الأقصى في حماية أهله

إيهاب الريماوي

منذ ساعات الفجر الأولى، علت تكبيرات النصر محيط المسجد الأقصى بعد إزالة سلطات الاحتلال الاسرائيلية كافة إجراءاتها عند بوابات الأقصى، مرغمة بعد صمود المقدسيين، على مدار ثلاثة عشر يوما، ومنذ يوم الرابع عشر من تموز الجاري.

مرابطو الأقصى لم يخذلوه يوما، كانوا الدرع الحامي أمام هول الانتهاكات الاسرائيلية، التي لم تنفك يوما عنها، طيلة ثلاثة عشر يوما لم يغادروا الميدان، كانت الحشود تزداد يوما بعد يوم، وتجلى ذلك في صلاة عشاء يوم أمس، حيث وصل عددهم نحو 30 ألف مصلٍ.

المصلون جاءوا من كل بقاع الأرض، فحتى الصين كانت حاضرة بذلك الرباط، فالصيني الذي كان يوزع المشروبات على المرابطين ستبقى صورته عالقة في الذهن، والمحامي الأميركي الفرنسي فرانك رومانو الذي قطع إجازة، وجاء ليشارك الفلسطينيين رباطهم عند بوابات الأقصى.

الشابة المقدسية روان خضير، "لديها جار" أو فرض تسميته هكذا، هو من المستوطنين المتدينين، ويسكن في منزل سرق من أحد المقدسيين، كان هذا الجار القسري يعمل ليل نهار مع جنود جيش الاحتلال في استفزاز المرابطين، كثيرا ما كان يشتم النساء، ويعترض المصلين، ويتعمد السير بين الصفوف أثناء الصلاة، هذا الصباح لم تشاهده روان، شاهدته صدفة لما أطل برأسه من شباك المنزل، المطل على ساحات النصر عند باب الأسباط، الخيبة بدت واضحة عليه.

 في مشهد آخر، لم يغب الطفل يوسف سكافي (14 عاما) ابن حي رأس العامود، عن ساحات الاعتصام منذ الرابع عشر من تمور/ يوليو، أوكل لنفسه مهمة رش المعتصمين بالماء، فالحرارة هذا الشهر كانت عالية جدا، لم يرد أحد أن يسمح لأي ظهر يؤدي للتراجع، كانوا مصممين على الانتصار.

دائما ما تعود الذاكرة للشهيد بهاء عليان، الذي جعل يوما جدران القدس مكانا للقراءة والثقافة، فلم تكن أيام الاعتصام الثلاثة عشر استثناء، فالطفل المقدسي عبد الرحمن سلهب (13 عاما) الذي يتردد على مكتبة الأطفال في المسجد الأقصى، أعد زاوية للكتب ليقرأ منها المعتصمون أمام بوابات المسجد.

المواطن عيسى قواسمي المهتم بتوثيق الأماكن التراثية والدينية بمدينة القدس، التقط صورة لطفل على كرسي متحرك، جاء منذ ساعات صباح اليوم الخميس ليشارك في الاحتفال بالنصر، لا يبدو أن أحدا ساعده للخروج من المنزل، فكان على كرسيه وحيدا في ساحة الغزالي قرب باب الأسباط، والحاج الذي كان يقرأ القرآن.

"حراس الأقصى لم يدخلوا الحرم اليوم، تجمعوا عند باب المجلس، ليتاح لأكبر عدد ممكن بالاحتفال بالنصر وللتأكد من فتح كل أبواب الأقصى، هؤلاء ليسوا مجرد موظفين عاديين، إنهم حماة المسجد وان القرار لهم وحدهم". يقول القواسمي.

وعلى لسان رئيس غرفة تجارة القدس فادي الهدمي في تصريح للوكالة التركية الأناضول، قلل من خسائر 1400 محل تجاري بقي مغلقا منذ نحو أسبوعين، فالمكاسب أكبر بكثير من البيع والتجارة، فالأمر يتعلق بالسيادة على المسجد الأقصى، فالقطاع التجاري هو جزء لا يتجزأ من النسيج الاجتماع للمدينة المقدسة، فالتجار منذ بدء الاعتصام يمارسون حياتهم بعيدا عن محالهم، وقريبا من باب الأسباط.

الرئيس محمود عباس قبيل صلاة الظهر، وفي مستهل اجتماعه بالقيادة أثنى على الصمود الذي سطره المسلمون والمسيحيون في وجه اجراءات الاحتلال الاسرائيلي بحق المسجد الأقصى، وأن وقفتهم هذه كانت من أجل أن يحق الحق ويزهق الباطل.

كان الجميع على قلب رجل واحد، لم يرجف لهم جفن، ولم تفت لهم عزيمة، وكلهم أعلنوا أن الصلاة بالأقصى تتم إذا ما عادت الأمور إلى ما قبل 14 تموز. يقول الرئيس.

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017