بردلة.. حرب على الوجود الفلسطيني في الاغوار

 الحارث الحصني

 عند آخر نقطة يستطيع أن يصل إليها الفلسطينيون في مناطق يسمح لهم التواجد فيها قبل معبر بيسان، الفاصل بين الأغوار واراضي العام 48، بدأت سلطات الاحتلال الاسرائيلي بالاستيلاء على مساحات من أراضي المواطنين القريبة من المعبر.

ولم تنقذ أوراق "الطابو" التي يمتلكها الفلسطينيون، لإثبات ملكيتهم في تلك الأراضي، من استيلاء الاحتلال عليها، عن طريق وضع اليد، والتبرير جاهز دائما "لدواعٍ أمنية"!.

وفي مثل هذه الحالات لا يمكن الرجوع عن هذا القرار.

وتسارع دولة الاحتلال في حربها على الوجود الفلسطيني في الأغوار الشمالية، بعد أن وضعت اليد، اليوم الخميس، على 36 دونما بالقرب من معبر بيسان القريب من قرية بردلة.

وبهذا فإن سلطات الاحتلال، تعمل على قدم وساق لإضعاف الاقتصاد الفلسطيني بشتى الوسائل. فمساحة أراض يصل مساحتها لثلاثين دونما، تشغل عائلة كاملة على مدار العام، عدا عن مردودها الاقتصادي.

وبحسب ما قال الموظف في مجلس قروي بردلة، ضرار صوافطة، "لم يعرف حتى اللحظة أصحاب الأراضي التي سيطر الاحتلال عليها".

لكن ما عرف من خلال الإخطار الذي سلمت نسخه منه لمجلس قروي بردلة، فإن القطع المستهدفة تقع في 3 أحواض مختلفة، بالترتيب التالي: قطعة واحدة من حوض (80)، وثمان قطع من حوض (116)، و3 قطع من حوض (136).

وهذه القضية الجديدة القديمة، كانت واحدة شبيهة لها العام الماضي، عندما استولت سلطات الاحتلال على عشرات الدونمات، بالقرب من معبر بيسان بالأغوار الشمالية.

وقال محمد صوافطة، وهو أحد المتضررين منذ العام الماضي، "أمتلك تقريبا (200) دونما بالقرب من معبر بيسان، في السنة الماضية استولى الاحتلال على بعض منها".

والسنة الحالية، يعيد الاحتلال الأمر ذاته، بعد أن أخطر يوم أمس بوضع اليد على (36) دونما، لدواعي أمنية.

وظل تواجد الفلسطينيين في تلك المناطق، يواجه خطرا حقيقيا بصراع غير متساوي القوى للبقاء في أراضيهم.

ويشي مشهد انتشار العديد من المزارعين للعمل في سهولهم، القريبة من السياج الفاصل بين الأغوار واراضي 48، أن وجود أراضيهم بالقرب من معبر بيسان بحد ذاته، يبقى في دائرة الخطر.

اليوم، استولت سلطات الاحتلال على عشرات الدونمات من الأراضي الزراعية القريبة من ذلك السياج في ثلاثة أحواض مختلفة، بعد أن أخطرت بوضع اليد عليها "لدواع أمنية"!.

يقول ضرار صوافطة، "يستولي الاحتلال في أكثر من منطقة لتوزيع سيطرته على أكبر مساحة ممكنة.

". يضع "مسمار جحا" في كل منطقة. يضيف الرجل.

ويقصد صوافطة أن الاحتلال يستولي على أراض في أماكن مختلفة ليمنع باقي المواطنين من الاقتراب من أراضيهم، رغم انه لم يستولي عليها.

وهذه المنطقة واحدة من المناطق الممتدة على مساحة آلاف الدونمات المترامية في الأغوار الشمالية، يزرعها الفلسطينيون بأنواع مختلفة من الخضراوات والفاكهة.

