الإنقلاب على الإنقلاب

ماهر حسين 
لو طابقت الأفعال الأقوال فنحن أمام مرحلة جديدة في فلسطين، سنتجاوز فيها ما حدث منذ الإنقلاب في غزة وسيكون امامنا عمل طويل لتجاوز كل ما نتج عن هذا الإنقلاب والإنقسام.
هناك آثار نفسية وإجتماعية، وبالطبع وطنية نتجت عن هذا الإنقســــام حيث أنّ تجاوزها يحتاج الى جهد وتعاون من الجميع وهناك ضرورة كذلك الى إعلاء مفاهيم التسامح والعفو لنتخطّى معاً كل ما نتج عن الإنقلاب.
بالنسبة لي وبلا تردد أنا مع موقف حمـــاس في حل اللجنة الإدارية فهذا يمهد لإعادة الوحدة وتجاوز الإنقسام والتخفيف عن المواطن الغزي.
وكذلك أنا مع ضرورة تجاوز الإنقسام وتوحيد الكلمة الوطنية ففلسطين القضية والمستقبل بحاجة الى أن نتوحد سياسياً كما هي بحاجة الى أن نتجدد سياسيا" من خلال تجديد الشرعيات بإقامة الإنتخابات التي نعيد بها الحياة لكل المؤسسات التشريعية .
مما لا شك فيه أنني مع التقارب في الموقف السياسي بين حمــــاس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) فهذا النضج السياسي المتأخر لحمـــــاس يجعلها أقرب للموقف السياسي الرسمي الفلسطيني، ويجعلنا أقرب للوصول الى ما نريد من أهداف بغية تحقيق السلام الشامل والعادل.. ضمانتنا الوحيدة لمستقبل أفضل في المنطقة وللمنطقة.
وفقط بهذا السلام الضمانة ستفتح أبواب الامل والمستقبل الزاهر لأطفالنا ولكل أطفال المنطقة  بعيدا"عن الدماء والحروب والقتل والكراهية والتحريض الديني أو القومي .
حمــــاس اليوم أمام تحدٍ لتجاوز عالم الأقوال الى عالم الأفعال ونحن الآن بحاجة الى إعادة الثقة بقدرتنا على التوافق والوحدة.
نعم هناك صعوبات.. بل صعوبات كثيرة وكبيرة تقف أمام تجاوز الإنقسام وإستعادة الوحدة الفلسطينية،  فهناك المستفيدون من الإنقسام كسياسيين وتجار، وهم في غزة وفي صفوف حمــــاس كثر وهناك قيادات أستفادت من الإنقسام والحصار و بشكل كبير ومتعاظم على حساب المواطن وعلى حساب حمـــاس نفسها، وهؤلاء سيسعون حتما" لتخريب أجواء الإتفاق.
وهناك موضوع السلاح الشائك فحماس كانت تقول بأن هذا السلاح للمقاومة وثبت بانه ليس لهذا الهدف فقط فقد أستخدمت حماس سلاحها في الشأن الداخلي وأطلقت النار على أبناء السلطة الوطنية وهذا كما أرى من أبرز نقاط الاختلاف  التي يجب تناولها بوضوح .
كما أرى فإن سلاح حماس وتشكيلات القسام هي قضية مانعة للوحدة وللإتفاق وهي قضايا شائكة يجب تناولهـــا بصراحة على مائدة الحوار الفلسطيني – الفلسطيني .
بلا تردد أقول بأن  سلاح حمــــــــــــــاس يجب تسليمه ووضعه بيد الشرعية الفلسطينية وبيد المؤسسة الأمنية الفلسطينية الأمينة على المواطن ، فلا يكون هذا السلاح  تهديدا" لصاحب القرار الوطني، ولا سيفا" مسلطا" على الحاكم والشعب.
طبعا" هناك عقبات ومصاعب أخرى تتعلق بموظفي حمـــاس، ومن الضروري ان يكون هناك حلول خلاقة لهذا الملف بما يحفظ لهم الكرامة والحق تماماً كضرورة صون و حفظ الكرامة موظفي غزة جميعا" .
هناك تحديات وصعوبات..  وهناك زهـــــــــار وآخرين لا نعلم موقفهم حتى الآن.
ولكن يجب ان يكون واضح لدى كل فلسطيني بأنّ تقارب حمــــاس مع مصر بالنسبة لنا جميعا" وبالنسبة لفلسطين هو أفضل من تقارب حمــــاس مع إيران وغيرها من دول تبحث عن تحقيق مصالحها من خلال شعبنا وعلى حساب شعبنا وقضيتنا العادلة، فيما نحن بحاجة الى عكس ذلك تماماً.
 بقرارها حل اللجنة الإدارية في غزة تكون حمـــاس قد أنقلبت على إنقلابهــــا وفتحت الباب لوحدة نرجو أن تتحقق.
ويبقى الخطر قائم فالإنقلاب عقلية ،أكرر للتوضيح وللتنبيه وللتذكير وللتحذير  (الإنقلاب عقلية)  ومنطق وأسلوب وقد أتاحت (عقلية الإنقلاب) لحماس لتبرير إنقلابها على الشرعية ومن ثم أتاحت (عقلية الإنقلاب) لحماس  لتبرير إنقلابها على الإنقلاب.

