الإضراب يستمر والاحتلال يزداد انكشافا.. بقلم: يحيى رباح

الحركة الفلسطينية الأسيرة بكل مفرداتها القيادية والنضالية والإدارية تصعد وتصعد عبر إضراب الأسرى وعنوانه الحرية والكرامة وشعاره النصر أو النصر، والتضامن الشعبي الفلسطيني في الوطن والشتات القريب والبعيد يرسم مشهداً خارقاً، بل إن إضراب الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال أثبت شمولية وديناميكية وجدارة بأن يكون فصلا من فصول نضالنا الوطني العظيم، وبابا واسعاً للتضامن العربي والإسلامي والدولي، ضد إسرائيل التي هي دولة احتلال، وضد إسرائيل التي ردت على المطالب إنسانية للأسرى التي تم اختيارها بدقة متناهية، ولكن إسرائيل ردت عليها بتصعيد عنصري مقزز، يثبت أن إسرائيل غير مؤهلة لأن تكون عضواً عاملاً بجدية من أجل الأمن والسلام العالمي، بل هي حالة افتراضية شاذة، يزاود فيها الجميع على الجميع أيهم أكثر شراً، وأيهم أكثر شذوذاً، وأيهم أكثر عداء للإنسانية.

وحيث إن إضراب أسرانا البواسل قد دخل يومه السادس، فإنه بدأ يأخذ مدداً جديداً من ذاته، فأسيراتنا الماجدات قد انضممن إلى الإضراب، وأطفالنا في السجون الإسرائيلية انضموا إلى الإضراب، ومحررون سابقون انضموا إلى الإضراب، وآباء وأبناؤهم وأجداد وأحفادهم انضموا إلى الإضراب، وإسرائيل التي تمثلها مصلحة السجون لن تجد شيئاً جديداً تواجه به، فلجأت إلى الملفات القديمة، وإلى مستودعات الكراهية التي تظهر لنا في كل حين مثل تصريحات وزراء حكومة نتنياهو، أما المطالب الإنسانية للإضراب المتوافقة مع القانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف، وتقاليد الدول، فقد ظلت مستعصية على حكومات إسرائيل، ولذلك فإن الإضراب يصعد وشعارات الإضراب تزداد استقطاباً أما الاحتلال فهو لا يستطيع أن ينتج نفسه إلا بهذا الشكل العنصري البائد.

إضراب أسرانا الأبطال هو أحد ضروراتنا، وهو أحد أولوياتنا، ونحن شعب التجربة التاريخية، تغطينا حثيات الموت وصنعنا قيامتنا، وهذا الإضراب والتضامن الشامل حوله، ودعوته للأمم المتحدة، ومجلس الأمن، والمجتمع الدولي أن يتحرك بموجبه، فهو رسالة عظيمة من شعب عظيم تمثله حركتنا الفلسطينية الأسيرة، بأن المعركة العادلة التي نخوضها لها ألف باب وألف عنوان، وأننا ماضون إلى الأمام حتى يرحل هذا الاحتلال ويتحرر هؤلاء الأسرى وشعارنا النصر أو النصر.

[email protected]

 

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017