اللجنة الوطنية للتربية والثقافة وجامعة بيرزيت توقعان مذكرة تعاون

وقع الأمين العام للجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم مراد السوداني، ورئيس جامعة بيرزيت د. عبد اللطيف أبو حجلة، اليوم الأربعاء، مذكرة تعاون في المجالات الثقافية والعلمية والتربوية المختلفة، وأخرى لدعم المؤتمر الدولي للغة العربية لغير الناطقين فيها. وأشاد السوداني بعراقة جامعة بيرزيت وأهميتها من الناحية الأكاديمية والثقافية في فلسطين، وأشار إلى أهمية رفع مستوى التنسيق ما بين الجامعة واللجنة، بهدف تجنيد الطاقات من أجل تعزيز ثقافة الفلسطينيين في الشتات والمنافي وإحياء الذاكرة الوطنية لديهم، وإعادة النظر في المناهج الفلسطينية التي كان لجامعة بيرزيت المبادرة فيها، بإدراج عدد من المساقات النوعية حول مكونات الثقافة الفلسطينية. من جهته، استعرض أبو حجلة، مجموع ما قامت به الجامعة من إنجازات تربوية وثقافية، واهتمام هذه المؤسسة في توثيق التاريخ الفلسطيني التي تسعى إسرائيل لتزويره وسرقته، عدا عن المحاولات الناجحة للتواصل مع الدول الأوروبية، عن طريق التنسيق مع المؤسسات التعليمية، واستضافة المخيمات الصيفية للطلبة الفلسطينيين في الشتات، واستضافة المفكرين والمبدعين من كل أنحاء العالم في جامعة بيرزيت، للإفادة من تجاربهم ومعرفتهم بما يحقق التواصل بين فلسطين وعمقها الإنساني. وناقش الطرفان في العديد من القضايا الثقافية والأدبية، وضرورة مواجهة النقيض الاحتلالي من خلال رواية فلسطينية قادرة على تصليب الوعي الجماعي الفلسطيني وتماسك الهوية الوطنية.
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017