حيل المستوطنين للاستيلاء على أراضٍ في الأغوار

 الحارث الحصني

انتهج مستوطنون سياسة جديدة للاستيلاء على أراضي المواطنين في الأغوار الشمالية. فمنذ عامين تقريبا، أقام مستوطن خيمة واحدة في منطقة مزوقح، وهي واحدة من الخرب الفلسطينية التي تنتشر على سفوح جبال الشريط الشرقي للضفة الغربية.

سبق ذلك، أن مستوطنا نصب خيمة واحدة في بادئ الأمر في منطقة الحمة، وهي أيضا واحدة من التجمعات الفلسطينية بالأغوار الشمالية.

ومنذ أكثر من عام صارت منطقة الحمة الشغل الشاغل للكل الفلسطيني، بعد أن بدأ ذلك المستوطن بالتوسع شيئا فشيئا. وفي الوقت الذي كان يتوسع فيه مستوطن في الحمة، شابهه في ذلك مستوطن آخر في منطقة مزوقح.

يقول أحمد خلف، وهو أحد سكان تلك المنطقة، "منذ سنتين جاء مستوطن ووضع خيمة واحدة، ثم بدأ يتوسع".

هذا الكلام وهذه الصورة سبقتها أخرى شبيهة لها في الحمة... وهذا يعني أن سياسة واحدة يتبعها المستوطنون في الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية بحماية قوات الاحتلال.

وتأكيد على ذلك، خلال ساعتين من التواجد في منطقة مزوقح، جاءت سيارة عسكرية تحمل أطفال المستوطن الذي يتربع فوق قمة أحد الجبال في المنطقة.

قال برهان بشارات الساكن بالقرب من المنطقة، إن المستوطنين منذ عقود، وهم يسيرون على نفس الطريق(...)، يضايقوننا، ويطردوننا بحماية الاحتلال.

قديما كان يردد محمود عواد، وهو أحد سكان الحمة الكلام ذاته.

في مزوقح التي كان الفلسطينيون يزرعونها حتى بداية تسعينيات القرن الماضي، تنتشر بعض آبار الجمع التي بات الوصول إليها، والاستفادة من مياهها "حلم المواطن الفلسطيني".

يقول خلف الذي وقف في تلك الخربة آخر مرة قبل سنتين، "كنا نسقي مواشينا، ومن مياه الآبار، لكن بعد قدوم المستوطنين صار الأمر مستحيلا".

في مدة لا تزيد عن ساعتين، جاءت 8 سيارات للمستوطنين، وتواجدوا في خيام المستوطن الذي بدأ بالتوسع شيئا فشيئا.

"بدأ المستوطن بخيمة، و60 رأس بقر (..)، اليوم لديه 5 خيام، ويسرح مئات الأبقار في الجبال القريبة بعد أن يطردنا منها". قال خلف.

وما حدث مع عواد قبل أكثر من عام، عندما بدأ مستوطنون بوضع "شيك"، حول الأراضي الرعوية، بهدف الاستيلاء عليها، قال خلف: إن المستوطن القريب منه أبلغهم سابقا عن نيته بوضع سياجا حول المناطق الرعوية التي يستولي عليها.

وتنتشر في الأغوار الشمالية بشكل عام مساحات واسعة من الأراضي الرعوية، التي يعتمد عليها مربو الماشية بشكل كبير في إطعام مواشيهم.

يقول الناشط الحقوقي عارف دراغمة: يعتمد المستوطنون في الفترة الأخيرة سياسة الاستيلاء البطيء على الأراضي، ثم التوسع بشكل تدريجي.

ويظهر خزان لجمع المياه يمتد منه أنبويين أحدهما للمستوطن، في وقت يعاني منه ما تبقى من العائلات التي مازالت قريبة من تلك المناطق من شح واضح للمياه.

" نشتري المياه من عين البيضاء بأثمان غالية". قال خلف.

بشكل مختصر، فإن صورة واحدة كانت في الحمة صارت اليوم في مزوقح، وربما ستكون في المستقبل في أي مكان من الأغوار الشمالية، التي يستهدفها الاحتلال ومستوطنوه بشكل كبير، لطردهم منها.

وما كان يفعله المستوطن في الحمة، يقوم به الذي في مزوقح، فيطرد الفلسطينيين من مراعيهم، ويمارس بحقهم أنواعا مختلفة من المضايقات.

ويعيش الفلسطينيون في هذه المناطق التي تعد واحدة من أهم المناطق الاستراتيجية، من قبل سيطرة إسرائيل على باقي فلسطين التاريخية عام 1967.

وفي وقت لم تتساو فيه قوى صراع البقاء بين فلسطينيين، لا يملكون إلا أمل العيش في أراضيهم بأمان، وبين مستوطنين يعربدون بشكل يومي، يأتي الاحتلال ليجعل كفة الصراع تميل بشكل إضافي، لصلاح مستوطنيه الذين يرعبون الأرض، والبشر.

ــــــــــــــ

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017