طوباس: سلسلة بشرية ودعوة لمليون رسالة حرية تضامنا مع أسرى

خصصت وزارة الإعلام الحلقة الثامنة والستين من برنامج "أصوات من طوباس" لتسليط الضوء على السلسلة البشرية المزمع تنفيذها الجمعة تضامنا مع أسرى الحرية، كما واكبت الدعوة لإطلاق مليون رسالة انتصارا للمضربين عن الطعام.

ولم تمنع أوجاع الإعاقة الشاب يحيى عويضات وصديقه محمد خالد من الإعلان عن سلسلة بشرية ستنطلق بعد غد من أمام مركز صلاح خلف، المكان الذي ارتبط بالاعتقال والتعذيب الوحشي للأسرى في انتفاضة الحجارة وقبلها، وصولا إلى خيمة الاعتصام في قلب طوباس، بمسافة نحو 5 كيلومترات.

ويقول عويضات إن السلسلة ستوجه رسائل إسناد ودعم لأسرى الحرية، وسيجري توزيع قيود بلاستيكية على المشاركين لربط أيديهم، إضافة إلى الماء والملح، فيما سيوقد شابان شعلة الحرية، وستصدح مآذن المساجد بآيات القرآن الكريم، وتدق أجراس الكنائس وصفارات الإنذار استذكارا لوجع المضربين، وستغرق المدينة في الظلام 10 دقائق في الثامنة مساء.

ووفق الناشط الشبابي، الذي يعمل في بلدية طوباس، فإن الدعوة وجهت لفعاليات المحافظة، وأجهزتها الأمنية والمدنية، وأهالي الأسرى، ووزراء وشخصيات رسمية من خارجها، لنقل صرخة حرية، على أمل أن تصل رسالتها إلى فرسان الأمعاء الخاوية.

ويسرد عويضات، الذي أبصر النور عام 1989، أنه أراد وصديقه العشريني الذي يدرس التنمية البشرية في "القدس المفتوحة" تقديم صرخة احتجاج على تراجع التضامن والإسناد للأسرى، وإعادة الزخم بمسيرة يمكن أن يصل صداها بعيدا.

وتابع، وهو يحمل منشورا للدعوة، ذيل بـ"هاشتاج" سلسلة بشرية، نأمل أن تنجح الفعالية، وأن يشارك فيها الصغار والكبار، دون دعوات رسمية، أو تعطيل الدوام المدرسي والمؤسساتي، أو إعلان الإضراب العام.

وفي السياق ذاته، أطلقت وزارة الإعلام دعوة لكتابة مليون رسالة تضامن مع أسرى الحرية، يكتبها أطفال فلسطين، ويصنع من أوراقها عمل فني يروج للحرية.

وأعدت الوزارة 31 رسالة بعدد أيام معركة الأمعاء الخاوية، خط فيها أطفال من مدارس طوباس وعقابا رسائل ورسومات وعبارات تفيض بالحرية، كنواة للحملة، فيما وجهت الدعوة إلى وزارة التربية والتعليم العالي، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير، وسائر المؤسسات الوطنية للانضمام للحملة، وترجمة نصوص أبناء الأسرى إلى اللغات الرسمية الخمس الأخرى في الأمم المتحدة، بجوار العربية، وإرسالها إلى الأمين العام للمنظمة الدولية، وفي مقدمتها "الصليب الأحمر"، والمنظمات الحقوقية الأخرى.

وطغت على الرسائل عبارات: "مي وملح"، و"حرية"، و"شمس"، و"السجن لا يغلق على أحد للأبد"، و"منصورون بعون الله"، و"كرامة"، و"لا تحزنوا"، و"صابرون"، و"لن ننساكم"، و"نحن معكم"، و"اشتقنا لكم"، و"جائعون للحرية"، و" اشتقنا لكم"، و"أنتم نورنا".

وتنافست الزهرات والأطفال على اختيار أسماء الأسرى، الذين سيوجهون لهم الرسائل، فيما رددوا أسماء الأسرى من الأقرباء والجيران، وأهالي المدينة وبلدة عقابا.

وقال مدير نادي الأسير في طوباس محمود صوافطة في حضرة الأطفال إن الأسير كريم يونس معتقل منذ عام 1989، وهو أقدم أسير في فلسطين، وخاض 25 إضرابًا عن الطعام، خلال فترة أسره الطويلة.

وأشار إلى أهمية التضامن مع أسرى الحرية بكل الوسائل والطرق، حتى لو كانت بسيطة أو بتدوينات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فهي تقدم رسالة إسناد لأبطال الأمعاء الخاوية.

وجمع أطفال فترة اعتقال الأسير كريم البالغة 35 عامًا، وتعجبوا من تفوقها على أعمار ثلاثة منهم مجتمعين، فيما تمنى آخرون أن ينتهي الإضراب بانتصار الأسرى، وتحرر يونس ورفاقه.

وذكر منسق وزارة الإعلام في طوباس والأغوار الشمالية، عبد الباسط خلف أن "أصوات من طوباس" تخصص الحلقة الرابعة على التوالي لإضراب أسرى الحرية، إذ واكبت تجربة الأسير الثمانيني محمد سياجات، وفيها قص الراوي تجربته الاعتقالية التي تلت النكسة بعد وقت قصير. وتابعت الحلقة التالية قصة السبعينية افتخار دراغمة والستينية هدى بني عودة، حين باحتا من داخل خيمة التضامن بشوقهما لولديهما الأسيرين: أحمد دراغمة، وعبد السلام بني عودة. وخصصت الحلقة الثالثة لمبادرة أماني أحمد صوافطة (10 أعوام)، المتضامنة الأصغر مع أسرى الحرية، التي تحرص على الوصول يوميًا إلى خيمة الاعتصام وسط طوباس، لإلقاء قصيدة لجوعى الحرية، والمتعطشين للشمس.

 

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018