"الإسلامية المسيحية" ترصد الانتهاكات الإسرائيلية في القدس الشهر الماضي

أصدرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات تقريرها الشهري للانتهاكات الاسرائيلية بحق مدينة القدس ومقدساتها عن شهر اذار الماضي. وقالت إن قوات الاحتلال اعدمت كلا من المواطنة المقدسية سهام راتب نمر (49 عاما) من سكان مخيم شعفاط، والشاب إبراهيم محمود مطر (25 عاما)، من سكان قرية جبل المكبر. ووفق التقرير: فقد سجلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي خلال الشهر المنصرم مزيدا من الانتهاكات الجسيمة في سجلها التهويدي ضد المسجد الاقصى المبارك والقدس المحتلة غير آبه بالقوانين الدولية والانسانية منتهكة الوصاية الهاشمية (الاردنية) على المسجد الاقصى من خلال ملاحقة حراس المسجد وموظفي الأوقاف بالاعتقال والاعتداء والمنع من ممارسة عملهم، بعد تصديهم لمحاولة مدير سلطة الاثار سرقة احجار من المسجد، حيث اعتقلت سلطات الاحتلال ما يزيد من عشرة حراس مؤخرا ناهيك عن اعاقة الاعمار الهاشمي. كما تواصلت الاقتحامات شبه اليومية للمسجد من قبل المستوطنين المتطرفين وعلى رأسهم المتطرف موشيه فيجلين بحماية من شرطة الاحتلال. وذكرت الهيئة اجراءات تهويد مدينة القدس، إذ قام الاحتلال بأعمال انشائية في منطقة القصور الأموية المجاورة للمسجد الاقصى، ومنع احتفالين ليوم المرأة في القدس، وانطلاق الماراثون التهويدي في القدس المحتلة تحت عنوان "ماراثون القدس العالمي" بمشاركة العديد من الدول، اقر الكنيست في القراءة التمهيدية الاولى على قانون منع الاذان حيث صوت لصالحه 55 عضو وعارضه 47 اخرين، وإغلاق مكتب "الخرائط في جمعية الدراسات العربية"، واعتقال مديره. وأضافت أن سلطات الاحتلال فرضت ما يسمى بعطلة الربيع (الفصح) كجزء من الخطة المنهجية لتهويد المدينة. وتابعت: كما تقدم عضوا الكنيست ميري ريغيف وزئيف إلكين باقتراح لانشاء "صندوق تراث جبل المعبد" على ان تتم تغذيته بمليوني شيكل سنويا، وصادقت بلدية الاحتلال على ميزانيتها السنوية والتي بلغت 7.37 مليار شيكل بزيادة قدرها 700 مليون شيكل، وهو اضخم ميزانية في تاريخ المدينة ما يفتح المجال لمزيد من عمليات التهويد، والكشف عن مخطط استيطاني جديد في مستوطنة معالي ادوميم تحت اشراف وزارة المواصلات، وكشف النقاب عن اقامة حديقة وطنية جديدة على مساحة 37 دونم في منطقة وادي الربابة، ومنع عائلة مقدسية من دفن احد موتاها في مقبرة باب الرحمة. وأشار إلى مصادقة الكنيست الاسرائيلي على تمديد قانون منع لم شمل الفلسطينين للعام 15 على التوالي والذي يتضرر منه اكثر من 12 الف مقدسي. ورصدت جرائم التجريف والهدم، إذ هدمت قوات الاحتلال بناية سكنية قيد الانشاء تعود لعائلة ابو الحمص في العيساوية، وهدمت قوات الاحتلال منزلين يعودين للشقيقين اسلام وامام العباسي في بلدة جبل المكبر بحجة البناء بدون ترخيص، وهدم المحامي المقدسي يوسف بختان منزله في حي الاشقرية ببلدة بيت حنينا هدما ذاتيا بأمر من بلدية الاحتلال، واغلاق منزل الشهيد فادي القنبر. كما هدمت قوات الاحتلال خلال آذار، وفق الهيئة، بناية سكنية قيد الانشاء تعود للمقدسي مجدي مصطفى في بلدة العيساوية، وتجريف منزلين، وإجبار مواطن على هدم أجزاء من منزله تجريف منزلين قيد الإنشاء في العيسوية، ومنزلين مأهولين في جبل المكبر وتشريد (14) فرداً، بينهم (10) أطفال، وتجريف بركسين لإيواء المواشي والخيول يعودان للمواطنين أيوب وبسام شقيرات في جبل المكبر، وبلدية الاحتلال تجبر مواطناً على هدم سقف منزله في بيت حنينا، شمال المدينة.
ha

