" بتسيلم": المداهمات الليلية لمنازل الفلسطينيين جزء من القمع اليوميّ الذي يمارسه الاحتلال

كشف تحقيق لمركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، " بتسيلم "، ونشرت نتائجه اليوم الأربعاء: أن مداهمات قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلية لمنازل الفلسطينيين، هي جزء من القمع اليوميّ الذي يمارسه الاحتلال الإسرائيلي كإجراء روتيني.

وفي المقابل روى مواطنون في إفادات لـ"بيتسيلم"، أن جنود الاحتلال الإسرائيلي الذين داهموا منازل قرية كفر قدوم قرب نابلس في الضفة الغربية، كانوا ملثّمين وتصرّفوا بشكل عنيف وببلطجيّة، وهدّدوا سكان المنازل، بما في ذلك الأطفال وكبار السن، ودفعوا سيّدة مسنّة فوقعت وفقدت وعيها.

وأشار المركز في تقرير له بالخصوص إلى أن مداهمة جنود الاحتلال لمنازل سكّان من قرية قدّوم بهدف ثنيهم عن المشاركة في الاحتجاج ضد سدّ الشارع المؤدي إلى القرية.

ووفق البيان فإنه في كانون الثاني وثق مركز "بتسيلم" حادثتين داهم خلالهما جنود أثناء الليل منازل سكّان في قرية قدوم الواقعة غرب مدينة نابلس وهدّدوهم ألاّ يشاركوا في المظاهرات الأسبوعية التي تجري في القرية.

وقال: يتظاهر أهالي القرية منذ تمّوز عام 2011 احتجاجا على سدّ الشارع الذي يربط بين القرية ومدينة نابلس، ويمرّ بين جزئَي مستوطنة "كدوميم"، التي جرى توسيعها في عام 20033. حيث أن سدّ الشارع يُجبر السكّان على السفر في طريق التفافية، ممّا يطيل مدّة السفر إلى نابلس من نحو ربع ساعة إلى أربعين دقيقة تقريبًا.

وتبيّن من تحقيق "بتسيلم" أنّ الجنود حين داهموا مداهمة المنازل كانوا ملثّمين وتصرّفوا بشكل عنيف وببلطجيّة، وهدّدوا سكان المنازل، بما في ذلك الأطفال وكبار السن، ودفعوا سيّدة مسنّة فوقعت وفقدت وعيها. وهذه التهديدات، هي أوّلاً، اعتداء على حرّية التعبير والاحتجاج والتظاهر، وهي حقوق مشروعة يكفلها القانون لسكان القرية، وهي ثانيًا، جزء من سياسة مكشوفة يتّبعها الجيش.

وجاء في سرد لما جرى يوم 5-1-2017 لمنزل عماد وهيام اشتيوي وفق ما أظهرهما التحقيق والشهادات التي جمعها باحث "بتسيلم" الميداني عبد الكريم السعدي: إنه نحو منتصف الليل، دهم 7-9 جنود ملثمين منزل عماد (44 عامًا) وهيام (36 عامًا) اشتيوي. فتّش الجنود الغرف وجمعوا في الصالون الأهل وأولادهم الأربعة الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و15 عامًا. وطلب الجنود أسماء الأولاد، ثم أمر أحدهم هيام اشتيوي وثلاثة من أطفالها بالدخول إلى غرفة النوم. وبقي في الصالون عماد اشتيوي وابنه قصيّ، الذي يبلغ من العمر 13 عامًا. وكان هناك ضابط أخذ قصي جانبًا وحقق معه لمدّة تقارب عشر دقائق حول مشاركته في المظاهرات الأسبوعية؛ فيما هو يقارن قصي مع صور لفتية وأولاد كانت بحوزته.

ووفقًا لعماد اشتيوي، نفى قصي أنه يشارك في المظاهرة.