 

 

kh

التعليقات

سلاما أيها الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

قدم الفلسطينيون كعادتهم لحظة المواجهة والتحدي، ومنذ الاعلان القبيح للرئيس الأميركي ترامب، قدموا وسيقدمون الدم الطاهر دوما (ستة شهداء ومئات الجرحى حتى الآن) دفاعا لا عن المقدسات الاسلامية والمسيحية، في عاصمتهم القدس المحتلة فحسب، وانما ايضا دفاعا عن كرامة الأمة العربية وعزتها، التي أراد الرئيس الأميركي بتوقيعه الاستعراضي المتغطرس على اعلانه القبيح، ان يطعنها في صميم مشاعرها وقيمها المقدسة.    

 وفي الوقت ذاته قدم رئيسهم رئيس دولة فلسطين، الزعيم أبو مازن في القمة الاسلامية الطارئة التي عقدت في اسطنبول الأربعاء الماضي، قدم كلمة الفصل للعالم أجمع، كلمة الدم الفلسطيني الطاهر ذاته، في خطاب تاريخي عز ويعز نظيره في خطب السياسة العربية والاسلامية والدولية، الخطاب الذي تجلت فيه وبصوت الحق والحقيقة، الطبيعة النضالية الفلسطينية، بسلامة رؤيتها، وصلابة موقفها، وعلى نحو لا يقبل أي تأويل مخاتل، وبقدر ما كان الخطاب خطاب الحسم والتحدي في مواقفه وقراراته، بقدر ما كان خطابا للمقاومة، بكل ما في هذه الكلمة من معنى: فاذا كان وعد بلفور المشؤوم قد مر، فإن وعد ترامب لن يمر أبدا".

لا بل ان حقيقة الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أبعد من ذلك، انه خطاب المواجهة الأشمل، وقد أخرج الولايات المتحدة من دور الراعي والوسيط في العملية السياسية، بكلمة (لا) كبيرة وواضحة وحاسمة، لا لهذا الدور بعد الآن، وقد ثبت خواؤه من كل نزاهة وموضوعية، وهي الكلمة التي ما زال البعض لا يجرؤ التقرب منها حتى في أحلامه..!! وليس هذه الكلمة فحسب، وانما كذلك كلمة واقع الحال الذي على الأمة العربية والاسلامية، مجابهته قبل فوات الأوان، بواقعية الرؤية النضالية وبرامج عملها، لتحرر ما هو محتل من أراضيها، ولتحقق الهزيمة الشاملة للارهاب، وتعيد الأمن والاستقرار لبلدانها، وتؤمن مستقبل الحرية والكرامة لشعوبها، وتقيم السلام العادل في هذه المنطقة.

انه خطاب المسألة العربية في متطلباتها السيادية، وخطاب المسؤولية الدولية في رؤيتها الانسانية وتطلعاتها النبيلة، وبالطبع وقبل ذلك انه خطاب الذات الفلسطينية، التي لا تخشى تهديدا، ولا تنحني لغطرسة العنصرية وعدوانيتها، وسبق للزعيم الخالد ياسر عرفات ان صاح "شهيدا شهيدا شهيدا"، وما من صيحة في خطاب الرئيس أبو مازن غير هذه الصيحة الآن، لطالما القدس تظل أبدا اساس المشروع الوطني درة التاج لدولة فلسطين عاصمة وحاضرة للعدل والحق والجمال، بما يعني ان تضحياتنا في سبيل حرية العاصمة لا حدود لها ولا تراجع عنها ولا مساومة عليها.

نعم انها صيحة التحدي، بروح الواثق من حتمية النصر، ولا صيحة بعد هذه الصيحة، التي لا تقبل أية مزايدات، ولا ترضى بغير وحدة الكلمة الفلسطينية، كلمة الشرعية في اطار وحدتها الوطنية التي لا عافية لها دون اتمام المصالحة الوطنية على أكمل وجه حيث السلطة الواحدة، والقانون الواحد، وسلاح الحرب والسلم بقراره المركزي الواحد الموحد.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017