كلام في الممنوع

بقلم  يحيى رباح

رغم ان الاشقاء العرب في كل دولهم بلا استثناء، وجميع الاشقاء المسلمين في كل دولهم بلا استثناء، ممثلين سياسيا في كيانات إقليمية او دولية، مثل الجامعة العربية او مجلس التعاون الخليجي او منظمة التعاون الإسلامي او الجمعية العامة للأمم المتحدة، الا انهم بالنسبة للموضوع الفلسطيني يتورط بعضهم بوعي او بدون وعي في العاب سياسية تصل في بعض الأحيان الى حد التآمر المفضوح، ويتورطون في اللعب خارج القواعد، وخارج المعترف به، ظنا منهم ان هذا يعطيهم دورا او يجعلهم اكثر تأثيرا او اعلى سعرا حين يعرضون انفسهم في سوق البيع والشراء الذي يغرقون فيه في أحيان كثيرة .
كمثال على ذلك، فان هؤلاء الاشقاء العرب والمسلمين تورطوا في جريمة الانقسام الأسود الذي نفذته حركة حماس في قطاع غزة قبل 10 سنوات، تورطوا بالوشوشات والوعود التي ليسوا على مستواها، مع انهم كانوا يعلمون تمام العلم ان الانقسام في الأساس هو فكرة وتخطيط وتنفيذ وصناعة اسرائيلية 100% وان قطاع غزة منذ ذلك الوقت تعرض الى ثلات حروب مدمرة واصبح في وضعه الراهن حالة عابثة ترتكز عليها إسرائيل كلما ارادته ميدانا لمغامراتها الشاذة او مقولاتها الأكثر عدوانية ضد الشعب الفلسطيني، ومعروف لدى القاصي والداني ان الانقسام الأسود وما يصاحبه من انفلات شديد في العنف اصبح جزءا تقليديا من عناصر السياسة الاسرائيلية، وجزءا تقليديا من عناصر سياسات الاختلافات العربية والإسلامية، فهذه الدول في خلافاتها مع بعضها وهي خلافات مفتعلة، تلجأ الى المفردات الهابطة في الساحة الفلسطينية وتعزف على اوتارها وتلعب بها خارج كل القواعد الشرعية.
والمحطة الأخيرة هذه الأيام لهذا النوع من التلاعب ضد الشعب الفلسطيني وشرعيته هو المؤتمر او الاجتماع الذي تسعى حماس لعقده في تركيا للشتات الفلسطيني او الاغتراب الفلسطيني، أي توسيع دائرة الانقسام موضوعيا لصالح إسرائيل التي نصل في صراعنا معها هذه الأيام الى مستوى خطير، فأين مصلحة تركيا في رعاية هكذا خطوات غير محسوبة؟، وهل تركيا التي تمر هذه الأيام بمأزق وجودي يهدد وحدة دولتها وشعبها تعتقد ان هذه الألعاب الخطرة تساعدها في النجاة ؟ واذا كانت منظمة التحرير الفلسطينية كما تعلم ذلك تركيا هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني باعتراف العالم كله وباعتراف إسرائيل نفسها، فهل الرعاية التركية وغيرها لشذوذ حماس او غير حماس يساعد البرنامج الوطني الفلسطيني القائم على انهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة؟
ام ان هذه مجرد العاب ضارة وقصيرة النظر ولا تراعي ابسط قواعد الالتزام؟
نقول للاشقاء في تركيا وغيرها من بعض الأطراف التي تغرق في مستوى اللعبة نفسه، اين الاحترام لدولكم ؟ اين الاحترام لادواركم؟
وهل تستطيعون فعل شيء سوى التظاهر بالعظمة والقوة على شقيقكم الفلسطيني؟
هذا عيب ومهين ولا يعطيكم أي دلالة على انكم في الطريق للنجاة، من مآزقكم العميقة على مستوى شعبكم في الداخل او خصومكم في الخارج.

