كلام في الممنوع

بقلم  يحيى رباح

رغم ان الاشقاء العرب في كل دولهم بلا استثناء، وجميع الاشقاء المسلمين في كل دولهم بلا استثناء، ممثلين سياسيا في كيانات إقليمية او دولية، مثل الجامعة العربية او مجلس التعاون الخليجي او منظمة التعاون الإسلامي او الجمعية العامة للأمم المتحدة، الا انهم بالنسبة للموضوع الفلسطيني يتورط بعضهم بوعي او بدون وعي في العاب سياسية تصل في بعض الأحيان الى حد التآمر المفضوح، ويتورطون في اللعب خارج القواعد، وخارج المعترف به، ظنا منهم ان هذا يعطيهم دورا او يجعلهم اكثر تأثيرا او اعلى سعرا حين يعرضون انفسهم في سوق البيع والشراء الذي يغرقون فيه في أحيان كثيرة .
كمثال على ذلك، فان هؤلاء الاشقاء العرب والمسلمين تورطوا في جريمة الانقسام الأسود الذي نفذته حركة حماس في قطاع غزة قبل 10 سنوات، تورطوا بالوشوشات والوعود التي ليسوا على مستواها، مع انهم كانوا يعلمون تمام العلم ان الانقسام في الأساس هو فكرة وتخطيط وتنفيذ وصناعة اسرائيلية 100% وان قطاع غزة منذ ذلك الوقت تعرض الى ثلات حروب مدمرة واصبح في وضعه الراهن حالة عابثة ترتكز عليها إسرائيل كلما ارادته ميدانا لمغامراتها الشاذة او مقولاتها الأكثر عدوانية ضد الشعب الفلسطيني، ومعروف لدى القاصي والداني ان الانقسام الأسود وما يصاحبه من انفلات شديد في العنف اصبح جزءا تقليديا من عناصر السياسة الاسرائيلية، وجزءا تقليديا من عناصر سياسات الاختلافات العربية والإسلامية، فهذه الدول في خلافاتها مع بعضها وهي خلافات مفتعلة، تلجأ الى المفردات الهابطة في الساحة الفلسطينية وتعزف على اوتارها وتلعب بها خارج كل القواعد الشرعية.
والمحطة الأخيرة هذه الأيام لهذا النوع من التلاعب ضد الشعب الفلسطيني وشرعيته هو المؤتمر او الاجتماع الذي تسعى حماس لعقده في تركيا للشتات الفلسطيني او الاغتراب الفلسطيني، أي توسيع دائرة الانقسام موضوعيا لصالح إسرائيل التي نصل في صراعنا معها هذه الأيام الى مستوى خطير، فأين مصلحة تركيا في رعاية هكذا خطوات غير محسوبة؟، وهل تركيا التي تمر هذه الأيام بمأزق وجودي يهدد وحدة دولتها وشعبها تعتقد ان هذه الألعاب الخطرة تساعدها في النجاة ؟ واذا كانت منظمة التحرير الفلسطينية كما تعلم ذلك تركيا هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني باعتراف العالم كله وباعتراف إسرائيل نفسها، فهل الرعاية التركية وغيرها لشذوذ حماس او غير حماس يساعد البرنامج الوطني الفلسطيني القائم على انهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة؟
ام ان هذه مجرد العاب ضارة وقصيرة النظر ولا تراعي ابسط قواعد الالتزام؟
نقول للاشقاء في تركيا وغيرها من بعض الأطراف التي تغرق في مستوى اللعبة نفسه، اين الاحترام لدولكم ؟ اين الاحترام لادواركم؟
وهل تستطيعون فعل شيء سوى التظاهر بالعظمة والقوة على شقيقكم الفلسطيني؟
هذا عيب ومهين ولا يعطيكم أي دلالة على انكم في الطريق للنجاة، من مآزقكم العميقة على مستوى شعبكم في الداخل او خصومكم في الخارج.

 

ha

التعليقات

كلمة لا بد منها

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

ليس بوسع أحد منا أن يزاود بقضية الأسرى، لكل بيت فلسطيني ثمة شهيد أو جريح أو أسير أو أكثر، ولطالما قال الرئيس أبو مازن إن قضيتهم من الأولويات الأساسية لأية تسوية عادلة، وبمعنى أن السلام لن يكون دون اطلاق سراحهم جميعا، وقد حمل الرئيس بالأمس ملف هذه القضية بتطوراتها الراهنة، الى محادثاته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي حل ضيفا كريما على فلسطين في بيت لحم، حيث ولد رسول السلام الأول على هذه الأرض، السيد المسيح عليه السلام.

وفي المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الضيف، أكد الرئيس أبو مازن أن مطالب أسرانا المضربين عن الطعام إنسانية وعادلة، وعلى إسرائيل الاستجابة لهذه المطالب، بعد أن تحدث عن معاناتهم، ومعاناة امهاتهم وعائلاتهم الذين يحرمون من زياراتهم، وفي السياق الاستراتيجي، أكد الرئيس أن "نيل شعبنا حريته واستقلاله هو مفتاح السلام والاستقرار في منطقتنا والعالم" وحرية شعبنا بالقطع من حرية الأسرى.

أجل لا ينبغي لأحد ان يزاود بهذه القضية، ولأجل نصرتها لن تصح هذه المزاودة ابدا، خاصة والأسرى البواسل اليوم بعد ثمانية وثلاثين يوما حتى الآن من الاضراب عن الطعام، في وضع صحي بالغ الخطورة، الأمر الذي يستدعي وقفة وطنية واحدة موحدة، لإنقاذ حياتهم بالعمل على مستويات مختلفة لإجبار الاحتلال على تحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة والمشروعة.

أسرانا في سجون الاحتلال لا في غيرها، وفي هذه السجون ومنها أعلنوا بدء معركة الحرية والكرامة، وإن إسناد هذه المعركة العادلة، لن يكون بحرف البوصلة، في تحركات احتجاج داخل البيت الفلسطيني المكلوم من الاحتلال البغيض، والذي لا يزال يقاوم ويناضل ضد هذا الاحتلال في سبيل الخلاص منه، ولتحقيق أهداف وتطلعات أبنائه المشروعة، وهي ذات الأهداف والتطلعات التي خاض الأسرى البواسل، وما زالوا يخوضون رغم الاعتقال دروب النضال الوطني في سبيل تحقيقها، بل أن الاحتلال اعتقلهم لأنهم من حملة هذه الأهداف وهذه التطلعات ولأنهم فرسان حرية، ومناضلون لا يهابون بطش الاحتلال وقمعه.

لن يخدم هؤلاء الفرسان البواسل، في إضرابهم البطولي، أن تكون نيران معركتهم العادلة داخل البيت الفلسطيني، كان الإضراب الشعبي المساند يوم أمس الأول مبهرا ورائعا في شموله، ما أكد ويؤكد وقوف شعبنا وعلى هذا النحو البليغ مع أبنائه الأسرى، لكن قلب حاويات "الزبالة" في الشوارع وحرق الإطارات لإغلاقها، لم يكن هو المشهد الذي أراد الإضراب تصديره للعالم وللاحتلال أولا، ونجزم أن أسرانا البواسل ليسوا مع فعل من هذا النوع الانفعالي، فلا بد إذا من ترشيد هذه الفعاليات وعلى النحو الذي يسند حقا بروح المسؤولية الوطنية، معركة الحرية والكرامة، ويقود الى انتصارها الذي لا بد أن يتحقق، وسيتحقق بصمود الأسرى البواسل وثباتهم على موقفهم، وتمسكهم الحاسم بمطالبهم الانسانية العادلة والمشروعة.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017