عناوين الصحف الإسرائيلية

احتل خبر الاعتداء الارهابي الذي وقع في وسط العاصمة الفرنسة باريس في شارع الشانزلزيه عناوين الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الجمعة.

وفيما يلي أهم عناوين هذه الصحف:

صحيفة معاريف :

# معاريف كتبت في عنوانها البارز "إرهاب في باريس، مقتل رجلي شرطة في جادة الشانزلزيه وسط العاصمة الفرنسية باريس " ثلاثة ايام ما قبل الانتخابات الفرنسية، فرنسا تتعرض للإرهاب من جديد في اعتداء دام والمشتبه فيه بعملية اطلاق النار قتل على يد دورية شرطة على الفور.

# هناك تقارير كما كتبت معاريف أن المشتبه فيه كان نشر على أحد مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت، نشر حول نيته ارتكاب الاعتداء.

 صحيفة يديعوت احرنوت:

# في عنوانها البارز كتبت" ثلاثة أيام على الانتخابات الفرنسية، مقتل شرطي وجرح آخرين بصورة خطيرة في وسط باريس " إحدى السائحات الاسرائيليات التي كانت في المكان وقت وقوع الاعتداء قالت إن الأمر كان مريعا للغاية فجأة رأيت أن الجميع بدأ يركض في كل حدب وصوب في بداية الامر لم نكن نعرف ما الذي يجري.

# الاهالي الثكالى طالبوا رئيس الوزراء نتنياهو بأن يندد بشكل وصوت واضح بالمس الخطير الذي لحق بهم وبازدرائهم خلال المداولات حول عملية الجرف الصامد العسكرية، ومداولات لجنة مراقبة الدولة البرلمانية. ومنظمة " يد لابانيم" أرسلت ببرقية إلى رئيس الوزراء وإلى رئيس الكنيست جاء فيها أنه  تم تجاوز الخط الأحمر  والتسبب بجرح عميق لأهالي الضحايا وهم يشعرون بأن العلم الاسود يرفرف  فوقهم .

عضوا الكنيست بيتان وزوهر اللذان حضرا المداولات قاما بإهانة العائلات الثكلى.

 #عضو الكنيست زوهر قال إني أخطأت كان الأجدر بي ألا اقاطع كلام الأم  الثكلى خلال مداولات لجنة  مراقب الدولة البرلمانية. إني اخجل من نفسي.

 #اعتبارا من اليوم سيتم خفض اسعار الهواتف الخلوية الذكية بمئات الشواقل، خطة وزير المالية كحلون تنطلق.

صحيفة اسرائيل هيوم :

# تقرير لموفد الصحيفة إلى باريس ينقل حالة الهلع التي شهدتها فرنسا الليلة الماضية بشكل عام وجادة الشانزلزيه بشكل خاص جراء وقوع اعتداء بإطلاق النار فيها  "عشية الانتخابات شرطي واحد على الأقل قتل في هذا الاعتداء  وآخر أصيب بصورة خطيرة إثر تعرض دورية كانا يستقلانها لإطلاق النار" شهود عيان في المكان رووا أن منفذ الهجوم كان ترجل من سيارة وكان يمسك بسلاح من طراز كلاشنكوف .

# عدد اليهود في العالم اليوم 14 مليونا و411 ألف

# رئيس الأركان ايزنكوت التقى عددا من الناجين من براثن النازية وأحفادهم في إطار مشروع خاص بعنوان "وردة نقدمها لكل ناج "

# ورئيس الوزراء التقى بمن سيقومون بإيقاد المشاعل خلال "عيد الاستقلال"  القريب  من بينهم البروفسور الجراح أحمد عيد.

# "الغاء الضرائب وانخفاض الاسعار بشكل ملحوظ " في اعقاب دخول خطة كحلون حيز التنفيذ. المسوقون أعلنوا عن انخفاض بنسبة 15% على أسعار الهواتف الذكية، ومنح عدة تراخيص أخرى لشركات هواتف خلوية لدخول سوق الاتصالات الاسرائيلية .

#خسارة ثامنة لفريق مكابي تل أبيب لكرة السلة المدرب أعلن فشله وسيترك الفريق

# وحول الطقس كتبت " حار حار حار نهاية أسبوع حار جدا. درجة الحرارة في بعض المناطق ستصل إلى 40 درجة مئوية.

صحيفة هآرتس:

# جاء في عنوانها " عشية الانتخابات الفرنسية اطلاق نار في باريس من شانه ان يرجح الكفة لمرشح على حساب مرشح آخر"  وكتبت استطلاعات الرأي الأخيرة  بشأن النسب التي يحصل عليها المرشحون  الأربعة في الانتخابات الفرنسية وتظهر تقدما لماري ليبيه حيث تحصل على 23% خلف المرشح عمونئيل مكرون الذي حصل على 24%  وفرانسوان بيو على 20%  وجاك ليمانشيون على 19%.

