عشراوي تستنكر منع اسرائيل رئيس اتحاد جالية فلسطين في تشيلي من دخول فلسطين

استنكرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، اليوم الثلاثاء، منع سلطات الاحتلال الاسرائيلي رئيس اتحاد الجالية الفلسطينية في تشيلي المحامي انور مخلوف من الدخول الى أراضي دولة فلسطين، بحجة نشاطاته المتواصلة في اطار حركة المقاطعة العالمية (بي دي إس).

وقالت في بيان صدر عن مكتبها: "بالنيابة عن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ندين بشدة قيام إسرائيل بترحيل مخلوف يوم أمس الاثنين، والذي جاء على رأس وفد  تشيلي من أصل فلسطيني يزور البلاد للتعرف عليها والاطلاع على طبيعة الاوضاع فيها، حيث منعته  من دخول الاراضي الفلسطينية عبر معبر الملك حسين الحدودي وعملت على  ترحيله إلى الأردن".

وأضافت: " إن ترحيل السيد مخلوف  الناشط في حركة مقاطعة اسرائيل ما هو الا تعد سافر على السيادة الفلسطينية وشكل من أشكال الحصار السياسي الذي تفرضه اسرائيل على الشعب الفلسطيني وعلى المتضامنين معه من جميع انحاء العالم".

واشارت الى أن معاملة إسرائيل لفلسطين كقضية داخلية ومحاولاتها عزل الشعب الفلسطيني عن بقية العالم يؤكد الحاجة الملحة إلى تدخل  المجتمع الدولي بشكل عاجل وجدي وفاعل، وضمان عدم افلاتها من العقاب ومحاسبتها ومساءلتها على انتهاكاتها وخروقاته المنافية للقوانين والاعراف الدولية.

ودعت عشراوي في نهاية بيانها دولة تشيلي إلى محاسبة إسرائيل على ترحيل مخلوف وتحديد علاقاتها السياسية والتجارية مع دولة الاحتلال وفقا لذلك.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017