افتتاح الورشة التدريبية للمنسقين الإعلاميين للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت

افتتحت رئيسة الإحصاء الفلسطيني، المدير الوطني للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2017، علا عوض، اليوم الثلاثاء، أعمال الورشة التدريبية للمنسقين الإعلاميين للحملة الإعلامية للتعداد في كافة المحافظات الفلسطينية، بحضور أعضاء فريق المكتب الإعلامي المركزي للحملة الإعلامية للتعداد.

وتطرقت عوض، إلى أهمية تنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت في دولة فلسطين وما يميزه عن التعدادات السابقة، مشيرة إلى أنه التعداد الثالث من نوعه الذي ينفذ بأيد وخبرات فلسطينية، والأول من نوعه في دولة فلسطين سينفذ بواسطة الأجهزة الكفية "التابلت" ونظم المعلومات الجغرافية في جمع وإنتاج البيانات.

وأضافت أن التعداد يعد أضخم عملية إحصائية يتم تنفيذها على مستوى الوطن، وينفذ كل عشر سنوات، ويهدف الى توفير قاعدة بيانات إحصائية شاملة حول مختلف الخصائص الديموغرافية والاقتصادية والاجتماعية والظروف السكنية لجميع السكان في دولة فلسطين، وتستخدم بيانات التعداد لأغراض التخطيط التنموي ورسم السياسات، كما أنها تشكل إطاراً شاملاً لتنفيذ المسوح الإحصائية المختلفة.

وأشارت عوض إلى وجود خطة إعلامية متكاملة أعدها جهاز الإحصاء، بناء على الخبرة السابقة في هذا المجال والاستفادة من الحملات الإعلامية للتعدادين السابقين عامي 1997 و2007، مع الأخذ بعين الاعتبار مراعاة الظروف السائدة في الوطن، مضيفة أن الخطة تجمع أنشطتها بين التوظيف الأمثل لوسائل الإعلام الجماهيري المتوفرة، جنباً إلى جنب مع القنوات الإعلامية والهيئات والمؤسسات الرسمية والأهلية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني، في سبيل إنجاح هذا الحدث الهام والبارز الذي يعتبر من أهم الأسس في بناء المجتمع والدولة الفلسطينية الحديثة.

وقالت: انطلاقاً من حرصنا على ضبط الحملة الإعلامية بين المحافظات الفلسطينية، وسعياً منا على أن يقوم العاملون على الحملة الإعلامية بفهم ومعرفة الأدوار التي يقومون بها وعلاقتهم مع كافة الأطر والهياكل التنظيمية للحملة الإعلامية، تم وضع خطة إعلامية تكون دليلا وكراساً يحتوي على كافة الأمور والأساليب وآليات العمل ومكونات الحملة الإعلامية.

ونوهت عوض إلى أن من أبرز الأهداف المرجوة من الحملة الإعلامية للتعداد العام 2017، تتلخص في حشد وتعبئة كافة الطاقات الرسمية والأهلية ومؤسسات المجتمع المدني للمشاركة الفاعلة في توعية الجمهور بأهمية إنجاح التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت من خلال الإدلاء بالمعلومات والأرقام والبيانات الصحيحة المطلوبة في التعداد، وكذلك التأكيد أن جميع البيانات التي سيتم جمعها أثناء التعداد من الميدان هي لأغراض إحصائية فقط، وأن نشر البيانات والمعلومات سيكون ممثلاً بجداول إحصائية إجمالية، أما المعلومات الفردية فستبقى سرية حيث يتم حفظها في الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بموجب قانون الإحصاءات العامة لعام 2000، إضافة إلى تبصير المواطنين بحقهم في التأكد من هوية الباحثين والعدادين قبل إدلائهم بالمعلومات والبيانات اللازمة للتعداد.

وفي نهاية كلمتها، تمنت عوض للمنسقين الإعلاميين ومساعديهم وأعضاء فريق المكتب الإعلامي المركزي للتعداد، التوفيق والنجاح في تنفيذ الحملة الإعلامية المصاحبة للتعداد، التي تستند في الإساس إلى هدف واحد وهو توعية الموطنين بأهمية مساعدة الفريق الوطني المكلف بتنفيذ التعداد في دولة فلسطين على أكمل وجه، مؤكدة أننا جميعا نعمل كخلية نحل واحدة حتى نستطيع جميعا أن نكمل مهمتنا في إنجاح هذا المشروع الوطني العام.
يشار إلى إلى أن الورشة التدريبية، التي تعقد في المقر الرئيسي للإحصاء بمدينة رام الله، ستتطرق على مدار ثلاثة أيام، إلى عدة موضوعات هامة تتعلق في التعريف بالتعداد وأهميته ومراحله وآلية تنفيذه، وكذلك التعليمات الإدارية للعمل بالإحصاء الفلسطيني والتعداد العام، وكيفية التعامل مع الحاسوب والأمور الالكترونية، إضافة إلى التدريب على الجانب الإعلامي بشكل مكثف وشامل وفق الخطة الإعلامية التي سترافق التعداد العام 2017، وكيفية التعامل مع الجمهور، وكذلك على الآليات والأدوات والمواد المستخدمة في الحملة الإعلامية وفن التعامل مع وسائل الإعلام، إضافة إلى استراتيجية الحملة الإعلامية ووسائل الإعلام المستخدمة، وإرشادات وتوجيهات وتوصيات هامة، وكذلك سيتم التدريب على كيفية التوثيق الإعلامي.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017