"زور طوباس" .. دعوة للتنزه فيها

 الحارث الحصني

إذا كان ثمة حديث هذه الأيام يدور بين الناس، فإنه التنزه في الجبال والسهول، وطوباس بغورها الممتد من مناطق بردلة وعين البيضاء باتجاه الجنوب، تتخللها مناطق خضراء واسعة تكون مقصدا للزوار والمصورين والمهتمين في البيئة سنويا.

ورغم الحرارة المرتفعة صيفا في الأغوار، إلا أنها تبقى "غير في الربيع"، يقول فؤاد صوافطة.

وفؤاد هو أحد الشبان الذين يمارسون التصوير بشكل مستمر في مناطق كثيرة من مدينة طوباس. وبات مؤخرا ينشر العشرات من صور الطبيعة في طوباس والأغوار الشمالية على صفحته الشخصية.

وبالتزامن مع ذلك، أطلق صوافطة مؤخرا هاشتاج على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، بعنوان "زور طوباس"، لجذب انتباه الناس والمصورين إليها، على حد قوله.

وأضاف: "أعمل من خلال هذه المبادرة على تعريف الناس على عيون المياه في الأغوار (...)، تم تصوير منطقة الحمامات التي جففها الاحتلال، والساكوت المهددة أيضا".

وتنشط هذه الأيام السياحة والتنزه في طوباس والأغوار الشمالية والمناطق القريبة منها.وتشتهر مناطق الأغوار الشمالية بانتشار عيون المياه الجوفية، وأنواع متعددة من الزهور، والطيور المختلفة.

وتنمو في طوباس ومناطق الأغوار الشمالية العديد من الزهور البرية مثل شقائق النعمان والزنبق، إضافة إلى وجود بعض الطيور مثل اللقلق، والطيور الجارحة كـالعقاب الذهبي. يقول عماد الأطرش، وهو المدير التنفيذي لجمعية الحياة البرية في فلسطين.

"وقد سجل خلال الأسبوع الماضي، ملاحظة نبات الترمس البري في الأغوار الشمالية"، على حد قوله.

تم التقاط صور للحسون المهدد بالانقراض، والغزلان، والوقواق، والبلابل، والطيور الجارحة، وغيرها، قال صوافطة.

وينتشر العقاب الذهبي بشكل واضح في سهل طمون. كما بين الأطرش.

تم تصوير "ابن آوى" في مناطق بالأغوار الشمالية، وهو حيوان منقرض في مناطق كثيرة من الضفة الغربية. يقول عماد دواس، وهو مصور ومهتم في شؤون البيئة.

ويضيف دواس أن ما يميز طوباس عن كثير من مناطق الضفة الأخرى، أن فيها مساحات مفتوحة، وتتداخل فيها السهول مع الجبال، وهذا ما يجعلها مناطق تجذب المصورين.

ويلاحظ حاليا انتشار العشرات من صور الطبيعة في طوباس والأغوار من تصوير العديد من المهتمين بالتصوير، على هاشتاج "زور طوباس".

يقول صوافطة: "تعقيبا على الهاشتاج الذي أطلقته، فإن الملتقى الفلسطيني للتصوير والاكتشاف، الذي أنا أحد أعضائه، يخطط في المستقبل القريب لجولة في مدينة طوباس والأغوار للتصوير".

وتمتاز طوباس بتنوع نظمها المناخية الثلاثة، البحر المتوسط، وبداية السفوح الشرقية ونظام الأغوار. قال الأطرش.

كل هذه المقومات الطبيعية جعلت من مدينة طوباس والأغوار الشمالية، بيئة مناسبة تستقطب العائلات للتنزه، والمهتمين بتصوير الطبيعة للتصوير.

وقد لوحظ في اليومين الماضيين العشرات من العائلات الفلسطينية، تقصد بعض المناطق القريبة من طوباس والأغوار، مستفيدة من الشمس الدافئة.

لم أرَ مثل طوباس، تمتاز بتنوع تضاريسها وأنظمتها المناخية (...)، أن تتنقل بين ثلاثة أنظمة مناخية في أقل من ساعة، لم يحدث في مكان آخر، يقول الأطرش.

ويرى أن اعتدال المناخ الربيعي في طوباس والأغوار الشمالية يعطي مجالا لنشاط السياحة البيئة والجولات السياحية فيها.

