وزارة الثقافة تكرم الشاعرين حسين مهنا وياسين السعدي

كرّمت وزارة الثقافة الشاعرين حسين مهنا، وياسين السعدي، لمناسبة الاحتفاء بيوم الشعر العالمي، وضمن فعاليات يوم الثقافة الوطنية، في مقر الوزارة اليوم الثلاثاء. وقال وزير الثقافة إيهاب بسيسو في حفل التكريم: إننا سعداء في وزارة الثقافة بأن نكرم اليوم اثنين من شعراء فلسطين، كونهما حفرا في جدار اللغة أسماءهم، كما حفرا قضية فلسطين في أشعارهم وإبداعاتهم.. اليوم، وفلسطين تحتفي باليوم العالمي للشعر، إنما هي تحتفي بإرثها وتراثها، وتحتفي باسمها، وبإبداعات مبدعيها في مجال الشعر.. هؤلاء الشعراء الذين قدموا من أجل فلسطين، واستمروا على طريق الإبداع، كي تكون فلسطين حاضرة في المشهد الثقافي الوطني والعربي وأيضاً العالمي. وأضاف: في اليوم العالمي للشعر، ونحن نكرس مقولتنا الثقافية، نكرس أيضاً فعلنا الثقافي على كامل الخريطة، وكامل الجغرافيا، لا نستثني أي من جغرافيتنا، لأننا، وبكل بساطة ننحاز إلى الثقافة أكثر من السياسة، فالثقافة تجمع، لكونها مزيجاً من التاريخ والجغرافيا، والماضي والحاضر والمستقبل، وهي التي توحد رموز الشعب الفلسطيني، كما يوحد العلم ألوانه الأربعة في راية وطنية.. الثقافة هي إبداعات المبدعين والمبدعات، وهي اليوميات، وهي الفلكلور والتراث، وهي صناعة الواقع من مفردات الحال، وأيضاً مجابهة الاحتلال والاستعمار بكل ما نملك من قدرتنا على الإبداع، وحرصنا على اللغة، لأن اللغة كما الثقافة مقاومة، في مواجهة كل محاولات الأسرلة، التي يحاول من خلالها الاحتلال أن يفرض لغة على لغتنا، كما يحاول أن يفرض واقعاً على واقعنا، وأن يفرض مستوطنات على أرضنا، وتاريخا على تاريخنا، والثقافة هي التي تواجه كل هذه التحديات بإصرارنا ليس فقط على الفعل الممكن، بل على الفعل المستحيل، وهو من يصنعه شعراؤنا وشاعراتنا، ومبدعونا في كافة المجالات. وشدد بسيسو: على الرواية الفلسطينية أن تحفر مفرداتها راسخة كالسنديان في مواجهة رواية المحتل الذي يفكر ملياً حين تكون الثقافة أداة مقاومة، فلا عجب حين يستهدف المثقف بالاغتيال والملاحقة والمطاردة والنفي، كما حدث مع الكثير من كبار مثقفينا ومبدعينا، كما حدث مع الشهداء كمال ناصر، وغسان كنفاني، ووائل زعيتر، ومحمود الهمشري، وغيرهم من كبار المثقفين الذين كانوا يحملون راية ورواية فلسطين.. في اليوم العالمي للشعر، ونحن نحتفي بالشعراء والمبدعين الأحياء نذكر الشهداء الذي حاول الاحتلال إسكات صوتهم الذي ينطق بالإبداع وباسم فلسطين وروايتها. وشهد الحفل الذي أداره الشاعر محمد حلمي الريشة، رئيس بيت الشعر الفلسطيني، تكريم بسيسو لكل من الشاعر حسين مهنا، والشاعر ياسين السعدي، اللذين عبرا عن سعادتهما الكبيرة بتكريمهما أحياء، مؤكدين على أهمية هذه اللفتة من قبل وزارة الثقافة التي تسعى لتكريم المبدعين في مختلف المجالات وهم على قيد الحياة، فللتكريم في الوطن معنى لا تضاهيه أية معان كما أكد كل من السعدي ومهنا، وكلاهما له باع طويل على مستوى الإبداع الشعري منذ ستينيات القرن الماضي، حيث كانا في العشرينيات من عمرهما. يذكر أن الشاعر حسين ولد في البقيعة في الجليل عام 1945، وعمل مدرسا للغتين العربية والإنجليزية، له 15 مجموعة شعرية ومجموعة قصصية، كما أنه يكتب الشعر العامودي والمطور والقصة القصيرة والمقالة. أما الشاعر والكاتب الصحفي ياسين السعدي، فقد ولد عام 1940، في قرية المزار المدمرة شمال شرق مدينة جنين، وعمل مدرسا في المدارس الحكومية، كما نظم الشعر منذ المرحلة الثانوية وكتب المقالات السياسية والاجتماعية والثقافية، له كتب مطبوعة وديوان شعر وثمانية مخطوطات.
ha

التعليقات

حماس كشركة قابضة

كتب: رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

هل تعلمون أن قرابة العشرين ملياردولار هي مجموع تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، خلال العشر سنوات الماضية، وهي سنوات الانقسام القبيح، سنوات سلطة حماس الانقلابية، التي لاتزال تجهض تباعا كل محاولة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لكامل عافيتها، وبمسلسل طويل ومكرر من خطاب الكذب والافتراء والتضليل، ومسلسل اطول وابشع من سياسات القمع  والاعتقال وملاحقة مختلف الحريات العامة ..!!

