حيل المستوطنين للاستيلاء على أراضٍ في الأغوار

 الحارث الحصني

انتهج مستوطنون سياسة جديدة للاستيلاء على أراضي المواطنين في الأغوار الشمالية. فمنذ عامين تقريبا، أقام مستوطن خيمة واحدة في منطقة مزوقح، وهي واحدة من الخرب الفلسطينية التي تنتشر على سفوح جبال الشريط الشرقي للضفة الغربية.

سبق ذلك، أن مستوطنا نصب خيمة واحدة في بادئ الأمر في منطقة الحمة، وهي أيضا واحدة من التجمعات الفلسطينية بالأغوار الشمالية.

ومنذ أكثر من عام صارت منطقة الحمة الشغل الشاغل للكل الفلسطيني، بعد أن بدأ ذلك المستوطن بالتوسع شيئا فشيئا. وفي الوقت الذي كان يتوسع فيه مستوطن في الحمة، شابهه في ذلك مستوطن آخر في منطقة مزوقح.

يقول أحمد خلف، وهو أحد سكان تلك المنطقة، "منذ سنتين جاء مستوطن ووضع خيمة واحدة، ثم بدأ يتوسع".

هذا الكلام وهذه الصورة سبقتها أخرى شبيهة لها في الحمة... وهذا يعني أن سياسة واحدة يتبعها المستوطنون في الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية بحماية قوات الاحتلال.

وتأكيد على ذلك، خلال ساعتين من التواجد في منطقة مزوقح، جاءت سيارة عسكرية تحمل أطفال المستوطن الذي يتربع فوق قمة أحد الجبال في المنطقة.

قال برهان بشارات الساكن بالقرب من المنطقة، إن المستوطنين منذ عقود، وهم يسيرون على نفس الطريق(...)، يضايقوننا، ويطردوننا بحماية الاحتلال.

قديما كان يردد محمود عواد، وهو أحد سكان الحمة الكلام ذاته.

في مزوقح التي كان الفلسطينيون يزرعونها حتى بداية تسعينيات القرن الماضي، تنتشر بعض آبار الجمع التي بات الوصول إليها، والاستفادة من مياهها "حلم المواطن الفلسطيني".

يقول خلف الذي وقف في تلك الخربة آخر مرة قبل سنتين، "كنا نسقي مواشينا، ومن مياه الآبار، لكن بعد قدوم المستوطنين صار الأمر مستحيلا".

في مدة لا تزيد عن ساعتين، جاءت 8 سيارات للمستوطنين، وتواجدوا في خيام المستوطن الذي بدأ بالتوسع شيئا فشيئا.

"بدأ المستوطن بخيمة، و60 رأس بقر (..)، اليوم لديه 5 خيام، ويسرح مئات الأبقار في الجبال القريبة بعد أن يطردنا منها". قال خلف.

وما حدث مع عواد قبل أكثر من عام، عندما بدأ مستوطنون بوضع "شيك"، حول الأراضي الرعوية، بهدف الاستيلاء عليها، قال خلف: إن المستوطن القريب منه أبلغهم سابقا عن نيته بوضع سياجا حول المناطق الرعوية التي يستولي عليها.

وتنتشر في الأغوار الشمالية بشكل عام مساحات واسعة من الأراضي الرعوية، التي يعتمد عليها مربو الماشية بشكل كبير في إطعام مواشيهم.

يقول الناشط الحقوقي عارف دراغمة: يعتمد المستوطنون في الفترة الأخيرة سياسة الاستيلاء البطيء على الأراضي، ثم التوسع بشكل تدريجي.

ويظهر خزان لجمع المياه يمتد منه أنبويين أحدهما للمستوطن، في وقت يعاني منه ما تبقى من العائلات التي مازالت قريبة من تلك المناطق من شح واضح للمياه.

" نشتري المياه من عين البيضاء بأثمان غالية". قال خلف.

بشكل مختصر، فإن صورة واحدة كانت في الحمة صارت اليوم في مزوقح، وربما ستكون في المستقبل في أي مكان من الأغوار الشمالية، التي يستهدفها الاحتلال ومستوطنوه بشكل كبير، لطردهم منها.

وما كان يفعله المستوطن في الحمة، يقوم به الذي في مزوقح، فيطرد الفلسطينيين من مراعيهم، ويمارس بحقهم أنواعا مختلفة من المضايقات.

ويعيش الفلسطينيون في هذه المناطق التي تعد واحدة من أهم المناطق الاستراتيجية، من قبل سيطرة إسرائيل على باقي فلسطين التاريخية عام 1967.

وفي وقت لم تتساو فيه قوى صراع البقاء بين فلسطينيين، لا يملكون إلا أمل العيش في أراضيهم بأمان، وبين مستوطنين يعربدون بشكل يومي، يأتي الاحتلال ليجعل كفة الصراع تميل بشكل إضافي، لصلاح مستوطنيه الذين يرعبون الأرض، والبشر.

