"يوسف ابراهيم أبو عيد"... بقلم: عيسى عبد الحفيظ

الشهيد يوسف من مواليد عام 1965 في الرابع عشر من شهر تموز في قرية بدو قضاء القدس. لم يكمل دراسته الثانوية حيث اضطر الى ترك الدراسة على أمل العودة حينما تستقر الظروف، فبدأ بالعمل الشاق في ورش البناء. والده متزوج من اكثر من امرأة ورزق بدزينة كاملة من الاولاد، خاله عبد ابراهيم سقط شهيداً هو الآخر، وخاله ابو عيد سقط شهيداً هو الآخر بعده بعامين. عائلة مكافحة في تأمين حياة كريمة لا تحتاج فيها لمد اليد لأحد، عصامية من الدرجة الأولى، تفضل العمل مهما كان شاقاً على أن تطلب من أي كان. تعرضت قبل الحادثة التي سقط فيها الشهيد يوسف الى هدم منزلين في القرية عقاباً على وطنيتها الامر الذي لم يقف حائلاً امام استمرارها بالمقاومة ورفض الاحتلال البشع. عندما تهون على الانسان سبل الحياة الرخيصة، وعندما تهون عليه مباهج الدنيا وماديتها يصبح كل شيء رخيصاً في سبيل الكرامة والوطن حتى الحياة نفسها. اندلعت الانتفاضة بكل الزخم الجماهيري، وبدأت الحجارة بالتساقط على رؤوس جنود الاحتلال وعرباتهم العسكرية، فسارع شهيدنا يوسف للالتحاق بالركب. كيف لا وهو ابن تلك الارض التي يريد الاحتلال سرقتها جهاراً بالقوة مرة وبتزوير التاريخ مرة أخرى. كان الشهيد يدرك في قرارة نفسه ان المجابهة والمقاومة والتحدي هي السبيل الوحيد للانعتاق والحرية. الحرية، هذه الكلمة السحرية التي يدركها الانسان دون ان يكون متعلماً أو مثقفاً، يدركها بالسليقة والفطرة، فقد خلق حراً ويجب أن يتمتع بحريته التي يحاول الاحتلال بكل السبل سلبها وتحويله الى شبه انسان لا يفكر الا بلقمة العيش. أصيب الشهيد بطلق ناري أدى الى وقوعه في غيبوبة استمرت يومين كاملين ليقضي بعدها والأهل لا يعلمون من الأمر شيئاً حتى تم تسليم جثمانه. تلك هي حالة الفلسطيني التي تستعصي أحياناً على فهم الآخرين الذين يعيشون تحت الأضواء ويموتون تحتها، أما نحن فقدرنا الا يعلم الوالد بوفاة فلذة كبده الا بعد أيام وربما أسابيع وأكثر. تلك هي حياة الفلسطيني في المنافي وأحياناً في الوطن، فقط هي الذاكرة الشعبية التي تختزن كل الأحداث وكل الشهداء.

 

kh

التعليقات

قمة عمان .. فلسطين أولا

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يدخل الرئيس أبو مازن اليوم قاعة اجتماعات القمة العربية الثامنة والعشرين - قمة عمان- وبين يديه ملف القضية الفلسطينية وقد عادت إلى مكانتها كقضية مركزية للأمة العربية، دولا وسياسة وقرارات، وهي التي لم تكن إلا كذلك دائما وما زالت قضية مركزية في وجدان شعوب الأمة ونضالاتها الوطنية والقومية.

وتستعيد قضيتنا المقدسة، مكانتها المركزية بعنوان شرعيتها الوطنية والدستورية، بعد محاولات ما سمي الربيع العربي، ولاعتبارات وتدخلات خارجية ملتبسة (...!!) أولا، وبعد محاولات تجميعات مشبوهة ومريضة ثانيا وبمؤتمرات مدفوعة الأجر، أن تجعلها قضية ثانوية لا تستحق اهتمام المتابعة، وحتى الدعم كما ينبغي أن يكون.

ومن المؤكد أنه ما كان للقضية الفلسطينية أن تستعيد مكانتها المركزية لولا العوامل والمعطيات الفلسطينية ذاتها عوامل ومعطيات الصمود الوطني الفلسطيني، صمود شعبنا وثباته على أرض وطنه، صمود التحديات النضالية بذات التضحيات العظيمة، صمود القرار الوطني المستقل، بقيادته الحكيمة التي واصلت اقتحاماتها الشجاعة والبليغة، لمختلف ساحات الاشتباك السياسي، وحيث محافل صنع القرار الدولي، لتراكم المزيد من معطيات الحل العادل للقضية الفلسطينية، والذي لن يكون إلا بقيام دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية، ودائما مع حل لقضية اللاجئين وفق القرار الأممي 194 والمبادرة العربية للسلام.

ولأن الحقائق بكل هذا الشأن هي هذه على وجه اليقين، يدخل الرئيس أبو مازن قاعة اجتماعات القمة العربية، بروح العزة الوطنية، وبقوة إرادتها الحرة، وقرارها المستقل وباصالتها القومية، ليضع النقاط على حروفها في كل ما يتعلق بسبل الحل العادل للقضية الفلسطينية، وعلى قاعدة وحدة الموقف العربي، سواء تجاه المبادرة العربية للسلام، أو حل الدولتين وفق أسس الشرعية الدولية، وتحقيقا لأهداف الشعب الفلسطيني العادلة، واستعادة حقوقه المشروعة.

ويدخل الرئيس أبو مازن، واثقا من تفتح الأمل بواقعية صمود أبناء شعبه، وسلامة أطره النضالية في بنيتها الشرعية ويدخل مقبلا دون تردد، على صفحة جديدة من العمل العربي المشترك وقد عادت فلسطين أولا.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017