عَود على العود: رحلة في تاريخ الأوتار

شادي مقبول ....... في كتابه "عَود على العود"، يرى المؤلف د. نبيل اللو أن الذوق الفني مسألة ثقافية بحتة، تحتاج مزيداً من الاهتمام انطلاقاً من درس الموسيقى في مرحلة التعليم الأساسي، وصولاً لتأسيس ذائقة موسيقية عربية أصيلة تصل ما انقطع بيننا وبين تراثنا الموسيقي عموماً. يتناول مؤلف الكتاب وهو أحدث إصدار يؤرخ لتطور موسيقى العود، وصدر عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت، في أربعة عشر فصلاً، موضوعات مختلفة تتعلق بالعود. ويسهب في استعراض المراحل التاريخية التي عايشتها الموسيقى الشرقية عموماً والعود على نحو خاص، إضافة للتطورات التي شهدتها هذه الآلة حين كان العود في أول عهده رباعي الأوتار، ثم أصبح خماسياً، وكذلك التعديلات التي أُدخلت عليه كثمرةٍ لتجارب عازفين متمرسين. يعرّف المؤلف العود بأنه آلة وترية عُرِفت في الجاهلية باسمها الفارسي "البربط" والتي تعني صدر البط. ويرجع شكله الذي نعرفه اليوم إلى القرن الثاني الهجري (الثامن الميلادي)، استنبطه أشهر ضارب على العود في عهد الدولة العباسية منصور زلزل بأن قصّر زنده، وأطال المصوّت وجعله بيضاوياً كأنه نصف كمثرى. العود... تلك الآلة الضئيلة الخجولة ما زالت لصيقة بالموسيقى العربية رمزاً وفعلاً، رغم انحسار دورها حتى ضاق بها صدر "الأوركسترا الحديثة"، فأصبحت تفسح لها مكاناً من آنٍ لآخر خجلاً، وإن فعلت فنادراً ما نَسمعُ للعود صوتاً. خلال الفصول المختلفة يتطرق الكتاب لدور عددٍ ممن ارتبطت أسماؤهم عبر التاريخ العربي والشرقي عموماً بالعود، مثل منصور زلزل وإبراهيم الموصلي وابراهيم بن المهدي وزرياب. وفي العصر الحديث أسماء أخرى منهم عبده الحامولي ومحي الدين حيدر وجميل بشير ومنير بشير ومحمد عبد الوهاب وسيد درويش ورياض السنباطي، وغيرهم. وعن تطور الدوزان وخصوصية العود يشرح الكاتب بأنه لا يمكن الخوض في هوية الموسيقى الشرقية دون أن يكون لها مرجع أساس، فإذا كان البيانو هو مرجع الموسيقى الكلاسيكية الغربية منذ نحو قرنين من الزمن، فإن العود ظل الآلة المرجع للموسيقى الشرقية العربية قرابة ثلاثة عشر قرناً ونيّف، وظهر قبل النظرية الموسيقية العربية أو الشرقية عموماً. ويلخّص فكرته بالقول "إذا قلنا إن العربية هوية لسان العرب، فإن العود هوية موسيقاهم". في الفصل الذي يتناول تأصيل فكرة الارتجال بوصفها حالة إبداعية متجددة، يعرّف الكاتب الارتجال الموسيقي بأنه فن التأليف الآني، وظاهرة لصيقة بالموسيقى العربية الآلية والغنائية على حد سواء. وكُثر ممن يمتلكون هذه الموهبة يطلعون علينا من وحي المقام الذي يعزفون عليه، ومن وحي اللحظة والجلسة والحالة النفسية، ليسمعونا جُملاً موسيقية مرتجلة وانتقالات مقامية تدفعنا إلى النشوة والطرب، ولو طلبتَ من عازف متمكن من هؤلاء أن يعيد عليك ما أسمعك إياه من ارتجالات لما تمكّن، ولربما أجاد فأسمعك أجمل مما سمعت وطلبت. ولم يكن العود لينفرد بسهولة لمدة ساعة أو أكثر أمام جمهور ضمن سياق ممارسة الطقس الموسيقي المعروف، فالجمهور الشرقي في إطار ذوقه العام يفضل سماع شيء من كل شيء خلال وصلة غنائية موسيقية كاملة. وبينما يعتلي العازف المنفرد على آلة غربية كلاسيكية، خشبات المسارح ويعزف أمام الجمهور أعمالاً لكبار المؤلفين الكلاسيكيين الغربيين، فإن الحفلات التي تُنظّم لعازف عود منفرد قليلة، وهي منوطة بأسماء معيّنة اشتغلت على نفسها فنياً وإعلامياً. يتناول المؤلف في أكثر من فصل موضوع تأهيل الموسيقي الشرقي حيث لا يمكن في الموسيقى الشرقية فصل الموسيقي عن معلمه الذي تتلمذ عليه، فالعلاقة بينهما وحيدة الجانب، يتلمس المريد خلال مراحلها خطى معلّمه، يقلده بها في كل شيء، ابتداءً من أسلوب عزفه وانتهاءً أحياناً بسلوكه. وحول ثقافة الاستماع التي خصص لها فصلاً، يقول الكاتب "يحب الغرب صمتاً ويحب الشرق تهليلاً، وينسحب هذا على الموسيقى". ففي الوقت الذي يصغي فيه الأوروبي للموسيقى إصغاءً كاملاً، يهلل العربي المنتشي طرباً لكل وقفة تقسيم ونهاية مقطع غناء ما اصطلح على تسميته بالقفلات، والتي تستدعي "آه، يا سلام، عظَمة على عظَمة،..." وغيرها من عبارات الاستحسان كلما أبدع موسيقي أو مغني. وما يحرك الجمهور الشرقي عموماً هو الطرب الغريزي الملتصق بالقفلات الحرّاقة، وليس بالطرب العقلي لقفلات يستحسنها العارفون في سرّهم. واعتبر الكاتب أن أي مجتمع لا يخلو من "سمّيعة" يحسنون الاستماع إلى الموسيقى ويتذوقونها، غير أن وجودهم في المجتمع لا يرفع الذائقة العامة. وحدهم التُرك استطاعوا أن يردوا الاعتبار لموسيقاهم التي يسمونها "عُصمنلي" بعدما أجبروا في عهد أتاتورك على التخلي عنها كلياً والالتفات إلى الموسيقى الكلاسيكية العالمية التي اعتبرها عنوان التحضر والرقي.
ha

