فلسطين أبرز الحقائق في المنطقة

يحيى رباح
في الأيام القليلة المقبلة سيكون البيت الأبيض في واشنطن مقرا لحضور عربي نوعي مكثف من خلال اللقاءات التي سيجريها الرئيس دونالد ترامب مع الزعماء العرب الثلاثة كل على حدة، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، والرئيس محمود عباس أبو مازن، وهؤلاء الزعماء الثلاثة فرغوا للتو من القمة العربية التي استضافتها المملكة الأردنية الهاشمية على البحر الميت، وكان لهم دور كبير في بلورة رؤى جدية لسلام الشرق الأوسط المنشود، من خلال الاتفاق الكامل على ادانة الاستيطان الإسرائيلي باعتباره غير شرعي باجماع دولي وضد جهود السلام ومحاولات الخروج عن حل الدولتين الممكن الوحيد، واعطوا دفعة جديدة وقوية لمبادرة السلام العربية وإعادة الاعتبار لبنودها وتراتبية هذه البنود، والتماهي مع الواقع السياسي الجديد الذي تنطلق منه الإدارة الاميركية مع قضايا المنطقة، حيث الأولوية لهزيمة الإرهاب وعدم السماح بالإخلال الاستراتيجي في المنطقة وبذل كل طرف ما يتوجب عليه من جهد في محاربة هذا الإرهاب حتى اسقاطه نهائيا، وعدم الهروب الى مشاريع افتراضية.

ومن المؤكد ان إسرائيل بنسقها السياسي الحالي الذي يقوده نتنياهو على رأس تحالفه اليميني غير راضية عن هذا الحضور العربي الكثيف، وقد بدأت علامات عدم الرضى الإسرائيلي عن الواقع السياسي الجديد الذي يحيط بها من خلال تهديد نتنياهو بالذهاب الى انتخابات مبكرة قبل الموعد المقرر، والأثر الذي احدثه هذا التهديد على مجمل القوى السياسية في إسرائيل، وتوجيهات التصعيد الى حلقة عنف جديدة في قطاع غزة عبر التهديد بحرب او بناء السور العائق حول القطاع او تصعيد الهجمات الاستيطانية ضد الاجماع الدولي بوقف الاستيطان، ورغم ذلك فإن المشهد الإسرائيلي يبدو اكثر ارتباكا بسبب ان الاسرائيليين عبر هذه السياسة يظهرون انهم غير متأكدين من أي شيء، وان رغبة النجاة الفردية لنتنياهو من مآزقه تبدو عنده اهم من كل الاعتبارات كما رأينا في القرار الأخير ببناء مستوطنة جديدة بدلا من مستوطنة عمونا التي تمت ازالتها.

الزعماء العرب الثلاثة الذين يزورون البيت الأبيض في الأيام القليلة المقبلة سبق لهم ان تواصلوا مع دونالد ترامب منذ نجاحه بالانتخابات بوسائل كثيرة، سواء الاتصالات الهاتفية او عبر لقاءات مع مبعوثي الإدارة او عبر متابعة خطوات جديدة قامت بها الإدارة الاميركية على الأرض في العراق وسوريا او عبر اجتماعات قيادة حلف الناتو وبالتالي فإن لقاءاتهم في البيت الأبيض هي من اجل بلورة محطة نهائية تكون خطة عمل للمرحلة المقبلة، السلام ممكن وليس مستحيلا كما يدعي نتنياهو، وتجاهل الحقوق الفلسطينية غير مجد، لأن العالم له رؤى ومصالح وليست الرؤية الإسرائيلية التي تتجاهل الجميع.

من المهم القول إن محاولات الخروج عن الصف العربي واللعب خارج المسموح اخذت اهتماما كبيرا في القمة العربية، واعتقد ان صغار اللاعبين قد اخذوا إنذارا بان العابهم ليست سوى هدايا مجانية لإسرائيل، هدايا قد يدفعون ثمنها بشكل قاس اذا عادوا اليها من جديد.

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017