التعليقات

جولة العيد والمحبة

 كتب رئيس تحرير الحياة الجديدة:
ليس صحيحا أن الرئيس أبو مازن أراد من جولته الحرة فيشوارع رام الله، مساء امس الاول، وحضوره بين أهلها على هذا النحو الحميم، أن يرد على شائعات الخارجين عن الصف الوطني التي روجوها على صفحات مواقعهم الالكترونية بصياغات اوهامهم وتمنياتهم البغيضة، والتي تقولت بتدهور صحته، وأنه نقل إلى المدينة الطبية في العاصمة الأردنية لتلقي العلاج ...!!! ليس صحيحا البتة أن الرئيس أبومازن أراد ردا على هذه الشائعات بجولته هذه، وهو الذي ما التفت يوما لسقط الكلام، وهذيانات أصحاب القلوب المريضة، وأدوات الاحتلال الرخيصة، غير ذلك هذا ليس أول رمضان يتجول فيه الرئيس في شوارع رام الله، متفقدا أحوال أسواقها وروادها، فلطالما كانت له هذه الجولات في رمضانات ماضية، ما يعني حرصه على تكريس هذه العلاقة المباشرة مع أبناء شعبه كلما أمكن ذلك، وبعيدا عن خطب السياسة ودروبها التقليدية.

غير ذلك أيضا، حال الرئيس أبو مازن حال الصائمين في كل مكان، ما أن يتفتح ليل رمضان بعد الإفطار على امسياته حتى يتوق الصائم إلى تواصل حميم مع أهله واحبته وأصحابه، وللمسؤول القائد توق أشد، للتفقد والإطلاع عن كثب على أحوال الناس والمدينة، ولايرجو من وراء ذلك غير لقاء الثقة والمحبة،  والمعرفة الصافية بعيدا عن اي تقولات وتقارير، ثم هناك عيد الفطر وقد بات على الأبواب وأسواق المدينة تعج بالباحثين عن بهجة العيد في الملابس الجديدة لفلذات أكبادهم، وما من بهجة للعيد دون بهجة الطفولة، التي تعد واحدة من دلالات تفتح الحياة على المستقبل، وهي في بلادنا دلالات أمل وأمثولة صمود بقوة البطولة الناعمة، بطولة الطفولة في بهجتها، التي تؤكد حتمية مستقبل الحرية والاستقلال ، وما من شك أن الرئيس أبو مازن في جولته قبيل العيد يسعى لتلمس هذه البهجة، تلمس القلب واليد والعين، وهو المؤمن المتيقن بحتمية ذلك المستقبل الزاهر، مستقبل  الدولة السيدة، التي يحمل مشروعها الوطني مع إخوانه في القيادة، طالما ظلت بهجة العيد تشع في أعين أطفالنا، وتسكن روحهم كأجمل سبل التحدي لوجود الاحتلال البغيض، من أجل دحر هذا الوجود مرة وإلى الأبد .

جولة الرئيس أبو مازن في شوارع رام الله وأسواقها هي جولة هذا التحدي، وهذا اليقين، وهذه البهجة، وهي بعد كل قول وتقدير، جولة العيد في أوان معانيه البهيجة الطيبة، وجولة المحبة في طبيعتها الصريحة والحميمة، والصحة صحة القلب دائما  كلما ظل عامرا بالإيمان والتقوى، وهذا هوقلب الرئيس أبو مازن شاهرا طبيعته وصحته في جولته الحرة.

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017