قمة عمان وأولوية الاتفاق على افق

يحيى رباح
لعله قدر اكثر منه مصادفة، ان الفعاليات العربية المهمة التي تعقد في عمان عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية، يكون مطلوبا منها دائما البحث عن افق جديد للعمل العربي المشترك التي تواجهه تحديات وأخطاء كبيرة، مثلما هو الوضع في القمة العربية التي يجري التحضير لها في عمان، لتجيب على أسئلة صعبة، وتصنع معايير السلامة من أخطاء وجودية تداهم العالم العربي، سواء على صعيد أخطاء التقسيم التي تهدد المنطقة، والتوحش في السياسات الإسرائيلية التي لا تتوقف عند حدود، وحالة الاستخذاء العربي في كل حالات التطبيع والتحالف مع إسرائيل بلا ثمن سوى أوهام النجاة الفردية، وادمان الاعتداء على الشرعية الفلسطينية كمفتاح للتحالف المشبوه مع إسرائيل، واستمرار موجة الإرهاب العاتية في المنطقة دون اتفاق موحد على المواجهة الا في الخطب الإعلامية المجانية، حيث الإرهاب عدو عند بعض العرب وصديق عند بعضهم الآخر، ومطلوب من قمة عمان العربية ان تكون مرة أخرى قمة الاتفاق والتوافق، وقمة الانقاذ للخلاص من الخلل القائم في العلاقات العربية الذي يعكس مدى عدم التوافق في قراءة الواقع وما يصاحبه من تناقض في المعطيات والاهداف.

والمشكلة الأصعب التي لدينا كل الثقة والأمل في ان قمة عمان العربية ستواجهها بالحكمة والشجاعة، ان اللاعبين في المنطقة سواء في الاطار العربي او الاطار الإسلامي يتخبطون خارج القواعد، بل يتخبطون خارج ما وافق العرب والمسلمون عليه بالاجماع لكنهم الآن كل منهم يحاول الخلاص الفردي بلا طائل، وثوابتهم أصبحت في مجال البيع والشراء والمساومة، وعدوهم الأساسي يتربص بهم ويحشد كل الإمكانيات ضدهم وهم في تخبطهم سادرون بلا انتباه حتى أصبحت الأولويات ملتبسة، فهل مناوشة الشرعية الفلسطينية في أربعة اجتماعات جرت في المنطقة في الشهرين الأخيرين هو مدخل العرب والمسلمين من احباطاتهم المفزعة؟ وهل الصراع السني الشيعي هو الهم الأول ام الصراع العربي الإسلامي الإسرائيلي؟ من اين يأتي الخطر ومن اين تأتي السلامة؟

والعاصمة الأردنية عمان مؤهلة جدا للعب الدور المأمول بسبب خبراتها العميقة والطويلة، فهى التوأم الفلسطيني، وهي الحضن الدافئ الذي يستوعب نتائج الجراح الحادة ابتداء من عام 1948 في فلسطين وحتى يومنا هذا، فقد تحملت جزءا كبيرا من أعباء الاحتلال الأميركي للعراق وحل جيشه، وتحملت جزءا كبيرا من نتائج الاحداث العربية التي ضربت المنطقة ولا تزال، والتي اطلق عليها زيفا اسم الربيع العربي، وعلى سبيل المثال فإنها تتحمل أعباء من اللاجئين العراقيين والسوريين وغيرهم اكثر من غيره، ومعرفة عمان بالحقائق اليومية اكثر من الآخرين، ولذلك فإننا نعقد الامل والرجاء بأن تكون القمة العربية بعد أيام في عمان بابا من أبواب الامل، ومنفذا من منافذ السلامة لمنظومة الوجود العربي والأمن العربي على قواعد اكبر من الفهم والتعاون الجدي، بدل هذا التخبط الذي أوصل العرب الى فقدان الدور بخصوص ما يجري في بلادهم.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017