ندوة في جنين بعنوان "شخصية العام الثقافية.. تجربة وتحديات"

 نظم مكتب وزارة الثقافة في جنين، اليوم الاثنين، ندوة بعنوان "شخصية العام الثقافية.. تجربة وتحديات" في جمعية الكمنجاتي الموسيقية، بحضور ممثلين من المؤسسات الرسمية والجمعيات الأهلية وأسرة مكتب وزارة الثقافة من أدباء ومهتمين.

وتأتي الندوة، ضمن فعاليات يوم الثقافة الوطنية في جنين والذي ينظم لليوم السابع على التوالي من خلال سلسلة من الندوات والفعاليات.

وباركت القائمة بأعمال مدير مكتب الثقافة في جنين آمال غزال، قرار الوزارة بتكريم الفنان الموسيقي رمزي أبو رضوان باعتباره شخصية العام الثقافية لعام 2017  مؤسس جمعية الكمنجاتي الموسيقية، حمل الحجر وهو طفل صغير بالانتفاضة الأولى "انتفاضة الحجارة"، وما زال يقاوم باللحن والموسيقى في المحافل العربية والعالمية ليظل اسم فلسطين حاضرا  .

وأضافت أن المقاومة الثقافية بالشعر والأغنية والإيقاع والأهزوجة أشد تأثيراً من المقاومة بالسلاح، فالثقافة مقاومة.

ورحب مدير جمعية الكمنجاتي في جنين الفنان إياد ستيتي، بالحضور منوها إلى تجربة رمزي أبو رضوان الذي تربطه به علاقة صداقة قديمة، وأضاف أن أبو رضوان طفل المخيم استطاع أن يؤسس مدرسة للموسيقى في أحياء المخيم وهذا غير مألوف بالعادة  .

بدوره أجاب أبو رضوان على أسئلة الحضور المتنوعة حول مسيرته وتجربته الفنية بكل ثقة واعتزاز كونه بدأ مسيرته كموزع للجريدة وبائعا متجولا ليصبح عازف موسيقى مشهور ومنظم لمهرجانات عالمية.

وتم خلال الندوة عرض فيلم عن حياة أبو رضوان أعدته الوزارة، وآخر عن الجمعية.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017