وفي إفادته لـ"بتسيلم"، قال: شعرت بأنّ قصيّ خائف، قلتُ للضابط إنّه مهتمّ بالقطط والكلاب والحمير وليس بالمظاهرات والمسيرات. واصل الضابط ترهيبه وسؤاله عن المشاركة في المسيرة الأسبوعية. هدّده بأنّه إذا أمسك به الجنود فسوف يؤذونه. بعد نحو عشر دقائق، غادر الجنود المنزل.

بدورها، أوجزت هيام اشتيوي الحادثة قائلة: يتصرّف الجنود بوحشية، يدخلون المنازل ويرهبون الأطفال في الليل ويوسخون المنزل بالأوحال.

وفي 5-1-2017 تم وصف ما حدث في منزل حكمت وإيمان اشتيوي: بعد منتصف الليل بنحو نصف ساعة، استيقظت إيمان (39 عامًا) وزوجها حكمت اشتيوي( 42 عامًا) في منزلهما الواقع شرقيّ القرية على أصوات أشخاص ومحاولات لفتح باب منزلهم. عندما فتح حكمت اشتيوي الباب، دهم المنزل نحو سبعة جنود ملثمين. مجموعة أخرى من الجنود بقيت خارج المنزل. وعلى أصوات هذه الجلبة استيقظ أبناء الأسرة، وهم خمسة تتراوح أعمارهم بين 5 و12 عامًا.

ووفق التقرير فقد احتجز الجنود إيمان اشتيوي في إحدى الغرف، ثم أخذوا ابنيها الكبيرين  طارق، (12 عامًا)؛ ومالك، (11 سنة) واحدًا تلو الآخر إلى غرفة نوم الأهل، حيث حقّقوا مع كلّ منهما لعدّة دقائق. وتناولت أسئلة التحقيق التي وُجّهت إليهما مشاركتهما في المظاهرات الأسبوعية في القرية. وصوّر الجنود أيضًا الاثنين بواسطة هواتفهم الخليوية.

وفي إفادة قدّمتها لـ"بتسيلم" روت إيمان اشتيوي: في الوقت الذي احتجزونا فيه في غرفة الأولاد حاولتُ الخروج من الغرفة عدّة مرّات، لكنّ الجنديّين اللّذين كانا في الغرفة منعاني وحاولا إسكاتي في كلّ مرة طلبت أن أعرف ما الذي يحدث مع ابني طارق. احتجزني الجنود هناك لمدّة 7- 8 دقائق، إلى أن انتهوا من التّحقيق مع ابني طارق، الذي يبلغ من العمر 12 عامًا فقط؛ وفقط عندها سمحوا لي بالخروج إلى الصالون والاطمئنان عليه. كان طارق شاحبًا، ورأيتُ أنّه خاف من الجنود ومن منظرهم. روى لي طارق أنّ الجنود بعد أن حقّقوا معه صوّروه وصوّروا مالك.

 وتابعت: بعد 5-7 دقائق أخرج الجنود ابني مالك إلى الصالون. هو أيضًا كان خائفًا فاحتضنته. أخبرني أن الجنود أمسكوا به وهدّدوه لألاّ يرشق الحجارة وألاّ يشارك في المسيرة الأسبوعيّة. قال إنهم حملوه وألقوا به على سريرنا. بعد أن انتهى الجنود من التحقيق مع ولديّ تجمّعوا في الصالون. جلس أحدهم قبالة زوجي وقال له متوعّدًا إنّ أبناءنا يشاركون في المسيرة وأنّه يحذّره للمرّة الأخيرة، وأنّه لن يكون راضيًا في المرّة القادمة. انصرف الجنود بعد نحو ربع ساعة، بعد أن أرهبوا كلّ أفراد الأسرة، وأطفالي الصغار على وجه الخصوص. وسّخوا أرضيّة المنزل بالتراب والأوحال. لا يزال أطفالي الصغار خائفين بسبب تلك الليلة.

