لكل زمان قبان

جميل ضبابات

قبل 70 عاما، اشترى الجد عيارا معدنيا من فئة (10 كغم) من حلب شمال غرب سوريا، ليزن به الطحينية في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية .

اليوم يشير الحفيد راضي عرفات، وهو سليل عائلة تعمل بالتجارة، إلى أن العيار ما زال يتوافق مع التشريعات الفلسطينية الحالية. فقد عبر الفلسطينيون رحلة تشريعات طويلة عمرها أكثر من قرن حتى عملوا وفق نظام مقاييس وطني خاص بهم.

يقول مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية حيدر حجة، وهي واحدة من المؤسسات التي أقرت لها قوانينها الخاصة: "لدينا اليوم قانوننا الوطني".

بالإشارة المباشرة إلى سلسلة من القوانين القديمة التي عمل بها في فلسطين، تغيرت مثلا مساحة الدونم عدة مرات، فقد عبر عن مساحة الدونم حسب قانون الأراضي العثماني الصادر عام 1858 بما مساحته (2500م2)، لكن القانون لم يطبق بشكل واضح، فعاد التعبير عن مساحة الدونم بما يعادل (909.3م2)، لكن الدونم استقر اليوم حسب المقياس الوطني الفلسطيني عند (1000م2).

وأيضا تغيرت قيمة الوزن وفق قوانين أصدرتها النظم السياسية التي حكمت فلسطين، فالدونم اليوم لم يكن مثل الدونم قبل 100 عام وفقا للقانون.

عندما أنشئت السلطة الوطنية الفلسطينية كان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، قد اتخذ قرارا في تونس بتاريخ 28 كانون الثاني من عام 1994 بإنشاء مؤسسة المواصفات والمقاييس، ولاحقا بسنوات قليلة صدر قانون رقم (6) بهذا الخصوص.

من الممكن أن يكون خان نابلس واحدا من اكثر الاسواق الشعبية شهرة في فلسطين التاريخية، ليس فقط مستودعا من حجارة قديمة للتوابل والأعشاب والبذور وتجارة الأقمشة المستوردة.

نظرة إلى الموازين المستخدمة يظهر الخان شاهدا على المتغيرات السياسية الكبرى التي طرأت على المنطقة.

في نهاية الثلاثينيات من القرن الماضي كانت حكومة عموم فلسطين حسب وثائقها الرسمية قد قطعت شوطا كبيرا لإنشاء لجنة المواصفات والمقاييس، في ذلك الوقت كان أحد أفراد عائلة شاهين -وهم تجار حبوب في المنطقة- قد اشترى ميزانا من صنع فرنسي.

اليوم، ينظر جهاد وهو ابن العائلة إلى طرفي الميزان الخشب بفخر كبير وهو يشير إلى وحدتي قياس فيه: الكيلو والرطل.

حسب القانون الفلسطيني لا يحق لجهاد الا استخدام وحدة واحدة، لكن وحدة الرطل لم تعد تلزم إلا لرواية قصص الماضي القريب.

يقول جهاد الذي يستخدم ثلاثة من الموازين أحدها الكتروني والثاني بكفتين: "هذا الميزان القديم على الشعرة"، في إشارة واضحة منه إلى الدقة المتناهية لعمله.

عندما بدأ التجار في المدينة باستخدام وحدة الوزن (كيلو) كان قد تخلوا عن المكاييل القديمة التي كانت سائدة قبل فرض بريطانيا سيطرتها على فلسطين. في السنوات القليلة الماضية تخلى ناجي أدهم وهو واحد من ملاك المطاحن الكلاسيكية في المدينة عن آخر مفردات المكاييل الخاصة بالماضي. لم تعد وحدات القياس التركية تجري على لسانه.

يقول أدهم: "الآن لدينا موازين الكترونية جديدة (...)، لا أتذكر حتى أين اختفى الميزان القديم".

"لكل زمان قبان" أضاف الرجل.

في عام 2003 أصدر مجلس الوزراء الفلسطيني قرارا (اصدار النظام الوطني للمقاييس) ونشره في الجريدة الرسمية، يحدد ويضبط دقة القياس في فلسطين، واختيار الآلات والأدوات المعدة للقياس، التي تمتد من قياس لتر الحليب حتى درجة الحرارة.

وأقر الفلسطينيون القانون الحديث لوحدات القياس وهي النظام المتري الحديث.

"في الماضي كان الرطل مثلا في الجنوب يختلف عن الرطل في الشمال. حاول الأتراك توحيد المقاييس وكانت قيمة الرطل تزداد مع تحسن الوضع الاقتصادي في أي منطقة".

يندر اليوم سماع كلمة رطل أو صاع أو ذراع في السوق القديمة بالمدينة. الا ان احاديث فردية ما زالت تتضمن استخداما محدودا لهذه الكلمات من دون قيمة عملية لها.

لكن استخدام المثل الدارج على طول فلسطين وعرضها "ما بجيب الرطل الا رطل ونص"، يمكن سماعه بشكل متكرر، لكن ذلك يبقى من دون قيمة فعلية أيضا وفقا للمتغيرات السياسية وتبدل التشريعات في هذا البلد.

يقول تجار في البلدة القديمة وهو مقر انطلاق مواد التصدير في الماضي القريب، إن المدينة استخدمت مقاييس مختلفة، لأنها صدرت إنتاجا مختلفا مثل القطن والمنسوجات وبعض تشكيلات الحديد.

في الخمسينيات بدأت عائلة الشيب تعمل في توزيع القبانات والموازين بشكل تجاري واسع في شمال الضفة الغربية، الا ان زاهر الشيب الذي يقضي كل نهاره في محل مليء بالموازين التي يستورد معظمها من الصين لا يتذكر الموازين التي كانت تستخدم فيها أدوات الوزن القديمة.

لكنه يبدو فخورا انه واحد من الذين استطاعوا توزيع ميزان الكفتين وهو واحد من أشهر الموازين التي تستخدمها البقالات الصغيرة في فلسطين.

اليوم ليس هناك عدد محدد للموازين التي تدخل الارض الفلسطينية كما ابلغ حجة مراسل "وفا"، لكنه يشير إلى أن "جهاز قياس لا يستخدم الوحدات الحديثة يتم سحبه من السوق".

عندما كانت القوافل التجارية تعبر المدينة قبل نحو أكثر من قرن، قادمة من شمال سوريا او من مصر، كانت رياح التغيير تهب على المنطقة، فسقوط الدولة العثمانية واستعداد جزء من أوروبا لدخول المنطقة والسيطرة عليها، طالت التغييرات أيضا الموازين. موازين، ومع بقاء اسم الآلة في اللغة على ما هو تغيرت السياسات والتشريعات.

"نحن اليوم نطبق قانوننا الفلسطيني (...)، لنا قوانيننا التي يتم تطويرها لتتواءم مع المتطلبات الدولية"، قال حجة لوكالة "وفا".

ــــ

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017