بعد أكثر من 46 ألف دقيقة من عمر الإضراب أوضاع الأسرى تتفاقم

 معن الريماوي

32 يوما حسب التقدير الزمني يختلف تماما عن تقديره لأسير مضرب عن الطعام، ويختلف في حساب الأيام والساعات والدقائق. تُحسب الأيام بساعاتها ودقائقها وثوانيها لدى الأسير، ويوم إضراب جديد يعني إضافة 1440 دقيقة جديدة.

هذا يعني تفاقم الخطورة يوما بعد يوم على صحة الأسرى، وهو ما يعرض كبار السن والقدامى والمرضى لخطر الموت، فإطالة عمر الاضراب، ُيدخل الأسير بمرحلة أخطر من فترات الإضراب الأولى، رغم إصراره على أن ذلك لن يثنيه عن التراجع في تحقيق مطالبه العادلة والبسيطة، وهو ما دفع الأسير مروان البرغوثي  للقول: إن الأسرى مستعدون دفع ثمن لحريتهم من أجل حرية الشعب الفلسطيني.

في المقابل ما زالت إدارة مصلحة السجون مستمرة بإجراءاتها القمعية لا سيما عمليات التفتيش اليومية ومصادرة مقتنياتهم الشخصية، وجرى نقل الأسرى إلى السجون القريبة من المستشفى الميداني، الذي يفتقر لجميع المقومات والأدوات الصحية، ويساوم الأطباء الأسير تقديم العلاج له مقابل فك إضرابه، ولا يتلقى العلاج إذا رفض الأسير ذلك.

أعراض كثيرة ذكرها مدير قسم الطوارئ في مشفى رام الله الطبيب سمير صليبة بقوله: تطرأ على الأسرى المضربين حالات ترنح في المشي، وإرهاق شديد، وضمور في العضلات، وغياب القدرة على التحكم بالحركة، وانخفاض في ضغط الدم ونبضات القلب، ومشاكل في الرؤيا، وجفاف شديد لها تأثير مباشر على الكلى والمسالك البولية، إضافة إلى فقدان واضح في وزنه، وصعوبة في ابتلاع الماء والملح.

وبين أنه إذا طال عمر الإضراب ستتفاقم الخطورة على الأسرى، وبخاصة كبار السن، والمصابين بالسكري وضغط الدم.

من جانبه، ذكر رئيس هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع أن جهودا كبيرة يبذلها المستوى السياسي بتعليمات من الرئيس محمود عباس للضغط على الجانب الإسرائيلي لتلبية مطالب الأسرى المضربين، ولإنقاذ حياتهم.

وأشار قراقع، إلى أن الجانب الإسرائيلي يرفض حتى اللحظة الاستجابة للضغوطات التي تمارسها القيادة الفلسطينية.

وفي السياق ذاته قال رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان إن أوضاع الأسرى المضربين عن الطعام حرجة للغاية، حيث تم نقل المئات منهم إلى السجون القريبة من المستشفيات الميدانية التي أقيمت خصيصا بقرار من وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي لاستقبال الأسرى، وتعد هذه الأماكن غير مهنية من حيث الأطباء، ولا من حيث الأجهزة والمعدات الطبية.

وأشار الى أن الأسرى باتوا لا يقووا على الحركة، وطرأ تدهور على صحتهم وبخاصة المرضى والقدامى؛ وذلك بسبب التعنت الاسرائيلي بعدم الاستجابة لمطالبهم العادلة.

وبين أن جهودا تبذل على المستويات كافة لإنهاء معاناة الأسرى، ولذلك عن طريق حوار إدارة مصلحة السجون مع الأسرى، بعد أن تأخذ الضوء الأخضر من المستوى السياسي والأمني من دولة الاحتلال، لاعتبارهم أن الإضراب سياسي وليس مطلبي، الأمر الذي أطال عمر الإضراب.

