انتخاب هيئة ادارية لنقابة عمال الغزل والنسيج والخياطة في الخليل

 انتخبت اليوم السبت، في مقر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في محافظة الخليل، هيئة اداريه جديدة للنقابة الفرعية لعمال الغزل والنسيج والخياطة في محافظة الخليل.

جاء ذلك خلال الاجتماع السنوي الذي عقدته الهيئة العامة للنقابة برئاسة سمور النتشة رئيس النقابة العامة وعضوية سكرتاريا المجلس النقابي اللوائي عاطف عيايدة وفاروق الهيموني، وبحضور واشراف خليل العطاونة رئيس قسم المنظمات النقابية في مديرية وزارة العمل في الخليل، وممثل عن الهيئة الادارية للنقابة العامة.

وكان الاجتماع قد افتتح بتلاوة وعرض التقريرين الاداري والمالي للنقابة حيث تم نقاشها والمصادقة عليها.

وبعد التأكد من النصاب القانوني للاجتماع تم فتح باب الترشيح لعضوية الهيئة الادارية الجديدة للنقابة والتي تقدم لشغلها " 11" مرشحا ومرشحه فازوا بالتزكية، وعقدوا الاجتماع الاول عقب اعلان النتائج، حيث تم توزيع المهام على الاعضاء المنتخبين على النحو التالي: سمور النتشة رئيسا للنقابة  ومحمد العطاونة نائبا للرئيس وأمينا للسر، ووليد الحلمان امينا للصندوق، وليلى القواسمي منسقه لدائرة المرأة والنوع الاجتماعي، وسامية الطل منسقه لدائرة التنظيم النقابي، وشيحه العرامين منسقه لدائرة الصحة والسلامة المهنية، وتوفيق الزغير منسقا لدائرة الشباب، وآمال علما لدائرة التثقيف، ويحيى قفيشة للقضايا العمالية، ورباح يغمور وسمر عيايدة اعضاء.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017