ويضيف: أعتقد أن تنوع النظم المناخية فيها والتضاريس، جعلها منطقة فريدة ملائمة للسياحة.

ha

التعليقات

سلاما أيها الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

قدم الفلسطينيون كعادتهم لحظة المواجهة والتحدي، ومنذ الاعلان القبيح للرئيس الأميركي ترامب، قدموا وسيقدمون الدم الطاهر دوما (ستة شهداء ومئات الجرحى حتى الآن) دفاعا لا عن المقدسات الاسلامية والمسيحية، في عاصمتهم القدس المحتلة فحسب، وانما ايضا دفاعا عن كرامة الأمة العربية وعزتها، التي أراد الرئيس الأميركي بتوقيعه الاستعراضي المتغطرس على اعلانه القبيح، ان يطعنها في صميم مشاعرها وقيمها المقدسة.    

 وفي الوقت ذاته قدم رئيسهم رئيس دولة فلسطين، الزعيم أبو مازن في القمة الاسلامية الطارئة التي عقدت في اسطنبول الأربعاء الماضي، قدم كلمة الفصل للعالم أجمع، كلمة الدم الفلسطيني الطاهر ذاته، في خطاب تاريخي عز ويعز نظيره في خطب السياسة العربية والاسلامية والدولية، الخطاب الذي تجلت فيه وبصوت الحق والحقيقة، الطبيعة النضالية الفلسطينية، بسلامة رؤيتها، وصلابة موقفها، وعلى نحو لا يقبل أي تأويل مخاتل، وبقدر ما كان الخطاب خطاب الحسم والتحدي في مواقفه وقراراته، بقدر ما كان خطابا للمقاومة، بكل ما في هذه الكلمة من معنى: فاذا كان وعد بلفور المشؤوم قد مر، فإن وعد ترامب لن يمر أبدا".

لا بل ان حقيقة الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أبعد من ذلك، انه خطاب المواجهة الأشمل، وقد أخرج الولايات المتحدة من دور الراعي والوسيط في العملية السياسية، بكلمة (لا) كبيرة وواضحة وحاسمة، لا لهذا الدور بعد الآن، وقد ثبت خواؤه من كل نزاهة وموضوعية، وهي الكلمة التي ما زال البعض لا يجرؤ التقرب منها حتى في أحلامه..!! وليس هذه الكلمة فحسب، وانما كذلك كلمة واقع الحال الذي على الأمة العربية والاسلامية، مجابهته قبل فوات الأوان، بواقعية الرؤية النضالية وبرامج عملها، لتحرر ما هو محتل من أراضيها، ولتحقق الهزيمة الشاملة للارهاب، وتعيد الأمن والاستقرار لبلدانها، وتؤمن مستقبل الحرية والكرامة لشعوبها، وتقيم السلام العادل في هذه المنطقة.

انه خطاب المسألة العربية في متطلباتها السيادية، وخطاب المسؤولية الدولية في رؤيتها الانسانية وتطلعاتها النبيلة، وبالطبع وقبل ذلك انه خطاب الذات الفلسطينية، التي لا تخشى تهديدا، ولا تنحني لغطرسة العنصرية وعدوانيتها، وسبق للزعيم الخالد ياسر عرفات ان صاح "شهيدا شهيدا شهيدا"، وما من صيحة في خطاب الرئيس أبو مازن غير هذه الصيحة الآن، لطالما القدس تظل أبدا اساس المشروع الوطني درة التاج لدولة فلسطين عاصمة وحاضرة للعدل والحق والجمال، بما يعني ان تضحياتنا في سبيل حرية العاصمة لا حدود لها ولا تراجع عنها ولا مساومة عليها.

نعم انها صيحة التحدي، بروح الواثق من حتمية النصر، ولا صيحة بعد هذه الصيحة، التي لا تقبل أية مزايدات، ولا ترضى بغير وحدة الكلمة الفلسطينية، كلمة الشرعية في اطار وحدتها الوطنية التي لا عافية لها دون اتمام المصالحة الوطنية على أكمل وجه حيث السلطة الواحدة، والقانون الواحد، وسلاح الحرب والسلم بقراره المركزي الواحد الموحد.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017