وهل تعلمون أن قرارا من الرئيس ابو مازن جعل من التأمين الصحي لكل اهالي قطاع غزة مجانيا،  ومع ذلك ما زالت سلطة حماس الانقلابية تفرض رسوما على مراجعة المشافي هناك، بل وانها تأخذ ثمن الأدوية التي تصرفها هذه المشافي للمرضى، علما انها ادوية ليست للبيع، واكثر من ذلك فإن مجموع الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة من هنا، يجري تهريب بعضها الى خارج المشافي لتباع في الصيدليات برغم  انها موسومة بأنها ليست للبيع ...!!

وهل تعلمون ان السولار الذي يحول الى قطاع الكهرباء في غزة، تسرق اجهزة حماس جله لإنارة انفاق التهريب، وليباع ما يفيض منه في السوق السوداء لأصحاب  مولدات الكهرباء الصغيرة ..!!

وهل تعلمون ان رواتب الأسرى والشهداء والشؤون الاجتماعية لم تنقطع يوما عن غزة، اضافة الى رواتب العاملين في الصحة والتربية، وهل تعلمون ان وزارة التربية في حكومة الوفاق الوطني، توزع الكتب المدرسية مجانا على طلاب قطاع غزة، ولا تفرض اية رسوم على الدراسة هناك، لكن سلطة حماس الانقلابية تبيع الكتب وتفرض الرسوم، ولاشيء بالمطلق من جباياتها وضرائبها التي تفرضها على اهلنا في القطاع المكلوم يحول الى خزينة السلطة الوطنية ..!!

وهل تعلمون ان مياه الشرب في غزة ملوثة باكثر من تسعين بالمئة، ما دفع بالرئيس ابو مازن للبحث عن محطة تحلية للمياه لإقامتها على شواطئ غزة، بتمويل اوروبي وقد تحصل على ذلك خلال زيارته لبرشلونة عام 2011 لإقامة هذه المحطة بقيمة 500 مليون دولار، غير ان سلطة حماس الانقلابية رفضت تخصيص ارض لهذه المحطة، بزعم ان اراضي الساحل الغزية جميعها معسكرات للمقاومة (..!!) وعلى ما يبدو انه من  اخلاق المقاومة الحمساوية، ان يظل اهلنا في غزة يشربون المياه الملوثة، لأن العافية وسلامة الصحة ليست من سمات المقاومين ..!!!

وهل تعلمون ان عملية  إعادة الاعمار في غزة تحولت الى سوق سوداء يباع فيها الاسمنت المخصص لهذه العملية، ولهذا ما زالت تتعثر تباعا، ولا يبدو انها ستمضي في دروبها الصحيحة، طالما بقيت سلطة حماس الانقلابية ترعى هذه السوق بأمرائها الذين باتوا من اصحاب الملايين ..!!

وهل تعلمون وينبغي ان تعلموا، ان هذه السلطة الانقلابية تفرض الضرائب وكيفما اتفق، على الاحياء والاموات معا هناك، اذ هي تبيع القبور وتفرض رسوما على الدفن وأسألوا  اهل غزة عن ذلك ..!! وبالضرائب والاستحواذ والهيمنة على كل الموارد واسواق البيع السوداء والبيضاء معا، باتت  حركة حماس كأنها شركة قابضة، لكن حتى دون قوانين عمل هذه الشركة وغاياتها الانتاجية، سوى غاية الربح ومراكمة رأس المال ..!!

 اذا قرابة العشرين مليار دولار خلال عشر سنوات هي تحويلات السلطة الوطنية لقطاع غزة، واكثر من 120 مليون دولار سنويا من جبايات حماس لا يجري تحويل اي قرش منها لخزينة السلطة الوطنية، والبعض هنا قال ان تحويلات السلطة الوطنية، تمويل للانقلاب الحمساوي ولابد من وقف هذا التمويل، لكن الرئيس ابو مازن قرر الا يدفع اهلنا في غزة ثمن هذا الانقلاب، فأبقى على هذه التحويلات، لكن بلغ السيل الزبى كما يقال، وآن الاوان ان تتحمل حماس نتائج رفضها للوحدة الوطنية، واصرارها على تأبيد الانقسام البغيض، غير ان هذا لا يعني ولن يعني ان السلطة الوطنية ستتخلى عن مسؤولياتها تجاه اهلنا في القطاع المكلوم، لكن على حماس ان تعرف وان تدرك ان مهمة انهاء الانقسام البغيض وتحصين الوحدة الوطنية، هي من صلب مهمات الحركة الوطنية بقيادتها الشرعية، ولن تتخلى عن هذه المهمة، أيا كانت الصعوبات والعراقيل التي تواجهها، وستعمل على تحقيق اهدافها النبيلة حتى بجراحات عميقة، ولن ينفع سلطة الانقلاب الحمساوية ان تواصل خطاب الأكاذيب والافتراءات لإحباط هذه المهة، وحتى تفيء الى رشدها، الرشد الذي ما زال غائبا حتى اللحظة، لاخيارات عديدة امامها، فإما ان تتحمل كافة  مسؤوليات الحكم في غزة، مسؤوليات العقد الاجتماعي الذي يؤمن الخبز والكرامة والامن والامان سوية، وإلا فعليها مغادرة الحكم، لحكومة وحدة وطنية وانتخابات شاملة، وهذا هو الخيار الوحيد الامثل اذا ما ارادت لها مستقبلا في الحركة الوطنية الفلسطينية، وبكلمات اخرى واخيرة فإما التعقل الوطني بقيمه النضالية والاخلاقية الرفيعة،  وإما على حماس ان تحصد عواصف الريح التي تزرع .    

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017