وفي 10-1-2017   تم اقتحام منزل حمزة  جمعة، رئيس مجلس قرية قدوم: عند حوالي الساعة 23:30 سمع حمزة جمعة، البالغ من العمر 46 عامًا، أصواتًا حول منزله الواقع غربيّ القرية. عندما نظر من النافذة، رأى المنزل محاطًا بجنود ملثّمين. أمره أحد الجنود بفتح الباب. بعد أن هدّأت زوجته الأطفال، فتح جمعة الباب ودخل الجنود. أربعة منهم اقتادوه إلى الصالون وحققوا معه حول مكان وجوده أثناء المظاهرات الأسبوعية.

ويتبين من الإفادة التي قدمها جمعة أنه بعد أن قال للجنود إنه كان في صلاة الجمعة في وقت المظاهرة، وأنه رئيس مجلس القرية وصاحب منجرة، طلبوا منه التعهّد بعدم المشاركة في المظاهرات وهدّدوه بأنه إن فعل ذلك فسوف يغلقون المنجرة ويهدمون منزله.

وفي الإفادة التي قدّمها في تاريخ 12-1-2017 لـ"بتسيلم"، روى جمعة: استمر التحقيق نحو خمس عشرة دقيقة. لم يخرّب الجنود شيئًا في المنزل، فقط أجروا تفتيشًا وأحدثوا فوضى. قبل مغادرتهم المنزل حذّرني أحد الجنود وطلب مني أن أبقى في المنزل وأرعى أسرتي وأعمالي، وأن أتوقّف عن المشاركة في نشاطات احتجاجيّة ضدّ إسرائيل، أي في المسيرة الأسبوعية.

وفي 10-1-2017, كان الجنود في منزل عائلة جمعة الموسّعة: وتحديدا بين الساعة 00:30 والساعة 1:00 ليلاً، وصل الجنود إلى المجمّع الواقع غربيّ قرية قدوم والذي يشمل ستّة منازل. أثناء المداهمة، دخل الجنود إلى شقّة شفيقة جمعة، وهي أرملة تبلغ من العمر 80 عامًا، تعيش مع حفيداتها اللاّتي يرعينها. دفعها أحد الجنود وأوقعها على الأرض. ابنها الذي حضر لنجدتها عند سماعه أصوات صرخات تأتي من الشقة، اعتُقل من قبل الجنود.

وفي إفادتها لـ"بتسيلم" في تاريخ 10-1-2017 روت شفيقة جمعة: استيقظتُ على صوت طرق عنيف على باب المدخل، وسمعت أحدهم يحاول فتحه. نهضتُ على الفور، وأيقظتُ حفيداتي. فتحت الباب ودخلت مجموعة من الجنود الملثّمين إلى منزل. صرخوا علينا. قلت لهم أن يحافظوا على الهدوء حتى لا يخيفوا حفيداتي اللاّتي كنّ عندي، ولكنهم كانوا في حالة عصبية شديدة. دفعني أحد الجنود. سقطت على الأرض وأثناء وقوعي تلقّيت ضربة من السرير. فقدت الوعي.

وروت حفيدة شفيقة جمعة، سارة عطا عبد المؤمن جمعة، والتي تبلغ من العمر 22 عامًا، في إفادة قدّمتها لـ"بتسيلم" في تاريخ 10-1-2017: أنا وأخواتي ننام عند جدّتنا. أيقظتنا جدّتي وأخبرتنا أنّ جنودًا يدهمون المنزل. نهضت وارتديت ملابسي. سمعتُ أصواتًا وجلبة عند باب المدخل. فتحت جدّتي الباب، واقتحمت مجموعة من الجنود المسلحين والملثّمين الغرفة التي كنّا فيها. عندما طلبت جدّتنا منهم ألاّ يخيفونا، دفعها أحد الجنود فوقعت على الأرض. اصطدم جسدها بالسرير. بدأنا أنا وأخواتي بالصراخ.

وتابعت: تمكّنّا من رفعها إلى السرير. ارتعشتْ واشتكت من أوجاع، ثمّ فقدت الوعي. حاولتُ الخروج من الغرفة لأحضر عطرًا يساعدها على استعادة وعيها لكنّ الجنود منعوني من القيام بذلك. بدأت في الصراخ لكَي يحضر والدي أو أعمامي، لكنّ الجنود أسكتوني. بعد مرور بضع ثوان خرج الجنود من الغرفة لكنّهم بقوا داخل مجمّع العائلة.