وطالب شومان بالمزيد من الإسناد وتوظيفه في الاتجاه الصحيح، وأن تكون البوصلة للضغط على الحكومة الاسرائيلية للاستجابة لمطالب الحركة الأسيرة، وأن يتناغم ذلك مع حراك سياسي فلسطيني على أعلى المستويات لتحقيق مطالبهم.

ha

التعليقات

ما يدعم معركة الحرية والكرامة

كتب رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة

يعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن، أوقف آخر جولة من المفاوضات مع اسرائيل عام 2014 لأنها لم تلتزم بشرط اطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى الذين اعتقلهم الاحتلال قبل توقيع اتفاق أوسلو، ونذكّر هنا بتصريح لعيسى قراقع الذي كان وزيرا لشؤون الأسرى والمحررين حينذاك، والذي أكد فيه "ان الرئيس يرفض ربط الإفراج عن الدفعة الرابعة، بتمديد المفاوضات لأن اتفاق الافراج، اتفاق منفصل تماما عن سياق المفاوضات، وانه ابرم قبل الشروع فيها".

الأوضح ان قراقع اكد الأهم في هذا التصريح الذي نشرته وكالات أنباء عديدة "ان الرئيس أبو مازن طلب من الرئيس الأميركي اوباما خلال لقائه به في واشنطن في ذلك الوقت، بالإفراج عن القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات والشوبكي، ودفعة كبيرة من الأسرى خاصة المرضى والنساء والنواب والاطفال، مشيرا الى "أولويات أساسية تمسك بها الرئيس والقيادة الفلسطينية، تتعلق بالإفراج عن الاسرى، كاستحقاق اساسي لأي مفاوضات، او تسوية عادلة في المنطقة، وأن الرئيس أبو مازن يعتبر قضية الأسرى محورا أساسيا من محاور العملية السياسية"، ويعرف القاصي والداني أن الرئيس أبو مازن مازال يقول ذلك، وما زال يدعو ويطالب ويعمل من اجل تحقيق ذلك في كل خطوة من خطوات حراكه السياسي، وأمس الاول استقبل الرئيس أبو مازن في مقر اقامته بالبحر الميت حيث المنتدى الاقتصادي العالمي، رئيس هيئة الصليب الاحمر الدولي "بيتر ماورر" ليؤكد أهمية دور الصليب الاحمر في متابعة الاوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، ويطالب هذه الهيئة الدولية بالضغط من أجل تنفيذ مطالب الاسرى الانسانية والمشروعة، وكذلك العمل على وقف الاعتقالات الادارية اللاقانونية وتحقيق جميع مطالب الاسرى، وقبل ذلك ومنذ أن اعلن الاسرى البواسل اضرابهم عن الطعام، فإن تعليمات الرئيس لكل المسؤولين المعنيين بهذا الأمر في السلطة الوطنية، بالتحرك العاجل وعلى مختلف المستويات، والعمل على الوقوف الى جانب الاسرى لتحقيق مطالبهم الانسانية على اكمل وجه.

نشير الى كل هذه الحقائق ونذكّر بها، لنؤكد أن ما يخدم أسرانا المضربين عن الطعام في اللحظة الراهنة، هو وحدة القول والفعل الوطني المنظم، لا المزاودة في المواقف، ولا التشتت في تقولات متوترة، وتحركات انفعالية، مع ضرورة التركيز دائما على المطالب الإنسانية المشروعة لهم، وهذا بالقطع ما يريده هؤلاء الصامدون بالملح والماء في معركة الحرية والكرامة. هذا ما يريدونه وما يتطلعون إليه من اجل انتصارهم، وتحقيق مطالبهم الانسانية المشروعة كافة، على طريق الصمود والتحدي حتى انتزاع كامل حريتهم، التي ستكون راية من رايات السلام العادل في دولة فلسطين المستقلة التي لا بد أن تقوم، وهي اليوم على طريق التحقق أكثر من أي وقت مضى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017