أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

فيما يلي أهم ما جاء في عناوين الصحف الإسرائيلية، اليوم الخميس:

"معاريف":

 كتبت في افتتاحيتها: في الوقت الذي لا تزال فيه وسائل الاعلام مصدومة من أحداث مذبحة الاطفال في الهجوم الكيماوي في سوريا، المجتمع الدولي يستصعب فعل أي شيء، طالما موسكو تقف الى جانب الأسد.. والسفيرة الأميركية في الأمم المتحدة عرضت أمس صورا لأطفال سوريين قتلوا خلال الهجوم

 الرئيس الاميركي التزم أمام الملك عبد الله الثاني بتدمير "داعش" وايدولوجيتها

الادارة الأميركية منشغلة بنفسها والرئيسان السوري والروسي يفعلان ما يريدان

رفع دعوى بمبلغ 250 مليون دولار ضد جبريل الرجوب في نيويورك بسبب وفاة أميركي من أصول فلسطينية في سجن الوقائي في العام 1995

بجانب صورة للشرطي الذي اعتدى بالضرب على سائق الشاحنة الفلسطيني في حي واد الجوز كتبت العنوان "هل تقدمتم بشكوى في قسم التحقيق الخاص مع أفراد الشرطة، لا تستغربوا إن تم طي ملف الشكوى، والتحقيق الذي تقدمتم به"

 تقرير مراقب الدولة يفيد بأن 10% فقط من الشكاوى التي تم تقديمها ضد أفراد شرطة حول العنف الذي يستخدمونه مع مواطنين تم فتح تحقيق فيها تحت طائلة التحذير

"يديعوت أحرنوت":

الوزير ليبرمان: الهجوم الكيماوي على ادلب صدر بأمر مباشر من الأسد، ويقول كلمة سلام لا تمت بصلة لمنطقة الشرق الأوسط

الرئيس الأميركي للملك عبد الله الثاني: أعمل بجد من أجل تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

الافراج عن اسرائيلية من السجون الأردنية كان تم اعتقالها بسبب تعاطيها "ماريغوانا"

عائلات سورية كاملة قتلت في قصف الأسلحة الكيماوية في ادلب

"اسرائيل هيوم":

 الاتفاق كما يبدو: موظفو قسم الاخبار في هيئة البث الإسرائيلية الجديدة الذين ليسوا من سلطة البث الحالية سيتم استيعابهم في الهيئة ولن تتم اقالتهم

الرئيس ترامب يعزل مستشاره للأمن القومي

الولايات المتحدة الأميركية: على روسيا أن تتحمل مسؤوليتها تجاه ما جرى في ادلب بسوريا

وزيرة الثقافة والرياض ميري ريجف في مقابلة خاصة: اليساريون أدركوا وفهموا أنني جدية ولا أخاف من أحد

 تقرير عن التدريبات في وحدة حماية الشخصيات في جهاز الشاباك وتدريبات تحول الأشخاص الماكنات اكثر منها مهنية

المصادقة في الكنيست على القانون الذي ينص على تشديد المراقبة على مخالفات البناء في الوسط العربي

مراقب الدولة: عناصر وضباط في الشرطة الاسرائيلية مارسوا العنف واستمروا في إداء عملهم

حماس: أدلة على تعاون عملاء فلسطينيين مع الإسرائيليين في اغتيال مازن فقهاء

"هآرتس":

الروس يدافعون عن الرئيس الروسي، وروايتهم عما جرى في ادلب ضعيفة

نتنياهو عمل على دفع هذا القانون "قانون تشديد المراقبة والعقوبات على مخالفي أنظمة البناء، والبناء غير المرخص، ووصف نتنياهو هذا القانون بتعديل تاريخي، وأعضاء الكنيست العرب يرددون (عندما لا تكون هناك خرائط هيكلية، يتم البناء من دون ترخيص).