# اسرائيل تعيد فتح الحدود المصرية وتحذر من أن تهديد سيناء مازال وشيكا

# وزير الدفاع الامريكي ماتيس يصل إسرائيل لإجراء محادثات .

#ايفانكا ترامب وجاريد كوشنر وسامانثا بين أكثر 100 شخصية الاكثر تأثيرا في العالم

# إسرائيل تقاتل لمنع وقف الفرق الاستيطانية لكرة  القدم في الفيفا

 

 

kh

التعليقات

سلاما أيها الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

قدم الفلسطينيون كعادتهم لحظة المواجهة والتحدي، ومنذ الاعلان القبيح للرئيس الأميركي ترامب، قدموا وسيقدمون الدم الطاهر دوما (ستة شهداء ومئات الجرحى حتى الآن) دفاعا لا عن المقدسات الاسلامية والمسيحية، في عاصمتهم القدس المحتلة فحسب، وانما ايضا دفاعا عن كرامة الأمة العربية وعزتها، التي أراد الرئيس الأميركي بتوقيعه الاستعراضي المتغطرس على اعلانه القبيح، ان يطعنها في صميم مشاعرها وقيمها المقدسة.    

 وفي الوقت ذاته قدم رئيسهم رئيس دولة فلسطين، الزعيم أبو مازن في القمة الاسلامية الطارئة التي عقدت في اسطنبول الأربعاء الماضي، قدم كلمة الفصل للعالم أجمع، كلمة الدم الفلسطيني الطاهر ذاته، في خطاب تاريخي عز ويعز نظيره في خطب السياسة العربية والاسلامية والدولية، الخطاب الذي تجلت فيه وبصوت الحق والحقيقة، الطبيعة النضالية الفلسطينية، بسلامة رؤيتها، وصلابة موقفها، وعلى نحو لا يقبل أي تأويل مخاتل، وبقدر ما كان الخطاب خطاب الحسم والتحدي في مواقفه وقراراته، بقدر ما كان خطابا للمقاومة، بكل ما في هذه الكلمة من معنى: فاذا كان وعد بلفور المشؤوم قد مر، فإن وعد ترامب لن يمر أبدا".

لا بل ان حقيقة الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أبعد من ذلك، انه خطاب المواجهة الأشمل، وقد أخرج الولايات المتحدة من دور الراعي والوسيط في العملية السياسية، بكلمة (لا) كبيرة وواضحة وحاسمة، لا لهذا الدور بعد الآن، وقد ثبت خواؤه من كل نزاهة وموضوعية، وهي الكلمة التي ما زال البعض لا يجرؤ التقرب منها حتى في أحلامه..!! وليس هذه الكلمة فحسب، وانما كذلك كلمة واقع الحال الذي على الأمة العربية والاسلامية، مجابهته قبل فوات الأوان، بواقعية الرؤية النضالية وبرامج عملها، لتحرر ما هو محتل من أراضيها، ولتحقق الهزيمة الشاملة للارهاب، وتعيد الأمن والاستقرار لبلدانها، وتؤمن مستقبل الحرية والكرامة لشعوبها، وتقيم السلام العادل في هذه المنطقة.

انه خطاب المسألة العربية في متطلباتها السيادية، وخطاب المسؤولية الدولية في رؤيتها الانسانية وتطلعاتها النبيلة، وبالطبع وقبل ذلك انه خطاب الذات الفلسطينية، التي لا تخشى تهديدا، ولا تنحني لغطرسة العنصرية وعدوانيتها، وسبق للزعيم الخالد ياسر عرفات ان صاح "شهيدا شهيدا شهيدا"، وما من صيحة في خطاب الرئيس أبو مازن غير هذه الصيحة الآن، لطالما القدس تظل أبدا اساس المشروع الوطني درة التاج لدولة فلسطين عاصمة وحاضرة للعدل والحق والجمال، بما يعني ان تضحياتنا في سبيل حرية العاصمة لا حدود لها ولا تراجع عنها ولا مساومة عليها.

نعم انها صيحة التحدي، بروح الواثق من حتمية النصر، ولا صيحة بعد هذه الصيحة، التي لا تقبل أية مزايدات، ولا ترضى بغير وحدة الكلمة الفلسطينية، كلمة الشرعية في اطار وحدتها الوطنية التي لا عافية لها دون اتمام المصالحة الوطنية على أكمل وجه حيث السلطة الواحدة، والقانون الواحد، وسلاح الحرب والسلم بقراره المركزي الواحد الموحد.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017