نفث الحياة

 حمزة الحطاب

لثوانٍ، تأملت شروق القواسمة لوحة سوداء من الكرتون المقوى، وبدأت بفرشاة ناعمة وبحركات سريعة تخط على وسطها، مستخدمة مواد من اللاصق والفازلين.

غموض اللوحة لم يستمر لأكثر من دقيقتين، بعدما أخذت شروق بنفث الحياة فيها، بمادة ذهبية التصقت تلقائيا على اللوحة، لتنتهي من رسم لوحتها خلال ثلاث دقائق، وتنطق اللوحة بصورة الشاعر محمود درويش.

شروق بسنيها الإحدى وعشرين، على مشارف التخرج من تخصص إنجليزي - فرنسي من جامعة الخليل، بدأت رحلتها مع الرسم حين كانت في السابعة، بعدما تنبهت والدتها لموهبتها.

تقول شروق: "أحضرت لي والدتي كرسات الرسم والألوان منذ كنت صغيرة، وكانت دائما تمنحني الدعم لمواصلة الرسم. قبل خمس سنوات بدأت رحلتي مع الرسم السريع المباشر، كنت أحتاج عشر دقائق لكي أكمل رسم لوحة. التدريب المتواصل مكنني من تقليل الوقت لاستقر على ثلاث دقائق مهما كانت طبيعة العمل".

لم تلتحق القواسمة بدورات لتعلم الرسم، إلا أن استفادت من فيديوهات موجودة على موقع يوتيوب، واطلاعها الدائم على أعمال الفنانين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

ابداعها في الرسم السريع لم يقف حد الاتقان والسرعة في الإنجاز، فاستعانت بمواد بديلة عن المستخدمة من قبل الرسامين، واستغنت عن اللاصق المستخدم بشكل منفرد، بإضافة مادة الفازلين والصمغ معا، لكي لا تجف قبل رش البرق الذهبي على اللوحة، وأعطائها بريقا.

شاركت شروق بعمل عروض مباشرة امام الجماهير في أكثر من مكان،  كجامعة بيت لحم، وجامعة فلسطين التقنية بطولكرم، وجامعة الخليل، ومجمعات تجارية في الخليل وأماكن أخرى، وتلقت دعما كبيرا من قبل الناس، "في كل العروض اللمس محبة الناس وتفاعلهم، وخاصة الرسم السريع، وهذا ما جعلني أبذل مزيدا من الجهد والعمل".

تتطلع شروق للمشاركة في مسابقات عالمية، وتعمل حاليا على مضاعفة جهودها وتطوير نفسها أكثر في مجال الرسم السريع، لتتمكن من رسم أكثر من لوحة في وقت قياسي.

تتدرب شروق القواسمي منذ فترة على الرسم بالماء، وهو حسب وصفها فن تركي يعتمد على كتابة آية قرآنية أو عبارات من الحكم والأمثال؛ على لوحات، وبعدها رسمها من خلال الماء، لتصبح العبارات كخلفية للرسمة.

الرسم التجريدي ايضا كان له نصيب كبير في مسيرة القواسمة، فهو معشوقها من فنون الرسم المتعددة التي تجيدها، لما يحتويه من غموض في اللوحات، ولاستمتاعها أثناء الرسم.

تسعى شروق في الفترة القادمة لإقامة معرض مستقل يحوي مجمل انتاجها من الرسم السريع والمائي والتجريدي، وتأمل من الجهات القائمة على الفن والثقافة دعم الفنانين والمبدعين، وان يساهموا بتنمية قدراتهم وتشجيعهم، وتمكينهم من المشاركة في المعارض العالمية.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017