"محمد اسماعيل الكحلوت"

عيسى عبد الحفيظ
من مواليد قرية نعليا عام 1936، لم يكن قد مضى على طفولته أكثر من عشرة أعوام بقليل حتى كانت نكبة شعبه. كان قد أنهى المرحلة الابتدائية في قريته ثم تابع دراسته المتوسطة في المجدل لكنه لم يستطع إكمالها بسبب النكبة واضطرار عائلته إلى الهجرة القسرية من قريته إلى مخيمات التشرد والشتات.

هاجرت عائلته إلى خان يونس التي أكمل بها دراسته الإعدادية والثانوية. أظهر تميزاً واضحاً في الذكاء ما أهله إلى أن يعمل مدرساً وهو ما زال في المرحلة الثانوية لكي يساعد عائلته التي كانت تقاسي من آثار النكبة.

تم اعتقاله أثناء عدوان 1956 مع عدد كبير من الشباب وحالفه الحظ في البقاء على قيد الحياة حيث تمت تصفية كثير من الشباب المعتقلين جسدياً على يد قوات الجيش الاحتلالي، كان الفقيد يتحدث دائماً عن تلك الواقعة لأصدقائه ولذويه.

تحت قسوة الحياة والظروف، انتقلت عائلته إلى معسكر اللجوء في جباليا عام 1957. كانت الظروف سيئة إلى درجة دفعته ليبحث عن مخرج لمساعدة العائلة فأتيحت له فرصة السفر إلى السعودية للعمل كمدرس في المدينة المنورة عام 1958، وهناك واتته الفرصة التي حلم بها دائماً وهي العودة إلى الوطن فوجد في حركة فتح التي كانت قيد التشكيل ضالته المنشودة فكان من النواة الأولى التي تشكلت هناك برفقة سعيد المزين أبو هشام (فتى الثورة) وغيره، واستمر في عمله كمدرس ونشاطه التنظيمي في الحركة حتى عام 1968 حين تفرغ في الحركة للعمل النضالي.

منذ الانطلاقة، كان لا بد من التكفل بأسر الشهداء الذين بدأ عددهم يزداد يوماً بعد يوم فتم افتتاح مكتب في عمان لتولي هذه المسؤولية وتم تعيين الأخت أم جهاد رئيساً للمؤسسة والتي قامت بإنشاء فروع لها في سوريا ولبنان، وتم اختيار أبو اسماعيل ليكون مسؤولاً للمؤسسة في عمان منذ عام 1968 وحتى عام 1971 حين غادر إلى سوريا بعد أحداث أيلول الدامية، وبقي على رأس مهمته حتى توفاه الأجل عام 1991.

هادئ الطبع، دقيق في تنظيم شؤون عمله، متفانٍ في عمل الخير وتقديم يد المساعدة ويهرع لمساعدة المحتاجين في كل الأوقات وتحت كل الظروف.

بتاريخ 28/7/1991، وبعد صراع طويل مع المرض، انتقل إلى رحمته تعالى وتم دفنه في مقبرة سحاب بالعاصمة الأردنية.

أبو اسماعيل، أحد ركائز العمل الفلسطيني الوطني وأحد الثوار المؤتمنين على عائلات الشهداء والأسرى ومن رجالات الرعيل الأول الذي فجر ثورة أعادت للشعب الفلسطيني قيمته الوطنية. كان مثالاً للصدق والإخلاص والالتزام الثوري.

حمل الأمانة بكل صدق ورجولة ورحل بعد رحلة طويلة من العطاء والكفاح. كانت فلسطين قضيته الأولى والأخيرة عمل بها بدون كلل طيلة سنوات عمره.

مجهول لم يبخل بالعطاء حتى آخر يوم في حياته فمن وطن سليب ومن ذكريات الطفولة في مسقط رأسه إلى رحلة لجوء قاسية على الكبار فما بالك على من هم في سنه.

 كانت النكبة التي دفعت به إلى حمل المسؤولية وهو ما زال طفلاً يافعاً إلى الهجرة لتحصيل لقمة العيش له ولعائلته، إلى الانخراط في الثورة التي وجد ضالته المنشودة بها.

قضى أبو اسماعيل كل حياته مناضلاً مكافحاً لا يبخل في تقديم أي شيء تطلبه فلسطين مهما كان صعباً. ركب قارب الثورة الذي كان يؤمن أنه سيوصله يوماً ما إلى الوطن فلسطين.

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018