حاضنة الأعشاب الطبية

 الحارث الحصني

منذ عشر سنوات تقريبا، سلك عدد من المزارعين طريق زراعة الأعشاب "الطازجة الطبية" في طوباس، وبعد عقد من الزمن يبدو أن هذا الطريق بدأ بالتوسع.

في حقيقة الأمر فإن 23 صنفا من الأعشاب الطبية التي تزرع في المدينة قابل للزيادة، بعد أن أعلنت إحدى الشركات المهتمة بزراعة الأعشاب، افتتاح قسم خاص للأعشاب الصغيرة.

ويهتم المشروع بزراعة الأعشاب الصغيرة التي لا تزرع في الأرض، بل تبقى مزروعة في صواني قبل أن يتم قصها لمرة واحدة.

ويمكن ملاحظة العشرات من البيوت البلاستيكية غرب مدينة طوباس وجنوبها، مزروعة بالأعشاب الطبية، وأخرى مزروعة في أراض مكشوفة، ويدل دخول أصناف جديدة إلى هذا الفضاء الواسع، على نجاح تسويقها خارج فلسطين، لا سيما في أوروبا وأميركا وبعض دول الخليج العربي.

وهذه النباتات التي تحمل ألوانا مختلفة باتت تشغل مساحات واسعة من أراضي محافظة طوباس، يمكن أن تزرع أولا داخل صوانٍ، ثم بعد ذلك في التربة داخل البيوت البلاستيكية قبل أن تقطف لأكثر من مرة، مثل البصل والريحان، أو تبقى داخل الصواني وتقطف لمرة واحدة مثل عرف الديك الأحمر.

ويقول المهندس الزراعي أحمد ظاهر، إن هذه الأعشاب تزرع في تربة صناعية عن طريق البذور، ثم توضع في صوانٍ فلينية، ويعتنى بها حتى يصل طولها لخمسة سنتمترات، ثم تقص.

ويتابع ظاهر: "تسقى هذه الأعشاب في اليوم مرتين، وتحتاج في المرة الواحدة إلى 800 لتر ماء للدونم الواحد، ويعتمد قصها بشكل أساسي على درجة الحرارة، ويجب تأمين درجة حرارة تتراوح بين 20-25 درجة حتى تنجح".

ويوضح مدير شركة دراغمة لتصدير الأعشاب الطبيعية، محمد أبو خيزران، أن السبب وراء هذا هو الطلب الخارجي عليها، وقال: "لدينا عشرة أصناف للأعشاب الصغيرة، وهناك سيكون الجديد مستقبلا".

ويقول مدير زراعة طوباس، مجدي عودة، تبلغ مساحة الأراضي المزروعة بالأعشاب الطبية بكافة أصنافها في طوباس، ما يقارب 400 دونم، معظمها داخل بيوت بلاستيكية.

ويشير إلى أن طوباس التي تشتهر عبر بسلتها الغذائية، وتحتل المرتبة الأولى في التصدير الزراعي بشكل عام، تحتل المرتبة الاولى أيضا في زراعة وتصدير الأعشاب الطبية.

ويقول المهندس الزراعي، علاء بشارات، إن الأعشاب الطبية حساسة، ويجب متابعتها برشها ضد الأمراض، والتأكد من خلوها من الحشرات.

ويضيف، يمتاز هذا النوع الجديد من الأعشاب الطبية بأنه ورقي فقط، فمثلا الفجل والبازيلاء معروف عنهما أنهما ينتجان الثمار، لكن في هذه الحالة ينتظر صاحب المشروع حتى يصل ارتفاعها لخمسة سنتمترات ويتم قصها بعد ذلك.

وتقدم الوكالة الامريكية للتنمية الدولية (USAID)، مساعداتها لأصحاب مشاريع الاعشاب الطازجة، من خلال الدعم اللوجستي كتقديم شبكات الري، والآلات الحديثة للتعبئة وغيرها، أو من خلال الدعم الفني كمنح شهادات للأعشاب من خلال خبرائها، والتي تساعد على تسويقها بشكل أفضل.

مدير غرفة تجارة وصناعة طوباس، المهندس معن صوافطة، يقول إن زراعة هذه الأنواع من الأعشاب، احدث نقلة نوعية في حجم الصادرات في المحافظة التي صارت تحتل المرتبة الاولى في آخر ثلاث سنوات من حيث عدد شهادات المنشأ.

ويتابع: "أصبحت الأعشاب الفلسطينية تنافس المنتج الإسرائيلي؛ بسبب أنها تسقى مياها نظيفة ووجود أيدٍ عاملة مهرة".

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017