وزارة الثقافة: رحيل عبد الرحمن ياغي خسارة كبيرة للثقافة الفلسطينية والعربية

 نعت وزارة الثقافة، الدكتور عبد الرحمن ياغي، الأكاديمي والباحث والناقد والمعلّم، الذي غيبه الموت أمس الأربعاء، بعد صراع لسنوات مع المرض.

وقالت الوزارة في بيان اليوم الخميس، إن رحيل ياغي يعتبر خسارة كبير للثقافة الفلسطينية والعربية، فهو صاحب مآثر كبيرة، ومسيرة حافلة بالإبداع في أكثر من مجال، وهو ما دفع الوزارة في وقت سابق إلى تكريمه، بحصوله على جائزة الدولة التقديرية في الفنون والآداب والعلوم الإنسانية في العام 2015.

وأشارت الوزارة إلى أن ياغي ظل مشغولاً بفلسطين في إصداراته الإبداعية المتعددة، بدءاً بكتابه "حياة الأدب الفلسطيني الحديث من أول النهضة حتى النّكبة" (1968)، وتلاه كتاب "دراسات في شعر الأرض المحتلة" (1969)، كما لم يفغل المبدعين الفلسطينيين في دراساته ومن بينها كتابه المعنون "مع غسان كنفاني وجهوده القصصية والروائية" (1983).

ولد عبد الرحمن عبد الوهاب عبد الرحيم ياغي في العام 1924 في المسميّة الكبيرة (غزة)، وتلقّى تعليمه الابتدائي في المجدل، ثم تابع تعليمه فنال شهادة "المترك" الفلسطيني العام 1941، كما حصل على شهادة الدبلوم في التربية والتعليم من الكلية العربية في القدس العام 1943، ثم درس الأدب العربي في جامعة القاهرة فحصل منها على شهادة البكالوريوس العام 1950، وشهادة الماجستير العام 1955، ثم شهادة الدكتوراه العام 1960.

وعمل ياغي مدرساً لمدة 13 عاما، ثم اتجه إلى ميدان الترجمة فعمل لسنتين في مكتب "فرانكلين" للطباعة والنشر في بيروت، و"الشرق الأوسط" لترجمة الأفلام المطولة، كما عمل خبيراً للغة العربية في منظمة اليونسكو برام الله (1962-1964)، ثم انتقل للتدريس في الجامعة الأردنية منذ العام 1964 حتى تقاعده، فيما أحرز شهادة الصقور في الآداب والكلاسيكيات العام 1943، وكان عضواً في الهيئة التأسيسية لرابطة الكتاب الأردنيين (1974)، وتولّى رئاستها لدورتين (1979-1981).

وللدكتور ياغي العديد من الأعمال الأدبية والترجمات، منها: كتاب "حياة القيروان وموقف ابن رشيق منها" (1961)، و"حياة الأدب الفلسطيني الحديث من أول النهضة حتى النّكبة" (1968)، و"رأي في المقامات، مقامات البداية" (1969)، و"دراسات في شعر الأرض المحتلة" (1969)، و"في الجهود الروائية من سليم البستاني إلى نجيب محفوظ" (1981)، و"مقدمة في دراسة الأدب الحديث" (1975)، و"أبعاد العملية الإبداعية" (1979)، و"مع غسان كنفاني وجهوده القصصية والروائية" (1983)، و"ابن رشيق القيرواني، الشاعر وشعره" (1993)، و"القصة القصيرة في الأردن" (1993)، و"مع روايات في الأردن" (2000)، و"جولات في النقد الأدبي" (2005).

وترجم ياغي العديد من الكتب والدرسات من أبرزها كتاب "رائد الثقافة العامة لصاحبه كورنيليوس هيرشبرغ (1963)، وكتاب "فلسفة وايتهيد في الحضارة لصاحبه أ. هـ. جونسون (1965(.

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017