وزارة الثقافة: رحيل عبد الرحمن ياغي خسارة كبيرة للثقافة الفلسطينية والعربية

 نعت وزارة الثقافة، الدكتور عبد الرحمن ياغي، الأكاديمي والباحث والناقد والمعلّم، الذي غيبه الموت أمس الأربعاء، بعد صراع لسنوات مع المرض.

وقالت الوزارة في بيان اليوم الخميس، إن رحيل ياغي يعتبر خسارة كبير للثقافة الفلسطينية والعربية، فهو صاحب مآثر كبيرة، ومسيرة حافلة بالإبداع في أكثر من مجال، وهو ما دفع الوزارة في وقت سابق إلى تكريمه، بحصوله على جائزة الدولة التقديرية في الفنون والآداب والعلوم الإنسانية في العام 2015.

وأشارت الوزارة إلى أن ياغي ظل مشغولاً بفلسطين في إصداراته الإبداعية المتعددة، بدءاً بكتابه "حياة الأدب الفلسطيني الحديث من أول النهضة حتى النّكبة" (1968)، وتلاه كتاب "دراسات في شعر الأرض المحتلة" (1969)، كما لم يفغل المبدعين الفلسطينيين في دراساته ومن بينها كتابه المعنون "مع غسان كنفاني وجهوده القصصية والروائية" (1983).

ولد عبد الرحمن عبد الوهاب عبد الرحيم ياغي في العام 1924 في المسميّة الكبيرة (غزة)، وتلقّى تعليمه الابتدائي في المجدل، ثم تابع تعليمه فنال شهادة "المترك" الفلسطيني العام 1941، كما حصل على شهادة الدبلوم في التربية والتعليم من الكلية العربية في القدس العام 1943، ثم درس الأدب العربي في جامعة القاهرة فحصل منها على شهادة البكالوريوس العام 1950، وشهادة الماجستير العام 1955، ثم شهادة الدكتوراه العام 1960.

وعمل ياغي مدرساً لمدة 13 عاما، ثم اتجه إلى ميدان الترجمة فعمل لسنتين في مكتب "فرانكلين" للطباعة والنشر في بيروت، و"الشرق الأوسط" لترجمة الأفلام المطولة، كما عمل خبيراً للغة العربية في منظمة اليونسكو برام الله (1962-1964)، ثم انتقل للتدريس في الجامعة الأردنية منذ العام 1964 حتى تقاعده، فيما أحرز شهادة الصقور في الآداب والكلاسيكيات العام 1943، وكان عضواً في الهيئة التأسيسية لرابطة الكتاب الأردنيين (1974)، وتولّى رئاستها لدورتين (1979-1981).

وللدكتور ياغي العديد من الأعمال الأدبية والترجمات، منها: كتاب "حياة القيروان وموقف ابن رشيق منها" (1961)، و"حياة الأدب الفلسطيني الحديث من أول النهضة حتى النّكبة" (1968)، و"رأي في المقامات، مقامات البداية" (1969)، و"دراسات في شعر الأرض المحتلة" (1969)، و"في الجهود الروائية من سليم البستاني إلى نجيب محفوظ" (1981)، و"مقدمة في دراسة الأدب الحديث" (1975)، و"أبعاد العملية الإبداعية" (1979)، و"مع غسان كنفاني وجهوده القصصية والروائية" (1983)، و"ابن رشيق القيرواني، الشاعر وشعره" (1993)، و"القصة القصيرة في الأردن" (1993)، و"مع روايات في الأردن" (2000)، و"جولات في النقد الأدبي" (2005).

وترجم ياغي العديد من الكتب والدرسات من أبرزها كتاب "رائد الثقافة العامة لصاحبه كورنيليوس هيرشبرغ (1963)، وكتاب "فلسفة وايتهيد في الحضارة لصاحبه أ. هـ. جونسون (1965(.

ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017