طوباس: سلسلة بشرية ودعوة لمليون رسالة حرية تضامنا مع أسرى

خصصت وزارة الإعلام الحلقة الثامنة والستين من برنامج "أصوات من طوباس" لتسليط الضوء على السلسلة البشرية المزمع تنفيذها الجمعة تضامنا مع أسرى الحرية، كما واكبت الدعوة لإطلاق مليون رسالة انتصارا للمضربين عن الطعام.

ولم تمنع أوجاع الإعاقة الشاب يحيى عويضات وصديقه محمد خالد من الإعلان عن سلسلة بشرية ستنطلق بعد غد من أمام مركز صلاح خلف، المكان الذي ارتبط بالاعتقال والتعذيب الوحشي للأسرى في انتفاضة الحجارة وقبلها، وصولا إلى خيمة الاعتصام في قلب طوباس، بمسافة نحو 5 كيلومترات.

ويقول عويضات إن السلسلة ستوجه رسائل إسناد ودعم لأسرى الحرية، وسيجري توزيع قيود بلاستيكية على المشاركين لربط أيديهم، إضافة إلى الماء والملح، فيما سيوقد شابان شعلة الحرية، وستصدح مآذن المساجد بآيات القرآن الكريم، وتدق أجراس الكنائس وصفارات الإنذار استذكارا لوجع المضربين، وستغرق المدينة في الظلام 10 دقائق في الثامنة مساء.

ووفق الناشط الشبابي، الذي يعمل في بلدية طوباس، فإن الدعوة وجهت لفعاليات المحافظة، وأجهزتها الأمنية والمدنية، وأهالي الأسرى، ووزراء وشخصيات رسمية من خارجها، لنقل صرخة حرية، على أمل أن تصل رسالتها إلى فرسان الأمعاء الخاوية.

ويسرد عويضات، الذي أبصر النور عام 1989، أنه أراد وصديقه العشريني الذي يدرس التنمية البشرية في "القدس المفتوحة" تقديم صرخة احتجاج على تراجع التضامن والإسناد للأسرى، وإعادة الزخم بمسيرة يمكن أن يصل صداها بعيدا.

وتابع، وهو يحمل منشورا للدعوة، ذيل بـ"هاشتاج" سلسلة بشرية، نأمل أن تنجح الفعالية، وأن يشارك فيها الصغار والكبار، دون دعوات رسمية، أو تعطيل الدوام المدرسي والمؤسساتي، أو إعلان الإضراب العام.

وفي السياق ذاته، أطلقت وزارة الإعلام دعوة لكتابة مليون رسالة تضامن مع أسرى الحرية، يكتبها أطفال فلسطين، ويصنع من أوراقها عمل فني يروج للحرية.

وأعدت الوزارة 31 رسالة بعدد أيام معركة الأمعاء الخاوية، خط فيها أطفال من مدارس طوباس وعقابا رسائل ورسومات وعبارات تفيض بالحرية، كنواة للحملة، فيما وجهت الدعوة إلى وزارة التربية والتعليم العالي، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير، وسائر المؤسسات الوطنية للانضمام للحملة، وترجمة نصوص أبناء الأسرى إلى اللغات الرسمية الخمس الأخرى في الأمم المتحدة، بجوار العربية، وإرسالها إلى الأمين العام للمنظمة الدولية، وفي مقدمتها "الصليب الأحمر"، والمنظمات الحقوقية الأخرى.

وطغت على الرسائل عبارات: "مي وملح"، و"حرية"، و"شمس"، و"السجن لا يغلق على أحد للأبد"، و"منصورون بعون الله"، و"كرامة"، و"لا تحزنوا"، و"صابرون"، و"لن ننساكم"، و"نحن معكم"، و"اشتقنا لكم"، و"جائعون للحرية"، و" اشتقنا لكم"، و"أنتم نورنا".

وتنافست الزهرات والأطفال على اختيار أسماء الأسرى، الذين سيوجهون لهم الرسائل، فيما رددوا أسماء الأسرى من الأقرباء والجيران، وأهالي المدينة وبلدة عقابا.

وقال مدير نادي الأسير في طوباس محمود صوافطة في حضرة الأطفال إن الأسير كريم يونس معتقل منذ عام 1989، وهو أقدم أسير في فلسطين، وخاض 25 إضرابًا عن الطعام، خلال فترة أسره الطويلة.

وأشار إلى أهمية التضامن مع أسرى الحرية بكل الوسائل والطرق، حتى لو كانت بسيطة أو بتدوينات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فهي تقدم رسالة إسناد لأبطال الأمعاء الخاوية.

