طريق منظمة التحرير الفلسطينية

كتب رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"- بعض الذين مازالوا يحاولون تجاوز الشرعية الفلسطينية بموقف هناك، وتصريح هناك ايضا (..!!)،  لا يبدو انهم من قراء التاريخ بهذا الشأن، ولو كانوا كذلك لوفروا على انفسهم عناء ما يمكن وصفه "بحرث البحر" الذي لا نتاج له سوى الزبد، هذا الذي تعرفون بانه دائما ما يذهب جُفاء، اكثر من ذلك لا نعتقد ان هؤلاء على دراية كاملة بقوة هذه الشرعية، الدستورية والوطنية النضالية، واستحالة تجاوزها، والاهم استحالة المزاودة عليها، وهي المعنية بمختلف مصالح ابناء شعبها العامة واليومية واينما كانوا، وفي هذا الاطار فإن الشرعية الفلسطينية، وعلى رأسها الرئيس ابو مازن، اذ تقدر وتبارك كل جهد وموقف عربي او اقليمي او دولي داعم لصمود شعبنا الفلسطيني ونحو التخفيف من معاناته الناجمة عن الاحتلال وسياساته العنصرية العنيفة، ومنها اليوم مثلا حل ازمة الكهرباء في قطاع غزة، التي أساسها الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع، الحل الذي تسعى الشرعية بأداتها في السلطة الوطنية لتحقيقه على اكمل وجه، وبأسرع ما يمكن، فإنها ترى ان مواقف الدعم والمساعدة لتفكيك هذه الأزمة وحلها على نحو جذري، ينبغي ان تمر عبر قنواتها الشرعية كي لا تصبح معاناة اهلنا في غزة عرضة لتوظيف سياسي لا علاقة له بهذه المعاناة، بقدر ما يقدم خدمة للانقسام البغيض على اقل تقدير ...!!!
ان اكثر ما يشكك بمصداقية "الدعم" ومن اي جهة جاء، هو هذا التوظيف الذي من شأنه ألا يساهم في حل المعضلات الاساسية التي تواجه شعبنا الفلسطيني، التي ينتجها الاحتلال الاسرائيلي اولا، والتي منها ثانيا هذا الانقسام الذي ما زال يضرب الوحدة الوطنية في اهم مفاصلها، وهذا يعني اننا بحاجة اولا الى دعم يسقط النهج الانقسامي، لا الى تكريسه بمحاولات تجاوز الشرعية، نعم نحن بحاجة الى دعم يقضي على هذا النهج وبما يعيد للوحدة الوطنية الفلسطينية كامل قوتها وصلابتها، في سبيل تعزيز مسيرة الحرية الفلسطينية لتحقيق كامل اهدافها العادلة والمشروعة في دحر الاحتلال، واقامة دولة فلسطين المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية، وبحل عادل لقضية اللاجئين.
لا شيء سيعزز مصداقية هذا الدعم، خارج اطار الشرعية الفلسطينية، اطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وهذا يعني بمنتهى الوضوح، ان اية محاولات اقليمية للتعامل مع قضايا شعبنا الفلسطيني، بعيدا عن منظمة التحرير، هي محاولات لن تصب في خدمة هذه القضايا، ولا بأي حال من الاحوال، بل على العكس فإنها ستساهم اكثر واكثر في تكريس النهج الانقسامي وبث مزيد من الفرقة بين صفوف شعبنا وهو امر لن يقبل به شعبنا قبل قيادته.
لقد كبر شعبنا بتضحياته العظيمة ونضالاته البطولية وصموده الفذ، وكبرت معه قضيته فلم تعد ممكنة كورقة سياسية بيد هذه القوى الاقليمية او تلك، ومع منظمة التحرير الفلسطينية لم يعد بالامكان تصنيع اية مؤسسات موازية لتشكيلها كبديل عن منظمة التحرير، سواء جاء ذلك بدعم مالي لقوى خارجها، او بعقد مؤتمرات تحت مسميات شعبوية لهذه القوى في "اسطنبول" او غيرها ...!! ونقول لم يعد بالامكان ذلك لأن الحركة الوطنية الفلسطينية برمتها لن تسمح بذلك، والاهم لان نضالات وتضحيات شعبنا الفلسطيني، هي التي جعلت من منظمة التحرير ممثله الشرعي والوحيد، وهذا يعني ان شعبنا لن يقبل بديلا عن كيان صنعه بدم ابنائه الشهداء والجرحى، ومازال يؤكده بصموده على ارض وطنه، وصمود فرسانه الاسرى في سجون الاحتلال، وهكذا سيبقى، حتى استعادة كامل حقوقه الوطنية الثابتة والمشروعة واقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية، وبسلام يعطي للمنطقة كلها مستقبل الامن والامان، ودائما سيظل خطاب فلسطين وموقفها: شكرا للدعم الكريم ومرحبا به في الطريق القويم ... طريق منظمة التحرير الفلسطينية.