ــــــــــــــ

ha

التعليقات

"سيرة وانفتحت"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لطالما فتحت "سيرة" غاز شرق المتوسط، وعلى هذا النحو الساخن الذي يوحي بترتيبات اقليمية جديدة، ترتيبات قطرية تماما، في حدود ما هو قائم من دول في هذا الاقليم (..!!) لطالما فتحت هذه "السيرة" على هذا النحو، ستفرض القراءة الموضوعية علينا ان نرى ان الانقلاب الحمساوي عام 2007 لم يكن انقلابا عقائديا على ما يبدو، ولا علاقة له بالسعي لتعزيز خنادق المقاومة والممانعة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي، وانما كان هناك حقل الغاز الفلسطيني قبالة سواحل غزة والذي اكتشف نهاية التسعينيات من القرن الماضي وتم بناء حقله عام 2000 من قبل شركة الغاز البريطانية "بريتش غاز" نتذكر هنا ان الزعيم الخالد ياسر عرفات افتتح منصته.

هذا الحقل، هو أحد مقومات الدولة الفلسطينية المستقلة، التي لا تريدها اسرائيل اليمين العنصري المتطرف، ونعتقد انه منذ اكتشاف هذا الحقل بدأت اسرائيل بتمزيق اتفاقات اوسلو، ومع انسحابها احادي الجانب من قطاع غزة، كانت تمهد الطريق موضوعيا، للانقلاب الحمساوي، حتى يصبح بالامكان مع الانقسام وشعاراته الغوغائية، الاستحواذ على حقل الغاز الفلسطيني، الذي عرقلت اسرائيل بدء العمل فيه، واستثماره وفقا لاتفاق الشركة البريطانية مع السلطة الوطنية، حتى اغلقت هذه الشركة مكاتبها في تل أبيب ورام الله ..!

حتى في تفاصيل مشروع ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقته، أو "دولة" الامارة في غزة، لا ذكر لحقل الغاز الفلسطيني، وعلى الذين يغازلون هذا المشروع، ويتبادلون معه الخطابات المباشرة وغير المباشرة (تصريحات حمساوية عدة تشير الى ذلك) عليهم ان يدركوا انهم في المحصلة "سيخرجون من المولد بلا حمص" فلا حصة لأحد مع الاستعمار الاستيطاني ومشاريعه الاستحواذية..!! وسنرى بقوة الوقائع الموضوعية ان الذي اطال أمد الانقسام البغيض، وما زال يطيله حتى اللحظة، ليس غير استمرار محاولة تدمير المقومات الاساسية لقيام دولة فلسطين المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية، المحاولة التي تقودها اسرائيل، والتي تريدها اليوم بترتيبات اقليمية، تكون هي فيها الدولة المركزية..!!

وعلى نحو واقعي، سنرى ان ما يسمى بصفقة القرن، ليست غير إقرار هذه الترتيبات الاقليمية التي تريدها اسرائيل، الصفقة التي لا نزاهة ولا عدل ولا سلام فيها، وهي التي تتوغل اليوم في عدوانها على القضية الفلسطينية، وهي تعلن انها ستنقل سفارتها من تل أبيب الى القدس المحتلة في ذكرى النكبة الفلسطينية..!  

انها شهوة السيطرة المطلقة على مقدرات وثروات هذه المنطقة، وبقدر عنصريتها البغيضة، لا تريد لأي طاقة أمل ان تفتح أمام الشعب الفلسطيني، لعلها بذلك تكسر ارادته الحرة، واصراره على مواصلة طريق الحرية حتى الاستقلال.

بالطبع لن تكون "صفقة القرن" قدرا لا يمكن رده، ولنا اليوم مع المقاومة الشعبية خطة سلام بالغة العدل والحق والنزاهة والمصداقية، بخارطة طريق واضحة وصحيحة لا تستند لغير قرارات الشرعية الدولية، لنا هذه الخطة التي صفق لها المجتمع الدولي في مجلس الأمن، وباتت تلقى دعما على مختلف المستويات الدولية الاقليمية، بما يعني ثمة فرصة حقيقية لتفعيلها لتحقيق أهدافها النبيلة.

وحدهم الذين ما زالوا يتوهمون كعكة في مشاريع "الحدود المؤقتة" من لا يرى في خطة السلام الفلسطينية تقدما في طريق الحرية ذاتها، والأسوأ انهم لا يرون فيها فرصة لتعزيز خطواتهاعلى هذه الطريق، بانجاز المصالحة الوطنية كما يجب بقبر الانقسام البغيض، حتى نعيد لحقل الغاز الفلسطيني شعلته السيادية ونمضي قدما في بناء المزيد من مقومات دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية من رفح حتى جنين، ما زالت الفرصة قائمة، وما زال بالامكان المصالحة، فهل تخطو حماس خطوة تاريخية باتجاه الوطن ومصالحه العليا..؟

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018