وقال أفراد الأسرة، إنّ الجنود الذين دهموا شققًا أخرى قالوا إنهم أتوا بسبب المظاهرات الأسبوعيّة. بعد مرور نصف ساعة، بعد أن غادر الجنود المجمّع، طلب أبناء شفيقة جمعة الإسعاف التابع للهلال الأحمر، فوصل ونقلها إلى المستشفى في مدينة قلقيلية، حيث تم فحصها وتسريحها إلى منزلها.

وفي إفادة قدّمتها لـ"بتسيلم" غداة يوم الحادثة، روت شفيقة جمعة: اليوم أنا أرقد في السرير وأعاني من آلام في الرأس والجسم. داهم الجنود منازل أبنائي وصرخوا عليهم. سلوك الجنود، زيّهم العسكري، واللثام الأسود على وجوههم، أثار خوف النساء والأطفال. لا تزال حفيداتي خائفات بسبب ما حدث.

وفي 10-1-2017 كان الجنود في منزل عاكف ونجاح جمعة: عند حوالي الساعة 1:00 وصل الجنود الملثّمون إلى منزل عاكف عبد الله جمعة، 45 عامًا، وهو متقاعد يقيم غربيّ القرية مع زوجته (نجاح، 51 عامًا)، وابنه رائد (24 عامًا)، أسرة ابنه رؤوف (27 عامًا) الزوجة أثير (24 عامًا) وطفليهما الصغيرين. عندما رأى عاكف جمعة الجنود يصلون إلى منزله هبط إلى الساحة. قاده الجنود إلى مخزن المنزل وطلبوا منه أن يروا ابنيه. نادى عاكف كلاً من رائد ورؤوف، وقام الجنود بالتحقيق مع الثلاثة حول المظاهرات الأسبوعيّة في القرية. في أثناء ذلك قام جنود آخرون بتفتيش طوابق المنزل الثلاثة.

وفي إفادة قدّمها لـ"بتسيلم" في تاريخ 12-1-2017 وصف عاكف جمعة سلوك الجنود: أحد الجنود، واعتقد انه كان ضابطًا، ادّعى طيلة ما يقارب نصف الساعة أنّ أبنائي أحدثوا مشاكل، وأنّ وجهي مألوف له من المظاهرات. حذّرنا من المشاركة في المسيرة الأسبوعية، وقال إنّهم في هذه الليلة يقومون بمداهمة هادئة دون التسبّب في أضرار، لكن إذا واصلنا المشاركة في المسيرة سيُحدث الجيش أضرارًا في منزلنا وفي ممتلكاتنا. قام بتصويرنا عبر هاتفه الخليوي، وتصوير بطاقات هويّاتنا ومنزلنا وسيارتنا. لاحقًا علمت أنّ الجنود في أثناء تفتيشهم المنزل احتجزوا زوجتي وزوجة رؤوف وأولاده في إحدى الغرف.

وقال "بيتسيلم": إن المداهمات الليلية لمنازل الفلسطينيين هي جزء من القمع اليوميّ الذي يمارسه الاحتلال كإجراء روتيني، وهي تحدث في جميع أنحاء الضفة الغربية. اعتداءات الجنود، بما في ذلك الدخول ليلاً إلى المنازل ملثّمين، التهديد، ترهيب الأطفال والتحقيق معهم، ترك الأوساخ وإحداث الجلبة، وحتى دفع المسنّة شفيقة جمعة (80 عامًا) هذه كلّها ليست حوادث استثنائية.

وأضاف انه من بين أهداف هذه المداهمات التي يقومون بها كما في الحالة التي نحن في صددها، ردع السكان عن التعبير عن الاحتجاج المشروع والمشاركة في المظاهرات. حتّى محاولات وقف الاحتجاج المشروع لسكّان قرية قدوم ضدّ سدّ الشارع، والذي جرى تحويله لخدمة المستوطنين حصريًّا، ليست أمرًا جديدًا.