التعليقات

لغة المصالحة مرة اخرى

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
يبدو ان الناطق الرسمي باسم حركة حماس، لا يريد للمصالحة الوطنية ان تمضي في دروبها الصحيحة، وهو ما زال يتشبث بلغة الانقسام القبيحة، هذا الى جانب ما يمكن تسميته سلوكيات اعلامية اخرى لقيادات حمساوية لا تريد الاعتراف بأن المصالحة وانهاء الانقسام، تبدأ من الاقرار بسلطة واحدة، وادارة واحدة، وسلاح واحد، وبلغة وسلوك يعكس الالتزام بذلك على نحو بالغ الوضوح.

ما زال هذا الناطق يستخدم ذات الكلمات والتعابير التي سادت فيما مضى (..!!) وما زال لا يرى، او انه لا يريد ان يرى ان المصالحة بحاجة الى لغة تتفتح فيها النوايا الطيبة، لتسوية كافة المعضلات التي اوجدها الانقسام، والاخطر انه ما زال لا يرى ان هذه المعضلات التي تراكمت طوال العشر سنوات الماضية، هي معضلات لم تتحمل حماس مسؤولية معالجتها، ولا بأي شكل من الاشكال، بل تركتها تتراكم بنكران في خطاب قال ذات مرة ان غزة مع حكم حماس تعيش افضل ايامها ...!! هل نذكر بتصريحات الزهار في هذا السياق .؟؟

عشر سنوات من الانقسام غذتها الحروب العدوانية الاسرائيلية الثلاث على القطاع، بمزيد من العذابات والجراح العميقة، جعلت من الحياة هناك، حياة خارج السياق الآدمي الى حد كبير...!! لكن الناطق الرسمي الحمساوي لا يرى من عذابات القطاع المكلوم، سوى اجراءات الرئاسة التي استهدفت في الواقع الضغط العملي لدحر الانقسام البغيض، ولم تكن بالقطع اجراءات "تعسفية ضد اهلنا في غزة" كما يصفها هذا الناطق بلغة الانقسام القبيحة، التي لا ينبغي لها ان تكون بعد الآن، لكي نقول ان المصالحة تتقدم في دروبها الصحيحة. 

وبالقطع ايضا ان هذه الاجراءات، ليست هي السبب في عذابات القطاع المكلوم،        وليست هي التي فاقمت ازمات ومعاناة اهلنا في المحافضات الجنوبية، فليست هي التي ضاعفت الضرائب خارج القانون ودون وجه حق، وليست هي من احكم قبضة الامن التعسفية، والاستيلاء على الاراضي الحكومية وجعلها اعطيات اقطاعية، ولا علاقة لهذه الاجراءات بمعضلة الكهرباء ولا بتلوث البحر أو غيرها من المعضلات والمشاكل، وبالقطع تماما ان هذه الاجراءات ليست هي العنوان الرئيس في المصالحة، ومع ضرورة واهمية تسويتها فإن إلغاءها لن يحل معضلات القطاع دفعة واحدة، ولن يجعل من سنوات الانقسام العشر نسيا منسيا، وكأنها لم تكن بالمرة، وهي على كل حال اجراءات  كانت وما زالت مؤقتة، ستنتهي لحظة تمكن حكومة الوفاق من ممارسة مهامها على اكمل وجه في المحافضات الجنوبية.

عشر سنوات من العتمة، ولا نريد وصفا آخر احتراما للمصالحة، خلفت الكثير من الالم ولا يمكن اختصارها وحصرها في هذا الاطار المفتعل، الذي نرى انه يحاول القفز عن متطلبات المصالحة الوطنية الاساسية، والهروب من مواجهة الواقع وضرورة المراجعات النقدية للسنوات العشر الماضية وتحمل مسؤولياتها على نحو وطني شجاع.

ومرة اخرى سنقول ونؤكد ان للمصالحة لغة ليست هي لغة تلك السنوات العجاف، لغة تسمح بالنقد والمراجعة والاعتراف، ولغة تجعل من دروب المصالحة سالكة تماما بالتروي والحكمة والعبارة الصالحة الخالية من الاتهامات الباطلة والشعارات المنافية للواقع والحقيقة.

وبقدر ما هي المصالحة "ضرورة وطنية لانهاء الاحتلال واقامة الدولة وتحقيق آمال شعبنا" كما اكد ويؤكد الرئيس ابو مازن، فإن لغة المصالحة ضرورة ايضا لكي تستقيم عملية انهاء الانقسام وتؤدي المصالحة، كما يراها ويريدها شعبنا ورئيسنا أبو مازن، دورها في تعزيز مسيرة الحرية والاستقلال.

لغة المصالحة هي لغة الوحدة الوطنية، ولغة الوحدة هي لغة الوطن، لغة فلسطين التي هي دوما لغة الحق والعدل والحرية والجمال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017