أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

فيما يلي أهم ما جاء في عناوين الصحف الإسرائيلية، اليوم الخميس:

"معاريف":

 كتبت في افتتاحيتها: في الوقت الذي لا تزال فيه وسائل الاعلام مصدومة من أحداث مذبحة الاطفال في الهجوم الكيماوي في سوريا، المجتمع الدولي يستصعب فعل أي شيء، طالما موسكو تقف الى جانب الأسد.. والسفيرة الأميركية في الأمم المتحدة عرضت أمس صورا لأطفال سوريين قتلوا خلال الهجوم

 الرئيس الاميركي التزم أمام الملك عبد الله الثاني بتدمير "داعش" وايدولوجيتها

الادارة الأميركية منشغلة بنفسها والرئيسان السوري والروسي يفعلان ما يريدان

رفع دعوى بمبلغ 250 مليون دولار ضد جبريل الرجوب في نيويورك بسبب وفاة أميركي من أصول فلسطينية في سجن الوقائي في العام 1995

بجانب صورة للشرطي الذي اعتدى بالضرب على سائق الشاحنة الفلسطيني في حي واد الجوز كتبت العنوان "هل تقدمتم بشكوى في قسم التحقيق الخاص مع أفراد الشرطة، لا تستغربوا إن تم طي ملف الشكوى، والتحقيق الذي تقدمتم به"

 تقرير مراقب الدولة يفيد بأن 10% فقط من الشكاوى التي تم تقديمها ضد أفراد شرطة حول العنف الذي يستخدمونه مع مواطنين تم فتح تحقيق فيها تحت طائلة التحذير

"يديعوت أحرنوت":

الوزير ليبرمان: الهجوم الكيماوي على ادلب صدر بأمر مباشر من الأسد، ويقول كلمة سلام لا تمت بصلة لمنطقة الشرق الأوسط

الرئيس الأميركي للملك عبد الله الثاني: أعمل بجد من أجل تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

الافراج عن اسرائيلية من السجون الأردنية كان تم اعتقالها بسبب تعاطيها "ماريغوانا"

عائلات سورية كاملة قتلت في قصف الأسلحة الكيماوية في ادلب

"اسرائيل هيوم":

 الاتفاق كما يبدو: موظفو قسم الاخبار في هيئة البث الإسرائيلية الجديدة الذين ليسوا من سلطة البث الحالية سيتم استيعابهم في الهيئة ولن تتم اقالتهم

الرئيس ترامب يعزل مستشاره للأمن القومي

الولايات المتحدة الأميركية: على روسيا أن تتحمل مسؤوليتها تجاه ما جرى في ادلب بسوريا

وزيرة الثقافة والرياض ميري ريجف في مقابلة خاصة: اليساريون أدركوا وفهموا أنني جدية ولا أخاف من أحد

 تقرير عن التدريبات في وحدة حماية الشخصيات في جهاز الشاباك وتدريبات تحول الأشخاص الماكنات اكثر منها مهنية

المصادقة في الكنيست على القانون الذي ينص على تشديد المراقبة على مخالفات البناء في الوسط العربي

مراقب الدولة: عناصر وضباط في الشرطة الاسرائيلية مارسوا العنف واستمروا في إداء عملهم

حماس: أدلة على تعاون عملاء فلسطينيين مع الإسرائيليين في اغتيال مازن فقهاء

"هآرتس":

الروس يدافعون عن الرئيس الروسي، وروايتهم عما جرى في ادلب ضعيفة

نتنياهو عمل على دفع هذا القانون "قانون تشديد المراقبة والعقوبات على مخالفي أنظمة البناء، والبناء غير المرخص، ووصف نتنياهو هذا القانون بتعديل تاريخي، وأعضاء الكنيست العرب يرددون (عندما لا تكون هناك خرائط هيكلية، يتم البناء من دون ترخيص).

