رمضان وبسيسو يبحثان تخصيص أرض لإقامة القصر الثقافي في جنين

بحث محافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان ووزير الثقافة إيهاب بسيسو، اليوم الأحد في جنين، إمكانية اختيار وتخصيص أرض لإقامة القصر الثقافي في المحافظة، ووقعا مذكرة تعاون لإقامة فعاليات مهرجان مرج ابن عامر للثقافة والفنون. وشكر رمضان جهود وزير الثقافة "لإنشاء قاعدة ثقافية صلبة في المحافظة تعتمد على الموروث الثقافي الذي يجسد تراث وفن وثقافة المحافظة في بعدها الوطني والإنساني الأصيل". وخص بالذكر "المحاولات الجدية لإقامة صرح ثقافي جامع لمختلف الأنشطة الثقافية وحاضن للمبادرات المتنامية للمثقفين مع التوسع الذي شهدته المحافظة بالأنشطة من خلال وزارة الثقافة او المؤسسات والمراكز التي تعني بالشعر والأدب والزجل والمسرح". ونوّه رمضان الى أهمية التعاون مع رجال الاعمال والمثقفين لدعم إنشاء القصر الثقافي "ليبقى عنوانا لبوابة شمال فلسطين"، مشددا على ضرورة تكاتف الجهود معا لأجل مشروع حيوي يخدم في النهاية كافة شرائح المجتمع ويعتبر منارة للمحافظة وأهلها. فيما أعلن الوزير بسيسو عن إدراج مشروع قصر للثقافة في جنين ضمن خطة الوزارة، "وهو مطلب قديم حديث"، متمنيا العمل على انجازه خلال العامين القادمين، متوقعا أن يتم الاتفاق على تخصيص قطعة أرض مناسبة في حدود مدينة جنين. ودرس مع المحافظ عددا من قطع الأراضي ومواءمة كل منها للمشروع الحيوي. وتمنى بسيسو دعم المجتمع المحلي "الذي يعتبر شريكا وهدفا ومستفيدا من إقامة صرح ثقافي للمحافظة أسوة بباقي المحافظات". من جهته، تطرق رئيس المجلس الاستشاري الثقافي الأعلى فيصل غوادرة وعضو المجلس عزت أبو الرب الى آلية تفعيل مهرجان مرج ابن عامر للثقافة والفنون بنسخته الخامسة. -
ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017