أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

 فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية، اليوم الخميس:

"يديعوت أحرنوت":

الحذر "عاصفة الفصح ": كوارث في عطلة عيد الفصح اليهودي، ثلاثة شبان جرفتهم مياه بحيرة طبريا، وفي الجنوب مقتل شخصين في حادث طرق، ومصرع آخر في صحراء يهودا، والعثور على جثة قتيل طعن في "كريات جات".

مقال ينتقد تصريحات المتحدث بلسان البيت الأبيض، كتبته الصحفية سيما كدمون حول عدم الرد على هذه التصريحات من قبل رئيس الوزراء نتنياهو

وزير الخارجية الأميركي اجتمع أمس مع وزير الخارجية الروسي، والرئيس بوتين، ومستوى الثقة منخفض جدا بين موسكو، وواشنطن، وبوتين يقول ايضا: إن مستوى الثقة قد تدهور وترامب من جانبه يقول نحن لا نتفق مع روسيا

 مقتل مستوطن بعد انفلات رصاصة خلال تنظيف سلاحه الشخصي في مستوطنة "كدوميم"

الفلسطينيون في لبنان ضد "رامبو" مخيم عين الحلوة

"معاريف":

قلق من اختفاء ثلاثة أشخاص في بحيرة طبريا وكافة الحوادث المروعة خلال عطلة العيد

في ظل التوتر بين البلدين: تجديد التنسيق الجوي مع الولايات المتحدة في سوريا بعد تعليقه اثر القصف الأميركي الأسبوع الماضي

بعد اعلان الرئيس الروسي أن مستوى العلاقات مع الولايات المتحدة وصل إلى مستوى متدن، اجتمع بالأمس مع وزير الخارجية الأميركي في موسكو ووصف الاجتماع "بالصريح، والايجابي".

مقال في صحيفة "هآرتس" العبرية تحت عنوان "المتدينون أخطر من حزب الله" يثير ضجة في اسرائيل، ونتنياهو، وبينت، ولابيد، وهرتسوغ، أدانوا ما جاء فيه.

المئات من اليهود تظاهروا مطالبين بإطلاق سراح المستوطن "ابراها منغستو" المحتجز في قطاع غزة

كرة القدم انتصرت: يوم بعد العملية الارهابية التي تسببت بتأجيل المباراة بين بروسيا دورتمونت وموناكو جرت مباراة مثيرة بالأمس وفاز الفرنسيون بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وتم اعتقال مشتبه فيه في هذه القضية

اربعمائة الف متنزه دخلوا الحدائق الوطنية ومواقع ترفيهية أخرى بالأمس

 وحول التوتر مع كوريا الشمالية: الصين ستقوم بتهدئة الأزمة مع بيونغ يانغ، وبعد ترحيب ترامب بالتعاون مع الصين، أعرب الرئيس الصيني عن استعداده تقديم المساعدة، في ايجاد حل لمنع تطور مواجهة عسكرية بين البلدين

"ماري لوبان" مرشحة الرئاسة الفرنسية: لا يوجد من حولي معادين للسامية

"إسرائيل هيوم":

"مصائب الفصح": "حوادث طرق، وفاة خلال رحلة، وقلق على ثلاثة أشخاص جرفتهم مياه بحيرة طبريا.. ايام الفصح بدأت بست حوادث تراجيدية.

"فيتو روسي في مجلس الأمن الدولي ضد التحقيق مع الأسد"، وتعارض روسيا مشروع القرار الأميركي البريطاني، والفرنسي المشترك، الذي يطالب النظام السوري بالتعاون في التحقيق في استخدام الأسلحة الكيمائية في خان شيخون

الرئيس ترامب: كما يبدو فإن العلاقات الأميركية الروسية وصلت إلى أدنى مستوى لها، وبوتين من جانبه يقول: هناك تدهور في مستوى الثقة بين البلدين، وترامب يصرح: بوتين يدعم شخصا شريرا

في مقابلة صحفية مع ترامب: لا ينوي الانجرار الى حرب برية في الشرق الأوسط، إلا أنه أكد عدم تهاونه في موضوع الاسلحة الكيمائية

وزير الخارجية الروسي: مستعدون لإعادة التنسيق الأمني مع الأميركيين في سوريا

الضجة التي أثارتها تصريحات المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايتسر بالأمس اسبايتسر اعتذر عن أقواله واقر بأنه ارتكب خطأ فظيعا

وجهت الصحيفة انتقادات لمقال نشرته "هآرتس" مفاده: اليهود الوطنيون أخطر من حزب الله، الأمر الذي أثار حفيظة الحلبة السياسية، ونتنياهو يعقب قائلا: هذا أمر مخجل، وبينت يقول: وصلنا إلى الحد الأدنى، وهرتسوغ رئيس المعارضة: المقال يستحق الاستنكار والشجب، ولابيد يصفه "بمقال معادٍ للاإنسانية"

انتصار ميلانا ترامب التي أقامت دعوى ضد صحيفة "ديلي ميل" البريطانية بسبب نشرها اخبار مسيئة لها وستعوض بثلاثة ملايين دولار

الرئيس الايراني السابق احمدي نجاد يترشح للانتخابات الرئاسية الايرانية من جديد ويرفض طلب علي خامنئي

في رسالة الى كوريا الشمالية: سفن حربية يابانية تنضم الى القوة الأميركية في طريقها إلى شبه الجزيرة الكورية

جيش الاحتلال يعتقل معن فقهاء شقيق الشهيد مازن الذي اغتيل في غزة

رئيس شركة "ينايتد ايرلاينز" الأميركية يعتذر عن حادثة اخراج مسافر وهو طبيب من أصل آسيوي بالقوة من الطائرة، ويقول إنه يشعر بالخجل، ويعد بأن هذه الحادثة لن تتكرر، ولكنه لن يستقيل، والشركة ستقوم بدفع تعويضات لهذا الشخص

لأول مرة في تاريخ شرق آسيا، تايوان ستمنع أكل لحوم الكلاب، والقطط

"هآرتس":

حكومة نتنياهو تعمل على سن قانون يعزز دور وصلاحيات المحاكم الدينية اليهودية، وسيصبح بمقدورها التدخل في قضايا مدنية وحجز ممتلكات، واصدار قرارات منع السفر

ملفات ضد فلسطينيين يتم اغلاقها دون اجراء تحقيقات

تقرير حول تصريحات المتحدث باسم البيت الأبيض: المتحدث اعاد للأذهان بأن هناك شيء فاسد في البيت الأبيض

بوتين: العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا قد تدهورت منذ استلام ترامب الحكم

الأموال التي تم جمعها لتمويل حملة الوزير بينت "رئيس البيت اليهودي" مصدرها الولايات المتحدة

في كوريا الجنوبية هناك تخوف من رياح الحرب بين الولايات المتحدة وبيونغ يانغ

احمدي نجاد سيتنافس في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في ايران في التاسع عشر من ايار المقبل، وكان المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي أمر نجاد بألا يخوض السباق وألا يرشح نفسه

مرشح أحزاب الوسط الفرنسي للرئاسة: الاعتراف بدولة فلسطين من طرف واحد غير مجد

نتنياهو يدين مقال "هآرتس" الذي وصف المتدينين بأنهم أخطر من حزب الله

بلدية القدس منعت بيع الكعك في باب الخليل في البلدة القديمة بالقدس، بعد سنوات من عدم تطبيق القانون الذي يمنع الخبز خلال أيام عيد الفصح

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017