نفث الحياة

 حمزة الحطاب

لثوانٍ، تأملت شروق القواسمة لوحة سوداء من الكرتون المقوى، وبدأت بفرشاة ناعمة وبحركات سريعة تخط على وسطها، مستخدمة مواد من اللاصق والفازلين.

غموض اللوحة لم يستمر لأكثر من دقيقتين، بعدما أخذت شروق بنفث الحياة فيها، بمادة ذهبية التصقت تلقائيا على اللوحة، لتنتهي من رسم لوحتها خلال ثلاث دقائق، وتنطق اللوحة بصورة الشاعر محمود درويش.

شروق بسنيها الإحدى وعشرين، على مشارف التخرج من تخصص إنجليزي - فرنسي من جامعة الخليل، بدأت رحلتها مع الرسم حين كانت في السابعة، بعدما تنبهت والدتها لموهبتها.

تقول شروق: "أحضرت لي والدتي كرسات الرسم والألوان منذ كنت صغيرة، وكانت دائما تمنحني الدعم لمواصلة الرسم. قبل خمس سنوات بدأت رحلتي مع الرسم السريع المباشر، كنت أحتاج عشر دقائق لكي أكمل رسم لوحة. التدريب المتواصل مكنني من تقليل الوقت لاستقر على ثلاث دقائق مهما كانت طبيعة العمل".

لم تلتحق القواسمة بدورات لتعلم الرسم، إلا أن استفادت من فيديوهات موجودة على موقع يوتيوب، واطلاعها الدائم على أعمال الفنانين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

ابداعها في الرسم السريع لم يقف حد الاتقان والسرعة في الإنجاز، فاستعانت بمواد بديلة عن المستخدمة من قبل الرسامين، واستغنت عن اللاصق المستخدم بشكل منفرد، بإضافة مادة الفازلين والصمغ معا، لكي لا تجف قبل رش البرق الذهبي على اللوحة، وأعطائها بريقا.

شاركت شروق بعمل عروض مباشرة امام الجماهير في أكثر من مكان،  كجامعة بيت لحم، وجامعة فلسطين التقنية بطولكرم، وجامعة الخليل، ومجمعات تجارية في الخليل وأماكن أخرى، وتلقت دعما كبيرا من قبل الناس، "في كل العروض اللمس محبة الناس وتفاعلهم، وخاصة الرسم السريع، وهذا ما جعلني أبذل مزيدا من الجهد والعمل".

تتطلع شروق للمشاركة في مسابقات عالمية، وتعمل حاليا على مضاعفة جهودها وتطوير نفسها أكثر في مجال الرسم السريع، لتتمكن من رسم أكثر من لوحة في وقت قياسي.

تتدرب شروق القواسمي منذ فترة على الرسم بالماء، وهو حسب وصفها فن تركي يعتمد على كتابة آية قرآنية أو عبارات من الحكم والأمثال؛ على لوحات، وبعدها رسمها من خلال الماء، لتصبح العبارات كخلفية للرسمة.

الرسم التجريدي ايضا كان له نصيب كبير في مسيرة القواسمة، فهو معشوقها من فنون الرسم المتعددة التي تجيدها، لما يحتويه من غموض في اللوحات، ولاستمتاعها أثناء الرسم.

تسعى شروق في الفترة القادمة لإقامة معرض مستقل يحوي مجمل انتاجها من الرسم السريع والمائي والتجريدي، وتأمل من الجهات القائمة على الفن والثقافة دعم الفنانين والمبدعين، وان يساهموا بتنمية قدراتهم وتشجيعهم، وتمكينهم من المشاركة في المعارض العالمية.

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018