وفي شهر كانون الأوّل الماضي وثق بالفيديو جنود ملثّمون ومسلّحون بالهراوات يقبضون على الطفل مؤمن اشتيوي، البالغ من العمر سبعة أعوام، أثناء المظاهرة في قرية قدوم. احتجز الجنود الفتى طيلة عشر دقائق، وفي هذه الأثناء كانوا يطلقون النيران على أصدقائه.

وجاء في البيان انه على مرّ السنين وثق "بتسيلم" حوادث اخرى مارس فيها الجيش العنف وأطلق التهديد والوعيد بهدف إسكات الاحتجاجات في القرية.

وأكد المركز أن ممارسات الجيش هذه، هي تجسيد تامّ سياسة مكشوفة، بعلم ذوي رتب عليا في المنظومة العسكرية، تهدف إلى مواجهة احتجاج سكّان قرية قدوم وإسكاتها. سياسة كهذه هي غير قانونية وتشكل انتهاكًا لحرّية الاحتجاج وهي حقّ مشروع لسكان القرية، وعليه يجب وقفها فورًا.

 

 

kh

التعليقات

الأقصى أولاً

كتب: رئيس تحرير "الحياة الجديدة"

في مثل هذه اللحضات المصيرية التي نعيش اليوم، وأقصانا يتعرض لخطر التقسيم الداهم، لا ينبغي لأي انشغال وطني أن يكون بعيدا عن نصرة الأقصى، وقد آن الأوان لأجل هذا الموقف الوطني الحاسم، أن نشهد نهاية عاجلة للانقسام البغيض، وفي هذا الإطار، لا تجوز في اللحظة الراهنة، الاستعراضات الشعبوية التي تنادي بإنهاء الانقسام بتعميمات مطلقة، لا تحمل أصحاب الانقسام الحمساويين المسؤولية عن استمراره، ولا تقول حتى الآن إن الانقلاب الحمساوي هو من جاء بهذه الجائحة الكريهة، ويعرف القاصي والداني أن الشرعية الوطنية، وحركة "فتح" حامية الشرعية والمشروع الوطني، لم تقف يوماً ومنذ أن اقترفت حركة حماس خطيئتها الوطنية الكبرى، بالانقلاب الدموي العنيف، ولن تقف، في وجه أية مبادرة مخلصة لطي صفحة الانقلاب المعيبة، وإنهاء الانقسام البغيض، وإعادة اللحمة للوحدة الوطنية، أرضاً وشعباً وفصائل، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية. وقد تحملت "فتح" على نحو محدد، في سنوات الحوار الطويلة لتحقيق المصالحة الوطنية، الكثير من سوء التقدير، ولغط التقييم، وميوعة وانتهازية المواقف لبعض فصائل العمل الوطني، والتلاعب بالكلمات والشعارات، والكثير من الاتهامات الباطلة، وأكثر منها تطاول الناطقين الحمساويين الصغار، على قادتها وكوادرها وتاريخها النضالي بشهدائه العظام، وهو التاريخ الذي أوجد لحماس حضورها في النظام السياسي الفلسطيني.

