طريق منظمة التحرير الفلسطينية

كتب رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"- بعض الذين مازالوا يحاولون تجاوز الشرعية الفلسطينية بموقف هناك، وتصريح هناك ايضا (..!!)،  لا يبدو انهم من قراء التاريخ بهذا الشأن، ولو كانوا كذلك لوفروا على انفسهم عناء ما يمكن وصفه "بحرث البحر" الذي لا نتاج له سوى الزبد، هذا الذي تعرفون بانه دائما ما يذهب جُفاء، اكثر من ذلك لا نعتقد ان هؤلاء على دراية كاملة بقوة هذه الشرعية، الدستورية والوطنية النضالية، واستحالة تجاوزها، والاهم استحالة المزاودة عليها، وهي المعنية بمختلف مصالح ابناء شعبها العامة واليومية واينما كانوا، وفي هذا الاطار فإن الشرعية الفلسطينية، وعلى رأسها الرئيس ابو مازن، اذ تقدر وتبارك كل جهد وموقف عربي او اقليمي او دولي داعم لصمود شعبنا الفلسطيني ونحو التخفيف من معاناته الناجمة عن الاحتلال وسياساته العنصرية العنيفة، ومنها اليوم مثلا حل ازمة الكهرباء في قطاع غزة، التي أساسها الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع، الحل الذي تسعى الشرعية بأداتها في السلطة الوطنية لتحقيقه على اكمل وجه، وبأسرع ما يمكن، فإنها ترى ان مواقف الدعم والمساعدة لتفكيك هذه الأزمة وحلها على نحو جذري، ينبغي ان تمر عبر قنواتها الشرعية كي لا تصبح معاناة اهلنا في غزة عرضة لتوظيف سياسي لا علاقة له بهذه المعاناة، بقدر ما يقدم خدمة للانقسام البغيض على اقل تقدير ...!!!
ان اكثر ما يشكك بمصداقية "الدعم" ومن اي جهة جاء، هو هذا التوظيف الذي من شأنه ألا يساهم في حل المعضلات الاساسية التي تواجه شعبنا الفلسطيني، التي ينتجها الاحتلال الاسرائيلي اولا، والتي منها ثانيا هذا الانقسام الذي ما زال يضرب الوحدة الوطنية في اهم مفاصلها، وهذا يعني اننا بحاجة اولا الى دعم يسقط النهج الانقسامي، لا الى تكريسه بمحاولات تجاوز الشرعية، نعم نحن بحاجة الى دعم يقضي على هذا النهج وبما يعيد للوحدة الوطنية الفلسطينية كامل قوتها وصلابتها، في سبيل تعزيز مسيرة الحرية الفلسطينية لتحقيق كامل اهدافها العادلة والمشروعة في دحر الاحتلال، واقامة دولة فلسطين المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية، وبحل عادل لقضية اللاجئين.
لا شيء سيعزز مصداقية هذا الدعم، خارج اطار الشرعية الفلسطينية، اطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وهذا يعني بمنتهى الوضوح، ان اية محاولات اقليمية للتعامل مع قضايا شعبنا الفلسطيني، بعيدا عن منظمة التحرير، هي محاولات لن تصب في خدمة هذه القضايا، ولا بأي حال من الاحوال، بل على العكس فإنها ستساهم اكثر واكثر في تكريس النهج الانقسامي وبث مزيد من الفرقة بين صفوف شعبنا وهو امر لن يقبل به شعبنا قبل قيادته.
لقد كبر شعبنا بتضحياته العظيمة ونضالاته البطولية وصموده الفذ، وكبرت معه قضيته فلم تعد ممكنة كورقة سياسية بيد هذه القوى الاقليمية او تلك، ومع منظمة التحرير الفلسطينية لم يعد بالامكان تصنيع اية مؤسسات موازية لتشكيلها كبديل عن منظمة التحرير، سواء جاء ذلك بدعم مالي لقوى خارجها، او بعقد مؤتمرات تحت مسميات شعبوية لهذه القوى في "اسطنبول" او غيرها ...!! ونقول لم يعد بالامكان ذلك لأن الحركة الوطنية الفلسطينية برمتها لن تسمح بذلك، والاهم لان نضالات وتضحيات شعبنا الفلسطيني، هي التي جعلت من منظمة التحرير ممثله الشرعي والوحيد، وهذا يعني ان شعبنا لن يقبل بديلا عن كيان صنعه بدم ابنائه الشهداء والجرحى، ومازال يؤكده بصموده على ارض وطنه، وصمود فرسانه الاسرى في سجون الاحتلال، وهكذا سيبقى، حتى استعادة كامل حقوقه الوطنية الثابتة والمشروعة واقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية، وبسلام يعطي للمنطقة كلها مستقبل الامن والامان، ودائما سيظل خطاب فلسطين وموقفها: شكرا للدعم الكريم ومرحبا به في الطريق القويم ... طريق منظمة التحرير الفلسطينية.

 

kh

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017