 

kh

التعليقات

سلاما أيها الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

قدم الفلسطينيون كعادتهم لحظة المواجهة والتحدي، ومنذ الاعلان القبيح للرئيس الأميركي ترامب، قدموا وسيقدمون الدم الطاهر دوما (ستة شهداء ومئات الجرحى حتى الآن) دفاعا لا عن المقدسات الاسلامية والمسيحية، في عاصمتهم القدس المحتلة فحسب، وانما ايضا دفاعا عن كرامة الأمة العربية وعزتها، التي أراد الرئيس الأميركي بتوقيعه الاستعراضي المتغطرس على اعلانه القبيح، ان يطعنها في صميم مشاعرها وقيمها المقدسة.    

 وفي الوقت ذاته قدم رئيسهم رئيس دولة فلسطين، الزعيم أبو مازن في القمة الاسلامية الطارئة التي عقدت في اسطنبول الأربعاء الماضي، قدم كلمة الفصل للعالم أجمع، كلمة الدم الفلسطيني الطاهر ذاته، في خطاب تاريخي عز ويعز نظيره في خطب السياسة العربية والاسلامية والدولية، الخطاب الذي تجلت فيه وبصوت الحق والحقيقة، الطبيعة النضالية الفلسطينية، بسلامة رؤيتها، وصلابة موقفها، وعلى نحو لا يقبل أي تأويل مخاتل، وبقدر ما كان الخطاب خطاب الحسم والتحدي في مواقفه وقراراته، بقدر ما كان خطابا للمقاومة، بكل ما في هذه الكلمة من معنى: فاذا كان وعد بلفور المشؤوم قد مر، فإن وعد ترامب لن يمر أبدا".

لا بل ان حقيقة الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أبعد من ذلك، انه خطاب المواجهة الأشمل، وقد أخرج الولايات المتحدة من دور الراعي والوسيط في العملية السياسية، بكلمة (لا) كبيرة وواضحة وحاسمة، لا لهذا الدور بعد الآن، وقد ثبت خواؤه من كل نزاهة وموضوعية، وهي الكلمة التي ما زال البعض لا يجرؤ التقرب منها حتى في أحلامه..!! وليس هذه الكلمة فحسب، وانما كذلك كلمة واقع الحال الذي على الأمة العربية والاسلامية، مجابهته قبل فوات الأوان، بواقعية الرؤية النضالية وبرامج عملها، لتحرر ما هو محتل من أراضيها، ولتحقق الهزيمة الشاملة للارهاب، وتعيد الأمن والاستقرار لبلدانها، وتؤمن مستقبل الحرية والكرامة لشعوبها، وتقيم السلام العادل في هذه المنطقة.

انه خطاب المسألة العربية في متطلباتها السيادية، وخطاب المسؤولية الدولية في رؤيتها الانسانية وتطلعاتها النبيلة، وبالطبع وقبل ذلك انه خطاب الذات الفلسطينية، التي لا تخشى تهديدا، ولا تنحني لغطرسة العنصرية وعدوانيتها، وسبق للزعيم الخالد ياسر عرفات ان صاح "شهيدا شهيدا شهيدا"، وما من صيحة في خطاب الرئيس أبو مازن غير هذه الصيحة الآن، لطالما القدس تظل أبدا اساس المشروع الوطني درة التاج لدولة فلسطين عاصمة وحاضرة للعدل والحق والجمال، بما يعني ان تضحياتنا في سبيل حرية العاصمة لا حدود لها ولا تراجع عنها ولا مساومة عليها.

نعم انها صيحة التحدي، بروح الواثق من حتمية النصر، ولا صيحة بعد هذه الصيحة، التي لا تقبل أية مزايدات، ولا ترضى بغير وحدة الكلمة الفلسطينية، كلمة الشرعية في اطار وحدتها الوطنية التي لا عافية لها دون اتمام المصالحة الوطنية على أكمل وجه حيث السلطة الواحدة، والقانون الواحد، وسلاح الحرب والسلم بقراره المركزي الواحد الموحد.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017