عاشقة الأرض

توضيحية

 مع صباح كل يوم تمتطي الحاجة فاطمة صلاح  (أم سائد) من بلدة الخضر جنوب بيت لحم، دابتها متجهة إلى أرضها التي تحيط بها مستوطنات افرات، واليعا، ودانيال.

هذا السيناريو الممتد منذ حوالي 60 عاما، أصبح حجر أساس في حياتها، ولم يقف تقدم العمر حائلا أمام ذلك.
تقول أم سائد (69 عاما) لـ"وفا": منذ أن كنت طفلة صغيرة وارتباطي وثيق بالأرض، كنت أذهب مع والدتي الى الأرض بعد وفاة والدي، فانغرس حب الأرض وعدم التفريط بها في نفسي، واستمر الأمر حتى بعد الزواج .

وأشارت الى أن مخاطر جمة تواجهها الى جانب المزارعين أثناء توجههم الى أراضيهم، من خلال الطريق الالتفافي رقم (60) وهو الوحيد للوصول الى الأرض، من خلال تعمد المستوطنين بدهسهم، كما حدث مع عمها المسن سليمان حماد واستشهاده أثناء عودته من أرضه، إضافة إلى اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين .
وتعتبر أن ما تتحمله المرأة الفلسطينية لا يتحمله إنسان في هذا العالم، فهي تضطر في حالات كثيرة الى نقل الثمار بعد قطفها، على رأسها بعد إغلاق الطرق الزراعية، حيث لا يمكن لمركبة أو حتى دابة أن تصل الأرض .
وتواجه أم سائد العديد من المخاطر، من اعتداءات المستوطنين المتكررة كمنعها من الوصول الى الأرض تحت تهديد السلاح، أو إجبارها على مغادرتها، وفي بعض الحالات يحاول المستوطنون سرقة الدابة، كما حدث معها في منطقة "واد الابيار"، كل ذلك لمنع المزارعين من الوصول لأراضيهم في ظل إغلاق الطرق الزراعية .
في إحدى المرات، هدد مسؤول الأمن الإسرائيلي في مستوطنة "دانيال"، الحاجة أم سائد بإرسال 50 مستوطنا لاقتلاع الأشتال وتدمير المزروعات، إذا ما واصلت استصلاحها للأرض، فكان جوابها "أنتم تهدمون وتدمرون، وأنا سأبني وأزرع وسأبقى صامدة في أرضي".

على وقع ترانيم العتابا والميجنا وثوبها الفلسطيني المطرز، قالت إن يدها كسرت ووضعت في الجبس، ومع ذلك حرصت على التوجه للأرض، لحبها وعشقها لها، وعدم السماح للمستوطنين الانفراد بها، رغم محاولات منعها من زوجها وأبنائها، خوفا على سلامتها.

وقصة الحاجة أم سائد واحدة من حالات كثيرة في بلدة الخضر، المتشبثين بأرضه أمام ما يواجهونه من معاناة يومية من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين .

يقول منسق لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في الخضر أحمد صلاح، لـ"وفا"، إن بلدة الخضر من أكثر المناطق المتضررة بفعل الاحتلال، وأصبحت محاصرة بجدار الفصل، مبينا أن مساحة أراضيها تبلغ 22 ألف دونم، منها 20 ألفا معزولة خلف الجدار، وتم استقطاع ما مجموعة سبعة آلاف دونم لإقامة المستوطنات عليها، وهي: افرات، ودانيال، واليعازر وعتصيون، إضافة الى الطرق الالتفافية وبؤر استيطانية.

 وأشار صلاح الى تحويل ثلاث بؤر استيطانية الى مستوطنات وهي سيدي بوعز، وجفعات هتمار، وجفعات هداغان، وأنه منذ بداية العام الجاري تم اقتلاع حوالي 1200 شتلة زيتون وعنب، عدا عن إغلاق الطرق الزراعية الموصلة لمئات الدونمات في مناطق عين القسيس، وكيلو 17، وأم ركبة وواد الابيار.

ولم يخف صلاح تخوفه من الشارع الالتفافي رقم 60، الذي يسلكه المزارعون وصولا لأراضيهم، لما يشكل من خطورة كبيرة على حياتهم، حيث سقط أربعة شهداء من المزارعين أثناء ركوبهم لدوابهم، عدا عن إصابات أخرى .
وأضاف أن معاناة المزارعين لم تقف عن حد المساس بحياتهم فقط، بل تصل إلى محاربتهم في أرضهم من خلال منعهم من حفر آبار مياه زراعية، مشيرا إلى أنه تم إخطار أكثر من 20 بئرا بالهدم ووقف العمل فيها، خلال العام الجاري، إضافة الى غرف زراعية وبعضها تم هدمه.

وأضاف صلاح أن الأمور وصلت الى حد منع المزارع من القيام باستصلاح أرضه، خاصة القريبة من المستوطنات، حيث يتم الاستيلاء على المعدات والأشتال الزراعية، وكذلك إطلاق النار على المزارعين، كما حدث مع سامر بكر.

وأوضح أن الاحتلال من خلال الإدارة المدنية، يحظر على أصحاب الأرض في عدة مناطق من أراضي الخضر، من إدخال آليات إليها مثل الجرارات الزراعية والجرافات، وإن حدث ذلك يتم الاستيلاء عليها مع غرامة مالية 

وأكد صلاح أنه رغم كل انتهاكات الاحتلال، هناك إصرار من قبل أصحاب الأرض على استصلاح أراضيهم، متحدّين قرارات الاحتلال.

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017