ترامب أقال أمس مستشاره البارز للشؤون الاستراتيجية "بانون" من مجلس الأمن القومي، حيث كان يعتبر من المستشارين الأكثر تطرفا في حكومته

تقرير مراقب الدولة: المؤسسات الأكاديمية لا تعالج قضايا التحرش الجنسي فيها بالشكل المناسب

العشرات في مدينة اللد تظاهروا مساء امس احتجاجا على قتل نساء عربيات

الادارة الأميركية معنية بتحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينيين ومنع أزمة انسانية في قطاع غزة

عشرة ملايين شيقل تخصص للاحتفالات الاسرائيلية بذكرى احتلال الاراضي الفلسطينية عام 1967

وزير المواصلات كاتس عرض على المبعوث الأميركي خطته لإقامة ميناء في قطاع غزة

ha

التعليقات

كلمة لا بد منها

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

ليس بوسع أحد منا أن يزاود بقضية الأسرى، لكل بيت فلسطيني ثمة شهيد أو جريح أو أسير أو أكثر، ولطالما قال الرئيس أبو مازن إن قضيتهم من الأولويات الأساسية لأية تسوية عادلة، وبمعنى أن السلام لن يكون دون اطلاق سراحهم جميعا، وقد حمل الرئيس بالأمس ملف هذه القضية بتطوراتها الراهنة، الى محادثاته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي حل ضيفا كريما على فلسطين في بيت لحم، حيث ولد رسول السلام الأول على هذه الأرض، السيد المسيح عليه السلام.

وفي المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الضيف، أكد الرئيس أبو مازن أن مطالب أسرانا المضربين عن الطعام إنسانية وعادلة، وعلى إسرائيل الاستجابة لهذه المطالب، بعد أن تحدث عن معاناتهم، ومعاناة امهاتهم وعائلاتهم الذين يحرمون من زياراتهم، وفي السياق الاستراتيجي، أكد الرئيس أن "نيل شعبنا حريته واستقلاله هو مفتاح السلام والاستقرار في منطقتنا والعالم" وحرية شعبنا بالقطع من حرية الأسرى.

أجل لا ينبغي لأحد ان يزاود بهذه القضية، ولأجل نصرتها لن تصح هذه المزاودة ابدا، خاصة والأسرى البواسل اليوم بعد ثمانية وثلاثين يوما حتى الآن من الاضراب عن الطعام، في وضع صحي بالغ الخطورة، الأمر الذي يستدعي وقفة وطنية واحدة موحدة، لإنقاذ حياتهم بالعمل على مستويات مختلفة لإجبار الاحتلال على تحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة والمشروعة.

أسرانا في سجون الاحتلال لا في غيرها، وفي هذه السجون ومنها أعلنوا بدء معركة الحرية والكرامة، وإن إسناد هذه المعركة العادلة، لن يكون بحرف البوصلة، في تحركات احتجاج داخل البيت الفلسطيني المكلوم من الاحتلال البغيض، والذي لا يزال يقاوم ويناضل ضد هذا الاحتلال في سبيل الخلاص منه، ولتحقيق أهداف وتطلعات أبنائه المشروعة، وهي ذات الأهداف والتطلعات التي خاض الأسرى البواسل، وما زالوا يخوضون رغم الاعتقال دروب النضال الوطني في سبيل تحقيقها، بل أن الاحتلال اعتقلهم لأنهم من حملة هذه الأهداف وهذه التطلعات ولأنهم فرسان حرية، ومناضلون لا يهابون بطش الاحتلال وقمعه.

لن يخدم هؤلاء الفرسان البواسل، في إضرابهم البطولي، أن تكون نيران معركتهم العادلة داخل البيت الفلسطيني، كان الإضراب الشعبي المساند يوم أمس الأول مبهرا ورائعا في شموله، ما أكد ويؤكد وقوف شعبنا وعلى هذا النحو البليغ مع أبنائه الأسرى، لكن قلب حاويات "الزبالة" في الشوارع وحرق الإطارات لإغلاقها، لم يكن هو المشهد الذي أراد الإضراب تصديره للعالم وللاحتلال أولا، ونجزم أن أسرانا البواسل ليسوا مع فعل من هذا النوع الانفعالي، فلا بد إذا من ترشيد هذه الفعاليات وعلى النحو الذي يسند حقا بروح المسؤولية الوطنية، معركة الحرية والكرامة، ويقود الى انتصارها الذي لا بد أن يتحقق، وسيتحقق بصمود الأسرى البواسل وثباتهم على موقفهم، وتمسكهم الحاسم بمطالبهم الانسانية العادلة والمشروعة.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017