالثا أن مصير القضية الفلسطينية، وعلى ضوء كل ما ذكر هو على المحك، هناك خطة تاريخية تعتقد حكومة نتنياهو اليمينية، ومعها الصهيونية العالمية أن الخطة مواتية لتصفية هذه القضية، فالقمة تعقد في مرحلة لها ما قبلها وما بعدها. 
ولأن الواقعية السياسية هي الأساس فإن ما يريده الفلسطينيون من هذه القمة، هو أيضا يراعي طبيعة المرحلة وخطورتها، لذلك فإن تحديد ما يريده الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية الشرعية من القمة ما يلي: 
أولا: التمسك بالمبادرة العربية كما هي، عبر رفض أي حل اقليمي يسعى إليه نتنياهو، لا ينهي الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والعربية التي تم احتلالها عام 1967، فالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، هي عنصر استقرار في الشرق الأوسط. 
ثانيا: وبناء على ما سبق، لا بد من تأكيد القمة العربية على مبدأ حل الدولتين. 
ثالثا: تأكيد شرط وقف الاستيطان بشكل كامل وتام وفي القدس أولا، كمدخل للعودة لطاولة المفاوضات. 
رابعا: مواصلة الدعم لصمود الشعب الفلسطيني، وفي مقدمة ذلك صمودهم في القدس، إضافة إلى ضرورة انهاء الحصار على قطاع غزة. 
خامسا: عدم التدخل بالشأن الفلسطيني الداخلي، لأن هذا التدخل إما هو الذي تسبب في حالة الانقسام الراهنة، أو أنه  يطيل بعمرها ويعمقها. 
وهنا لا بد من الإشارة أن الشعب الفلسطيني وما لديه من شعور قومي فهو يدرك مشكلات الأمة العربية وأزماتها، ويدرك المخاطر التي تتهدد الأمة، لذلك هو لا يفرض قضيته على حساب القضايا العربية الأخرى، ولكن لا بد ان الأزمة الكبرى التي نشهدها اليوم لم تبدأ بالربيع العربي كما تبدو عليه الصورة المباشرة، وإنما بدأت عندما تركت الأمة العربية فلسطين وهي تزول عن خارطة المنطقة، وخارطة العرب، وأن يشرد أهلها. 
كما أن الانهيار بدأ عندما تخلت الأمة العربية عمليا عن قضيتها المركزية. إن إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية في القمة القادمة، ووضعها على رأس الاهتمامات، هو ليس خدمة للشعب الفلسطيني وحسب، وإنما هي خدمة للأمة العربية جمعاء ففي ذلك عودة للروح، روح القومية، وهي قضية توحد ولا تفرق والاهتمام بها مجددا يعني بداية لوقف الانهيارات.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017