ترامب أقال أمس مستشاره البارز للشؤون الاستراتيجية "بانون" من مجلس الأمن القومي، حيث كان يعتبر من المستشارين الأكثر تطرفا في حكومته

تقرير مراقب الدولة: المؤسسات الأكاديمية لا تعالج قضايا التحرش الجنسي فيها بالشكل المناسب

العشرات في مدينة اللد تظاهروا مساء امس احتجاجا على قتل نساء عربيات

الادارة الأميركية معنية بتحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينيين ومنع أزمة انسانية في قطاع غزة

عشرة ملايين شيقل تخصص للاحتفالات الاسرائيلية بذكرى احتلال الاراضي الفلسطينية عام 1967

وزير المواصلات كاتس عرض على المبعوث الأميركي خطته لإقامة ميناء في قطاع غزة

ha

التعليقات

القدس

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لا مكانة كمثل مكانتها، وقد تقدس مكانها وتبارك من فوق سبع سموات، ولا عنوان لأي نص ولأي حديث عنها،غير اسمها الذي لايضاهيه اسم او نعت أوكناية، ولا عنوان لها غير فلسطين في التاريخ والجغرافيا، في الماضي والحاضر والمستقبل، ولا أحد يعرف القدس كما يعرفها الفلسطينيون: اكثر من مدينة، وابلغ من عاصمة، وأرحب من مكان،درج للصلاة بقوام الروح والمعنى، باحة للسكينة، ورسالة سماوية للمحبة والسلام، وهم حاملو هذه الرسالة، منذ ان سار سيد المحبة "عيسى" عليه السلام حاملا صليبه في دروبها، وبعد ان عرج من فوق  صخرة لها، نبي مكارم الاخلاق "محمد" عليه الصلاة والسلام الى السموات العلى في الرحلة المعجزة.

هي أم بلادنا الرؤوم، لها حنو القداسة، وحب العدل والحق والجمال، هي جوهرة روحنا، وبلاغ وجودنا، وسبب هذا الوجود ودلالته، هي ما نراه من مستقبلنا وما نريده من هذا المستقبل بحريتها وسيادة السلام في علم فلسطين الدولة يرفرف من فوق ماذنها وابراج كنائسها واسوارها حامية التاريخ والمبنى.

هكذا نعرف القدس، وهكذا تعرفنا، وهكذا نحمل القدس وهكذا تحملنا، وهذا ما لايعرفه المحتلون ولا يدركونه لا من قريب ولا من بعيد، لجهل في علم الوجود و علم الانسان , لجهل في الكيمياء والفيزياء الفلسطينية، لجهل في الروح الانسانية ومعنى الرسالات السماوية، ولجهل مدقع بضرورة الحرية وقد باتت وعيا وسلوكا وارادة عند طلابها الفلسطينيين.

ما يفعله الاحتلال اليوم في القدس، قد فعله غزاة كثر في المدينة المقدسة، وانتهوا الى ما ينتهي اليه الغزاة، حيث لعنة الله والناس اجمعين.

لا نبيع كلاما هنا، ولا ندبج شعارات ولا خطابات، بل نحن قراء تاريخ منتبهون، والاهم نحن اصحاب الارادة الحرة، واصحاب القرار المستقل، السائرون في طريق الحرية والاستقلال، مهما كانت التضحيات وايا كانت الصعوبات، لنصل الى المنتهى الحق والعدل، حيث السيادة الفلسطينية على ارضها، وحيث السلام فيها وبها وكما تريد رسالة القدس وكما يقول معناها السماوي والارضي معا.

ما يفعله المحتلون اليوم في القدس، لن يكون في التاريخ غدا سوى عبث عابر، وسنقول للمحتلين اليوم ما قاله محمود درويش " ايها المارون بين الكلمات العابرة / احملوا اسماءكم وانصرفوا / واسحبوا ساعاتكم من وقتنا وانصرفوا / وخذوا ما شئتم من زرقة البحر ومن رمل الذاكرة / وخذوا ما شئتم من صور، كي تعرفوا / انكم لن تعرفوا / كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء / منكم السيف ومنا دمنا / منكم الفلاذ والنار / ومنا لحمنا / ومنكم قنبلة الغاز / ومنا المطر / وعينا ما عليكم من سماء وهواء / فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا / وعلينا نحن ان نحرس ورد الشهداء / وعيلنا نحن ان نحيا كما نحن نشاء ".

هذا نحن شعب فلسطين، وهذا هو قرارنا، هذه هي ارادتنا، والقدس لنا، مهما تطاول المحتلون على التاريخ والطبيعة والجغرافيا، فهم لن يكونوا سوى اؤلئك المارين بين الكلمات العابرة، كلما ظلوا يناهضون السلام ويقتلون فرصه واحدة تلو الاخرى. 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017