الرجوب يطلع وفدا من الحزب الاشتراكي الألماني على آخر المستجدات

أطلع أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، اللواء جبريل الرجوب، اليوم الأربعاء، وفدا برلمانيا من الحزب الاشتراكي الألماني على آخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية.

وأكد الرجوب خلال استقباله للوفد الالماني، في رام الله، على متانة العلاقات الفلسطينية الألمانية في كافة المجالات، مشيدا بالدعم الألماني المتواصل للعديد من المشاريع الاقتصادية والتنموية والرياضية في الوطن.

ووضع الرجوب الوفد الضيف، في آخر المستجدات السياسية على صعيد اضراب الحرية والكرامة الذي يخوضه أسرانا البواسل في سجون الاحتلال الاسرائيلي، وضرورة الحصول على مطالبهم العادلة من مصلحة السجون الاسرائيلية، التي تواصل انتهاكها الصارخ لكافة حقوق الانسان والمواثيق الدولية بحق الأسرى.

كما أكد موقف القيادة وحرصها الدائم لإنجاح كافة المساعي الرامية إلى انجاح عملية السلام، مشيرا الى الممارسات الاسرائيلية الهادفة الى افشال التوصل الى سلام عادل وشامل، ينهي الصراع ويضمن اقامة الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس الشرقية.

وجدد الرجوب موقف القيادة الفلسطينية حول ضرورة إيقاف اسرائيل لكافة نشاطاتها الاستيطانية في الضفة الغربية، باعتباره انتهاكا صارخا لقرارات الشرعية الدولية والامم المتحدة.

واطلع الرجوب، الوفد الالماني على كافة المساعي التي تبذلها حركة فتح والقيادة الفلسطينية من اجل اتمام عملية المصالحة الفلسطينية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية يقع على عاتقها تذليل كل العقبات داخل المجتمع الفلسطيني، وتعزيز اسباب صموده في وجه ممارسات الاحتلال الاسرائيلي المتواصلة بحقه.

كما اكد الرجوب، حرص حركة فتح والقيادة الفلسطينية على توفير كل أسباب نجاح الانتخابات البلدية المقبلة، مشيرا الى أن الحركة ستؤمن كل متطلبات النجاح لتلك الانتخابات، الى جانب ضمان اقامتها في اجواء ديمقراطية ونزيهة.

ودعا الرجوب، ممثلي الحزب الاشتراكي الألماني الى العمل لصالح فلسطين وقضيتها العادلة، ومواصلة الضغط على اسرائيل من اجل الزامها الانصياع لقرارات الشرعية الدولية والامم المتحدة تجاه فلسطين، الى جانب ضرورة معاينة اعضاء البرلمان الالماني للحياة اليومية والمعاناة المستمرة التي يتسبب بها الاحتلال الاسرائيلي للشعب الفلسطيني بكافة اطيافه.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017