بيت حانون... زراعة في قلب الموت

 زكريا المدهون

يتحسر المزارع جمال البسيوني من بلدة بيت حانون أقصى شمال قطاع غزة، على الأيام الجميلة التي قضاها بين كروم الحمضيات والزيتون، بعدما حرمته قوات الاحتلال الإسرائيلي من الوصول اليها منذ أكثر من عقد من الزمن.

"الأرض ماتت بعدما كانت جنة الله على أرضه"، قال البسيوني لـ"وفا".

تبعد أرض البسيوني (86 دونما) يملكها مع أخوته وأبناء عمومته عن معبر بيت حانون (ايرز) الذي تسيطر عليه قوات الاحتلال.

وبحسرة وغضب يشير المزارع، الى أن أرضه كانت مزروعة بأشجار الحمضيات بأنواعها والزيتون واللوزيات... هذه الأيام يتمنى أن تطأها قدماه بعد الحرمان القسري لوقوعها ضمن حدود ما يسمى "المنطقة الأمنية العازلة" التي أقامتها قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف، "عندما أنظر الى أرضي أشعر بالحزن والحسرة لأن لي فيها ذكريات جميلة أيام طفولتي... وعندما كنا نرويها بمياه البئر ونقطف خيراتها".

وأصدر الجهاز المركزي للإحصاء اليوم تقريرا عشية الذكرى الحادية والأربعين ليوم الأرض الخالد، أكد فيه أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقامت منطقة عازلة على طول الشريط الحدودي بعرض يزيد عن 1,500م على طول الحدود الشرقية للقطاع، وبهذا يسيطر الاحتلال على حوالي 24% من مساحة القطاع البالغة 365 كم²، والذي يعتبر من أكثر المناطق ازدحاما وكثافة للسكان في العالم بحوالي 5,000 فرد/كم2.

البسيوني تبعد أرضه عن (الشريط الحدودي) حوالي 200 متر، وبالتالي حرمان أكثر من 20 عائلة من الاستفادة من خيراتها، لافتا إلى أن مدفعية الاحتلال تطلق على من يحاول الاقتراب قذائف المدفعية والرصاص.

ويحيي الفلسطينيون في الوطن والشتات غدا ذكرى يوم الأرض، بعد استيلاء سلطات الاحتلال الإسرائيلي على آلاف الدونمات من أراضي الفلسطينيين داخل أراضي عام 48.

بالنسبة للبسيوني فقد بدأت معاناتهم مع الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية "انتفاضة الأقصى"، حيث تعرضت أرضهم للتجريف مرات عديدة، مشيرا الى أنهم يملكون قطعة أرض تبعد أكثر من الأولى عن الحدود، ورغم ذلك يتعرضون للمضايقات واطلاق النار من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

الناشط الشبابي صابر الزعانين من سكان بلدة بيت حانون، أكد أن "المنطقة الأمنية العازلة" المقيد الوصول اليها للمزارعين تأخذ مساحة عرضية على طول الحدود من 300 الى 500 متر، وممنوع الاقتراب منها على الاطلاق، وكل من يحاول ربما يقتل أو يصاب أو يعتقل من قبل قوات الاحتلال.

وبيّن الزعانين لـ"وفا"، أن تلك المنطقة تسرق حوالي 10% من مساحة أراضي بيت حانون الزراعية التي تبلغ مساحتها الاجمالية 9 آلاف دونم، والتي كانت بمثابة سلة خضار قطاع غزة.

وأوضح أن هناك أراضي الوصول اليها محفوف بالمخاطر وتشكل 30% من أراضي البلدة، منوها الى تدمير 63 بئر مياه، وتشريد وطرد 45 اسرة كانت تقطن تلك المنطقة الأمنية التي أقيمت في 2008، أي بعد العدوان الأول على القطاع.

وتشترط قوات الاحتلال زراعة محاصيل لا يزيد ارتفاعها عن 80 سم في تلك المناطق بالتنسيق مع "اللجنة الدولية للصليب الأحمر".

ــــــــــــــــــــــ

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017