وجمع أطفال فترة اعتقال الأسير كريم البالغة 35 عامًا، وتعجبوا من تفوقها على أعمار ثلاثة منهم مجتمعين، فيما تمنى آخرون أن ينتهي الإضراب بانتصار الأسرى، وتحرر يونس ورفاقه.

وذكر منسق وزارة الإعلام في طوباس والأغوار الشمالية، عبد الباسط خلف أن "أصوات من طوباس" تخصص الحلقة الرابعة على التوالي لإضراب أسرى الحرية، إذ واكبت تجربة الأسير الثمانيني محمد سياجات، وفيها قص الراوي تجربته الاعتقالية التي تلت النكسة بعد وقت قصير. وتابعت الحلقة التالية قصة السبعينية افتخار دراغمة والستينية هدى بني عودة، حين باحتا من داخل خيمة التضامن بشوقهما لولديهما الأسيرين: أحمد دراغمة، وعبد السلام بني عودة. وخصصت الحلقة الثالثة لمبادرة أماني أحمد صوافطة (10 أعوام)، المتضامنة الأصغر مع أسرى الحرية، التي تحرص على الوصول يوميًا إلى خيمة الاعتصام وسط طوباس، لإلقاء قصيدة لجوعى الحرية، والمتعطشين للشمس.

 

 

kh

التعليقات

ما يدعم معركة الحرية والكرامة

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن، أوقف آخر جولة من المفاوضات مع اسرائيل عام 2014 لأنها لم تلتزم بشرط اطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى الذين اعتقلهم الاحتلال قبل توقيع اتفاق أوسلو، ونذكّر هنا بتصريح لعيسى قراقع الذي كان وزيرا لشؤون الأسرى والمحررين حينذاك، والذي أكد فيه "ان الرئيس يرفض ربط الإفراج عن الدفعة الرابعة، بتمديد المفاوضات لأن اتفاق الافراج، اتفاق منفصل تماما عن سياق المفاوضات، وانه ابرم قبل الشروع فيها".

الأوضح ان قراقع اكد الأهم في هذا التصريح الذي نشرته وكالات أنباء عديدة "ان الرئيس أبو مازن طلب من الرئيس الأميركي اوباما خلال لقائه به في واشنطن في ذلك الوقت، بالإفراج عن القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات والشوبكي، ودفعة كبيرة من الأسرى خاصة المرضى والنساء والنواب والاطفال، مشيرا الى "أولويات أساسية تمسك بها الرئيس والقيادة الفلسطينية، تتعلق بالإفراج عن الاسرى، كاستحقاق اساسي لأي مفاوضات، او تسوية عادلة في المنطقة، وأن الرئيس أبو مازن يعتبر قضية الأسرى محورا أساسيا من محاور العملية السياسية"، ويعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن مازال يقول ذلك، وما زال يدعو ويطالب ويعمل من اجل تحقيق ذلك في كل خطوة من خطوات حراكه السياسي، وأمس الاول استقبل الرئيس أبو مازن في مقر اقامته بالبحر الميت حيث المنتدى الاقتصادي العالمي، رئيس هيئة الصليب الاحمر الدولي "بيتر ماورر" ليؤكد أهمية دور الصليب الاحمر في متابعة الاوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، ويطالب هذه الهيئة الدولية بالضغط من أجل تنفيذ مطالب الاسرى الانسانية والمشروعة، وكذلك العمل على وقف الاعتقالات الادارية اللاقانونية وتحقيق جميع مطالب الاسرى، وقبل ذلك ومنذ أن اعلن الاسرى البواسل اضرابهم عن الطعام، فإن تعليمات الرئيس لكل المسؤولين المعنيين بهذا الأمر في السلطة الوطنية، بالتحرك العاجل وعلى مختلف المستويات، والعمل على الوقوف الى جانب الاسرى لتحقيق مطالبهم الانسانية على اكمل وجه.

نشير الى كل هذه الحقائق ونذكّر بها، لنؤكد أن ما يخدم أسرانا المضربين عن الطعام في اللحظة الراهنة، هو وحدة القول والفعل الوطني المنظم، لا المزاودة في المواقف، ولا التشتت في تقولات متوترة، وتحركات انفعالية، مع ضرورة التركيز دائما على المطالب الإنسانية المشروعة لهم، وهذا بالقطع ما يريده هؤلاء الصامدون بالملح والماء في معركة الحرية والكرامة. هذا ما يريدونه وما يتطلعون إليه من اجل انتصارهم، وتحقيق مطالبهم الانسانية المشروعة كافة، على طريق الصمود والتحدي حتى انتزاع كامل حريتهم، التي ستكون راية من رايات السلام العادل في دولة فلسطين المستقلة التي لا بد أن تقوم، وهي اليوم على طريق التحقق أكثر من أي وقت مضى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017