" يسعى الاحتلال لضم مئات الدونمات من الأراضي إلى خلف السياج الفاصل من جهة بيسان". قال صوافطة.

ha

التعليقات

سلاما أيها الزعيم

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

قدم الفلسطينيون كعادتهم لحظة المواجهة والتحدي، ومنذ الاعلان القبيح للرئيس الأميركي ترامب، قدموا وسيقدمون الدم الطاهر دوما (ستة شهداء ومئات الجرحى حتى الآن) دفاعا لا عن المقدسات الاسلامية والمسيحية، في عاصمتهم القدس المحتلة فحسب، وانما ايضا دفاعا عن كرامة الأمة العربية وعزتها، التي أراد الرئيس الأميركي بتوقيعه الاستعراضي المتغطرس على اعلانه القبيح، ان يطعنها في صميم مشاعرها وقيمها المقدسة.    

 وفي الوقت ذاته قدم رئيسهم رئيس دولة فلسطين، الزعيم أبو مازن في القمة الاسلامية الطارئة التي عقدت في اسطنبول الأربعاء الماضي، قدم كلمة الفصل للعالم أجمع، كلمة الدم الفلسطيني الطاهر ذاته، في خطاب تاريخي عز ويعز نظيره في خطب السياسة العربية والاسلامية والدولية، الخطاب الذي تجلت فيه وبصوت الحق والحقيقة، الطبيعة النضالية الفلسطينية، بسلامة رؤيتها، وصلابة موقفها، وعلى نحو لا يقبل أي تأويل مخاتل، وبقدر ما كان الخطاب خطاب الحسم والتحدي في مواقفه وقراراته، بقدر ما كان خطابا للمقاومة، بكل ما في هذه الكلمة من معنى: فاذا كان وعد بلفور المشؤوم قد مر، فإن وعد ترامب لن يمر أبدا".

لا بل ان حقيقة الخطاب التاريخي للرئيس أبو مازن أبعد من ذلك، انه خطاب المواجهة الأشمل، وقد أخرج الولايات المتحدة من دور الراعي والوسيط في العملية السياسية، بكلمة (لا) كبيرة وواضحة وحاسمة، لا لهذا الدور بعد الآن، وقد ثبت خواؤه من كل نزاهة وموضوعية، وهي الكلمة التي ما زال البعض لا يجرؤ التقرب منها حتى في أحلامه..!! وليس هذه الكلمة فحسب، وانما كذلك كلمة واقع الحال الذي على الأمة العربية والاسلامية، مجابهته قبل فوات الأوان، بواقعية الرؤية النضالية وبرامج عملها، لتحرر ما هو محتل من أراضيها، ولتحقق الهزيمة الشاملة للارهاب، وتعيد الأمن والاستقرار لبلدانها، وتؤمن مستقبل الحرية والكرامة لشعوبها، وتقيم السلام العادل في هذه المنطقة.

انه خطاب المسألة العربية في متطلباتها السيادية، وخطاب المسؤولية الدولية في رؤيتها الانسانية وتطلعاتها النبيلة، وبالطبع وقبل ذلك انه خطاب الذات الفلسطينية، التي لا تخشى تهديدا، ولا تنحني لغطرسة العنصرية وعدوانيتها، وسبق للزعيم الخالد ياسر عرفات ان صاح "شهيدا شهيدا شهيدا"، وما من صيحة في خطاب الرئيس أبو مازن غير هذه الصيحة الآن، لطالما القدس تظل أبدا اساس المشروع الوطني درة التاج لدولة فلسطين عاصمة وحاضرة للعدل والحق والجمال، بما يعني ان تضحياتنا في سبيل حرية العاصمة لا حدود لها ولا تراجع عنها ولا مساومة عليها.

نعم انها صيحة التحدي، بروح الواثق من حتمية النصر، ولا صيحة بعد هذه الصيحة، التي لا تقبل أية مزايدات، ولا ترضى بغير وحدة الكلمة الفلسطينية، كلمة الشرعية في اطار وحدتها الوطنية التي لا عافية لها دون اتمام المصالحة الوطنية على أكمل وجه حيث السلطة الواحدة، والقانون الواحد، وسلاح الحرب والسلم بقراره المركزي الواحد الموحد.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017