طفلٌ فلسطينيّ من الخليل

بقلم: محمد علي طه

طفلٌ فلسطينيّ من الخليل، لا أعرف اسمه ولا اسم عائلته فلا حاجة للأسماء. هو طفل فلسطينيّ وعمره ثماني سنوات، تمامًا مثل عمر حفيدي الأصغر. هو حفيدي الأصغر ولكنّ حفيدي "رازي" يلعب بحاسوبه وحفيدي "محمّد" يعدو وراء طابته، وأطفال العالم يجرون وراء الفراشات الملوّنة ويغرّدون مع العنادل ويسقسقون مع العصافير ويأكلون الكعك، ولكن في شريط "بتسيلم"، و "بتسيلم" شجاعة جدًّا، طفل جميل، طفل من الخليل يلفّعه الخوف ويبتلعه الرّعب. تسعة جنود وثلاثة ضبّاط من جيش الاحتلال مدجّجون بالسّلاح العصريّ الاسرائيليّ الأميركيّ يحيطون بالطّفل، بالطّفل الأسير، اثنا عشر جنديًّا من فرقة جولاني الشّهيرة يأسرون طفلًا فلسطينيًّا من الخليل. لا ذنب له، آسف يا ناس. ذنبه الوحيد أنّ شمس آذار الدّافئة أغرته وصدّقها، وأنّ تغريد عنادل الحديقة دعاه فلبّى الدّعاء. خرج من البيت حافي القدمين. في يوم الأحد التّاسع عشر من آذار. قبل عيد الأمّ بيومين. هل شاهدتم أمّه؟ وهل عرفتم ما تقوله عيناها؟ وما ينزف قلبها؟ اثنا عشر جنديًّا احتلاليًّا يحيطون بالطّفل. مرحى مرحى للأبطال! مرحى مرحى للعسكر! جنديّان قويّان مثل ثورين في فصل الرّبيع يقبضان على ذراعي الطّفل. والطّفل يبكي. هو لم يرجم عصفورًا بحجر ولم يزعج فراشة على اقحوانة ولم يطرد نحلة عن زهرة ولم يعتدِ على نوّار مشمشة. طفل يطلّ الرّعب من عينيه الدّامعتين والجنود الأبطال يقودونه باتّجاه مستوطنة "كريات أربع"، المستوطنة التي سرقت أرض أجداده وكروم أهله واحتضنت مزار مجرم الحرم الابراهيميّ وأنجبت الأفاعي والعقارب وغلاة المستوطنين. الطّفل الفلسطينيّ يرى الموت. الطّفل الذي يحبّ الفراشات والعصافير والطّابة والبنانير، الطّفل الحافي القدمين، الطّفل الذي ترك حذاءه في غرفة جدّته، الطّفل الذي اغتالوا طفولته، فرقة "جولاني" تقوده حافيًّا باكيًّا من بيت إلى بيت. من "كريات اربع" إلى جبل جوهر. أين راجمو الحجارة يا صبيّ؟ قل. تكلّم. افصح. والطّفل يبكي. لا يعرف أحدًا. طفل فلسطينيّ من الخليل في عمر حفيدي الأصغر تأسره فرقة عسكريّة من "جولاني". يا يعيش العسكر! مرحى للفاتحين! هل شاهدته يا ابراهام ويا سارة؟ هل شاهدته يا موشيه ويا راحيل؟ طفل عربيّ فلسطينيّ من الخليل في عمر حفيدي الأصغر. هل لكم يا موشيه ويا تمار ويا امنون ويا روت ويا يهوشع ويا شوشانا عيونٌ لتنظر إليه؟ هل شاهدتم عاركم في عينيه؟ طفل فلسطينيّ في عينيه تراجيديا وعلى لسانه رواية يقول لكم: 

كلّ احتلال زائل زائل زائل،

ولكلّ ليل آخر آخر آخر،

أما آن الأوان لترفعوا أصواتكم؟!

ولو.. استحوا!!!

 

kh

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017