الإضراب يستمر والاحتلال يزداد انكشافا.. بقلم: يحيى رباح

الحركة الفلسطينية الأسيرة بكل مفرداتها القيادية والنضالية والإدارية تصعد وتصعد عبر إضراب الأسرى وعنوانه الحرية والكرامة وشعاره النصر أو النصر، والتضامن الشعبي الفلسطيني في الوطن والشتات القريب والبعيد يرسم مشهداً خارقاً، بل إن إضراب الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال أثبت شمولية وديناميكية وجدارة بأن يكون فصلا من فصول نضالنا الوطني العظيم، وبابا واسعاً للتضامن العربي والإسلامي والدولي، ضد إسرائيل التي هي دولة احتلال، وضد إسرائيل التي ردت على المطالب إنسانية للأسرى التي تم اختيارها بدقة متناهية، ولكن إسرائيل ردت عليها بتصعيد عنصري مقزز، يثبت أن إسرائيل غير مؤهلة لأن تكون عضواً عاملاً بجدية من أجل الأمن والسلام العالمي، بل هي حالة افتراضية شاذة، يزاود فيها الجميع على الجميع أيهم أكثر شراً، وأيهم أكثر شذوذاً، وأيهم أكثر عداء للإنسانية.

وحيث إن إضراب أسرانا البواسل قد دخل يومه السادس، فإنه بدأ يأخذ مدداً جديداً من ذاته، فأسيراتنا الماجدات قد انضممن إلى الإضراب، وأطفالنا في السجون الإسرائيلية انضموا إلى الإضراب، ومحررون سابقون انضموا إلى الإضراب، وآباء وأبناؤهم وأجداد وأحفادهم انضموا إلى الإضراب، وإسرائيل التي تمثلها مصلحة السجون لن تجد شيئاً جديداً تواجه به، فلجأت إلى الملفات القديمة، وإلى مستودعات الكراهية التي تظهر لنا في كل حين مثل تصريحات وزراء حكومة نتنياهو، أما المطالب الإنسانية للإضراب المتوافقة مع القانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف، وتقاليد الدول، فقد ظلت مستعصية على حكومات إسرائيل، ولذلك فإن الإضراب يصعد وشعارات الإضراب تزداد استقطاباً أما الاحتلال فهو لا يستطيع أن ينتج نفسه إلا بهذا الشكل العنصري البائد.

إضراب أسرانا الأبطال هو أحد ضروراتنا، وهو أحد أولوياتنا، ونحن شعب التجربة التاريخية، تغطينا حثيات الموت وصنعنا قيامتنا، وهذا الإضراب والتضامن الشامل حوله، ودعوته للأمم المتحدة، ومجلس الأمن، والمجتمع الدولي أن يتحرك بموجبه، فهو رسالة عظيمة من شعب عظيم تمثله حركتنا الفلسطينية الأسيرة، بأن المعركة العادلة التي نخوضها لها ألف باب وألف عنوان، وأننا ماضون إلى الأمام حتى يرحل هذا الاحتلال ويتحرر هؤلاء الأسرى وشعارنا النصر أو النصر.

Yhya_rabahpress@yahoo.com

 

 

 

kh

التعليقات

سلاما أيها الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

قدم الفلسطينيون كعادتهم لحظة المواجهة والتحدي، ومنذ الاعلان القبيح للرئيس الأميركي ترامب، قدموا وسيقدمون الدم الطاهر دوما (ستة شهداء ومئات الجرحى حتى الآن) دفاعا لا عن المقدسات الاسلامية والمسيحية، في عاصمتهم القدس المحتلة فحسب، وانما ايضا دفاعا عن كرامة الأمة العربية وعزتها، التي أراد الرئيس الأميركي بتوقيعه الاستعراضي المتغطرس على اعلانه القبيح، ان يطعنها في صميم مشاعرها وقيمها المقدسة.    

 وفي الوقت ذاته قدم رئيسهم رئيس دولة فلسطين، الزعيم أبو مازن في القمة الاسلامية الطارئة التي عقدت في اسطنبول الأربعاء الماضي، قدم كلمة الفصل للعالم أجمع، كلمة الدم الفلسطيني الطاهر ذاته، في خطاب تاريخي عز ويعز نظيره في خطب السياسة العربية والاسلامية والدولية، الخطاب الذي تجلت فيه وبصوت الحق والحقيقة، الطبيعة النضالية الفلسطينية، بسلامة رؤيتها، وصلابة موقفها، وعلى نحو لا يقبل أي تأويل مخاتل، وبقدر ما كان الخطاب خطاب الحسم والتحدي في مواقفه وقراراته، بقدر ما كان خطابا للمقاومة، بكل ما في هذه الكلمة من معنى: فاذا كان وعد بلفور المشؤوم قد مر، فإن وعد ترامب لن يمر أبدا".

لا بل ان حقيقة الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أبعد من ذلك، انه خطاب المواجهة الأشمل، وقد أخرج الولايات المتحدة من دور الراعي والوسيط في العملية السياسية، بكلمة (لا) كبيرة وواضحة وحاسمة، لا لهذا الدور بعد الآن، وقد ثبت خواؤه من كل نزاهة وموضوعية، وهي الكلمة التي ما زال البعض لا يجرؤ التقرب منها حتى في أحلامه..!! وليس هذه الكلمة فحسب، وانما كذلك كلمة واقع الحال الذي على الأمة العربية والاسلامية، مجابهته قبل فوات الأوان، بواقعية الرؤية النضالية وبرامج عملها، لتحرر ما هو محتل من أراضيها، ولتحقق الهزيمة الشاملة للارهاب، وتعيد الأمن والاستقرار لبلدانها، وتؤمن مستقبل الحرية والكرامة لشعوبها، وتقيم السلام العادل في هذه المنطقة.

انه خطاب المسألة العربية في متطلباتها السيادية، وخطاب المسؤولية الدولية في رؤيتها الانسانية وتطلعاتها النبيلة، وبالطبع وقبل ذلك انه خطاب الذات الفلسطينية، التي لا تخشى تهديدا، ولا تنحني لغطرسة العنصرية وعدوانيتها، وسبق للزعيم الخالد ياسر عرفات ان صاح "شهيدا شهيدا شهيدا"، وما من صيحة في خطاب الرئيس أبو مازن غير هذه الصيحة الآن، لطالما القدس تظل أبدا اساس المشروع الوطني درة التاج لدولة فلسطين عاصمة وحاضرة للعدل والحق والجمال، بما يعني ان تضحياتنا في سبيل حرية العاصمة لا حدود لها ولا تراجع عنها ولا مساومة عليها.

نعم انها صيحة التحدي، بروح الواثق من حتمية النصر، ولا صيحة بعد هذه الصيحة، التي لا تقبل أية مزايدات، ولا ترضى بغير وحدة الكلمة الفلسطينية، كلمة الشرعية في اطار وحدتها الوطنية التي لا عافية لها دون اتمام المصالحة الوطنية على أكمل وجه حيث السلطة الواحدة، والقانون الواحد، وسلاح الحرب والسلم بقراره المركزي الواحد الموحد.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017