حاضنة الأعشاب الطبية

 الحارث الحصني

منذ عشر سنوات تقريبا، سلك عدد من المزارعين طريق زراعة الأعشاب "الطازجة الطبية" في طوباس، وبعد عقد من الزمن يبدو أن هذا الطريق بدأ بالتوسع.

في حقيقة الأمر فإن 23 صنفا من الأعشاب الطبية التي تزرع في المدينة قابل للزيادة، بعد أن أعلنت إحدى الشركات المهتمة بزراعة الأعشاب، افتتاح قسم خاص للأعشاب الصغيرة.

ويهتم المشروع بزراعة الأعشاب الصغيرة التي لا تزرع في الأرض، بل تبقى مزروعة في صواني قبل أن يتم قصها لمرة واحدة.

ويمكن ملاحظة العشرات من البيوت البلاستيكية غرب مدينة طوباس وجنوبها، مزروعة بالأعشاب الطبية، وأخرى مزروعة في أراض مكشوفة، ويدل دخول أصناف جديدة إلى هذا الفضاء الواسع، على نجاح تسويقها خارج فلسطين، لا سيما في أوروبا وأميركا وبعض دول الخليج العربي.

وهذه النباتات التي تحمل ألوانا مختلفة باتت تشغل مساحات واسعة من أراضي محافظة طوباس، يمكن أن تزرع أولا داخل صوانٍ، ثم بعد ذلك في التربة داخل البيوت البلاستيكية قبل أن تقطف لأكثر من مرة، مثل البصل والريحان، أو تبقى داخل الصواني وتقطف لمرة واحدة مثل عرف الديك الأحمر.

ويقول المهندس الزراعي أحمد ظاهر، إن هذه الأعشاب تزرع في تربة صناعية عن طريق البذور، ثم توضع في صوانٍ فلينية، ويعتنى بها حتى يصل طولها لخمسة سنتمترات، ثم تقص.

ويتابع ظاهر: "تسقى هذه الأعشاب في اليوم مرتين، وتحتاج في المرة الواحدة إلى 800 لتر ماء للدونم الواحد، ويعتمد قصها بشكل أساسي على درجة الحرارة، ويجب تأمين درجة حرارة تتراوح بين 20-25 درجة حتى تنجح".

ويوضح مدير شركة دراغمة لتصدير الأعشاب الطبيعية، محمد أبو خيزران، أن السبب وراء هذا هو الطلب الخارجي عليها، وقال: "لدينا عشرة أصناف للأعشاب الصغيرة، وهناك سيكون الجديد مستقبلا".

ويقول مدير زراعة طوباس، مجدي عودة، تبلغ مساحة الأراضي المزروعة بالأعشاب الطبية بكافة أصنافها في طوباس، ما يقارب 400 دونم، معظمها داخل بيوت بلاستيكية.

ويشير إلى أن طوباس التي تشتهر عبر بسلتها الغذائية، وتحتل المرتبة الأولى في التصدير الزراعي بشكل عام، تحتل المرتبة الاولى أيضا في زراعة وتصدير الأعشاب الطبية.

ويقول المهندس الزراعي، علاء بشارات، إن الأعشاب الطبية حساسة، ويجب متابعتها برشها ضد الأمراض، والتأكد من خلوها من الحشرات.

ويضيف، يمتاز هذا النوع الجديد من الأعشاب الطبية بأنه ورقي فقط، فمثلا الفجل والبازيلاء معروف عنهما أنهما ينتجان الثمار، لكن في هذه الحالة ينتظر صاحب المشروع حتى يصل ارتفاعها لخمسة سنتمترات ويتم قصها بعد ذلك.

وتقدم الوكالة الامريكية للتنمية الدولية (USAID)، مساعداتها لأصحاب مشاريع الاعشاب الطازجة، من خلال الدعم اللوجستي كتقديم شبكات الري، والآلات الحديثة للتعبئة وغيرها، أو من خلال الدعم الفني كمنح شهادات للأعشاب من خلال خبرائها، والتي تساعد على تسويقها بشكل أفضل.

مدير غرفة تجارة وصناعة طوباس، المهندس معن صوافطة، يقول إن زراعة هذه الأنواع من الأعشاب، احدث نقلة نوعية في حجم الصادرات في المحافظة التي صارت تحتل المرتبة الاولى في آخر ثلاث سنوات من حيث عدد شهادات المنشأ.