تحملت فتح وما زالت تتحمل الكثير في سبيل إنهاء الانقسام، ورفع المعاناة عن أبناء شعبنا في قطاع غزة، الذي يتضور منذ عشر سنوات وحتى اللحظة، جراء سياسات حماس التعسفية والقمعية، وتمسكها المحموم بكرسي الحكم، الذي تتوهم أنه يمكن أن يصبح كرسي الإمارة التي تريدها جماعة الإخوان المسلمين، قاعدة لإعادة الحياة لمشروعها العدمي، رغم أنه بات في ذمة التاريخ. 
وفي السياق، قالت "فتح" وما زالت تقول: ليس الصراع بينها وحماس، وإنما هو صراع المشروع الوطني التحرري، ضد مشروع جماعة الاخوان اللاوطني، ولقد قدمت "فتح" كل ما من شأنه أن ينهي الانقسام، في سعيها الديمقراطي طوال سنوات الحوار الوطني، بل وأنجزت اتفاق المصالحة في القاهرة الذي وقع عام 2012، وهناك إعلان الدوحة، وإعلان الشاطئ، وقبل كل ذلك كان هناك اتفاق مكة، الذي أنجز قرب أستار الكعبة المشرفة، وبالقسم عندها، لكنه الذي داسته حماس سريعاً بأقدام ميليشياتها وهي تمضي بلا أي تعقل وطني، نحو تحقيق انقلابها على الشرعية، والاستحواذ على سلطة لا هم لها غير دوامها واستفرادها بالحكم..!!
وقالت "فتح" وما زالت تقول: من يريد إنهاء الانقسام، عليه أن يضع النقاط فوق حروفها، وأن يسمي الاشياء بأسمائها، وأن يحمل المسؤولية لمن ظل وما زال يناور ويتلاعب بالكلمات والشعارات، ويتهرب من استحقاقات المصالحة، والذي عطل وما زال يعطل عمل حكومة الوفاق الوطني، والذي أنشأ حكومة بديلة أطلق عليها اسم اللجنة الإدارية، إنها حركة حماس من لا يريد إنهاء الانقسام، حتى بعد أن بات طريق الإنهاء واضحا لا لبس فيه؛ تشكيل حكومة وحدة وطنية، والذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية. أما الذين ما زالوا يحملون "فتح" مسؤولية الانقسام بالتساوي مع "حماس" (..!!)، فإنهم بالقطع لا يريدون لهذا الانقسام البغيض أن ينتهي، طالما سيظل سوقاً لتجارتهم السوداء، ومربعاً لعنترياتهم الفارغة، ومنصة لخطبهم التي لا تسمن ولا تغني من جوع!
لا بد من قول كلمة الحق، أما الاستعراضات الشعبوية التي تخرجها "حماس" بين الفينة والأخرى بشعارات وهتافات تغالط أبسط الحقائق، والأقصى يعاني ما يعاني، فإنها لن تجد مخرجاً من أزمتها الراهنة، ولن تساهم في ذلك في الدفاع عن الأقصى ولا بأي حال من الأحوال، وغير ذلك لن يصدقها أحد، إنها أخيراً تريد أن تتحمل جزءاً من المسؤولية عن الانقسام، طالما أن "فتح" تتحمل الجزء الآخر..!!
مرة أخرى، لا سبيل سوى قول كلمة الحق، وفي قول هذه الكلمة لا يخشى الشجعان الوطنيون لومة لائم، وغزة تستحق هذه الكلمة وأكثر من ذلك، لا بد من إنهاء الانقسام حتى بالجراحات العميقة، التي لا تسعى لغير أن تخرج أهلنا في القطاع المكلوم من محنتهم وعذاباتهم اليومية. واليوم، بل الآن، لا بد من إنهاء الانقسام لتشكل الوحدة الوطنية الحقيقية حصنا منيعا لأقصانا المقدس ليحميه من مخاطر التقسيم والتهويد والأسرلة.
تعالوا إلى هذه الكلمة. تعالوا إلى حكومة الوحدة الوطنية وإلى الانتخابات التشريعية والرئاسية، وليست في هذا الأمر أية ألغاز يصعب فهمها، وليست في طريق هذا الأمر أية عراقيل، سوى عراقيل الوهم الإخواني وشهوات الحكم القبيحة، الوهم والشهوات التي لا مستقبل لها في بلادنا ولا بأي صورة من الصور، ولنا اليوم أمام حصار الأقصى انشغال عظيم لنصرته وفك الحصار الاحتلالي من حوله، نؤمن أن هذا الانشغال سيكون أكثر فاعلية مع الوحدة الوطنية الخالية من كل انقلاب وانقسام.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017