"شؤون القدس" تندد باستمرار جرائم الاحتلال بحق القدس والأقصى

 نددت دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير الفلسطينية، باقتحام عشرات العناصر من شرطة الاحتلال الاسرائيلي ومن موظفي سلطة الآثار الاسرائيلية، لباحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، والقيام بجولة استفزازية في باحاته الطاهرة، في وقت فرضت فيه سلطات الاحتلال الإسرائيلي قيودا مشددة على أبواب المسجد الأقصى، حيث شهدت الأوضاع في مدينة القدس والمسجد الاقصى المبارك منذ اسبوع تصعيدا خطيرا وغير مسبوق.

وحذرت الدائرة في بيان صحفي اليوم الاربعاء، من خطورة ما تواجهه المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك بشكل خاص، من أخطار جسيمة جراء تدفق مئات المستوطنين المتطرفين لباحات المسجد واقتحامه وتدنيسه برفقة كبار القيادات الإسرائيلية، والقيام بشعائر تلمودية في باحاته الطاهرة على مدار أكثر من اسبوع، احتفالا بعيد الفصح العبري، علاوة على منع المصلين المسلمين من أداء الصلاة فيه، مما يعكس نهج التطرف والعنصرية والحيلولة دون أداء حق العبادة والصلاة.

وأكدت الدائرة على خطورة تحويل الصراع من صراع سياسي الى صراع ديني، وتصاعد الهجمة الإسرائيلية الشرسة على مدينة القدس ومحيطها لاسيما المسجد الاقصى المبارك، لافتةً الى سوء النوايا الاسرائيلية المبيتة والتي تهدف إلى تجسيد مخطط التهويد والأسرة وفرض أمر واقع جديد على المدينة المقدسة .

ونددت الدائرة، بقيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي، باعتقال اثنين من الشباب عقب مداهمة منزليهما في بلدة أبو ديس شرق القدس، وقيامها بهدم مزرعة في قرية العيسوية بالمدينة المقدسة، واصفةً ذلك بالإجرام الفعلي بحق المقدسيين لتهجيرهم وإحلال المستوطنين مكانهم.

وطالبت الدائرة في بيانها، المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، بالتحرك الجدي من اجل إلزام حكومة الاحتلال الإسرائيلي بوقف كافة اعتداءاتها وانتهاكاتها الفظة والمتكررة بحق القدس وأهلها ومقدساتها، ورفع الحصار عن المسجد الأقصى المبارك والسماح للمصلين المسلمين بأداء الصلاة فيه.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017