طفلٌ فلسطينيّ من الخليل

بقلم: محمد علي طه

طفلٌ فلسطينيّ من الخليل، لا أعرف اسمه ولا اسم عائلته فلا حاجة للأسماء. هو طفل فلسطينيّ وعمره ثماني سنوات، تمامًا مثل عمر حفيدي الأصغر. هو حفيدي الأصغر ولكنّ حفيدي "رازي" يلعب بحاسوبه وحفيدي "محمّد" يعدو وراء طابته، وأطفال العالم يجرون وراء الفراشات الملوّنة ويغرّدون مع العنادل ويسقسقون مع العصافير ويأكلون الكعك، ولكن في شريط "بتسيلم"، و "بتسيلم" شجاعة جدًّا، طفل جميل، طفل من الخليل يلفّعه الخوف ويبتلعه الرّعب. تسعة جنود وثلاثة ضبّاط من جيش الاحتلال مدجّجون بالسّلاح العصريّ الاسرائيليّ الأميركيّ يحيطون بالطّفل، بالطّفل الأسير، اثنا عشر جنديًّا من فرقة جولاني الشّهيرة يأسرون طفلًا فلسطينيًّا من الخليل. لا ذنب له، آسف يا ناس. ذنبه الوحيد أنّ شمس آذار الدّافئة أغرته وصدّقها، وأنّ تغريد عنادل الحديقة دعاه فلبّى الدّعاء. خرج من البيت حافي القدمين. في يوم الأحد التّاسع عشر من آذار. قبل عيد الأمّ بيومين. هل شاهدتم أمّه؟ وهل عرفتم ما تقوله عيناها؟ وما ينزف قلبها؟ اثنا عشر جنديًّا احتلاليًّا يحيطون بالطّفل. مرحى مرحى للأبطال! مرحى مرحى للعسكر! جنديّان قويّان مثل ثورين في فصل الرّبيع يقبضان على ذراعي الطّفل. والطّفل يبكي. هو لم يرجم عصفورًا بحجر ولم يزعج فراشة على اقحوانة ولم يطرد نحلة عن زهرة ولم يعتدِ على نوّار مشمشة. طفل يطلّ الرّعب من عينيه الدّامعتين والجنود الأبطال يقودونه باتّجاه مستوطنة "كريات أربع"، المستوطنة التي سرقت أرض أجداده وكروم أهله واحتضنت مزار مجرم الحرم الابراهيميّ وأنجبت الأفاعي والعقارب وغلاة المستوطنين. الطّفل الفلسطينيّ يرى الموت. الطّفل الذي يحبّ الفراشات والعصافير والطّابة والبنانير، الطّفل الحافي القدمين، الطّفل الذي ترك حذاءه في غرفة جدّته، الطّفل الذي اغتالوا طفولته، فرقة "جولاني" تقوده حافيًّا باكيًّا من بيت إلى بيت. من "كريات اربع" إلى جبل جوهر. أين راجمو الحجارة يا صبيّ؟ قل. تكلّم. افصح. والطّفل يبكي. لا يعرف أحدًا. طفل فلسطينيّ من الخليل في عمر حفيدي الأصغر تأسره فرقة عسكريّة من "جولاني". يا يعيش العسكر! مرحى للفاتحين! هل شاهدته يا ابراهام ويا سارة؟ هل شاهدته يا موشيه ويا راحيل؟ طفل عربيّ فلسطينيّ من الخليل في عمر حفيدي الأصغر. هل لكم يا موشيه ويا تمار ويا امنون ويا روت ويا يهوشع ويا شوشانا عيونٌ لتنظر إليه؟ هل شاهدتم عاركم في عينيه؟ طفل فلسطينيّ في عينيه تراجيديا وعلى لسانه رواية يقول لكم: 

كلّ احتلال زائل زائل زائل،

ولكلّ ليل آخر آخر آخر،

أما آن الأوان لترفعوا أصواتكم؟!

ولو.. استحوا!!!

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018