الجامعة العربية تطالب المجتمع الدولي بإلزام الاحتلال للاستجابة لمطالب الأسرى

حذر الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة السفير سعيد أبو علي، من مدى خطورة الوضع الصحي للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، المضربين عن الطعام منذ 30 يوما، مطالبا المجتمع الدولي وهيئاته المختصة بالضغط على حكومة الاحتلال لإرغامها على الاستجابة لمطالبهم المشروعة فورا . ودعا أبو علي في تصريح لوكالة "وفا"، اليوم الثلاثاء، المنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان والمنظمات الدولية ذات الصلة للعمل الفوري لتدارك اوضاع الاسرى المضربين، وما آلت اليه اوضاعهم الصحية البالغة الخطورة، مشددا على ضرورة إلزام سلطات الاحتلال باحترام وتطبيق قواعد القانون الدولي واتفاقيات جنيف الرابعة. وطالب كافة المؤسسات الدولية المعنية، بالتدخل الفوري لإنقاذ حياتهم وما يمارس بحقهم من أبشع صور للتعذيب والإهانة، وما يتعرض له المعتقلون الاداريون لسنوات طويلة دون محاكمة، وهذا بحد ذاته انتهاك للقانون الدولي الإنساني. ووجه أبو علي، تحية اكبار وتقدير للأسرى المضربين وصمودهم الاسطوري وهم ينتصرون بإرادتهم وعزيمتهم لحقوقهم وحق الشعب الفلسطيني، مؤكدا ان الأمانة العامة لجامعة الدول العربية وبتوجيهات من أمينها العام تواصل متابعتها لتطورات اوضاع الاسرى ومعاناتهم على كل المستويات.
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017