حصار الحرم الإبراهيمي الشريف

 صلاح الطميزي

على غير ما اعتادت عليه حجارة الحرم الإبراهيمي الشريف وجدرانه من هدوء وروحانية برفع الأذان، قلب آلاف المستوطنين الحال بعد أن تجمعوا بالأمس على عتبات الحرم وساحاته ابتهاجا لقرب عيد "العُرش"، وغيره من الأعياد التي تصادف هذا الشهر، فيما تحولت شوارع البلدة القديمة وأحياؤها إلى مدينة أشباح بعد إعلان سلطات الاحتلال الحرم الإبراهيمي الشريف ومحيطه منطقة عسكرية مغلقة.

ويسعى الاحتلال الإسرائيلي وحكومته الاستيطانية منذ عشرات السنوات لمصادرة الحرم الإبراهيمي الشريف، وذلك من خلال مخططاته الاستيطانية التي استباحت الحرم، من خلال تقسيمه المكاني والزماني من قبل (لجنة شامقار) التي شكلت عقب مجزرة الحرم الإبراهيمي في العام 1994، ومنع رفع الأذان بشكل متقطع، وإغلاقه أيام الأعياد اليهودية، وإقامة الحفلات الصاخبة في ساحاته.

وبيّن مدير المسجد ومسؤول سدنة الحرم الإبراهيمي الشريف الشيخ حفظي أبو سنينة، أن حكومة الاحتلال تغلق الحرم الإبراهيمي في العام عشرة أيام بشكل كامل، بحجة الأعياد اليهودية التي يصادف جلها هذا الشهر، بينما تقام الحفلات الصاخبة عند إغلاق الحرم، كما تم بالأمس بحضور آلاف المستوطنين الذين تجمعوا من مختلف مستوطنات الضفة الغربية للاحتفال بقرب عيد "العُرش" اليهودي.

وتعالت الموسيقى الصاخبة في ساحات الحرم، بينما عرضت على الشاشات الالكترونية لوحات تجسد العنصرية اليهودية على جدران الحرم الإبراهيمي الشريف، فيما أقاموا رقصاتهم ودبكاتهم على عتبات الحرم الذي حرم من مرتاديه المسلمين، وتم منع إدارة الحرم من الوصول إلى محيط الحرم.

 

واعتبر أبو سنينة هذه الحفلات تعديا واضحا على المسلمين وحرمة الحرم الإبراهيمي الشريف، وحرمان الفلسطينيين من أداء عباداتهم التي كفلتها الشرائع السماوية.

وتمنع حكومة الاحتلال رفع الأذان بشكل كامل يوم السبت باستثناء موعد صلاة العشاء، والجمعة يمنع رفع أذان أوقات الفجر والظهر والعصر، كما يمنع رفع أذان المغرب على مدار الأسبوع، بحجة إزعاج 400 مستوطن اغتصبوا 63% من مساحة الحرم الإبراهيمي.

وناشدت مديرية أوقاف الخليل، كافة المسلمين في الداخل والخارج بالمرابطة في الحرم الإبراهيمي الذي يعتبر رابع أقدس مكان للمسلمين في العالم، ولما له من أهمية تاريخية ودينية، ويعتبر أهم مقصد سياحي في مدينة الخليل.

وأبدى المواطن عبد الرؤوف المحتسب الذي يقيم على بعد عشرات الأمتار من باب الحرم الإبراهيمي، والذي يعتبر شاهدا على كل الجرائم التي تستهدف الحرم والبلدة القديمة، انزعاجه نتيجة ممارسات الاحتلال والاحتفالات التي تقام في ساحة الحرم، وما تشهده البلدة القديمة التي تتحول إلى ثكنة عسكرية بحجة توفير الأمن والحماية للراقصين على عتبات الحرم الإبراهيمي.

وأشار المحتسب إلى أن ساحة الحرم الإبراهيمي تحولت في السنوات الأخيرة إلى ساحة لتنظيم الحفلات الخاصة، ودعوة عدد من المغنيين اليهود وذلك بدعم من حكومة الاحتلال التي تسعى لتهويد البلدة القديمة بشتى الطرق، وطرد سكانها منها لضم المزيد من أراضيها إلى البؤر الاستيطانية التي خنقت حياة السكان الفلسطينيين.

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017