ويتابع: "أصبحت الأعشاب الفلسطينية تنافس المنتج الإسرائيلي؛ بسبب أنها تسقى مياها نظيفة ووجود أيدٍ عاملة مهرة".

ha

التعليقات

المجلس الوطني .. الضرورة الآن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

برلمان الشعب الفلسطيني بعد انتصار القدس، يدعو الآن لتعزيز هذا الانتصار الى  انعقاد دورته الرابعة والعشرين، لأنه وفي حسابات اللحظة التاريخية الراهنة، سيمثل لحظة انعقاده خطوة استراتيجية كبرى في طريق النضال الوطني الصاعدة نحو الحرية والاستقلال، بل ان دورته الجديدة باتت ضرورة وطنية خالصة، لا تقبل التأجيل ولا التسويف، لا لتجديد أطر الشرعية الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بحيوية التجديد والتمثيل فحسب، وإنما كذلك لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، على أسس بالغة الوضوح في ولاءات حساباتها الوطنية، بعيدا عن المصالح الحزبية والفصائلية، ومصالح الحسابات الاقليمية السياسوية ان صح التعبير، التي لا فلسطين فيها حتى لو كانت خطاباتها مليئة بالشعارات الثورية ..!! وكل ذلك من اجل حماية المشروع الوطني, والمضي به قدما نحو تحقيق كامل اهدافه العادله وتطلعاته المشروعة

وبهذا المعنى، ولأجل هذه الغاية النبيلة، فإن انعقاد المجلس الوطني سيشكل فرصة تاريخية لأولئك الذين ما زالوا خارج أطر الشرعية الفلسطينية، وما زالوا يطرقون أبواب العواصم البعيدة ويرتمون في احضانها، العواصم التي ما زالت لا تريد من فلسطين غير ان تكون ورقة مساومة بيديها لصالح حساباتها الاقليمية ..!! فرصة لهؤلاء ان يعودوا الى بيت الشرعية، وان يكونوا جزءا منها، لا ان يكونوا اداة لمحاربتها على هذا النحو او ذاك، واذ يسعى المجلس الوطني في دورته الجديدة
لإعادة صياغة الوحدة الوطنية، فإنه يسعى ان يكون الكل الوطني تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبالتمثيل النزيه والموضوعي، وبالتجديد الحيوي لأطرها القيادية.

لا يمكن لمسيرة الحرية الفلسطينية ان تتوقف، التوقف ليس خيارا وطنيا، ولم يكن يوما كذلك، ومن اجل ان تواصل هذه المسيرة تقدمها، لا بد دائما من التجديد والتطوير، طبقا لخيارات الشعب وارادته ومن اجل تحقيق مصالحه الوطنية العليا، ومن خلال مؤسساته الشرعية التي يمثل المجلس الوطني هيئتها الاولى، وصاحب الولاية في التشريع واقرار برامج النضال الوطني في دروبه العديدة.

لا يمكن لأحد ان يتجاهل الآن، اننا في وضع بالغ الصعوبة، وصراعنا مع الاحتلال يشتد على نحو غير مسبوق، لجهة تغول الاحتلال في سياساته الاستيطانية والعنصرية العنيفة، والتي نواجه بالمقاومة الشعبية السلمية، والتي اثبتت جدواها في معركة القدس والاقصى المجيدة، وهذا يعني وامام هذا الوضع، أن الوحدة الوطنية  بسلامة قيمها ومفاهيمها وأطرها، تظل هي الضمانة الاكيدة للخروج من الوضع الراهن، نحو تعزيز قوة مسيرة التحرر الوطني الفلسطينية، وستظل الوحدة الوطنية بالعافية التي نريد ممكنة، حتى لو واصل البعض معاقرة اوهامه الخرفة، وهذا ما سيقرره المجلس الوطني في دورته المقبلة، وفي توضيح هذه الحقيقة، تأكيد على الفرصة التاريخية التي يوفرها المجلس الوطني، خاصة لحركة حماس، ان تنزل من على شجرة الانقسام البغيضة، التي لا يمكن لها ان تثمر شيئا يوما ما، وان تودع اوهام الامارة مرة والى الابد، لصالح ان تكون هذا الفصيل الوطني، الذي يساهم بحق في تعزيز مسيرة الحرية والتحرر الوطني الفلسطينية.

وبكلمات أخرى وأخيرة المجلس الوطني قادم فلا تفوتوا هذه الفرصة، وبقدر ما هو الضرورة الآن، بقدر ما هو هذه الفرصة الآن التي لا مثيل لها، وللمجلس شعاره الذي هو شعار مسيرة فلسطين الحرة، وقد قاله نصا وروحا بوضوح الكلمة والمعنى شاعر فلسطين الاكبر محمود درويش، فإما "الصعود وإما الصعود" ولا شيء سوى الصعود، ودائما نحو القمة المثلى، قمة الحرية والاستقلال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017