قمة عمان وأولوية الاتفاق على افق

يحيى رباح
لعله قدر اكثر منه مصادفة، ان الفعاليات العربية المهمة التي تعقد في عمان عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية، يكون مطلوبا منها دائما البحث عن افق جديد للعمل العربي المشترك التي تواجهه تحديات وأخطاء كبيرة، مثلما هو الوضع في القمة العربية التي يجري التحضير لها في عمان، لتجيب على أسئلة صعبة، وتصنع معايير السلامة من أخطاء وجودية تداهم العالم العربي، سواء على صعيد أخطاء التقسيم التي تهدد المنطقة، والتوحش في السياسات الإسرائيلية التي لا تتوقف عند حدود، وحالة الاستخذاء العربي في كل حالات التطبيع والتحالف مع إسرائيل بلا ثمن سوى أوهام النجاة الفردية، وادمان الاعتداء على الشرعية الفلسطينية كمفتاح للتحالف المشبوه مع إسرائيل، واستمرار موجة الإرهاب العاتية في المنطقة دون اتفاق موحد على المواجهة الا في الخطب الإعلامية المجانية، حيث الإرهاب عدو عند بعض العرب وصديق عند بعضهم الآخر، ومطلوب من قمة عمان العربية ان تكون مرة أخرى قمة الاتفاق والتوافق، وقمة الانقاذ للخلاص من الخلل القائم في العلاقات العربية الذي يعكس مدى عدم التوافق في قراءة الواقع وما يصاحبه من تناقض في المعطيات والاهداف.

والمشكلة الأصعب التي لدينا كل الثقة والأمل في ان قمة عمان العربية ستواجهها بالحكمة والشجاعة، ان اللاعبين في المنطقة سواء في الاطار العربي او الاطار الإسلامي يتخبطون خارج القواعد، بل يتخبطون خارج ما وافق العرب والمسلمون عليه بالاجماع لكنهم الآن كل منهم يحاول الخلاص الفردي بلا طائل، وثوابتهم أصبحت في مجال البيع والشراء والمساومة، وعدوهم الأساسي يتربص بهم ويحشد كل الإمكانيات ضدهم وهم في تخبطهم سادرون بلا انتباه حتى أصبحت الأولويات ملتبسة، فهل مناوشة الشرعية الفلسطينية في أربعة اجتماعات جرت في المنطقة في الشهرين الأخيرين هو مدخل العرب والمسلمين من احباطاتهم المفزعة؟ وهل الصراع السني الشيعي هو الهم الأول ام الصراع العربي الإسلامي الإسرائيلي؟ من اين يأتي الخطر ومن اين تأتي السلامة؟

والعاصمة الأردنية عمان مؤهلة جدا للعب الدور المأمول بسبب خبراتها العميقة والطويلة، فهى التوأم الفلسطيني، وهي الحضن الدافئ الذي يستوعب نتائج الجراح الحادة ابتداء من عام 1948 في فلسطين وحتى يومنا هذا، فقد تحملت جزءا كبيرا من أعباء الاحتلال الأميركي للعراق وحل جيشه، وتحملت جزءا كبيرا من نتائج الاحداث العربية التي ضربت المنطقة ولا تزال، والتي اطلق عليها زيفا اسم الربيع العربي، وعلى سبيل المثال فإنها تتحمل أعباء من اللاجئين العراقيين والسوريين وغيرهم اكثر من غيره، ومعرفة عمان بالحقائق اليومية اكثر من الآخرين، ولذلك فإننا نعقد الامل والرجاء بأن تكون القمة العربية بعد أيام في عمان بابا من أبواب الامل، ومنفذا من منافذ السلامة لمنظومة الوجود العربي والأمن العربي على قواعد اكبر من الفهم والتعاون الجدي، بدل هذا التخبط الذي أوصل العرب الى فقدان الدور بخصوص ما يجري في بلادهم.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017