وزارة الثقافة: رحيل عبد الرحمن ياغي خسارة كبيرة للثقافة الفلسطينية والعربية

 نعت وزارة الثقافة، الدكتور عبد الرحمن ياغي، الأكاديمي والباحث والناقد والمعلّم، الذي غيبه الموت أمس الأربعاء، بعد صراع لسنوات مع المرض.

وقالت الوزارة في بيان اليوم الخميس، إن رحيل ياغي يعتبر خسارة كبير للثقافة الفلسطينية والعربية، فهو صاحب مآثر كبيرة، ومسيرة حافلة بالإبداع في أكثر من مجال، وهو ما دفع الوزارة في وقت سابق إلى تكريمه، بحصوله على جائزة الدولة التقديرية في الفنون والآداب والعلوم الإنسانية في العام 2015.

وأشارت الوزارة إلى أن ياغي ظل مشغولاً بفلسطين في إصداراته الإبداعية المتعددة، بدءاً بكتابه "حياة الأدب الفلسطيني الحديث من أول النهضة حتى النّكبة" (1968)، وتلاه كتاب "دراسات في شعر الأرض المحتلة" (1969)، كما لم يفغل المبدعين الفلسطينيين في دراساته ومن بينها كتابه المعنون "مع غسان كنفاني وجهوده القصصية والروائية" (1983).

ولد عبد الرحمن عبد الوهاب عبد الرحيم ياغي في العام 1924 في المسميّة الكبيرة (غزة)، وتلقّى تعليمه الابتدائي في المجدل، ثم تابع تعليمه فنال شهادة "المترك" الفلسطيني العام 1941، كما حصل على شهادة الدبلوم في التربية والتعليم من الكلية العربية في القدس العام 1943، ثم درس الأدب العربي في جامعة القاهرة فحصل منها على شهادة البكالوريوس العام 1950، وشهادة الماجستير العام 1955، ثم شهادة الدكتوراه العام 1960.

وعمل ياغي مدرساً لمدة 13 عاما، ثم اتجه إلى ميدان الترجمة فعمل لسنتين في مكتب "فرانكلين" للطباعة والنشر في بيروت، و"الشرق الأوسط" لترجمة الأفلام المطولة، كما عمل خبيراً للغة العربية في منظمة اليونسكو برام الله (1962-1964)، ثم انتقل للتدريس في الجامعة الأردنية منذ العام 1964 حتى تقاعده، فيما أحرز شهادة الصقور في الآداب والكلاسيكيات العام 1943، وكان عضواً في الهيئة التأسيسية لرابطة الكتاب الأردنيين (1974)، وتولّى رئاستها لدورتين (1979-1981).

وللدكتور ياغي العديد من الأعمال الأدبية والترجمات، منها: كتاب "حياة القيروان وموقف ابن رشيق منها" (1961)، و"حياة الأدب الفلسطيني الحديث من أول النهضة حتى النّكبة" (1968)، و"رأي في المقامات، مقامات البداية" (1969)، و"دراسات في شعر الأرض المحتلة" (1969)، و"في الجهود الروائية من سليم البستاني إلى نجيب محفوظ" (1981)، و"مقدمة في دراسة الأدب الحديث" (1975)، و"أبعاد العملية الإبداعية" (1979)، و"مع غسان كنفاني وجهوده القصصية والروائية" (1983)، و"ابن رشيق القيرواني، الشاعر وشعره" (1993)، و"القصة القصيرة في الأردن" (1993)، و"مع روايات في الأردن" (2000)، و"جولات في النقد الأدبي" (2005).

وترجم ياغي العديد من الكتب والدرسات من أبرزها كتاب "رائد الثقافة العامة لصاحبه كورنيليوس هيرشبرغ (1963)، وكتاب "فلسفة وايتهيد في الحضارة لصاحبه أ. هـ. جونسون (1965(.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017