 

ha

التعليقات

القدس

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لا مكانة كمثل مكانتها، وقد تقدس مكانها وتبارك من فوق سبع سموات، ولا عنوان لأي نص ولأي حديث عنها،غير اسمها الذي لايضاهيه اسم او نعت أوكناية، ولا عنوان لها غير فلسطين في التاريخ والجغرافيا، في الماضي والحاضر والمستقبل، ولا أحد يعرف القدس كما يعرفها الفلسطينيون: اكثر من مدينة، وابلغ من عاصمة، وأرحب من مكان،درج للصلاة بقوام الروح والمعنى، باحة للسكينة، ورسالة سماوية للمحبة والسلام، وهم حاملو هذه الرسالة، منذ ان سار سيد المحبة "عيسى" عليه السلام حاملا صليبه في دروبها، وبعد ان عرج من فوق  صخرة لها، نبي مكارم الاخلاق "محمد" عليه الصلاة والسلام الى السموات العلى في الرحلة المعجزة.

هي أم بلادنا الرؤوم، لها حنو القداسة، وحب العدل والحق والجمال، هي جوهرة روحنا، وبلاغ وجودنا، وسبب هذا الوجود ودلالته، هي ما نراه من مستقبلنا وما نريده من هذا المستقبل بحريتها وسيادة السلام في علم فلسطين الدولة يرفرف من فوق ماذنها وابراج كنائسها واسوارها حامية التاريخ والمبنى.

هكذا نعرف القدس، وهكذا تعرفنا، وهكذا نحمل القدس وهكذا تحملنا، وهذا ما لايعرفه المحتلون ولا يدركونه لا من قريب ولا من بعيد، لجهل في علم الوجود و علم الانسان , لجهل في الكيمياء والفيزياء الفلسطينية، لجهل في الروح الانسانية ومعنى الرسالات السماوية، ولجهل مدقع بضرورة الحرية وقد باتت وعيا وسلوكا وارادة عند طلابها الفلسطينيين.

ما يفعله الاحتلال اليوم في القدس، قد فعله غزاة كثر في المدينة المقدسة، وانتهوا الى ما ينتهي اليه الغزاة، حيث لعنة الله والناس اجمعين.

لا نبيع كلاما هنا، ولا ندبج شعارات ولا خطابات، بل نحن قراء تاريخ منتبهون، والاهم نحن اصحاب الارادة الحرة، واصحاب القرار المستقل، السائرون في طريق الحرية والاستقلال، مهما كانت التضحيات وايا كانت الصعوبات، لنصل الى المنتهى الحق والعدل، حيث السيادة الفلسطينية على ارضها، وحيث السلام فيها وبها وكما تريد رسالة القدس وكما يقول معناها السماوي والارضي معا.

ما يفعله المحتلون اليوم في القدس، لن يكون في التاريخ غدا سوى عبث عابر، وسنقول للمحتلين اليوم ما قاله محمود درويش " ايها المارون بين الكلمات العابرة / احملوا اسماءكم وانصرفوا / واسحبوا ساعاتكم من وقتنا وانصرفوا / وخذوا ما شئتم من زرقة البحر ومن رمل الذاكرة / وخذوا ما شئتم من صور، كي تعرفوا / انكم لن تعرفوا / كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء / منكم السيف ومنا دمنا / منكم الفلاذ والنار / ومنا لحمنا / ومنكم قنبلة الغاز / ومنا المطر / وعينا ما عليكم من سماء وهواء / فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا / وعلينا نحن ان نحرس ورد الشهداء / وعيلنا نحن ان نحيا كما نحن نشاء ".

هذا نحن شعب فلسطين، وهذا هو قرارنا، هذه هي ارادتنا، والقدس لنا، مهما تطاول المحتلون على التاريخ والطبيعة والجغرافيا، فهم لن يكونوا سوى اؤلئك المارين بين الكلمات العابرة، كلما ظلوا يناهضون السلام ويقتلون فرصه واحدة تلو الاخرى. 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017